من نحن | اتصل بنا | الأحد 13 أكتوبر 2019 07:49 مساءً
منذ يوم و 18 ساعه و 43 دقيقه
هنأ المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن، أبناء المحافظة، وكافة أبناء الشعب اليمني، بحلول الذكرى الـ56 لثورة 14 أكتوبر المجيدة، والذكرى الـ57 لثورة 26 سبتمبر.وعبر إصلاح عدن –في بيان بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر- عن اعتزازه بالانتماء لتلك الأجيال التي شقّت للوطن
منذ يومان و 13 ساعه و 45 دقيقه
التقى الاستاذ جلال ذيبان مدير ادارة التعليم الاهلي والخاص في مكتب التربية والتعليم – عدن رؤساء اقسام التعليم الاهلي والخاص في مديريات محافظة عدن بحضور الاستاذ نبيل عبد المجيد رئيس شعبة التعليم الام في مكتب التربية والتعليم – عدن وبهدف اللقاء الى تفعيل دورهم العملي
منذ يومان و 13 ساعه و 53 دقيقه
افتتح مدير مكتب التربية والتعليم عدن د . محمد الرقيبي الخميس مدرسة ابن سيناء في مديرية التواهي بعد اختتام مشروع انجاز اعادة بنائها وتأهيلها والذي اتى بدعم من وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الالمانية وبتنفيذ من منظمة كير العالمية ضمن مشروع تعزيز الفرص المتكافئة للتعليم
منذ يومان و 17 ساعه و 40 دقيقه
قال رئيس الدائرة الإعلامية والثقافية بالتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة المهرة، الأستاذ محمد سعيد كلشات، إن إعلام الإصلاح يسير في خط جمع الكلمة وحضور المحافظة إعلاميا بصورة تليق بمكانتها وأهميتها. وأوضح في مقابلة مع صحيفة "النور" الصادرة عن الدائرة الإعلامية والثقافية
منذ يومان و 20 ساعه و 14 دقيقه
أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في تقرير لها، اليوم السبت 12  أكتوبر 2019، إلى أن قرابة مائة ألف لاجئ وصلوا اليمن خلال العام الجاري. وأضافت المنظمة الأممية في تقريرها إلى أن أكثر من 97 ألف لاجئ وصلوا إلى اليمن خلال الثمانية الأشهر الأولى من العام الجاري، على الرغم

 alt=

الإمارات ترفض مبادرة سعودية للتوفيق بين الشرعية والانتقالي
نجل ”علي سالم البيض“ الأكبر يخوض معركة جديدة في ”صنعاء“ (تفاصيل)
حقيقة عملية الحوثي في "محور نجران" وسقوط الألوية الثلاثة (تفاصيل كاملة)
صحيفة أمريكية : السعودية توافق على عرض حوثي لوقف الحرب
اخبار تقارير
 
 

هيرست: من قتل محمد مرسي؟

عدن بوست - الجزيرة نت: الأربعاء 19 يونيو 2019 06:49 مساءً

يحتفي رواد الشبكات الاجتماعية بالرئيس المصري الراحل محمد مرسي منذ موته قبل يومين بوصفه "الرئيس الشهيد" على اعتبار أن هذا الرجل حقق منزلة بعد موته لم يكن ليحققها أبدًا في حياته، لكن من ذا الذي قتله؟

 

سؤال اختاره الكاتب البريطاني ديفيد هيرست عنوانا لمقال بموقع ميدل إيست آي حاول فيه تسليط الضوء على ملابسات موت الرئيس وعلى الذين تقع عليهم مسؤولية ذلك.

 

لفت الكاتب في البداية إلى النهاية الدرامية لأول رئيس منتخب ديمقراطياً في مصر، مبرزا رمزية اليوم الذي توفي فيه مرسي أي 17 من يونيو/حزيران، بعد سبع سنوات بالضبط من جولة إعادة الانتخابات الرئاسية في البلاد والتي توجت بفوز مرسي.

 

وطوال فترة وجوده في السجن، ظل مرسي محتجزا في حبس انفرادي، ولم يُسمح له إلا بثلاث زيارات من أسرته خلال ما يقرب من ست سنوات.

 

لم يكن من الصعب على السلطات المصرية، وفقا للكاتب، أن تقتل مريضا بالسكري، معزولا عن الناس ويعاني من ارتفاع ضغط الدم.

 

لكن إن أرادت إقناع الشعب المصري بأن رئيسهم السابق قد مات، فإن الكاتب يرى أن مثل هذه المهمة يجب أن تتم على الملأ، وهو ما نفذته السلطات يوم الاثنين الماضي.

 

الكاتب أكد أن الحقيقة لن تعرف أبداً، إذ إن عدو مرسي هو من اختاره لقيادة الجيش والذي أسقطه من الحكم (عبد الفتاح السيسي) لن يسمح بإجراء تحقيق دولي، فهو فرعون قاس ومستبد.

