من نحن | اتصل بنا | الجمعة 19 يوليو 2019 06:48 مساءً
منذ 15 ساعه و 41 دقيقه
تخلصت جنوب إفريقيا من عنصرية البيض القناديل بعد صراع دام 250 سنة  وفي اليمن لم تتغير عنصرية الإمامة بعد صراع دام 1250 سنة ..وما يزال!  للسود في جنوب إفريقيا لغات متعددة وقوميات وأديان مختلفة  لكنهم توحّدوا جميعا تحت راية نيلسون مانديلا ضد عنصرية البيض الوافدين من
منذ 15 ساعه و 46 دقيقه
ضبطت قوات الحزام الامني لحج (قطاع الخضراء) احد اللصوص الذي يمتهن سرقه الجوالات مصدر في قوات الحزام الامني لحج (قطاع الخضراء) اوضح ان عمليه الضبط اتت بعد تلقيها بلاغ من احد المواطنين يفيد عن سرقه جواله من احدى المحلات التجاريه ، تحركت على اثر البلاغ قوه الى مكان الحادث وفور
منذ 15 ساعه و 51 دقيقه
نجح مواطنون امس الخميس، في إحباط عملية اختطاف طفلة من أحد الاحياء السكنية في صنعاء. وقالت مصادر إن ثلاثة أشخاص على دراجات نارية حاولوا اختطاف الطفلة آية عبداللطيف جحزة ذات الـ10 سنوات من أمام منزل الأسرة في حي المشهد وسط صنعاء أثناء انتظارها لعودة والدها. وأضافت أن الطفلة
منذ 15 ساعه و 56 دقيقه
وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية حقائب صحية على الأسر النازحة في مخيم بني جابر بمديرية الخوخة. وجاء توزيع تلك الحقائب التي سيستفيد منه 128 أسرة في إطار مشروع المياه والإصحاح البيئي. ويواصل مركز الملك سلمان دعم وتمويل المشاريع الصحية التي تنفذها المؤسسات
منذ 16 ساعه و دقيقه
قال فلكي يمني أن أول أيام موسم فصل الخريف حسب الموروث الفلكي في اليمن، بدأت اليوم الجمعة.وأوضح الفلكي محمد عياش، في بيان مقتضب نشره بصفحته على الفيسبوك، أن دخول أول معلم من نجوم الخريف اليوم الجمعة، وهو الــ "علب"، والذي ستستمر معهُ الأجواء المُتقلبة والمُغبرة نسبياً وفي

 alt=

حملات الإيقاع بين الرئيس والإصلاح والمملكة.. تناقض الأهداف والأدوات
توظيفُ الأقرباء فسادٌ يثقل كاهل الدولة الشرعية "وثائق"
معلم للإيجار.. حكاية المعلمين غير الأساسيين في محافظة شبوة
كاتب بريطاني: الإمارات انسحبت من اليمن بعد أن حققت أهدافها الخاصة
اخبار تقارير
 
 

اليمن .. مبيدات شجرة “القات” الطريق الأقصر إلى الموت

عدن بوست - المشاهد ـ – إبراهيم يحيى: الأحد 12 مايو 2019 01:54 صباحاً

يتخوف أحمد الضلاعي، وهو مزارع في مديرية همدان بمحافظة صنعاء، من الأمراض الناتجة عن التعامل مع المبيدات. تضاعفت مخاوفه بعد إصابة مزارعين بأمراض الكبد والسرطان..
معظم الإصابات تتأتى من ضعف التوعية بخطورة المبيدات على المزروعات من جهة وعلى صحة المزارعين الذين يتعاملون معها. مصدر القلق في هذه الحال هو المبيدات التي يتم رشها على شجرة”القات” من دون استخدام وسائل سلامة على ما يقول الضلاعي لـ”المشاهد”، مضيفاً أن خوفه دفعه إلى عدم التعامل مع المبيدات بشكل مباشر.
وتستخدم المبيدات الكيميائية بطرق عشوائية، من خلال خلط أنواع مختلفة، الأمر الذي يؤدي إلى تفاعلها وتأثيرها على خصوبة التربة، وتلوث المياه الجوفية، بحسب المهندس الزراعي بإحدى الشركات المستوردة للمبيدات، محمد أحمد الحاشدي.
وانتشرت الأسمدة والمبيدات الزراعية المنتهية الصلاحية والمبيدات المحظورة عالمياً، في اليمن، حيث تصل نسبة هذه المواد إلى 60% من إجمالي سوق المبيدات والأسمدة الكيميائية، بحسب الحاشدي.
وتعرف شجرة “القات” بإنها أحد النباتات التي يتناولها اليمنيون في جلسات عامة بعد وجبة الغداء، من أربع إلى ست ساعات يوميا، بعد قيام المزارعين بقطف أغصان الشجرة وبيعه في أسواق مخصصة لها بالمدن اليمنية.


