من نحن | اتصل بنا | الاثنين 23 سبتمبر 2019 12:10 صباحاً
منذ 3 ساعات و 34 دقيقه
اقام مكتب التربية والتعليم - عدن وبرعاية من الاستاذ احمد سالم ربيع علي محافظ محافظة عدن  رئيس المجلس المحلي ، وبتنفيذ من شعبة التدريب والتاهيل في مكتب التربية والتعليم - عدن وبدعم من اليونسيف منظمة الطفولة ضمن برنامج  التواصل من اجل التنمية ( c4d ) ،  صباح اليوم في
منذ يوم و 8 ساعات و 50 دقيقه
تذكر البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم فريق Juventus الإيطالي، كما ونادي "ريال مدريد" الإسباني سابقا، أنه كان يمضي مع صغار بالسن مثله إلى فرع لمحلات "ماكدونالد" قريب من ملعب Alvalade القديم في العاصمة البرتغالية لشبونة، للوقوف عند بابه "أملا بالحصول في ذلك الزمن الصعب على ما
منذ يوم و 8 ساعات و 56 دقيقه
دشنت مؤسسة قدرة للاستثمار البشري، اليوم السبت، مشروع الاستجابة العاجلة لاحتياجات الاصحاح البيئي، بمحافظة عدن، بتمويلٍ من منظمة LWR، وبالتنسيق مع صندوق النظافة وتحسين المدينة. واستهدف المشروع مناطق المهمشين، والأحياء الشعبية في ثلاث مديريات بالمحافظة، وهي صيرة، المعلا،
منذ يوم و 8 ساعات و 58 دقيقه
كانت الهجمات التخريبية الإرهابية التي تعرضت لها منشآت المملكة النفطية في بقيق وخريص كاشفة لمواقف الدول، أبانت عمن يمتلك علاقات صداقةحقيقية ببلاد الحرمين الشريفين، ومن تقوم علاقته على المصلحة والنفعية غير عابئ بما قد تتعرض له السعودية. ورب ضارة نافعة فقد أظهرت الهجمات
منذ يوم و 9 ساعات و 8 دقائق
قال نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح: "‫لقد كان ٢١ سبتمبر ٢٠١٤ يوم النكبة في تاريخ اليمن قدم فيه الجيش اليمني كوكبة من خيرة أبنائه دفاعاً عن صنعاء، واليوم لا مجال للخروج من هذا النفق المظلم إلا باصطفاف أحرار اليمن في الداخل والخارج تحت قيادة الشرعية لإنهاء هذا

 alt=

نائب رئيس الجمهورية يكشف عن خارطة طريق إستعادة الدولة وطي صفحة الإنقلاب
وسط عجز الانتقالي عن إدارة المؤسسات وغياب الحكومة..إلى اين تمضي "عدن".؟
لقاء دولي يدعو لتمكين أبناء عدن من إدارة شئون مدينتهم
“الأدوية المهربة” فساد حكومي يهدد حياة المواطن بعدن والمحافظات المحررة
مقالات
 
 
الأحد 07 يوليو 2019 06:59 مساءً

المدافع الإنفصالية..!

علي أحمد العمراني

وجد الحوثيون، منذ نشوئهم، في بعض الناشطين الإعلاميين والسياسيين من يبرر لهم ويساندهم حتى اجتاح الحوثيون صنعاء.. وكثير من أولئك المبررين والمساندين صمت بعد الإجتياح، وكأنه صُدم أو نَدم، أوبدل وغير، وهناك من تمادى واستمر حتى ديسمبر 2017..

و يبدو أن كثيرا من أولئك ما يزالون جاهزين، لتبرير ومساندة أي شيء آخر ، قد يفضي إلى مخاطر لا تقل خطرا وكارثية عن الحوثي، مثل المشروع الإنفصالي وداعميه.

