من نحن | اتصل بنا | الأحد 13 أكتوبر 2019 07:49 مساءً
منذ 17 ساعه و 49 دقيقه
هنأ المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن، أبناء المحافظة، وكافة أبناء الشعب اليمني، بحلول الذكرى الـ56 لثورة 14 أكتوبر المجيدة، والذكرى الـ57 لثورة 26 سبتمبر.وعبر إصلاح عدن –في بيان بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر- عن اعتزازه بالانتماء لتلك الأجيال التي شقّت للوطن
منذ يوم و 12 ساعه و 51 دقيقه
التقى الاستاذ جلال ذيبان مدير ادارة التعليم الاهلي والخاص في مكتب التربية والتعليم – عدن رؤساء اقسام التعليم الاهلي والخاص في مديريات محافظة عدن بحضور الاستاذ نبيل عبد المجيد رئيس شعبة التعليم الام في مكتب التربية والتعليم – عدن وبهدف اللقاء الى تفعيل دورهم العملي
منذ يوم و 12 ساعه و 58 دقيقه
افتتح مدير مكتب التربية والتعليم عدن د . محمد الرقيبي الخميس مدرسة ابن سيناء في مديرية التواهي بعد اختتام مشروع انجاز اعادة بنائها وتأهيلها والذي اتى بدعم من وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الالمانية وبتنفيذ من منظمة كير العالمية ضمن مشروع تعزيز الفرص المتكافئة للتعليم
منذ يوم و 16 ساعه و 46 دقيقه
قال رئيس الدائرة الإعلامية والثقافية بالتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة المهرة، الأستاذ محمد سعيد كلشات، إن إعلام الإصلاح يسير في خط جمع الكلمة وحضور المحافظة إعلاميا بصورة تليق بمكانتها وأهميتها. وأوضح في مقابلة مع صحيفة "النور" الصادرة عن الدائرة الإعلامية والثقافية
منذ يوم و 19 ساعه و 20 دقيقه
أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في تقرير لها، اليوم السبت 12  أكتوبر 2019، إلى أن قرابة مائة ألف لاجئ وصلوا اليمن خلال العام الجاري. وأضافت المنظمة الأممية في تقريرها إلى أن أكثر من 97 ألف لاجئ وصلوا إلى اليمن خلال الثمانية الأشهر الأولى من العام الجاري، على الرغم

 alt=

الإمارات ترفض مبادرة سعودية للتوفيق بين الشرعية والانتقالي
نجل ”علي سالم البيض“ الأكبر يخوض معركة جديدة في ”صنعاء“ (تفاصيل)
حقيقة عملية الحوثي في "محور نجران" وسقوط الألوية الثلاثة (تفاصيل كاملة)
صحيفة أمريكية : السعودية توافق على عرض حوثي لوقف الحرب
ثقافة و فنون
 
 

إزدهار الشعر الحضرمي رغم الحرب في اليمن

عدن بوست - إدوارد فوكس – الفنار للإعلام: الجمعة 26 يوليو 2019 07:35 مساءً

في مؤتمر عُقد في القاهرة في وقتٍ سابق من هذا الشهر، بدأت مجموعة من الباحثين والشعراء وممثلي الحكومة اليمنية التي تتخذ من عدن مقرًا لها عملية إدراج لون تقليدي من الشعر اليمني في سجل اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي.

 

إلى جانب كسب الاعتراف الرسمي، يعد التقدم بهذا الطلب خطوة للحفاظ على استمرار حيوية الممارسات الثقافية القيمة، حيث يجب أن يشتمل الطلب على "خطة للحماية".

 

ويعد الدان الحضرمي شكلاً تقليديًا من الشعر المرتجل، وعادة ما يكون مصحوبًا بالغناء والرقص والآلات الموسيقية، والذي يتم القاؤه بانتظام في التجمعات الاجتماعية في منطقة حضرموت بجنوب اليمن.

 

قال جان لامبرت، أحد منظمي المؤتمر والباحث في متحف الإنسان في باريس، "تعود تقاليد المسابقات الشعرية العامة بين العرب إلى عصور ما قبل الإسلام". مشيرًا بذلك إلى مسابقات الشعر الأسطورية التي كانت تعقد في سوق عكاظ في مكة منذ قرون سبقت قدوم النبي محمد. أضاف، "لكن من بين التقاليد المستمرة، يعتبر هذا التقليد مثيرًا للاهتمام بشكل خاص لأنه لا يزال مفعمًا بالحياة وله طقوس وإجراءات خاصة به."