مخاطر على الصحة


ترش مزارع “القات” بمبيد التوباز والديوكسين الإسرائيلي، الذي يعمل على تسريع فترة نمو القات، ويجعل لونه أحمر، مما يؤدي إلى إصابة المتعاطي له بالفشل الكلوي، وخصوصاً إذا تم قطف القات بعد يوم أو يومين من رش المبيد، بحسب الحاشدي.
ويتفق معه الدكتور أحمد سعيد، أخصائي أمراض الكبد، بالقول: “مهما تم غسل القات، فإن المبيد لا ينتهي منه، لأن السموم الكيميائية موجودة في العصارة النباتية لأوراق القات، وبالأخص إذا تم قطفه بعد الرش مباشرة، مما يؤدي إلى التسمم أو الوفاة”.
ويؤكد لـ”المشاهد” أن خطورة المبيدات والأسمدة الكيميائية كبيرة، فهي تؤدي إلى تليف الكبد، وسبب رئيسي لسرطان الدم اللوكيميا والجلد والبلعوم واللثة والمعدة، كما تؤدي إلى الفشل الكلوي، إضافة إلى خطورتها على الحوامل والأجنة، حيث تؤدي إلى عيوب خلقية لدى الجنين، والإجهاض للحوامل، لافتاً إلى عدم استخدام المزارعين لوسائل السلامة كالكمامات والملابس الواقية التي تعمل على عزل الجسم أثناء رش المبيدات للمزروعات.
ويصاب 10 آلاف يمني بالسرطان سنوياً، وفق إحصائيات المركز الوطني لمكافحة السرطان بصنعاء، الذي يستقبل الحالات المصابة من كل المحافظات اليمنية البالغ عددها 21 محافظة.
وتعد المبيدات من بين أسباب الإصابة بالسرطان، لكن لا توجد دراسة حتى الآن تؤكد الأسباب الحقيقية وراء الإصابة بأمراض السرطان.
لكن الشاب شهاب ناجي (19 عاماً) كان أحد ضحايا المبيدات التي كان يرشها للقات في إحدى مزارع مديرية أرحب شمال العاصمة صنعاء، كما يقول لـ”المشاهد”.
مازال ناجي الذي أصيب بسرطان الأنف، بعد عام من العمل برشد المبيدات، يتردد على المركز الوطني لمكافحة السرطان بصنعاء، عسى أن يجد الشفاء في الجرع الكيميائية التي تعطى له كل أسبوعين ولمدة عام كامل، حسب قوله.

تواطؤ رسمي


بناء على خبرة الحاشدي في المبيدات، فإن بعض المهربين يقومون بتزوير أغلفة هذه المبيدات، وإضافة أسماء تجارية مشهورة على أنها مبيدات أصلية، وتغيير تاريخ الإنتاج والانتهاء، وبيعها بأسعار عالية، ويعود ذلك إلى انعدام الرقابة على سوق المبيدات من قبل الجهات المختصة، وعلى رأسها الإدارة العامة لوقاية النباتات التابعة لوزارة الزراعة الخاضعة لسلطة الحوثيين، باعتبارها الجهة المسؤولة على الرقابة ومنح التراخيص لدخول المبيدات والأسمدة الكيمائية.
ويقول: “أثناء نزولنا لمحلات بيع المبيدات والأسمدة الكيميائية الموجودة بحي شعوب شرق العاصمة صنعاء، رفض التجار إعطاءنا أية معلومات، بل أصروا على أن جميع المبيدات لديهم مرخصة، وأنهم لا يتعاملون بالمهربة أو المنتهية”.
ويرى مصدر في الإدارة العامة لوقاية النباتات، أن المبيدات ضارة في كل الأحوال، سواء التي تأتي بصورة رسمية، أو التي تأتي عن طريق التهريب، فالمزارعون لا يعجزون عن إيجاد الطريقة التي تساعد القات على النمو قبل الفترة المحددة له.


