من نحن | اتصل بنا | الأحد 18 أغسطس 2019 07:12 مساءً
منذ 20 ساعه و 40 دقيقه
تداول ناشطون واعلاميين يمنيين صباح اليوم الاحد بشكل واسع انباء تتحدث عن عودة أحد المقربين من الرئيس الراحل علي عبدالله صالح الى العاصمة المؤقتة عدن . وقال مغردون ان يحيى الشعيبي وصل الى عدن من اجل منحه منصب جديد لقيادة المرحلة القادمة كشخصية توافقية بين الشرعية والمجلس
منذ 20 ساعه و 57 دقيقه
إعلان وزارة الداخلية والخارجية والمالية تعليق اعمالها في عدن نتيجة طبيعية ومتوقعة للإنقلاب على مؤسسات الجمهورية اليمنية في عدن.  لايعقل ان يتم الانقلاب على هذه المؤسسات ووصفها  بمؤسسات دولة الاحتلال ومن ثم يتم مطالبة هذه المؤسسات بالعمل بصفتها السابقة وهي الجمهورية
منذ 20 ساعه و 58 دقيقه
لا توجد لدى النخب السياسية اليمنية شمالاً وجنوباً ثنائيات حقيقية مقدسة من مثل: الوحدة والانفصال، والإسلامية والعلمانية، واليمين واليسار، كل تلك الثنائيات تكتيكات لا غايات.  الثنائية المقدسة الوحيدة لدي تلك النخب هي السلطة والثروة. وكل ما يمكن أن يحقق الوصول إلى تلك
منذ 21 ساعه و 19 دقيقه
نقلت مليشيات الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات دبابات وأسلحة من معسكرات تابعة للحكومة اليمنية في عدن إلى مواقع بمنطقة يافع في لحج. ومنذ سيطرتها على معسكرات الحماية الرئاسية وإتمام انقلابها في عدن الأسبوع الماضي عمدت مليشيات الانتقالي على نهب الأسلحة إضافة إلى
منذ 21 ساعه و 26 دقيقه
دعت الحكومة اليمنية، اليوم الأحد، وزرائها إلى للقاء تشاوري في الرياض غداً الإثنين للوقوف على المستجدات الأخيرة والإجراءات التي يجب اتخاذها عقب انقلاب ما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي" التابع للإمارات في عدن. ولا تزال العاصمة المؤقتة عدن وكل المؤسسات والمرافق الحكومية

 alt=

سيول خورة في شبوة تترك ال غالب بدون مصدر للعيش
تقارب إماراتي حوثي.. هل هناك مخطط لاجتثاث حزب الإصلاح والشرعية؟
مالا تعرفه عن الشيخ هاني بن بريك
حملات الإيقاع بين الرئيس والإصلاح والمملكة.. تناقض الأهداف والأدوات
مقالات
 
 
الأربعاء 17 يوليو 2019 07:17 مساءً

رقصة الدراويش

د. محمد جميح
البارحةَ حضرتْ ليلى العامريةُ من "مضارب بني عامر" إلى المقهى الذي يتناول فيه الدرويشُ قهوة المساء فوقَ نهر "التايمز" قريباً من برلمان "وستمنستر"، وسط لندن.
كانت ليلى قد وصلت لندن الأسبوع الماضي، لتحضر "مهرجان نوتنغهل غيت".
روائح الشِّيْح والعَرار النجدي، مخلوطةً بـ"مشاقر" الريحان، مع بخات من "شانيل" خفيف تنبعث بين خصلات شعرها العربي الروح.
أنيقةً بهيةً، كمهرة عربية تتهيأ للدخول في سباق الخيول، كانت ليلى عندما دَلَفتْ المقهى المُعَلَّق في النقطة الفاصلة بين الليل والصباح.
طلبتْ قهوة عربية، لكن النادلة القادمة من أمريكا اللاتينية اعتذرت لعدم تقديم المقهى ذلك النوع من القهوة، ما اضطر ليلى إلى أخذ فنجان من "اللاتيه".
حضرتْ "مايا" الغجرية التي عادت إلى لندن قبل يومين من رحلتها إلى رومانيا...
وحضرتْ "كيميا" من "قونية"...
حضر مولانا جلال الدين الذي أشار للدرويش لكي يبدأ رقصته الدائرية...
دار الدرويش دورة فدارتْ معه النادلة...
ثم دار فدارت القهوة...
ودار في حركات مموسقة إلى أن دار معه زبائن المقهى ونزلاء الفندق المجاور، والمارّة على الرصيف...
ودارت ليلى...
ظل الدرويشُ يدور إلى أن هبطتْ الراعية على بساط من أوراق اللبلاب...
حينها دار لحن سماوي بلون الجنة، وأخذت الراعيةُ تدور دورات مدهشة، ودارت معها "نوتنغهل غيت"، وحضر أهالي لندن على ضفتي النهر يشاهدون أعظم فقرات المهرجان.