 

يُقدّم الدان الحضرمي في جميع أنحاء اليمن، وقد انتشرت شعبيته، في شكلٍ معدّل، في إندونيسيا وماليزيا. كما أنجزت عالمة الموسيقى العراقية شهرزاد قاسم حسن تسجيلات للدان الحضرمي تم إصدارها على قرص مضغوط في عام 1998.

 

تعبّر كلمة "دان" عن مقطع موسيقي بدون معنى لفظي، على غرار المقاطع "دو ري مي" المستخدمة في الموسيقى الأوروبية، أو عبارة "يا ليل" المستخدمة في بعض أنواع الارتجال الغنائي العربي. عند أداء الدان، ينشد المغني لحنًا باستخدام مقطع لفظي، ويتناوب المشاركون في تكرار أبيات مرتجلة مستوحاة من اللحن. يقول لامبرت، أن المشاركين، في أبياتهم، عادةً ما يقدمون ملاحظات شعرية عن الحياة – "الله والإنسان، الإنسان والمصير، الحكمة والفلسفة، السعادة والتعاسة."

 

الحفاظ على الحضور الثقافي

 

يقول لامبرت، المتخصص في الموسيقى اليمنية التقليدية، إن الدافع وراء عقد المؤتمر والحملة لإدراج الدان الحضرمي في سجل اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي، هو الحاجة إلى الحفاظ على حضور اليمن في الثقافة الدولية في وقت الأزمة الراهنة.

 

قال "عانى أصدقائي اليمنيون لسنوات بسبب الحرب، لكنهم بدأوا في التعافي الآن، على الرغم من أن الحرب لم تتوقف. بسبب الحرب، يشعرون أن من واجبنا حماية ثقافتنا، لأنها ستكون أفضل وسيلة لإعادة بناء اليمن بعد الحرب."

 

يقول لامبرت إنه قد تم اختيار الدان الحضرمي من بين الأشكال الثقافية اليمنية الأخرى المحتملة لأن منطقة حضرموت لم تتضرر نسبيًا بسبب الحرب الأهلية في البلاد. شارك لامبرت في محاولة سابقة لإضافة شكل موسيقي إلى سجل اليونسكو يمثل جزء مختلف من البلاد، وتمثل ذلك في إدراج الغناء الصنعاني، وهي مجموعة من الأغاني تغنى في التجمعات الاجتماعية، في عام 2008.

 

وأضاف لامبرت بأن إدراج التراث الثقافي غير المادي في سجل اليونسكو "إجراء طويل للغاية وشديد البيروقراطية وقد يستغرق الأمر سنوات."

 

قالت لوسيا إغليسياس كونتز، المتحدثة باسم اليونسكو، إن مسألة الإدراج في سجل اليونسكو أمر يجب أن تطلبه حكومات الدول المشاركة بشكل رسمي. وكتبت في رسالة بالبريد الإلكتروني، أن الدولة التي قدمت الطلب، تحتاج إلى وصف النموذج بالتفصيل وتحديد قيمته في التراث الثقافي للبلد.

 

كتبت كونتز "يتوجب عليهم أيضًا إعداد خطة حماية، وإثبات كون مجتمعات الممارسين تمنحهم موافقتها الواعية" بهدف الإدراج في السجل. قالت، "بمجرد تقديم الترشيح، يتم فحصه من قبل مجلس تقييم للخبراء ويتم تقديم الكلمة الأخيرة من قبل اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي، وهي هيئة مستقلة تجتمع مرة واحدة كل العام."

 

 ترحيب حذر

 

في حالة الدان الحضرمي، يحظى الطلب بدعم الحكومة اليمنية المُعترف بها دوليا ومقرها حاليا في عدن. وقد حضر مروان دماج، وزير الثقافة في الإدارة التي تتخذ من عدن مقرًا لها، مؤتمر القاهرة.

 

رحبت نجوى عدرا، أخصائية في الثقافة اليمنية في الأكاديمية النمساوية للعلوم، بحذر بمشروع إدراج الدان الحضرمي في سجل اليونسكو.