إرشادات مهمة


تتراوح فترة القطف للقات بعد رش المبيدات بين أسبوعين و40 يوماً، لكن المزارعين يقطفون القات بعد أسبوع، وربما أقل، بعد رشه بالمبيدات الخطرة، كما يقول المصدر ذاته.
ويدعو الحاشدي، المزارعين إلى ضرورة معرفة الآفة أو الحشرة، من أجل التعامل معها، واستخدام المبيد المناسب، إضافة إلى قراءة التعليمات الموجودة على علبة المبيد، وضرورة تغيير نوع المبيد مع الآفة كل موسم، لأن استخدام نفس المبيد يكسب الآفة مناعة ضده، ويصبح عديم الجدوى.
كما يطالب بوضع قائمة سوداء بأسماء التجار المهربين لهذه المبيدات، كونها تهدد حياة ملايين اليمنيين، نتيجة لخطورتها، مضيفاً إلى ضرورة تفعيل دور وزارة الزراعة على إدخال المبيدات إلى اليمن.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
على درب تنفيذ برامجها ووعودها في تطبيع الاوضاع وتوفير الخدمات في مختلف المناطق والمحافظات المحررة حققت الحكومة برئاسة الدكتور معين عبدالملك خلال الفترة القليلة
المزيد ...
 يستند الحوثي إلى تصريحات دولية بشأن الحل السياسي كحل للأزمة اليمنية، ويتماهى مسؤولون في السلطة الشرعية مع هذه التصريحات رغم أنهم قيادة الطرف المباشر في المعركة
المزيد ...
مئات الجرحى من المقاومة الجنوبية والجيش الوطني ممن  يلفهم النسيان إنها إحدى المآسي التي طورتها موسوعة الإهمال وما أكثرها ومع دخول الحرب في البلاد عامها الرابع
المزيد ...
باتت ظاهرة تعيين أبناء وأقارب كبار المسؤولين في الحكومة اليمنية في وظائف عليا بالدولة تثير القلق من تحول المؤسسات الحكومية الى إقطاعيات عائلية تسيطر على مفاصل
المزيد ...
المعلم سالم أحمد العجي (30 عاما) يقف الى جانب العشرات من زملائه حاملا لافتة مكتوبا عليها " نريد رواتبنا تستمر خلال الاجازة" وسط مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة الواقعة
المزيد ...
علق الكاتب الفلسطيني المعروف، عبدالباري عطوان، على التقارير الأخيرة التي تحدثت عن الانسحاب الإماراتي التدريجي من اليمن. وسرد عطوان في مقال رصدته مواقع إخبارية ،
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
تخلصت جنوب إفريقيا من عنصرية البيض القناديل بعد صراع دام 250 سنة  وفي اليمن لم تتغير عنصرية الإمامة بعد
اليوم نشر البعض من الناشطين أخبارا مفادها بأن طائرة اليمنية هبطت اضطراريا في مطار سيئون ليخرج مدير المطار
البارحةَ حضرتْ ليلى العامريةُ من "مضارب بني عامر" إلى المقهى الذي يتناول فيه الدرويشُ قهوة المساء فوقَ نهر
أوجدت الإمارات على امتداد الخريطة اليمنية شبكة من الحلفاء المحليين وتشكيلات عسكرية موالية لها. ضمنت
ما بين الفشل والنجاح خطوة ,وفينا من يستطيع ان يخطوا ليتجاوز اسباب فشله لينجح , واخرين ما سوري الفشل والعجز
النخب السياسية اليمنية لاتؤمن بالديمقراطية في اطار اتباعها وذلك مدعاة لمحاصرة الفكر المتجدد كي لايخرج
  • بعد ان أرسل المحافظ محمد صالح عديو محافظ محافظة شبوة رسائل اطمئنان للمجتمع الشبواني
هذا تتمة مقالنا السابق " جبر الخواطر يا إصلاحنا الشاطر " , وفيه أُبينُ لمن ظنوا أن مقال " المتفلتون من الإصلاح "
قبل عام كلف الرئيس هادي وكيل محافظة شبوة محمد صالح بن عديو بمهمة الإشراف على ملف النفط والغاز في محافظة شبوة
وجد الحوثيون، منذ نشوئهم، في بعض الناشطين الإعلاميين والسياسيين من يبرر لهم ويساندهم حتى اجتاح الحوثيون
اتبعنا على فيسبوك