من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 18 سبتمبر 2019 07:20 مساءً
منذ ساعتان و 5 دقائق
كشف أحد المواقع الاباحية الكبرى عالميا، أن حجم المنافسة في العالم العربي آخذ في التزايد، وان المستخدمين ليسوا ذكورا فحسب بل البنات أيضاً. ومن بين قائمة ترصد أعلى معدلات استخدام الموقع عالميا بين الفتيات، حيث احتلت دولة عربية وسط القائمة وفق ما جاء في موقع “هافينغتون
منذ ساعتان و 14 دقيقه
بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي الذي يعبر عن كرامة اليمنيين وتطلعاتهم وحقهم، فإنه يلزم أولئك القادة كما يلزمنا جميعا، إعطاء وحدة الأرض اليمنية أقصى التركيز والإهتمام بموقف وخطاب لا لبس فيه ولا تردد ولا
منذ ساعتان و 23 دقيقه
على مدار ثلاثة ايام, اجتمع المعهد الأوروبي للسلام مع شريحة متنوعة من أبناء عدن للتباحث حول الوضع السياسي والامني والخدمي فى عدن وايجاد توافق أولي يمكن البناء عليه للوصول الى آليات عمل مشتركة للمساهمة فى تعزيز الامن والسلام والاستقرار. وقد أكد المشاركون على تمسكهم بالهوية
منذ ساعتان و 25 دقيقه
داهمت قوة أمنية، اليوم الاربعاء، منزل الرائد الخضر العبد قائد الكتيبة الثانية طوارئ قوات خاصة في مديرية المعلا بالعاصمة عدن. وأكد شهود عيان إن قوة أمنية تابعة للحزام الأمني وقوات أمن ميناء المعلا داهمت عصر اليوم الأربعاء، منزل الخضر العبد بمدينة المعلا. وقال الشهود، إن قوة
منذ ساعتان و 26 دقيقه
قال السياسي العدني عارف ناجي علي انه يبارك اي جهود تهدف لانتزاع حقوق ابناء عدن السياسية والمجتمعية والحقوقية. واكد ناجي انه يبارك مخرجات مؤتمر سياسي اقيم في اديس ابابا مؤخرا ودعا لمنح ابناء عدن حق ادارتهم لمدينتهم. وناجي هو رئيس المجلس التنسيقي للمنظمات غير الحكومية في عدن.

 alt=

لقاء دولي يدعو لتمكين أبناء عدن من إدارة شئون مدينتهم
“الأدوية المهربة” فساد حكومي يهدد حياة المواطن بعدن والمحافظات المحررة
صحيفة أمريكية: هناك دلائل تؤكد انطلاق هجمات أرامكو من قاعدة إيرانية
السعودية تمنع إنعقاد جلسة طارئة لمجلس الأمن بشأن القصف الإماراتي في عدن
اخبار تقارير
 
 

صحيفة بريطانية: غياب الثقة بين الاطراف اليمنية يهدد بإخراج عملية السلام عن مسارها

عدن بوست - الجارديان البريطانية: الأحد 19 مايو 2019 02:45 صباحاً

قالت صحيفة الغارديان البريطانية "إن الثقة التي لاتزال منعدمة بشدة بين الأطراف المتناحرة في اليمن وتهدد بإخراج عملية السلام عن مسارها" مشيرةً "الى أن خطوة الانسحاب الحوثية الأحادية في الحديدة" جاءت قبيل اجتماع لمجلس الأمن الدولي.

وأضافت الصحيفة في تقرير إن بريطانيا والولايات المتحدة كانتا تستعدان لانتقاد الحوثيين لفشلهم في مساعدة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، على تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في ديسمبر في ستوكهولم.
 
ونقلت عن وزير الاعلام معمر الأرياني قوله بأن انسحاب الحوثيين لم يكن سوى "حيلة" تهدف إلى خداع المجتمع الدولي، في الوقت الذي أتهم فيه المتمردين الحوثيين بإحلال مسلحيهم مكان خفر السواحل المحايد وبزي الشرطة" من أجل ابقاء سيطرتهم على الموانئ.
 
ونقلت الصحيفة عن أحد سكان الحديدة - طلب عدم ذكر اسمه خوفًا من تعرضه لانتقام الحوثيين - قوله بأن الوضع في الحديدة "قاتمً وغير مستقر للغاية".
 
وأضاف "ما زلنا خائفين ولا يوجد ما يكفي من الطعام " مؤكدا بأن الحوثيون بدأوا في الآونة الأخيرة بإجبار الأطفال على القتال، وفي حال رفض والديهم... يتعرضون للتهديد بالقتل. معبراً عن آمله في أن تكون هذه نقطة تحول".
 
