من نحن | اتصل بنا | الأحد 23 يونيو 2019 06:51 مساءً
منذ يوم و 18 ساعه و 20 دقيقه
التقى قائد ما تسمى الإستخبارات العسكرية لمليشيات الحوثي الإنقلابية ، المدعو ” أبو علي الحاكم ” أمس، بقيادي مؤتمري كبير وشيخ قبلي من مديرية نهم بمحافظة صنعاء، بعد أن كان قد أعلن في وقت سابق إنشقاقه عن المليشيات، وإنضمامه إلى الحكومة الشرعية ، وقوات الجيش الوطني
منذ يوم و 18 ساعه و 33 دقيقه
لاستعادة رسالة محذوفة، يحتاج المستخدمون ببساطة إلى حذف واتساب وإعادة تثبيته من متجر التطبيقات. وبعد تحميله، ما على المستخدمين إلا تسجيل الدخول واستعادة جميع الدردشات من النسخة الاحتياطية، والتي تحوي جميع الرسائل المحذوفة. يمكن استخدام هذه الخاصية غير المعروفة؛ لأن
منذ يوم و 18 ساعه و 46 دقيقه
قال محافظ البنك المركزي حافظ معياد ان ” البنك يعد حاليا نظام إلكتروني لمتابعة حركة سير عمليات الاعتمادات المستندية مباشرة من قبل البنك التجاري أو العميل”. وناقش محافظ البنك، اليوم الأحد، خلال الاجتماع الدوري بين البنك المركزي والبنوك التجارية والإسلامية آلية العمل
منذ يوم و 18 ساعه و 52 دقيقه
كثيراً ما شكى اليمنيون بأن جزءا كبيرا من المساعدات التي تقدر بمليارات الدولارات، تسرق من قبل الحوثيين، وأن عملية النهب المستمرة منذ سنوات تتم أمام مرأى ومسمع المنظمات، التي تصر كثير منها على التزام الصمت أمام هذه الجريمة لأسباب مختلفة على رأسها الحرص على استمرار تدفق
منذ يوم و 18 ساعه و 53 دقيقه
حرّرت قوات الشرعية مواقع جديدة شمال الضالع، وأكّد الناطق الرسمي باسم القوات المشتركة ماجد الشعيبي لـ «البيان»، تنفيذ عملية عسكرية أسفرت عن تحرير موقع وقصبة الدوير الاستراتيجي بالكامل، ومقتل عشرات الحوثيين بينهم مشرف الميليشيا في موقع الدوير، والاستيلاء على كمية من

 alt=

شاهد بالصورة.. قيادي مؤتمري كبير يؤدي قسم الولاء والطاعة لـ"الحوثي" بعد أن إنضم للشرعية(الأسم تفاصيل)
عاجل :نجاة قائد عسكري بارز في شبوة من محاولة اغتيال من قبل مسلحين
الجنرال علي محسن الأحمر : من يفكر بغير الدولة الإتحادية فهو على خطأ ويعمل لخدمة المشروع الإيراني
هيرست: من قتل محمد مرسي؟
مقالات
 
 
الأحد 19 مايو 2019 10:40 مساءً

القائد العلواني ومسيرة النجاح

سلام محمد جباري

لا أدر لماذا حين أرى النجاح و اسمع عنه ، تتمثل لي شخصية الاخ العزيز الكابتن احمد مسعود العلواني؟ قد تكون تراتبات وشواهد كثيرة ترسخت في عقلي الباطن على مدى سنين، وقد يكون إعجاب وإبهار بشخصية العلواني كقائد وربان ماهر.

قولوا عني ما تريدون ، قولوا مداهن ، قولوا أفاك ، قولوا شاعر ومجنون، لا ضير  في ذلك ، دام وانا أقول الحقيقة واصدح بقول الحق الذي لا يراد به باطل بتاتا، فالنجاح بالفعل مرتبط بشخص اسمه العلواني.

ولكنها الحقيقة يا أصدقائي، التي لا مناص منها ولا يستطيع احد حجبها ، فهذا الرجل لا يحتاج أن تسطر له السطور طالما وهو ساكن في الصدور، ولكن من باب الإنصاف وردا على تلك الهجمات الخبيثة التي تطال هذا الرجل، منذ أن تربع على هرم قيادة الخطوط الجوية اليمنية، في محاولات لتشويه مسيرته البيضاء والطاهرة والنقية ، وفعلا لقد آمنت منذ ذلك اليوم أن الشجرة المثمرة ترمى بالحجارة.

