من نحن | اتصل بنا | الجمعة 19 يوليو 2019 06:48 مساءً
منذ 5 ساعات و 24 دقيقه
تخلصت جنوب إفريقيا من عنصرية البيض القناديل بعد صراع دام 250 سنة  وفي اليمن لم تتغير عنصرية الإمامة بعد صراع دام 1250 سنة ..وما يزال!  للسود في جنوب إفريقيا لغات متعددة وقوميات وأديان مختلفة  لكنهم توحّدوا جميعا تحت راية نيلسون مانديلا ضد عنصرية البيض الوافدين من
منذ 5 ساعات و 29 دقيقه
ضبطت قوات الحزام الامني لحج (قطاع الخضراء) احد اللصوص الذي يمتهن سرقه الجوالات مصدر في قوات الحزام الامني لحج (قطاع الخضراء) اوضح ان عمليه الضبط اتت بعد تلقيها بلاغ من احد المواطنين يفيد عن سرقه جواله من احدى المحلات التجاريه ، تحركت على اثر البلاغ قوه الى مكان الحادث وفور
منذ 5 ساعات و 34 دقيقه
نجح مواطنون امس الخميس، في إحباط عملية اختطاف طفلة من أحد الاحياء السكنية في صنعاء. وقالت مصادر إن ثلاثة أشخاص على دراجات نارية حاولوا اختطاف الطفلة آية عبداللطيف جحزة ذات الـ10 سنوات من أمام منزل الأسرة في حي المشهد وسط صنعاء أثناء انتظارها لعودة والدها. وأضافت أن الطفلة
منذ 5 ساعات و 39 دقيقه
وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية حقائب صحية على الأسر النازحة في مخيم بني جابر بمديرية الخوخة. وجاء توزيع تلك الحقائب التي سيستفيد منه 128 أسرة في إطار مشروع المياه والإصحاح البيئي. ويواصل مركز الملك سلمان دعم وتمويل المشاريع الصحية التي تنفذها المؤسسات
منذ 5 ساعات و 44 دقيقه
قال فلكي يمني أن أول أيام موسم فصل الخريف حسب الموروث الفلكي في اليمن، بدأت اليوم الجمعة.وأوضح الفلكي محمد عياش، في بيان مقتضب نشره بصفحته على الفيسبوك، أن دخول أول معلم من نجوم الخريف اليوم الجمعة، وهو الــ "علب"، والذي ستستمر معهُ الأجواء المُتقلبة والمُغبرة نسبياً وفي

 alt=

حملات الإيقاع بين الرئيس والإصلاح والمملكة.. تناقض الأهداف والأدوات
توظيفُ الأقرباء فسادٌ يثقل كاهل الدولة الشرعية "وثائق"
معلم للإيجار.. حكاية المعلمين غير الأساسيين في محافظة شبوة
كاتب بريطاني: الإمارات انسحبت من اليمن بعد أن حققت أهدافها الخاصة
مقالات
 
 
الخميس 20 يونيو 2019 06:18 مساءً

لماذا لا تقرأ ؟

فكرية شحرة
قال لي مرة أحد الكُتاب الأفاضل : لا تهدي نسخا من مؤلفاتك لأحد فلن يقرأ إلا من يشتري ولن يشتري إلا من يريد أن يقرأ .
وأقيس على عبارته لن يقرأ إلا من يهتم بالقراءة واعتاد عليها .
مشكلتنا مع القراءة كعرب أزلية تجذرت منذ صنفت القراءة كرفاهية ونحن شعوب لا تعرف الرفاهية؛ مشغولة بالسعي وراء الرزق واشعال الحروب الأهلية .
ككاتبة على صفحات مواقع التواصل تكتب منشورات قليلة الأسطر مختزلة الفائدة صرت أدرك أن الكثيرين يقرأون كمجاملة لأبنة بلدهم وتشجيعا لإنتاجها الأدبي أو حبا لطريقتها في الكتابة أو حتى بحثا عن حياة الكاتبة خلف السطور .

قراءة رواية بدافع المجاملة كأول علاقة لك بالكتب هي ضربة قاضية بلا شك !!
تخيل معي أن تفكيرك هو إصدار يوم تخرجك من مقاعد الدراسة وجهاز تفكيرك هذا يحتاج إلى تجديد وتوسعه وصيانة ..القراءة الدائمة تفعل كل هذا .
هي توسعة عقلية وذهنية لتفكيرك؛ تجديد لطريقة طرحك ووعيك؛ كي لا توصف بالقدم والجمود أو حتى الغباء .
مقولة أن البعض كان آخر عهد له مع الكتاب هي علاقته المتأزمة مع المنهج الدراسي ليست مبالغة أطلاقا فهذه حقيقة أثبتتها الأيام والاعترافات ولو عن طريق النقاشات .