وتعد الحديدة التي تضم حوالي 600000 شخص، ثاني أكبر مدينة في اليمن من حيث عدد السكان.  وميناءها الحيوي - الذي يمر عبره 70 بالمائة من تدفقات الغذاء والوقود والمساعدات لليمن - يخضع لسيطرة الحوثيين منذ عام 2015، وأصبح خط المساعدات الرئيسي في البلاد نتيجة الحصار الذي يفرضه التحالف السعودي على حدود اليمن ومجاله الجوي.
 
وقد تعرضت المدينة مرتين لشبح هجوم واسع النطاق من قبل قوات التحالف، على الرغم من أن وكالات الإغاثة حذرت مرارًا وتكرارًا من أن أي ضرر قد يلحق بميناء المدينة أو تأخير في إيصال المساعدات، سيقود البلاد إلى مجاعة شاملة.
 
في الوقت الحالي، يعتمد ثلاثة أرباع سكان اليمن البالغ عددهم 28 مليون نسمة على المساعدات للبقاء على قيد الحياة، وحوالي 8 ملايين شخص ليس لديهم ما يكفي من الغذاء.
 
الصحيفة البريطانية أوضحت "بأنه وبرغم التفاؤل، يستمر القتال العنيف في أجزاء أخرى من البلاد، في وقت تصاعدت فيه التوترات بين إيران التي تدعم المتمردين الحوثيين، والمملكة العربية السعودية التي تتزعم التحالف الذي يقاتل لاستعادة الحكومة اليمنية، في الأيام الأخيرة، بعد أن أعلن الحوثي مسؤوليته عن الهجمات على ناقلات النفط السعودية وخط أنابيب النفط".
 
ونقلت عن الدكتورة اليزابيث كيندل - الباحثة بجامعة أكسفورد - قولها بأنه لا توجد بدائل في الوقت الحالي لإنجاح اتفاق استوكهولم لافتة الى "أن هناك حاجة ملحة لإجراء مزيد من المشاورات من أجل السلام، في الوقت الذي أكدت فيه بأن الجولة القادمة تلك لن تحدث إلا بعد إحراز تقدم حقيقي في تنفيذ استوكهولم".
 
وأردفت بالقول "الأمل هو أنه إذا كان انسحاب الحوثي " حقيقيًا"، فسيزيل العائق أمام إجراء مزيد من المحادثات. وهذا بدوره ـ وفق الباحثة ـ سيمنح فرصة للأمم المتحدة لكي تستشعر أهمية مزيد من الإجراءات التي يمكن أن تبني الثقة وتحقق في النهاية بعض التقدم على طريق السلام الطويل ـ على حد تعبيرها.
 
لكن وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أخبر الغارديان بأن الانسحاب الحوثي كان "مسرحية " وخداعًا. كما تحدى الحوثيين بالسماح للمدنيين بمراقبة الانسحاب وفقًا للاتفاقيات التي تم التوصل إليها مع الأمم المتحدة.
 
وقال الإرياني "نحن ندعم عمل مارتن غريفيث، لكنه يحاول فقط تحقيق أي نوع من النجاح. لكن لسوء الحظ لم يتحقق أي نجاح مع الحوثيين لقد كان "مجرد وهم".
 
وتابع " الحقيقة ستظهر قريبا جدا.  فلن ينسحب الحوثيون، ولن يسلّموا خرائط الألغام، كما لن يكون هناك أي سحب للمظاهر العسكرية ولن يسمح الحوثيون بالتحقق من انسحاب القوات"
 
وأردف الارياني بالقول "وإذا سمحوا بذلك لفترة، فلن يسمحوا لذلك بالاستمرار" وقال: إن الحوثيين كانوا قاموا بذلك تحت الاكراه والخوف من اجتماع مجلس الأمن الدولي القادم.
 
بدورهم، ينفي الحوثيون هذه الاتهامات، قائلين في بيان لهم إن الانسحاب الأحادي الجانب من الحديدة "يدل على التزامهم بأهداف عملية السلام المحددة في استوكهولم" العام الماضي.
 
وقال سكان في الحديدة لصحيفة الغارديان "إن عملية إعادة الانتشار التي استمرت أربعة أيام كانت ناجحة، رغم ورود أنباء عن أعمال عنف متفرقة على المشارف الشرقية للمدينة مساء الاثنين "
 
ومع ذلك.. تقول الغارديان بأن الانسحاب الحوثي "يعد خطوة أولى مهمة في خطة معقدة لوقف التصعيد تم الاتفاق عليها في محادثات وقف إطلاق النار في الحرب الأهلية بين المتمردين والحكومة اليمنية التي عُقدت في السويد، نهاية العام الماضي".
 
