من نحن | اتصل بنا | الجمعة 28 فبراير 2020 11:03 مساءً
منذ 8 ساعات و 8 دقائق
  قال الصحفي والحقوقي اليمني همدان العليي بأن السلام في اليمن لن يتحقق مالم يتم الحفاظ على حق اليمنيين في التعلم والاعتقاد وتعزيز قيم التعايش وإيقاف استغلال العملية التعليمية من قبل الحوثيين.وفي ندوة حقوقية نظمها التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان "تحالف رصد"
منذ 9 ساعات و 24 دقيقه
اعتدى جنود يعملون حراس في كلية المجتمع بعدن على مجموعة من الطلاب بتوجيهات من عميد الكلية د. عوض العلقمي إثر إنتقاداتهم للفساد بالكلية وقال مصدر طلابي أن حراسة كلية المجتمع استوقفت مجموعة من الطلاب وتحدثت معهم عن سبب انتقادهم لعميد الكلية ثم تطور الأمر بقيام احد الحراس
منذ 11 ساعه و 51 دقيقه
  بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات 3%. أغلب حالات الوفاة حدثت في الصين.    في مجلة ذا دبلومات يجادل الكاتب والمحلل السياسي والاقتصادي ڤيكتور بو، من تاييبي، حول: كيف ساعدت الديموقراطية تايوان على
منذ 13 ساعه و 55 دقيقه
  ملاحظات على هامش بيان لقاءات الاردن ..لنتذكر أن مباحثات السلام في استوكهولم ، وما خرجت به من اتفاقات ، كانت قد وصفت بأنها محطة على طريق الحل الشامل .. ذلك ما خاطب به الجهد الدولي العالم يومذاك ، وما حشد ونظر له الكثيرون بعناوين "إنسانية"، وأخرى سياسية أكدت التزام الحوثيين
منذ 14 ساعه و 50 دقيقه
  صدر ،اليوم، قرار رئيس الجمهورية رقم ( 10 ) لسنة 2020 م، قضت المادة الأولى منه بتعيين اللواء الركن / صغير حمود عزيز قائد العمليات المشتركة رئيساً لهيئة الأركان العامة ويرقى إلى رتبة فريق. وقضت المادة الثانية من هذا القرار العمل به من تاريخ صدوره ونشره في الجريدة الرسمية.

 alt=

ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
صحيفة لندنية: تحركات للمجلس الانتقالي الجنوبي تنسف اتفاق الرياض
مقالات
 
 
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 05:51 صباحاً

حسابات المملكة

عنتر الفتيحي

تدرك السعودية أن الحوثي هو المشروع الذي يدعمه الغرب والأمريكان في اليمن، أدركت ذلك من خلال الضغوطات التي تمارس عليها من قبل الدوائر الغربية الأمريكية، حتى الصواريخ و الطائرات المسيرة التي يتبنى الحوثي مسؤوليته عنها تدرك السعودية أن هناك تنسيقا امريكيا حوثيا بشأنها وبمساعدة طرف داخل التحالف وأطراف إقليمية هي من يمده بالمعلومة وهذا النوع من السلاح الذي يستهدف المنشآت الحيوية داخل العمق السعودي!

رغم هذا الإدارك، تبالغ في الحسابات التي تحول بينها وبين مضاعفة الإجراءات التي تقلص المخاطر القادمة إليها من جانب مليشيا الانقلاب الحوثي القريب من خاصرتها الجنوبية ويشكل تهديدا ماثلا ومباشرا لأمنها القومي رغم تدخلها في الحرب باليمن وانها تقود التحالف العربي الذي تشكل بهدف إسقاط الانقلاب واستعادة الشرعية!

هجمات الحوثي المتكررة على المنشآت الحيوية السعودية، بمثابة فرص جديدة للمملكة للتحرك و التصعيد العسكري والسياسي ضده، إلا أنها لا تحقق الحد الأقصى من الاستفادة من هذه الفرص التي تنتهي إلى فرص للحوثي يعزز بها موقفه!

تعتقد السعودية أن خيرها وشرها لن يأتياها إلا من اليمن، الأمر الذي يجعل من الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا ومشروع التقسيم المدعوم إماراتيا، هما الشر الذي يتربص بها والمؤامرة التي تستهدفها، ولا أمل في تفادي هذه النتائج المضرة بها وباليمن سوى المزيد من الجهد في تقوية الخير الذي يتمثل في استعادة الدولة والشرعية وإسقاط المشروعين الإيراني الذي يمثله الحوثي المدعوم من الامارات سرا في الشمال، والانتقالي المدعوم من الامارات جهرا في الجنوب!!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات
  ملاحظات على هامش بيان لقاءات الاردن ..لنتذكر أن مباحثات السلام في استوكهولم ، وما خرجت به من اتفاقات ،
  1) يعاني ويشتكي الكثير من الآباء ضعف الجانب الإيماني والأخلاقي والتحصيل العلمي لدى أولادهم من البنات
  حدث وان اجتمعت عائلتي ، وبُعيد نقاش مستفيض بين الأُم والأولاد قرروا بعزلي ، مؤقتًا ، إذ تم تجريدي من
من نافل القول ان ما اقدمت عليه النقابة العامة للمعلمين التربويين كانت خطوة ذات مدلول واضح  لوضع حد فاصل
يخطئ من يظن ان الوحدة اليمنية محمية بالقرارات الدولية أو بقوى الشمال أيا كان حضورها.الوحدة اليمنية ليست
  قالها الفيتناميون ، في حضرة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ، هيلاري كلينتون : لن نسمح للماضي كي يحدد
الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات رواده
يتساءل الشارع العدني عن الأمن في عدن وعن سبب عودة الاغتيالات ؟ فعودة الاغتيالات في عدن إلى الواجهة بعد إعلان
    منذ تعرضت صحيفة الأيام لقمع السلطات الأمنية في عهد صالح، ظل نايف البكري بموقفه المتضامن مع الصحيفة
اتبعنا على فيسبوك