 

ولكن حتى لو كانت وفاة مرسي لأسباب طبيعية، فمن المسؤولون عن تلك الجريمة أمام محكمة التاريخ؟ يتساءل الكاتب.

 

وهنا أبرز تجاهل الغرب لمحنة مرسي، قائلا إن أيا من القادة الغربيين لم يمارس أي ضغط على السيسي خلال كل هذه الفترة التي قضاها الرئيس المعزول في الحبس الانفرادي، بل إن أحدهم قال بالحرف وهو يرفض ممارسة الضغط على السيسي "ماذا نفعل للمصريين إن كانوا يريدون أن يقتل بعضهم البعض؟".

 

بل إن الدول الغربية رحبت بالسيسي في عواصمها واجتمعت به في شرم الشيخ، وبدلا من إعطائه محاضرات حول حقوق الإنسان بالقمة، كان السيسي هو من يعطي تلك المحاضرات، وعلق في حديثه ذلك على إعدامات مصر التي ارتفعت وتيرتها قائلا للزعماء الأوروبيين إن (قضية) إعدام المحتجزين جزء من "إنسانيتنا" والتي تختلف عن "إنسانيتكم (الأوروبية)".

 

وأكد الكاتب أن "السيسي يتصرف كمن هو فوق القانون، فلا الانتخابات ولا البرلمان ولا القانون ولا الدستور يعني له شيئا.. فخطته أن يحكم مصر ما حيي وأن يمارس الاستبداد في أبشع صوره".

 

وهكذا ظل مرسي يتهاوى داخل سجنه وقد نسيه الجميع باستثناء حفنة من المدافعين عن حقوق الإنسان الذين وجدوا أنفسهم يصرخون في غرفة فارغة.

 

إذا من المسؤول عن موت مرسي؟ إنهم أولئك الذين يسمون أنفسهم زعماء العالم الحر، كما يقول الكاتب البريطاني.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
كشفت مصادر خاصة عن مخطط لاستهداف الشرعية بتنسيق بين الانتقالي والحوثيين وحراس الجمهورية حيث اتفقت الجهات الثلاث على استهداف الشرعية بمخطط يبداء تنفيذه اليوم
المزيد ...
"صلاح الدين أيوب عوض".. ولد صباح الجمعة "22 أكتوبر 1993م واستشهد صباح الجمعة 21 أبريل 2017، وبين الجمعتين حياة قصيرة لكنها مباركة.. أحد أبناء دار سعد في عدن، وأحد شباب
المزيد ...
اعتبر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إيران، اليوم الأحد، إعلان جماعة الحوثي وقف إطلاق النار من جانبها خطوة إيجابية للدفع للأمام نحو حوار سياسي أكثر جدية
المزيد ...
استقبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ،اليوم ، سفير الولايات المتحدة الامريكية لدى بلادنا كريستوفر هنزل. جرى خلال اللقاء تناول جملة من القضايا
المزيد ...
يحتفل الشعب اليمني بالذكرى السابعة والخمسين لثورة سبتمبر التي تعد واحدة من أبرز وأهم المحطات التاريخية لليمن على امتداد تاريخه، وهنا تحضر عدن بوصفها مهد هذه
المزيد ...
أفادت تقارير إعلامية غربية بأن السعودية وافقت على وقف إطلاق النار مع مليشيا الحوثي في بعض مناطق اليمن. وجاءت هذه التقارير، على خلفية قرار مفاجئ للحوثيين
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
عدن مقبلة على تسوية سياسية كبيرة ومن لن يناله منها نصيب سيذهب إدراج الرياح سوى كان كيانا سياسيا أو قياديا لذا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
دخل وزير ثقافة حكومة المنفى مروان دماج مع مرافقيه، مطعما بالمكلا وهو متوجس يتلفت يمينا ويسارا عله يرى خطرا ما
سلام الله عليك يا خديجة.. سلام الله عليك يا ريحانة أمي وأم أبي، سلام عليك يا زهرة القلب، يا نسمة الروح، يا
على هامش حضوري البارحة حفل استقبال السفارة الصينية باليمن "مقرها الرياض مؤقتا" للعديد من الشخصيات السياسية
اللحظات التي انطلقت فيها عاصفة الحزم كانت عصيبة جدا على الحوثيين.   خلال ساعات تم السيطرة على أجواء اليمن.
رفضت الرئاسة والحكومة اليوم مسودة اتفاق قٌدمت لها لحل مشكلة الانقلاب على مؤسسات الدولة في عدن ويتضمن تعديلات
السيطرة على وزارة الداخلية وكبح جهود الميسري هي من أهم أهداف المحرك الحقيقي لنفير الانتقالي وما الجنوب الا
اصطف جنوب اليمن كله من شرقه إلى غربه، شباباً وطلاباً ونقابات عمالية ومرأة وقبائل ومقاتلين وأدباء وفنانين
حين تصبح البلاد مجرد قبرٍ كبيرٍ كئيب! 15 ضحية بصواريخ  التحالف من أسرةٍ واحدة في بيتٍ واحد في مديرية قعطبة
اتبعنا على فيسبوك