 ويقول الدكتور عبد المنتصر، أحد سكان الحديدة "لقد سئمنا الوضع حتى الآن. معظم الناس متفائلون، خاصة وأن هذا يحدث خلال الشهر الكريم".
 
وكان مايكل لوليسغارد، رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة، قال في بيان له: إن خفر السواحل اليمني تولى مسؤولية الأمن في الموانئ الثلاثة.  ومن المتوقع أن تتم عمليات إزالة الألغام وإزالة المعدات العسكرية في الأيام القليلة القادمة.
 
الوزير الأرياني زعم أيضًا قيام الحوثيين بنصب كاميرات مراقبة وجلب المزيد من القوات تحت ستار أنهم من خفر السواحل. وأضاف "هذه جماعة لم تحترم أي اتفاق منذ عام 2004".
 
يشار الى أن الحوثيين كانوا مترددين في الانسحاب في حال كانت القوة المدنية التي ستتولى القيادة هناك تضم إلى حد كبير موظفي الحكومة اليمنية.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
قال السياسي العدني عارف ناجي علي انه يبارك اي جهود تهدف لانتزاع حقوق ابناء عدن السياسية والمجتمعية والحقوقية. واكد ناجي انه يبارك مخرجات مؤتمر سياسي اقيم في اديس
المزيد ...
كشف مسؤولون يمنيون، الخميس، عن انعقاد اجتماع سعودي إماراتي بشأن الأحداث في عدن، وتحدثوا عن سر الشرط الذي وضعه الرئيس عبد ربه منصور هادي وأثار حفيظة ورفض المسؤولين
المزيد ...
لم تمض ساعات على مغادرة عدد كبير من اليمنيين من أبناء المحافظات الشمالية بينهم صحفيون وناشطون بعد أن نهب المسلحون في عدن كل ما يملكونه بما فيها هواتفهم الخلوية
المزيد ...
كتب الإندبندنت عن حرب اليمن المنسية وتسميها "حرب الخليج الجديدة بالوكالة"، وتتحدث الصحيفة في مقال لمراسلتها لشؤون الشرق الأوسط بيل ترو عن محافظة المهرة التي كانت
المزيد ...
دعا الإتحاد الأوروبي جميع الأطراف في عدن إلى وقف العنف والانخراط بحوار فوري لإنهاء النزاع.   وقال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد " يتصاعد العنف في عدن منذ وقوع
المزيد ...
دعت الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، اليمنيين إلى "ضبط النفس وإنهاء جميع أعمال العنف فوراً والانخراط في حوار بنّاء لحل خلافاتهم سلمياً"، وذلك عقب أحداث عنف
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي الذي
لها من اسمها مايرفعها عاليا تسامقا وشموخا واعتزازا.. وسبحان الله ان يجعل من الاسرة تتنبا بحسن اختيار الاسامي
قبل سنوات من اليوم تعرفت على قيادي مؤتمري كبير من صنعاء وتوثقت علاقتي به وصرنا "أصدقاء" وبشدة . كانت له آرائه
هل جربت أن تصاحب ربك؟ الصاحب الذي لا يحول ولا يزول لا تغيره الظروف، ولا تُبعده المسافات لا يفارقك ولا يخذلك لا
دخل التحالف العربي عامه الخامس بعد ان تشكل من العديد من الدول العربية لنصرة الشرعية وانهاء الانقلاب الحوثي
كان لها الحق أن تتفاخر عليّ في أكثر من مناسبة بشعبها العظيم ..   آخر ما قالت لي أنهم حتى في مباراة كرة القدم
في منتصفِ الستين من عمره , جمعتني به مناسبةٌ اجتماعيةٌ , وتبادلنا الحديثَ عن الوضع الجنوبي المتأزمِ اليومَ ,
تدرك السعودية أن الحوثي هو المشروع الذي يدعمه الغرب والأمريكان في اليمن، أدركت ذلك من خلال الضغوطات التي
الأرجح أنّ كاتب بيانات التحالف مصاب بانفصام الشخصية! أم هو انفصام سياسة دولة وجنون تحالف؟! ماذا يحدث؟!   قبل
بين تصريحَيْ مساعد وزير الخارجية الأمريكية ووزير الدفاع الأمريكي أقل من يومين؛ الأول يتحدث عن حوارات سرية
اتبعنا على فيسبوك