من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 18 سبتمبر 2019 07:20 مساءً
منذ 10 ساعات و 6 دقائق
كشف أحد المواقع الاباحية الكبرى عالميا، أن حجم المنافسة في العالم العربي آخذ في التزايد، وان المستخدمين ليسوا ذكورا فحسب بل البنات أيضاً. ومن بين قائمة ترصد أعلى معدلات استخدام الموقع عالميا بين الفتيات، حيث احتلت دولة عربية وسط القائمة وفق ما جاء في موقع “هافينغتون
منذ 10 ساعات و 15 دقيقه
بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي الذي يعبر عن كرامة اليمنيين وتطلعاتهم وحقهم، فإنه يلزم أولئك القادة كما يلزمنا جميعا، إعطاء وحدة الأرض اليمنية أقصى التركيز والإهتمام بموقف وخطاب لا لبس فيه ولا تردد ولا
منذ 10 ساعات و 24 دقيقه
على مدار ثلاثة ايام, اجتمع المعهد الأوروبي للسلام مع شريحة متنوعة من أبناء عدن للتباحث حول الوضع السياسي والامني والخدمي فى عدن وايجاد توافق أولي يمكن البناء عليه للوصول الى آليات عمل مشتركة للمساهمة فى تعزيز الامن والسلام والاستقرار. وقد أكد المشاركون على تمسكهم بالهوية
منذ 10 ساعات و 27 دقيقه
داهمت قوة أمنية، اليوم الاربعاء، منزل الرائد الخضر العبد قائد الكتيبة الثانية طوارئ قوات خاصة في مديرية المعلا بالعاصمة عدن. وأكد شهود عيان إن قوة أمنية تابعة للحزام الأمني وقوات أمن ميناء المعلا داهمت عصر اليوم الأربعاء، منزل الخضر العبد بمدينة المعلا. وقال الشهود، إن قوة
منذ 10 ساعات و 28 دقيقه
قال السياسي العدني عارف ناجي علي انه يبارك اي جهود تهدف لانتزاع حقوق ابناء عدن السياسية والمجتمعية والحقوقية. واكد ناجي انه يبارك مخرجات مؤتمر سياسي اقيم في اديس ابابا مؤخرا ودعا لمنح ابناء عدن حق ادارتهم لمدينتهم. وناجي هو رئيس المجلس التنسيقي للمنظمات غير الحكومية في عدن.

 alt=

لقاء دولي يدعو لتمكين أبناء عدن من إدارة شئون مدينتهم
“الأدوية المهربة” فساد حكومي يهدد حياة المواطن بعدن والمحافظات المحررة
صحيفة أمريكية: هناك دلائل تؤكد انطلاق هجمات أرامكو من قاعدة إيرانية
السعودية تمنع إنعقاد جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن القصف الإماراتي في عدن
اخبار تقارير
 
 

تفاصيل إجتماع سري «سعودي اماراتي» ومشروع اتفاق بين «الشرعية والانتقالي»

عدن بوست -وكالات: الجمعة 06 سبتمبر 2019 06:21 مساءً

كشف مسؤولون يمنيون، الخميس، عن انعقاد اجتماع سعودي إماراتي بشأن الأحداث في عدن، وتحدثوا عن سر الشرط الذي وضعه الرئيس عبد ربه منصور هادي وأثار حفيظة ورفض المسؤولين الإماراتيين.

ونشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية تقريرا، نقلت فيه تصريحات من مسؤولين يمنيين وصفتهم بأنهم مطلعين على كواليس المفاوضات التي تجري في جدة.

وقال المسؤولون اليمنيون إن السعودية تضغط حاليا بشدة من أجل توقيع الحكومة اليمنية وما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي "اتفاق تسوية".

وأوضحت المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها، أن مسؤولين سعوديين وإماراتيين اجتمعوا بشكل منفصل، للاتفاق على مشروع "اتفاق تسوية".

وقالت المصادر إن ذلك المشروع كان يتم التنسيق السعودي الإماراتي حوله، قبل تقديمه إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وإلى قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي.

لكن المصادر كشفت أن هادي وضع مجموعة من الشروط، أثارت حفيظة ورفض المجلس الانتقالي الجنوبي والإمارات.

