من نحن | اتصل بنا | الجمعة 19 يوليو 2019 06:48 مساءً
منذ 16 ساعه و 19 دقيقه
تخلصت جنوب إفريقيا من عنصرية البيض القناديل بعد صراع دام 250 سنة  وفي اليمن لم تتغير عنصرية الإمامة بعد صراع دام 1250 سنة ..وما يزال!  للسود في جنوب إفريقيا لغات متعددة وقوميات وأديان مختلفة  لكنهم توحّدوا جميعا تحت راية نيلسون مانديلا ضد عنصرية البيض الوافدين من
منذ 16 ساعه و 25 دقيقه
ضبطت قوات الحزام الامني لحج (قطاع الخضراء) احد اللصوص الذي يمتهن سرقه الجوالات مصدر في قوات الحزام الامني لحج (قطاع الخضراء) اوضح ان عمليه الضبط اتت بعد تلقيها بلاغ من احد المواطنين يفيد عن سرقه جواله من احدى المحلات التجاريه ، تحركت على اثر البلاغ قوه الى مكان الحادث وفور
منذ 16 ساعه و 30 دقيقه
نجح مواطنون امس الخميس، في إحباط عملية اختطاف طفلة من أحد الاحياء السكنية في صنعاء. وقالت مصادر إن ثلاثة أشخاص على دراجات نارية حاولوا اختطاف الطفلة آية عبداللطيف جحزة ذات الـ10 سنوات من أمام منزل الأسرة في حي المشهد وسط صنعاء أثناء انتظارها لعودة والدها. وأضافت أن الطفلة
منذ 16 ساعه و 35 دقيقه
وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية حقائب صحية على الأسر النازحة في مخيم بني جابر بمديرية الخوخة. وجاء توزيع تلك الحقائب التي سيستفيد منه 128 أسرة في إطار مشروع المياه والإصحاح البيئي. ويواصل مركز الملك سلمان دعم وتمويل المشاريع الصحية التي تنفذها المؤسسات
منذ 16 ساعه و 40 دقيقه
قال فلكي يمني أن أول أيام موسم فصل الخريف حسب الموروث الفلكي في اليمن، بدأت اليوم الجمعة.وأوضح الفلكي محمد عياش، في بيان مقتضب نشره بصفحته على الفيسبوك، أن دخول أول معلم من نجوم الخريف اليوم الجمعة، وهو الــ "علب"، والذي ستستمر معهُ الأجواء المُتقلبة والمُغبرة نسبياً وفي

 alt=

حملات الإيقاع بين الرئيس والإصلاح والمملكة.. تناقض الأهداف والأدوات
توظيفُ الأقرباء فسادٌ يثقل كاهل الدولة الشرعية "وثائق"
معلم للإيجار.. حكاية المعلمين غير الأساسيين في محافظة شبوة
كاتب بريطاني: الإمارات انسحبت من اليمن بعد أن حققت أهدافها الخاصة
ثقافة و فنون
 
 

مغنيات اليمن… أصوات يخنقها الدين والمجتمع

عدن بوست - صفية مهدي: الاثنين 13 مايو 2019 01:40 صباحاً

نادراً ما تجد بين اليمنيين من يحفظ أسماء مطربات بلاده، لا سيما اللواتي برزن في العقد الأخير، باستثناء فضاء اليمنيين المقيمين خارج البلاد، على رغم أن لليمن تاريخاً عريقاً في الغناء، بأنماطه المتعددة، إلا أن حضور النساء في الغناء تراجع راهناً، بعد حضور خجول في عقود سابقة.

وفيما تواجه المرأة اليمنية عموماً عوائق اجتماعية متعددة ولا تزال النظرة الغالبة تعتبرها “ضلعاً قاصراً”، يواجه الغناء عوائق إضافية، إذ يصنّف أحياناً بين المهن والأعمال الهابطة، فضلاً عن النظرة الدينية المتشددة التي يذهب بعضها إلى اعتبار “صوت المرأة عورة”.

وعلى رغم جملة التحديات القديمة والجديدة، إلا أن يمنيات كثيرات سجّلن حضوراً مهماً في عقود سابقة تلت ثورتي أيلول/ سبتمبر 1962 (شمالاً)، وتشرين الأول/ أكتوبر 1963 (جنوباً)، حيث برزت أصوات منها منى علي، أمل كعدل، تقية الطويلية، جميلة سعد، وغيرهن من المطربات.

أما بين المقيمات خارج اليمن، فهناك مغنيات تجاوزن البيئة والظروف الاجتماعية، على غرار، الفنانة أروى (وهي يمنية من أصل حضرمي)، كذلك الفنانة بلقيس أحمد فتحي، وفي العام الماضي، برز اسم يمنية تقيم في تركيا وهي سهى المصري، بعد مشاركتها في برنامج “ذا فويس” على “إم بي سي”.

