من نحن | اتصل بنا | الأحد 13 أكتوبر 2019 07:49 مساءً
منذ 18 ساعه و 14 دقيقه
هنأ المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن، أبناء المحافظة، وكافة أبناء الشعب اليمني، بحلول الذكرى الـ56 لثورة 14 أكتوبر المجيدة، والذكرى الـ57 لثورة 26 سبتمبر.وعبر إصلاح عدن –في بيان بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر- عن اعتزازه بالانتماء لتلك الأجيال التي شقّت للوطن
منذ يوم و 13 ساعه و 16 دقيقه
التقى الاستاذ جلال ذيبان مدير ادارة التعليم الاهلي والخاص في مكتب التربية والتعليم – عدن رؤساء اقسام التعليم الاهلي والخاص في مديريات محافظة عدن بحضور الاستاذ نبيل عبد المجيد رئيس شعبة التعليم الام في مكتب التربية والتعليم – عدن وبهدف اللقاء الى تفعيل دورهم العملي
منذ يوم و 13 ساعه و 24 دقيقه
افتتح مدير مكتب التربية والتعليم عدن د . محمد الرقيبي الخميس مدرسة ابن سيناء في مديرية التواهي بعد اختتام مشروع انجاز اعادة بنائها وتأهيلها والذي اتى بدعم من وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الالمانية وبتنفيذ من منظمة كير العالمية ضمن مشروع تعزيز الفرص المتكافئة للتعليم
منذ يوم و 17 ساعه و 11 دقيقه
قال رئيس الدائرة الإعلامية والثقافية بالتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة المهرة، الأستاذ محمد سعيد كلشات، إن إعلام الإصلاح يسير في خط جمع الكلمة وحضور المحافظة إعلاميا بصورة تليق بمكانتها وأهميتها. وأوضح في مقابلة مع صحيفة "النور" الصادرة عن الدائرة الإعلامية والثقافية
منذ يوم و 19 ساعه و 46 دقيقه
أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في تقرير لها، اليوم السبت 12  أكتوبر 2019، إلى أن قرابة مائة ألف لاجئ وصلوا اليمن خلال العام الجاري. وأضافت المنظمة الأممية في تقريرها إلى أن أكثر من 97 ألف لاجئ وصلوا إلى اليمن خلال الثمانية الأشهر الأولى من العام الجاري، على الرغم

 alt=

الإمارات ترفض مبادرة سعودية للتوفيق بين الشرعية والانتقالي
نجل ”علي سالم البيض“ الأكبر يخوض معركة جديدة في ”صنعاء“ (تفاصيل)
حقيقة عملية الحوثي في "محور نجران" وسقوط الألوية الثلاثة (تفاصيل كاملة)
صحيفة أمريكية : السعودية توافق على عرض حوثي لوقف الحرب
مقالات
 
 
الاثنين 05 أغسطس 2019 10:45 مساءً

10 قرائن تؤكد تواطؤ الإمارات في استهداف معسكر الجلاء بعدن

محمد مصطفى العمراني

لدي قناعة راسخة بنيتها على معلومات مؤكد أن ما حدث في عدن الخميس الماضي من استهداف لمعسكر الجلاء بطائرة مسيرة وصاروخ باليستي وما رافقها من أحداث تزامنت في وقت واحد لم يكن ليحدث دون تنسيق وتواطؤ من القوات الاماراتية ثبعدن ، مراقبون كثر اعتبروه التدشين الرسمي للتعاون الإماراتي الحوثي بعد التقارب والتواصل بين الإمارات وإيران وانتهاج الإمارات سياسة جديدة في الجنوب ، هناك قرائن ترقى إلى مستوى الأدلة التي تؤكد هذا التواطؤ الإماراتي وهناك ايضا تساؤلات كثيرة تبحث عن إجابات ولكي لا ينشغل الناس بهذه التساؤلات ويدركون ان الإمارات لها اليد الطولى فيما حدث كان لا بد من أعمال مشينة ينشغل به الرأي العام ولكي ينسى الناس ان الأيادي الاماراتية هي التي خططت ونسقت وشاركت في قتل جنود الحزام الأمني وقائدهم منير اليافعي " أبو اليمامة " ولذا اوعزت الإمارات لقوات الحزام الأمني بالقيام بحملات تهجير للعمال البسطاء من أبناء المحافظان الشمالية بعدن وقد نجح مخطط الإمارات إلى حد كبير وانشغل الناس بالجريمة الجديدة وكادوا ينسون جريمة الإمارات الأولى .