وكان أبرز هذه الشروط، ضرورة انسحاب المجلس الانتقالي الجنوبي وقواته من كافة المباني والمعسكرات والمواقع العسكرية التي يسيطر عليها في عدن، قبل التوقيع على أي اتفاق.

كما اشترط هادي ضرورة تقديم المجلس الانتقالي الجنوبي وكافة القوات التابعة له في المناطق الجنوبية، الولاء للحكومة الشرعية، وهو ما رفضه المجلس الانتقالي الجنوبي والإمارات.

وكان المملكة العربية السعودية قد أصدرت امس بيانا بشأن الأحداث الواقعة في عدن، وبعد أيام من مطالبة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، بتدخل المملكة عقب ما وصفه بـ"القصف الإماراتي".

ونشرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بيانا، قالت فيه إن المملكة تؤكد استمرارها في دعم الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته.

كما أشارت إلى أنها تدعم جهود الرئيس اليمني الرامية إلى المحافظة على مقومات الدولة اليمنية ومصالح شعبها وأمنه واستقراره ووحدة وسلامة أراضيه، والتصدي لانقلاب الميليشيا الحوثية الإرهابية ومكافحة التنظيمات الإرهابية الأخرى.

وقالت السعودية إنها تتابع التطورات الأخيرة في عدن، مشيرة إلى أنها "تأسف لنشوب الفتنة بين الأشقاء في اليمن، وتشدد على أن أي محاولة لزعزعة استقرار اليمن، يعد بمثابة تهديد لأمن واستقرار المملكة والمنطقة".

وأشارت إلى أن "المملكة تؤكد على موقفها الثابت من عدم وجود أي بديل عن الحكومة الشرعية، وعدم قبولها بأي محاولات لإيجاد واقع جديد في اليمن باستخدام القوة أو التهديد بها".

وكان الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، قد دعا قبل أيام المملكة العربية السعودية إلى التدخل لوقف ما وصفه بـ"الهجوم السافر" من قبل الطيران الإماراتي في عدن.

وقالت الرئاسة اليمنية في بيان نشرته وكالة "سبأ" اليمنية إن اليمن تجدد طلبها من المملكة العربية السعودية بضرورة التدخل لإيقاف "التدخل الإمارات السافر، من خلال دعم ميليشيات الانتقالي، واستخدام القصف الجوي ضد القوات المسلحة اليمنية".

وقال هادي في البيان: "في هذه المحطة المهمة أتوجه نيابة عن كل أبناء شعبنا اليمني المناضل، بالامتنان والتقدير لشركاء النصر والمصير للمملكة العربية السعودية قائد التحالف العربي، ونخص بالشكر للملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، اللذين كان لهما موقف لن ينسى في التأكيد على وحدة اليمن، والحفاظ على أمنه واستقراره والدفاع عنه ضد الأطماع والتمدد الإيراني".

وتابع "ونجدد طلبنا لهم بضرورة التدخل لإيقاف هذا التدخل السافر من خلال دعم تلك المليشيات واستخدام القصف الجوي ضد قواتنا المسلحة".

واتهم هادي في بيانه الإمارات بدعم وتمويل وتخطيط الميليشيات المتمردة في مهاجمة كل مؤسسات الدولة ومعسكراتها في العاصمة المؤقتة عدن.

وجاء بيان الرئاسة اليمنية في إثر بيان للخارجية الإماراتية أعلنت فيه أن غاراتها في عدن وأبين كانت "دفاعا عن النفس".

ونشرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام" بيانا للخارجية الإماراتية، والتي قالت فيه إن بيانها يأتي تعقيبا على بيان الخارجية اليمنية، التي وجهت فيه انتقادات إلى الإمارات بشأن الغارات الجوية على عدن.

وقالت الخارجية الإماراتية: "تحتفظ الإمارات بحق الدفاع عن النفس والرد على التهديدات الموجهة لقوات التحالف العربي".