فاطمة مثنى (26 سنة)، اكتشفت منذ الطفولة موهبتها الغنائية وعملت على صقلها، عبر إحياء حفلات زفاف نسائية ومهرجانات، وشاركت مع فنانين يمنيين آخرين في مناسات اجتماعية، تؤكد لـ”درج”، أن الحضور القوي للمرأة في عالم الفن، تراجع “ككل شيء في بلادنا”.

ترى مثنى أن المرأة تواجه في طريق الغناء تحديات كثيرة، “أهمها نظرة المجتمع لها”، إضافة إلى “نقص المادة أي المحتوى القوي الذي يخدم المجتمع”، وذلك لأن الفن بنظرها “رسالة وعلينا تقديم رسالة قوية وإلا لن يكون لبروزنا أي معنى”، كما أن “نقص الإمكانات المادية يشكل عائقاً كبيراً للمرأة التي تحاول أن تنتج أعمالها بنفسها”.

أما عن سبب بروز المرأة اليمنية في الخارج، فتقول: “ربما لأنها وجدت دعماً معنوياً ومادياً وابتعدت من المحبطين والمتمسكين بالعادات والتقاليد المزيفة التي تحد من مشاركة المرأة وظهورها، وابتعدت ممن يقحم الدين في كل جوانب الحياة ويصفها ويصف صوتها بالعورة!

عودة إلى الوراء

أريج السيد، هي الأخرى، يمنية تقيم في مصر، أظهرت في السنوات الأخيرة رغبتها بالبروز في الغناء بعدما شاركت في أعمال فنية، لا سيما المسلسلات.

تشكو السيد لـ”درج”، من ضعف مشاركة المرأة اليمنية في عالم الغناء وخصوصاً في هذا الوضع الراهن.

تقول: “إذا رجعنا إلى الوراء سنجد أسماء يمنية لمعت في فترات سابقة، من نساء ورجال”، مشيرة إلى أن “عقلية المجتمع كانت أبسط بكثير من الراهن، فالمواطن اليمني، كان يهتم بالمغنين برحابة صدر، على رغم الأعراف والتقاليد؛ أما الآن، فثقافة العيب تغلب الموهبة والحلم والعفوية، على رغم أن اليمن معروف بزخمه الفني والأصوات الجميلة، إلا أن هناك عوائق اهمها نظرة المجتمع وخصوصاً تجاه النساء”. وتأسف لغياب وزارة الثقافة وعدم قيامها بدورها بالاهتمام المواهب وصقلها.

الناقد الأدبي جمال حسن يقول لـ”درج”، إن “حضور الأصوات النسائية محدود في الأعراس”، مؤكداً أن “الأوضاع الاجتماعية، أي الجانب المحافظ والنظرة إلى الفن ولا سيما الغناء، ليست جديدة، إنما زاد الطين بلة، التشدّد الديني وصعود الحركات الإسلامية، وهيمنة خطابها، ما انعكس بصورة سلبية فتراجع بروز أصوات نسائية جديدة”، إلى جانب العوامل الأخرى.

مواهب تحتاج إلى بيئة

الملحّن والمؤلف الموسيقي فؤاد الشرجبي يقول لـ”درج”، إن اليمن يزخر بالمواهب في المجالات كافة، ولكن كما نعرف فإن “الموهبة لا تنمو وتترعرع إلا في بيئة خصبة ومجتمع واعٍ، يساعد على تشجيع هذه المواهب وتبنّيها”، موضحاً أنه في ما خص الأصوات النسائية تحديداً “لا شك في أن هناك الكثير من الأصوات الرائعة والمدهشة، وهذا ما نلمسه في الفعاليات والأنشطة الفنية المدرسية، حيث نتابع هذه المواهب عن كثب ونفاجأ بقدارات خارقة لدى الأطفال من البنين والبنات”، ومع ذلك “قد يجد الشبان متنفساً أوسع لممارسة مواهبهم خارج المدرسة، ولكن يختلف الأمر بالنسبة إلى الفتيات”.

الشرجبي الذي يرأس مؤسسة “البيت اليمني للثقافة والفنون”، يرى أن الفن في اليمن لا يزال “يعاني من غياب الاهتمام والتقدير الحقيقي من الدولة والمجتمع، ما ينعكس وبشكل اكبر على الراغبات في احتراف الغناء، وتتضاعف معاناتهن بسبب التمييز القائم على الجنس”.

ويضيف: “للأسف غابت عن الساحة أصوات نسائية ناضجة ورائعة، كما لا توجد جهود فعلية للدعم والتشجيع، لذلك المطربات الموجودات في اليمن عليهن دعم أنفسهن والوقوف وحيدات أمام هذا التهميش الذي أصبح واقعاً في السنوات الأخيرة، فيما كان الوضع أفضل عام 1994″.

