من نحن | اتصل بنا | الجمعة 28 فبراير 2020 11:03 مساءً
منذ 6 ساعات و 26 دقيقه
  قال الصحفي والحقوقي اليمني همدان العليي بأن السلام في اليمن لن يتحقق مالم يتم الحفاظ على حق اليمنيين في التعلم والاعتقاد وتعزيز قيم التعايش وإيقاف استغلال العملية التعليمية من قبل الحوثيين.وفي ندوة حقوقية نظمها التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان "تحالف رصد"
منذ 7 ساعات و 42 دقيقه
اعتدى جنود يعملون حراس في كلية المجتمع بعدن على مجموعة من الطلاب بتوجيهات من عميد الكلية د. عوض العلقمي إثر إنتقاداتهم للفساد بالكلية وقال مصدر طلابي أن حراسة كلية المجتمع استوقفت مجموعة من الطلاب وتحدثت معهم عن سبب انتقادهم لعميد الكلية ثم تطور الأمر بقيام احد الحراس
منذ 10 ساعات و 9 دقائق
  بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات 3%. أغلب حالات الوفاة حدثت في الصين.    في مجلة ذا دبلومات يجادل الكاتب والمحلل السياسي والاقتصادي ڤيكتور بو، من تاييبي، حول: كيف ساعدت الديموقراطية تايوان على
منذ 12 ساعه و 13 دقيقه
  ملاحظات على هامش بيان لقاءات الاردن ..لنتذكر أن مباحثات السلام في استوكهولم ، وما خرجت به من اتفاقات ، كانت قد وصفت بأنها محطة على طريق الحل الشامل .. ذلك ما خاطب به الجهد الدولي العالم يومذاك ، وما حشد ونظر له الكثيرون بعناوين "إنسانية"، وأخرى سياسية أكدت التزام الحوثيين
منذ 13 ساعه و 8 دقائق
  صدر ،اليوم، قرار رئيس الجمهورية رقم ( 10 ) لسنة 2020 م، قضت المادة الأولى منه بتعيين اللواء الركن / صغير حمود عزيز قائد العمليات المشتركة رئيساً لهيئة الأركان العامة ويرقى إلى رتبة فريق. وقضت المادة الثانية من هذا القرار العمل به من تاريخ صدوره ونشره في الجريدة الرسمية.

 alt=

ترتيبات #إماراتية جديدة لتقسيم #تعز
نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
صحيفة لندنية: تحركات للمجلس الانتقالي الجنوبي تنسف اتفاق الرياض
مقالات
 
 
السبت 06 يوليو 2019 06:48 مساءً

مأرب والحوثيون

د. محمد جميح
أمر الحوثيين مع مأرب عجيب...
ما تعلموا الدرس، مثلما لم يتعلموه في الضالع...
يحاولون الكيد لمأرب من داخلها ومن خارجها...
يحاولون تطبيق خطة "فرق تسد" على أهل مأرب، وقد فشلوا أمس، وسيفشلون اليوم.
يريدون النفاذ خلال الشقوق القبلية التي يجيدون استغلالها...
وقد علموا أن أهل مأرب ينسون خلافاتهم الداخلية ويتراصون لمواجهة المليشيا الغازية، كما حدث في ٢٠١٤.
يحاولون الدخول من بوابة المماحكات الحزبية، دون جدوى...
وقد علموا أن المؤتمر في مأرب كان في مقدمة صفوف المقاومة إلى جانب الإصلاح والاشتراكي والناصريين وغيرهم.
وعندما أقول "المؤتمر"، فإن المقصود هو المؤتمر الشعبي العام، لا التيار الحوثي داخل المؤتمر.
يحاول الحوثيون تصوير ما يجري في مأرب على أساس أنه عدوان إصلاحي على بعض أهالي مأرب.
يعودون ليقولوا إنه صراع على أرضية لقيادي إصلاحي...!
لا تظنوا أنها نكتة...
الحوثيون-بالفعل-يصفون الحملة الأمنية في مأرب بأنها خرجت لاسترداد أرضية، في كذبة لا يجرؤ على اجتراحها إلا خيال الكهنوت المريض.
حالة الكهنة مزرية، وهم يقفون اليوم عاجزين عما عجزوا عنه أمس في مأرب.
لا قلق...
مأرب كبيرة باليمن، واليمن قوي بمأرب، والجمهورية راياتها تخفق في سماء "البلدة الطيبة".
وما يجري هو أن الدولة تريد أن تفرض سلطة القانون...
والحوثيون يريدون أن تكون مأرب مرتعاً للفوضى...
أخيراً: لا داعي للنيل من مأرب نكاية بالإصلاح... 
الإصلاح مجرد شماعة، والهدف إسقاط الدولة في مأرب باسم الإصلاح...
اختلفوا مع الإصلاح ما شئتم...
انتقدوه وجرحوع كما يحلو لكم...
لكن لا تنسوا أن مأرب أكبر من الإصلاح ومن المؤتمر...
وأكبر من الحوثيين...
مأرب هي اليمن، وهي الجمهورية وهي التي صمدت في وجه كل هذا الظلام الذي لف البلاد من أقصى الجبل إلى أقصى السهل ذات خريف من عام 2014.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  بدأ في الصين ووصل إلى 30 دولة.  سجل عدد إصابات: 87 ألف حالة في كل العالم، مات منها 2700.  أي: معدل الوفيات
  ملاحظات على هامش بيان لقاءات الاردن ..لنتذكر أن مباحثات السلام في استوكهولم ، وما خرجت به من اتفاقات ،
  1) يعاني ويشتكي الكثير من الآباء ضعف الجانب الإيماني والأخلاقي والتحصيل العلمي لدى أولادهم من البنات
  حدث وان اجتمعت عائلتي ، وبُعيد نقاش مستفيض بين الأُم والأولاد قرروا بعزلي ، مؤقتًا ، إذ تم تجريدي من
من نافل القول ان ما اقدمت عليه النقابة العامة للمعلمين التربويين كانت خطوة ذات مدلول واضح  لوضع حد فاصل
يخطئ من يظن ان الوحدة اليمنية محمية بالقرارات الدولية أو بقوى الشمال أيا كان حضورها.الوحدة اليمنية ليست
  قالها الفيتناميون ، في حضرة وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ، هيلاري كلينتون : لن نسمح للماضي كي يحدد
الانتقاليُ !! وما أدراك ما الانتقاليون !! . لم يكنْ وليدَ اللحظةِ ولا الصدفةِ . فمن خلال منجزاته وأطروحات رواده
يتساءل الشارع العدني عن الأمن في عدن وعن سبب عودة الاغتيالات ؟ فعودة الاغتيالات في عدن إلى الواجهة بعد إعلان
    منذ تعرضت صحيفة الأيام لقمع السلطات الأمنية في عهد صالح، ظل نايف البكري بموقفه المتضامن مع الصحيفة
اتبعنا على فيسبوك