قلت في مقال سابق ان إيران سوف تستثمر علاقاتها الجديدة مع الإمارات لتحقيق انجاز لها في اليمن فايران لا تسالم دون ثمن ولا تقدم على اي خطوة دون حسابها من كافة النواحي وتحقيق المصالح منها .

ولكي لا ننسى في غمرتنا ادانتنا لما يحدث من حملات المطاردة والتهجير والاستهداف لأبناء المحافظات الشمالية بعدن الحقيقة الأهم التي تسعى لطمسها وهي تورط الإمارات في استهداف جنود الحزام الأمني وعلى رأسهم أبو اليمامة ورفاقه سوف ألخص هذا القرائن التي ترتقي إلى مستوى الأدلة في النقاط التالية :

1- غياب اي شخصية إماراتية من قيادات أو ضباط أو جنود عن حضور تلك الفعالية التي أقيمت في معسكر الجلاء على غير العادة اذ يحرص الضباط الاماراتيون على حضور تلك الفعاليات وان يكونوا في مقدمة الصفوف ، يذكرني هذا الغياب الغامض والمريب بغياب الضباط الإماراتيين عن فعالية تدشين العام الجديد في قاعدة العند الجوية بلحج والذي تم بحضور نخبة من قادة الجيش الوطني وتم خلالها استهدافهم بطائرة مسيرة تابعة للحوثيين وقتل يومها منهم مجموعة من كبار قيادات الجيش الوطني وجرح العشرات وهكذا اذا ارادت الإمارات تصفية بعض القيادات العسكرية الوطنية لتحقيق أهدافها يرسل ضباطها الإحداثيات والمعلومات ويغيبون عن حضور تلك الفعالية .

2 - ايقاف الرادارات التابعة للقوات الإماراتية بعدن عن رصد الطائرة المسيرة التابعة للحوثيين وكذلك الصاروخ الباليستي وعدم اعتراضه وتدميره في الجو كما يحدث غالبا وهذا من المؤكد لم يحدث بشكل " عفوي " بل هو مقصود حتى يتاح المجال للصاروخ والطائرة لتقصف بكل دقة وتحقق اهدافها دون اعتراض.

3- الخلافات التي نشبت مؤخرا بين أبو اليمامة ومجموعة من الضباط الإماراتيين بعدن جعلتهم يرون فيه خطرا عليهم ويقررون تصفيته بطريقة غير مباشرة خاصة وأنه يمتلك الكثير من المعلومات والوثائق التي يمكنها ان تشكل خطرا عليهم حتى أن البعض وصفه ب " الصندوق الأسود" التابع للإمارات بعدن .

4 - رغبة الإمارات في ايجاد دافع قوي لأبناء عدن وخاصة قوات الحزام الأمني للقيام بحملات تهجير باسم الثأر لأبو اليمامة من العمال البسطاء من أبناء المحافظات الشمالية ليتطور الأمر إلى طرد كل شمالي بعدن وإعلان الانفصال بعد خلق فجوة كبيرة من الكراهية بين أبناء الشمال والجنوب كل هذا جعلها تخطط وتنسق وتسهل حدوث هذه الاستهداف والأحداث الدامية التي رافقته .

5- التوجيهات الإماراتية للمجلس الانتقالي وقوات الحزام الأمني بعدم اتهام جماعة الحوثي باستهداف جنود الحزام الأمني بمعسكر الجلاء رغم التبني الحوثي الصريح للعملية وتوجيه الاتهامات لحزب الإصلاح بأنه من يقف وراء استهداف قوات الحزام الأمني .