ويشير الشرجبي إلى أن غياب الأصوات النسائية، يعود أيضاً إلى غياب شركات الإنتاج الفني، وضياع حقوق الملكية الفكرية. كما أن محدودية الدخل تجعل من الصعب أن تنتج المطربة عملاً فنياً أو اغنية تواكب التطور الحاصل في عالم الموسيقى والغناء. لذلك قررت مطربات التوقف عن الغناء، أو الاكتفاء بحفلات الأعراس النسائية، فيما تواظب قليلات على الغناء في إطار النشاط المجتمعي في فعاليات محدودة، وهذا موجود في العاصمة صنعاء وفي عدن وتعز، وفي بقية المحافظات إنما نادراً”.

أعمال وطنية وأصوات واعدة

وفقاً للشربجي، أنتجت فنانات يمنيات أعمالاً غنائية وطنية تحاكي الظروف التي يمر بها اليمن، ومنهن الفنانة شروق التي قدمت أكثر من 5 أغنيات وفيديو كليبات في هذا الاتجاه، والفنانة إيمان ابراهيم، فضلاً عن سهى المصري التي أنتجت مجموعة أغنيات عاطفية وشعبية يمنية بعد مشاركتها في برنامج “ذا فويس”.

وهناك أيضاً “أصوات شابة واعدة ورائعة ما زالت في الداخل، وتحاول الموهوبات تحقيق طموحاتهن وإيصال رسائلهن الفنية عبر الانترنت واليوتيوب، في إنتاجات فنية ذات أهداف إنسانية ومجتمعية ووطنية”، أمثال علاء الناصري، رحاب قطابري، نورهان خالد، نور خالد، شيماء ابراهيم، وأخريات.

 

telegram
المزيد في ثقافة و فنون
برزت الشاعرة الواعدة أحلام الدميني مؤخرا بشكل لافت لاسيما بعد رؤية كتابها الأدبي النور والمعنون بـ(أبجدية امرأة في الحب.. إلى رجل يقرأني الآن). وأشاد بمسيرتها
المزيد ...
يواصل المخرج اليمني الشاب بكيل شماخ وضع اللمسات الأخيرة للفيلم السينمائي الكوميدي (هزاع في الدقي) والذي يشترك في أداء أدواره عدد من الممثلين المصريين واليمنيين في
المزيد ...
وصلت مجاعة "أسلم" أخيرا إلى المحافل الدولية، وصارت الأن مرشحة لنيل ثلاث جوائز دولية، من خلال فيلم "عاصم" الذي شارك في كتابة السيناريو الخاص به الصحفي اليمني "كمال
المزيد ...
تشارك الجمهورية اليمنية في افتتاح فعاليات تونس عاصمة الشباب العربي 2019م التي ستنطلق فعالياتها ،السبت القادم ، بوفد يتراسه وزير الشباب والرياضة نائف البكري. وتهدف
المزيد ...
نظمت مساء امس شبكة قادة للتنمية بعدن امسية بعنوان السينما والمسرح بين الماضي والمستقبل حيث حضر الامسية عدد من المخرجين والممثلين المسرحيين الذين كان لهم دور كبير
المزيد ...
'ضحكتها البحرية التي تُغرق أي حزن في سحيق لججها''عيناها الخضروان بقدر حشائش العالم' 'شعرها الخيلي الأحمر'لا تقاوم سناء الشعلان غواية الشعر وهي تصف لنا شخصيات
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







علوم و تكنولوجيا
يستعد عملاق صناعة التقنيات الصينية Xiаomi لإطلاق هاتف جديد بمواصفات متطورة وسعر لا يتجاوز 300 دولار. وسيأتي هاتف
أعلنت شركة "تويتر" عن تحديث جديد للواجهة الرئيسة في التطبيق وإدخال تحسينات، أهمها وصول المستخدمين إلى "خاصية
تعطلت مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"إنستغرام" و"واتسآب"، اليوم الأربعاء، في العديد من دول العالم. وذكرت
ذكر موقع “ذا فيرج” المتخصص بالأخبار التقنية أن تطبيق “واتساب” للتراسل الفوري يختبر حاليا اطلاق
لاستعادة رسالة محذوفة، يحتاج المستخدمون ببساطة إلى حذف واتساب وإعادة تثبيته من متجر التطبيقات. وبعد تحميله،
يمكن للصور ومقاطع الفيديو في محادثات واتساب أن تحتل مساحة كبيرة من ذاكرة الهاتف الذكي.   وللتغلب على هذه
كشفت شركة "مايكروسوفت" الأمريكية عن تحديث جديد ستضيفه لتطبيقها الأشهر في العالم "وورد"، والذي سيجعل التطبيق
بالتأكيد سقوط الهواتف الذكية في المياه أو تعرضها له بشكل مباشر، خاصة إذا لم تكن طرازات مقاومة لها، يعد من
اتبعنا على فيسبوك