فحين كان رئيسا على شركة "اليمدا" شهد له العدو قبل الصديق بالنجاح، فكان خير قائد وتجاوز الكثير من التحديات آنذاك، كذلك هو الحال،  فمنذ أن تولى قيادة طيران اليمنية، لم تستقر اليمن سوى سنة او اقل، ليدخل الوطن من جديد في معمعة السياسة وتجاذباتها لتصل الأمور إلى نشوب حرب أهلية، وكان الجميع يراهن على سقوط الشركة "الخطوط الجوية اليمنية"، ولكن العلواني كان سدا منيعا ، وحصنا قويا ، صد كل المخاطر التي تحاول المساس بالشركة، وتجاوز العواصف والمنعطفات بحنكة وقدرة وحكمة ايضا.

إنها القيادة حين تولد مع الشخص ولا توهب، يرافقها النجاح في إدارة زمام الأمور، وتجاوز التحديات ومواجهتها باقتدار، ولنا شواهد كثيرة في الكثير من الشركات التي أغلقت أبوابها منذ مارس 2015م، وبات موظفيها في العراء يتسولون لقمة العيش وشسع بسيط من الراتب، بالمقابل حافظت الخطوط الجوية اليمنية بقيادة العلواني على  مكانتها وديمومة نشاطها وعطائها ولم يتوقف الراتب شهرا واحدا ولم تتوقف مستحقات الموظفين ولم يتوقف العطاء والعمل ولم يتم تسريح موظفين او الغاء التعاقد معهم او ، او ، او ،او، بل هناك موظفون لايزالون يستلمون مرتباتهم وحوافزهم وهم في البيوت.

إغلاق الشركة وسقوطها كان رهان الجميع ولكن كل رهاناتهم فشلت أمام رجل اسمه العلواني، فتوجه أولئك للنباح وشن حملات مغرضه تستهدف شخصية الكابتن العلواني في محاولة للنيل منه، عبر وسائل إعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، غيرة من ذاك الثبات والنجاح والإخلاص والتفاني الذي أبداه العلواني خلال مسيرة قيادته للخطوط الجوية اليمنية ولا يزال كذلك في عطاءه المتجدد، والنجاح المستمر الذي توج ذلك بإضافة طائرة جديدة لأسطول الشركة ليجسد المعنى الحقيقي لها " اصلها ثابت وفرعها في السماء".

لن يضروك ألا أذى، فالرياح لا تهز القمم العالية، والعواصف تعجز عن تحريك الرواسي الراسخة، وواثق الخطوة يمشي ملكا، ولطالما وصلت الكثير من القوافل إلى وجهتها متجاوزة نباح الكلاب، ولطالما حاول الكثير تعطيل الشركة ومنع أسطولها من الطيران، إلا أن الإصرار على النجاح حصد بالفعل النجاح ممهورا بإمضاء القائد الكابتن احمد العلواني لتستمر قصة النجاح ويستمر طيران اليمنية محلقا في سماء العالم متفاخرا رغما عن انف الحاقدين.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
كثيراً ما شكى اليمنيون بأن جزءا كبيرا من المساعدات التي تقدر بمليارات الدولارات، تسرق من قبل الحوثيين، وأن
من لم يخرج من الماضي لن يصل إلى المستقبل،ومن لم يتعلم من الخطأ لن يشفع له الاعتذار،لذا لن تجد تفسيرا للإصرار
اغلب الجنوبيين ما صدَّقوا ولقوا خصوما يلقون عليهم فشلهم وخيبتهم ، فلا تعثر على منشور أو أخبر أو أزمة أو حتى
لم تمض سوى أيام على زيارة رئيس حكومة الشرعية اليمنية د معين عبد الملك للإمارات حتى حركت الإمارات أدواتها في
من المؤكد أن الغالبية الساحقة من أبناء اليمن يشعرون بغضب شديد إزاء سياسات التقسيم التي يمارسها البعض،
قال لي مرة أحد الكُتاب الأفاضل : لا تهدي نسخا من مؤلفاتك لأحد فلن يقرأ إلا من يشتري ولن يشتري إلا من يريد أن
حافياً وسط العاصفة وبين الناس! رمز البلاد وحارس سقطرى رمزي محروس أنت محروس بأبناء سقطرى الكرام الذين خبروك
بعض الاطراف الجنوبية هللت لما حدث في شبوة وقرأنا عشرات الدعوات للنخبة للهجوم على قوات الجيش وآخرين اتخذوا
1. النهاية المأساوية لحياة مرسي، رئيس مصر السابق، تعطينا صورة قاتمة عن نظام العدالة، نظام السياسة، ونظام
1. النهاية المأساوية لحياة مرسي، رئيس مصر السابق، تعطينا صورة قاتمة عن نظام العدالة، نظام السياسة، ونظام
اتبعنا على فيسبوك