وكانت الحكومة اليمنية اتهمت على لسان نائب وزير الخارجية محمد الحضرمي الطيران الإماراتي بشن غارات على الجيش اليمني أوقعت قتلى وجرحى في صفوفه، مطالبة السعودية باعتبارها قائدة التحالف العربي في اليمن بايقاف ماوصفته بالتصعيد غير المبرر. ونقلت الخارجية اليمنية في حسابها على "تويتر" عن نائب وزيرها محمد الحضرمي، قوله: "تدين الحكومة القصف الجوي الإماراتي على قوات الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن وزنجبار، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين وفي صفوف قواتنا المسلحة الباسلة".

وكانت الخارجية السعودية قد وجهت، في 11 آب/أغسطس الماضي، دعوة للحكومة اليمنية الشرعية، والمجلس الانتقالي الجنوبي، لعقد اجتماع عقب سيطرة مليشيات الانتقالي على العاصمة المؤقتة عدن بما فيها مقر الحكومة ومعسكرات الجيش والقصر الرئاسي.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
قال السياسي العدني عارف ناجي علي انه يبارك اي جهود تهدف لانتزاع حقوق ابناء عدن السياسية والمجتمعية والحقوقية. واكد ناجي انه يبارك مخرجات مؤتمر سياسي اقيم في اديس
المزيد ...
كشف مسؤولون يمنيون، الخميس، عن انعقاد اجتماع سعودي إماراتي بشأن الأحداث في عدن، وتحدثوا عن سر الشرط الذي وضعه الرئيس عبد ربه منصور هادي وأثار حفيظة ورفض المسؤولين
المزيد ...
لم تمض ساعات على مغادرة عدد كبير من اليمنيين من أبناء المحافظات الشمالية بينهم صحفيون وناشطون بعد أن نهب المسلحون في عدن كل ما يملكونه بما فيها هواتفهم الخلوية
المزيد ...
كتب الإندبندنت عن حرب اليمن المنسية وتسميها "حرب الخليج الجديدة بالوكالة"، وتتحدث الصحيفة في مقال لمراسلتها لشؤون الشرق الأوسط بيل ترو عن محافظة المهرة التي كانت
المزيد ...
دعا الإتحاد الأوروبي جميع الأطراف في عدن إلى وقف العنف والانخراط بحوار فوري لإنهاء النزاع.   وقال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد " يتصاعد العنف في عدن منذ وقوع
المزيد ...
دعت الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، اليمنيين إلى "ضبط النفس وإنهاء جميع أعمال العنف فوراً والانخراط في حوار بنّاء لحل خلافاتهم سلمياً"، وذلك عقب أحداث عنف
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي الذي
لها من اسمها مايرفعها عاليا تسامقا وشموخا واعتزازا.. وسبحان الله ان يجعل من الاسرة تتنبا بحسن اختيار الاسامي
قبل سنوات من اليوم تعرفت على قيادي مؤتمري كبير من صنعاء وتوثقت علاقتي به وصرنا "أصدقاء" وبشدة . كانت له آرائه
هل جربت أن تصاحب ربك؟ الصاحب الذي لا يحول ولا يزول لا تغيره الظروف، ولا تُبعده المسافات لا يفارقك ولا يخذلك لا
دخل التحالف العربي عامه الخامس بعد ان تشكل من العديد من الدول العربية لنصرة الشرعية وانهاء الانقلاب الحوثي
كان لها الحق أن تتفاخر عليّ في أكثر من مناسبة بشعبها العظيم ..   آخر ما قالت لي أنهم حتى في مباراة كرة القدم
في منتصفِ الستين من عمره , جمعتني به مناسبةٌ اجتماعيةٌ , وتبادلنا الحديثَ عن الوضع الجنوبي المتأزمِ اليومَ ,
تدرك السعودية أن الحوثي هو المشروع الذي يدعمه الغرب والأمريكان في اليمن، أدركت ذلك من خلال الضغوطات التي
الأرجح أنّ كاتب بيانات التحالف مصاب بانفصام الشخصية! أم هو انفصام سياسة دولة وجنون تحالف؟! ماذا يحدث؟!   قبل
بين تصريحَيْ مساعد وزير الخارجية الأمريكية ووزير الدفاع الأمريكي أقل من يومين؛ الأول يتحدث عن حوارات سرية
اتبعنا على فيسبوك