بعضهم يقول الان : ركزوا على الحوثي، أو الحوثي فقط! وسمعت أحدهم يقول : الإنتقالي الان معه جيش ودبابات ومدافع ..! وكأنه يريد القول: سيفرض الإنتقالي الإنفصال بالقوة ..! والسؤال : هل هذا مما يمكن صرف النظر عنه الآن، وتركه دون ملاحظات أو اعتراض لمن يهمه الأمر أو يخطط ويمول ويدعم ويمنح ويقدم هذه الدبابات والمدافع الإنفصالية ؟!
والحقيقة ليس هناك ما يساعد الحوثي، مثل تبني مشروع الإنفصال ودعمه، فمضمون مشروع الحوثي الطائفي العنصري هو التفكيك والتجزأة على أسس دون وطنية. والحوثي شر محض بلا شك، لكن الذي يرتب ويسعى لتجزئة بلادنا وتقزيمها وتقسيمها على أسس جهوية ، ويشكل لذلك قوات عسكرية خارج إطار الشرعية وضدها، لا يقل خطرا وشرا عن الحوثي، ولا يصح تأجيل مصارحته ومواجهته، فما بالك في التماهي معه والمنافحة عنه مثلما يفعل بعضهم الآن .

ويلاحظ أنه في الوقت الذي يُوَاجَه الحوثي بوتيرة أقل مما يجب، فإن دعم الإنفصاليين يتم الآن بوتيرة عالية ونوعية تنذر بتناحر خطير وحرب أهلية لا تنتهي.

ولو يتأمل هؤلاء المساندون والمبررون ، في طول الدنيا وعرضها، فلن يجدوا في أحرار العالم وعقلائه من يناصر أو يساند تقزيم وتقسيم بلاده، بما في ذلك في البلاد العربية الأخرى، ويلاحظ ذلك في المغرب وسوريا والعراق وليبيا مثلا، وغيرها من البلاد العربية.. وقال المفكر السعودي الدكتور تركي الحمد، إن وحدة بلاده العزيزة ، يجب أن تُحمى وتُحفظ بكل الوسائل، بما في ذلك القوة، مثلما حدث في عهد الرئيس لنكولن في أمريكا، وهذا عين الصواب حقا ، فالعرب لا تنقصهم الشرذمة، بما في ذلك حالة اليمن، ولا تنقصهم مشاريع الفوضى و التفكيك والتخريب الظاهرة والمضمرة في عالمنا العربي .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
كان قبل أيام قد جاءني مُودّعًا وترك قفّازَي بطولته ..وغادر على عجل! البارحة ، وبُعيد منتصف الليل وعلى الهاتف
1-عندما يؤكد الناطق باسم التحالف العربي أن هجوم أرامكو جاء من الشمال، وأن إيران تقف وراءه. وعندما تنفي إيران
ان تسكن في اليمن فهذا يعني أنك تسكن مكان تاريخي تكلم وكتب وأشعر به الشعراء والكتاب والأدباء وقبل هذا كله
بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي الذي
لها من اسمها مايرفعها عاليا تسامقا وشموخا واعتزازا.. وسبحان الله ان يجعل من الاسرة تتنبا بحسن اختيار الاسامي
قبل سنوات من اليوم تعرفت على قيادي مؤتمري كبير من صنعاء وتوثقت علاقتي به وصرنا "أصدقاء" وبشدة . كانت له آرائه
هل جربت أن تصاحب ربك؟ الصاحب الذي لا يحول ولا يزول لا تغيره الظروف، ولا تُبعده المسافات لا يفارقك ولا يخذلك لا
دخل التحالف العربي عامه الخامس بعد ان تشكل من العديد من الدول العربية لنصرة الشرعية وانهاء الانقلاب الحوثي
كان لها الحق أن تتفاخر عليّ في أكثر من مناسبة بشعبها العظيم ..   آخر ما قالت لي أنهم حتى في مباراة كرة القدم
في منتصفِ الستين من عمره , جمعتني به مناسبةٌ اجتماعيةٌ , وتبادلنا الحديثَ عن الوضع الجنوبي المتأزمِ اليومَ ,
اتبعنا على فيسبوك