وأن استجدت اضافات عصرية ككتابات مواقع التواصل؛ لكن حتى هذه الإضافات لدى هذا النوع من الناس محددة بكتابات السطرين كوجبة خفيفة تملأ أشداقه ضحكا في الغالب .
الغالبية من مرتادي هذه المواقع ينفر من الكتابات الطويلة الجادة التي اقتصرت على ذوي الاهتمام بالشأن فقط .

أما عامة الناس فيصرفون عنها عقولهم وشغفهم؛ فكيف سيقرأ هؤلاء كتابا ما ؟!!
هل صار من المخجل أن نطالب شعوبا يسحقها الجهل والفقر والنزاعات السياسية وسوء المعيشة أن تقرأ ؟!!
هذه الشعوب ذاتها التي تفر من واقعها المرير في أوقات فراغها ربما لإدمان عادات سيئة كتخزين القات أو التحشيش أو تقضي جل وقتها على مواقع التواصل في هدر للوقت بلا فائدة.
سيكون حدث خارق يستحق العجب أن تعود من عملك المرهق وجريك خلف الرزق تعود لتقرأ كتابا يحفز عقلك للبحث عن حال أفضل .
لن نتحدث عن دور الثقافة والوعي في تجنيب الشعوب ويلات الحروب فنخبة المثقفين لدينا أعطونا مثالا سيئا يناقض هذه الفكرة؛ فليسوا سوى مشعلي فتن ونزاعات لا تنتهي بكتاباتهم التحريضية بدلا من التوعوية .
ولن نأتي على إحصائيات الدراسات التي تذكر نسبة القراءة لدى العرب بشكل عام فهي صادمة ومحبطة؛ ناهيك عنها عند اليمني بالذات .
فشعب 70% من سكانه يعانون الأمية التعليمية لا ريب أن ذات النسبة تقريبا  من متعلميه يعانون من أمية ثقافية مروعة .   
القراءة ضرورة حياتية كالطعام والشراب فهي تتجاوز غاية المتعة والفائدة إلى أمور أكثر عمقا.
فهي بالإضافة لكونها غذاء العقل منشطة للذاكرة وتحفز على لأبداع والتميز.
 هي تنشط مركز التفكير وتدفعك إلى طلب المعرفة وتساعدك على تقبل الآراء برحابة صدر بدلا من الانغلاق على نتاجك الذهني في الفهم الذي قد يكون قاصرا .
كما أنها وسيلة فعالة للهروب من الاكتئاب والتوتر الذي يفرضه هذا الوضع الذي نعيشه مع كل فوائدها السابقة من المتعة والفائدة والوعي بكل ما يدور حولنا .
لو كنا شعبا قارئا مطلعا لن تنطلي علينا خرافات الملازم أو اجتهادات الفتاوى أو تحريضات القتل والدمار واستغلال الجهل في أقبح صورة . 
القراءة عالم سحري مثالي يسمو بروح الفرد والمجتمع لا يدرك عظمة العيش فيه إلا من يسكنه من عشاق الكتاب على اختلاف انتاجاته .

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
تخلصت جنوب إفريقيا من عنصرية البيض القناديل بعد صراع دام 250 سنة  وفي اليمن لم تتغير عنصرية الإمامة بعد
اليوم نشر البعض من الناشطين أخبارا مفادها بأن طائرة اليمنية هبطت اضطراريا في مطار سيئون ليخرج مدير المطار
البارحةَ حضرتْ ليلى العامريةُ من "مضارب بني عامر" إلى المقهى الذي يتناول فيه الدرويشُ قهوة المساء فوقَ نهر
أوجدت الإمارات على امتداد الخريطة اليمنية شبكة من الحلفاء المحليين وتشكيلات عسكرية موالية لها. ضمنت
ما بين الفشل والنجاح خطوة ,وفينا من يستطيع ان يخطوا ليتجاوز اسباب فشله لينجح , واخرين ما سوري الفشل والعجز
النخب السياسية اليمنية لاتؤمن بالديمقراطية في اطار اتباعها وذلك مدعاة لمحاصرة الفكر المتجدد كي لايخرج
  • بعد ان أرسل المحافظ محمد صالح عديو محافظ محافظة شبوة رسائل اطمئنان للمجتمع الشبواني
هذا تتمة مقالنا السابق " جبر الخواطر يا إصلاحنا الشاطر " , وفيه أُبينُ لمن ظنوا أن مقال " المتفلتون من الإصلاح "
قبل عام كلف الرئيس هادي وكيل محافظة شبوة محمد صالح بن عديو بمهمة الإشراف على ملف النفط والغاز في محافظة شبوة
وجد الحوثيون، منذ نشوئهم، في بعض الناشطين الإعلاميين والسياسيين من يبرر لهم ويساندهم حتى اجتاح الحوثيون
اتبعنا على فيسبوك