 

قالت "يتوقف كل هذا على ما سيحدث بعد الصراع. إذا ما كانوا سيتقدمون بطلب إلى اليونسكو، فأية دولة ستتقدم بطلب الإدراج؟"

 

وأضافت عدرا "في ظل الصراع الراهن، يتم الحفاظ على التقاليد على نحوٍ مفاجئ. لقد توقعنا جميعًا أن تنهار التقاليد مع الحرب، لكن يبدو أن أجزاء اليمن الأكثر مقاومة هي تلك التي حافظت على تقاليدها."

 

ففي أجزاء كثيرة من جنوب البلاد، تم الحفاظ على التقاليد على الرغم من الصراع أو مقاومة له. قالت، "إنها وسيلة للتكيف تقريبا. لقد تم تنشيط ممارسات كانت على وشك الاحتضار. إنها وسيلة لتأكيد هويتك في وجه التهديد الجيوسياسي."

 

كما أعربت عدرا عن أملها في أن تولي الجامعات اليمنية اهتمامًا أكبر من اهتمامها الحالي بالتراث الثقافي للبلاد. كتبت في رسالة بالبريد الإلكتروني، "يمكن أن تساعد محاضرات عن التراث في الجامعات على تطوير خطاب بين صانعي السياسات والشباب بخصوص قيمة حماية هذه التقاليد."

telegram
المزيد في ثقافة و فنون
تعرض كرويدون كريبت مغني الراب البريطاني، وعضو فريق ”كريبت وكونان“، للطعن بالسكين على خلفية مشاجرة نشبت بحفل موسيقي لبي بي سي راديو 1Xtra في برمنغهام. وأشارت
المزيد ...
احتضنت قاعة اجتماعات القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة الضالع صباح اليوم الثلاثاء الموافق 30 يوليو 2019م، اجتماعا نسويا جنوبيا لاشهار اللجنة
المزيد ...
أيام وربما ساعات تفصل الفنانة المقدسية سندس الرجبي عن وضع مولودها الأول الذي استبقته بولادة وافتتاح معرضها الفني "مدينتي" في المركز الثقافي التركي بالقدس
المزيد ...
في مؤتمر عُقد في القاهرة في وقتٍ سابق من هذا الشهر، بدأت مجموعة من الباحثين والشعراء وممثلي الحكومة اليمنية التي تتخذ من عدن مقرًا لها عملية إدراج لون تقليدي من
المزيد ...
يقال في المثل الشعبي: إن نصف الطريق عتبة الباب. ولا أرى أحلام الدميني إلا تجاوزت نصف طريقها لتفرد جناحي الكلمة محلقة في فضاء الأدب. انطلاقاً من العنوان نجده يختزل
المزيد ...
برزت الشاعرة الواعدة أحلام الدميني مؤخرا بشكل لافت لاسيما بعد رؤية كتابها الأدبي النور والمعنون بـ(أبجدية امرأة في الحب.. إلى رجل يقرأني الآن). وأشاد بمسيرتها
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







علوم و تكنولوجيا
أعلن تطبيق "واتساب" أنه سيتخلى بشكل نهائي عن مجموعة من الهواتف الذكية، إذ سيتوقف عن العمل على أجهزة وأنظمة
لم تكن المهندسة القطرية المها الشمري تعلم أن قلقها وخوفها في صغرها على شقيقها رجل الإطفاء، سيكون سببا في حبها
علّقت "فيسبوك" عشرات الآلاف من التطبيقات على نظامها الأساسي، بعد أن اكتشفت أنها تقوم بمشاركة بيانات
حذف موقع تويتر مجموعة تضم 267 حسابا من الإمارات ومصر لانخراطها في ”حملة إعلامية متشعبة“ تستهدف قطر
بعد اعترافات بوجود خلل قد يحول مجفف الغسالة الأوتوماتيكية إلى ما يشبه القنبلة الموقوتة، قررت شركة
أكدت شركة "فيسبوك"، أن مئات الملايين من أرقام هواتف مستخدمي تطبيقها قد كشفت في قاعدة بيانات مفتوحة على
يؤدي استخدام الهاتف الذكي بكثرة إلى الإضرار بأجسادنا وعقولنا وحتى مشاعرنا، وفي حين تمتلك التكنولوجيا فوائد
فوجئ العديد من مستخدمي محرك البحث “جوجل” خلال الأيام الأخيرة، بمشكلة في عملية البحث، تتمثل في عدم
اتبعنا على فيسبوك