6 - تحريك الإمارات لما يسمى بداعش وتوجيهه لاستهداف قسم شرطة الشيخ عثمان بعدن بسيارة مفخخة ثم تبني العملية يأتي لتبرير التوجه الجديد للقوات الإماراتية في الجنوب والتي أكد أكثر من مسؤول إماراتي ان القوات الإماراتية باقية في اليمن لمحاربة الإرهاب وداعش وإعطاء هذا التوجه شرعية كون داعش تستهدف الأمن بعدن .

7 - تحريك الإمارات لمسلحي القاعدة للسيطرة على المحفد بأبين وتسهيل هذه السيطرة ثم الانسحاب منه خلال ساعات في مسرحية مكشوفة لتبرير بقاء القوات الإماراتية بالجنوب تحت لافتة " محاربة الإرهاب وداعش والقاعدة " .

8- الضغط الإماراتي على الشرعية لاصدار بيان من وزارة الخارجية الخميس الماضي عقب هذه الأحداث يؤكد انضمام اليمن للتحالف الدولي لمحاربة داعش لإعطاء الصفة القانونية لبقاء القوات الإماراتية في الجنوب بعد إعلان الإمارات انها ستعمل على إبقاء قواتها في اليمن وفق القانون الدولي وهذا يؤكد ان كل هذه الأحداث مترابطة ومخطط لها من قبل الإمارات وأولها التواطؤ في استهداف معسكر الجلاء بعدن .

9- ايعاز الإمارات لبعض الضباط والقيادات العسكرية الموالية لها والتي ما تزال تحتاجهم بعدم حضور الفعالية التي أقيمت بمعسكر الجلاء مما يؤكد علمها المسبق بما يحدث ولذا تغيب الكثير من قيادات الحزام الأمني عن هذه الفعالية .

10- التحريض الذي مارسته وسائل إعلام اماراتية وممولة من الإمارات وشخصيات إماراتية وأخرى محسوبة عليها على استهداف وتهجير ابناء المحافظات الشمالية بعدن يوكد ان ما حدث مخطط واحد تم التخطيط له من قبل الإمارات لتحقيق اجندة تخريبية تنسجم مع التوجه الجديد للإمارات في اليمن وإعادة تموضع وانتشار قواتها وتغير سياساتها وأهدافها..

مؤكد لن ينشغل البعض من المأزومين من أبناء الجنوب بالبحث عن اجابات لهذه التساؤلات التي ترقى إلى مستوى القرائن والأدلة الواضحة على تواطؤ الإمارات في استهداف أبو اليمامة وجنود الحزام الأمني وانما سيكيلون الاتهامات والشتائم للكاتب وهذه هي بضاعتهم التي يجيدونها .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
عدن مقبلة على تسوية سياسية كبيرة ومن لن يناله منها نصيب سيذهب إدراج الرياح سوى كان كيانا سياسيا أو قياديا لذا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
دخل وزير ثقافة حكومة المنفى مروان دماج مع مرافقيه، مطعما بالمكلا وهو متوجس يتلفت يمينا ويسارا عله يرى خطرا ما
سلام الله عليك يا خديجة.. سلام الله عليك يا ريحانة أمي وأم أبي، سلام عليك يا زهرة القلب، يا نسمة الروح، يا
على هامش حضوري البارحة حفل استقبال السفارة الصينية باليمن "مقرها الرياض مؤقتا" للعديد من الشخصيات السياسية
اللحظات التي انطلقت فيها عاصفة الحزم كانت عصيبة جدا على الحوثيين.   خلال ساعات تم السيطرة على أجواء اليمن.
رفضت الرئاسة والحكومة اليوم مسودة اتفاق قٌدمت لها لحل مشكلة الانقلاب على مؤسسات الدولة في عدن ويتضمن تعديلات
السيطرة على وزارة الداخلية وكبح جهود الميسري هي من أهم أهداف المحرك الحقيقي لنفير الانتقالي وما الجنوب الا
اصطف جنوب اليمن كله من شرقه إلى غربه، شباباً وطلاباً ونقابات عمالية ومرأة وقبائل ومقاتلين وأدباء وفنانين
حين تصبح البلاد مجرد قبرٍ كبيرٍ كئيب! 15 ضحية بصواريخ  التحالف من أسرةٍ واحدة في بيتٍ واحد في مديرية قعطبة
اتبعنا على فيسبوك