بدأ الدرويش يسرع من إيقاع رقصته ويهذي في حضرة الراعية:
دارتْ كؤوسي فَهِمْتُ وَجْدا
وصِحْتُ لمَّا سَقيتموني
واللهِ إني لكم مُحبٌ
وعَبْدُ رقٍّ فواصلوني

وهتف من بين الحشد صوتٌ اخضلَّتْ حشرجاته:
لَمَعَ البَرْقُ اليماني
من حبيبٍ قد سَباني
وتذكرتُ اجتماعاً
فشجاني ما شجاني
واتجه الدرويشُ في حركات راقصة جهة الراعية، متمتماً:
"رأيت ظبياً
على كثيبٍ
شبيهَ بدرٍ
إذا تلالا
فقلتُ ما الإسمُ
قال نورٌ
فقلتُ صِلْني
قال تعالا..."
وفجأة تجلَّتْ الراعيةُ وحدها تهمهم: مدد...مدد
وخلع النهر ضفتيه وأقبل إليها يدور حولها، وهي تدور حول نفسها، والمقهى ولندن والدرويش يدورون حول النهر... صعدت الراعية رويداً...رويداً إلى الأفق الذي بدأت خيوط النور تتفتق من ثوبه الداكن...
صعدت الراعية وصعدت وغابت وراء حمرة أرجوانية مثل كثبان "صيهد"...
تاركة الدرويش يدور حول نفسه، والعالم حوله يدور، بحثاً عن الراعية في كل مكان...




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
إعلان وزارة الداخلية والخارجية والمالية تعليق اعمالها في عدن نتيجة طبيعية ومتوقعة للإنقلاب على مؤسسات
لا توجد لدى النخب السياسية اليمنية شمالاً وجنوباً ثنائيات حقيقية مقدسة من مثل: الوحدة والانفصال، والإسلامية
واقف بينهم دون ثبات رغم إسناد جسده بساقين خشبيتين تتكئ عليهما إبطاه المتعرقة؛ الحرج لمنظره الرث المتسخ يجعل
لدي قناعة راسخة بنيتها على معلومات مؤكد أن ما حدث في عدن الخميس الماضي من استهداف لمعسكر الجلاء بطائرة مسيرة
أواخر يناير من العام 1986 كنت طفل في الرابعة من عمري، حينما قررت أسرتي الرحيل عن عدن تحت وطأة التهجير القسري
عبدربه منصور هادي , تم انتخابه في 21 فبراير 2012م , رئيسا توافقيا لليمن , خلفا للمتنازل عنها ـ كرها ـ علي عبدالله
ستظل عدن تتذكر هذه الحقبة التي تسلط فيها وعليها السيئون والفاسدون في الارض , وعبثوا في الارض فسادا وانتهاك
لافتٌ ذلك المشهد المصور الذي تناقله اليمنيون أخيراً ويظهر مجموعة من عناصر جماعة الحوثي، يقفون أمام كمية من
لح علي بعض زملائي بالسؤال عما جرى في جدة وفي القاهرة، قلت لهم وأقول لمن ينتظر دون سؤال، إننا نحاول الوصول إلى
جميعنا ندرك انهم لا يريدون يمن حر وقوي وهم يستغلون أولئك العالقين عند فرض الانفصال او فرض الوحدة ! آراء مستشار
اتبعنا على فيسبوك