من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 26 مايو 2020 02:37 صباحاً
منذ 18 ساعه و 12 دقيقه
  خلال زيارتة للخطوط الامامية وتوزيع مكرمة لإبطال المرابطين في يوم عيدهم : تفقد أركان حرب اللواء الرابع احتياط في مريس العقيد الركن القحطاني والفريق الإعلامي المرافق لة اليوم افراد اللواء المرابطين في الثغور ومواقع الشرف وفي كلمة له من موقع الرفقة الجهة الشمالية للجبهة
منذ 18 ساعه و 20 دقيقه
بعث قائد اللواء الثاني عشر عمالقة برقية تهنئة عيدية للمقاتلين في جميع الجبهات ، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، مشيداً بصمودهم وثباتهم في هذه الأيام المباركة . وقال في تهنئته "يقضي جنودنا الأشاوس المرابطون على الخطوط الأمامية في جميع جبهات القتال ، عيد الفطر المبارك وسط
منذ يومان و ساعه و 54 دقيقه
  بعث النقيب صالح محمد الهلالي ركن القوة البشرية للواء الثاني عشر عمالقة بتهنئة عيدية لقيادة اللواء بمناسبة عيدالفطر المبارك وجاء فيها "نيابة عن نفسي ونيابة عن العاملين في دائرة القوة البشرية نهنئ القائد الفذ العميد عمارعلي محسن قائد اللواء الثاني عشر عمالقة وكافة
منذ اسبوعان و يوم و 14 ساعه و 11 دقيقه
  في قريتنا كان هناك بقرة ، صاحبتها امرأة طيبة ندعوها ب " أمُّ محمد " ، وأعتادت يوميًا ، ومع بزوغ فجر جديد ، إيصال قناني اللَّبن إلى بيوت جيرانها .    كما وفي بعض الأوقات ، رأيناها تهرع بحليب بقرتها لتُسكِت بطن طفل باك جفَّ ضرع أمُّه ، أو تبعث بقنينة سمن لهذا أو ذاك ؛ نظير
منذ اسبوعان و يوم و 14 ساعه و 12 دقيقه
  بعث العقيد //عمار علي محسن﴿ ابو علي﴾ قائد اللواء الثاني عشر عمالقه   برقية عزاء ومواساة إلى أسرة الشهيد // محمود رياض علي صالح أحد مرافقيه          بسم الله الرحمن الرحيم    (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً

 alt=

أحمد سهيل.. بطل قصة السلم والتعايش وشهيد معركة "حافون"
عدن بين مطرقة كورونا وسندان الفوضى
5 وفيات خلال شهر.. شكاوى من رفض مستشفيات عدن استقبال حالات الاشتباه بكورونا
تصاعد حدة الانتقادات لسياسات رئيس الوزراء.. سيرة ذاتية لا تؤهله لرئاسة حكومة
مقالات
 
 
الأحد 12 مايو 2019 01:16 صباحاً

من اختطف اتفاق "التبادل"؟!

حسين الصوفي

"إن أي تلكؤ في إطلاق سراح المعتقلين سنحمل مسؤوليته للأمم المتحدة"، تلك كانت أقوى التصريحات لوزير الخارجية خالد اليماني عقب انتهاء مشاورات السويد وبجوار المبعوث مارتن وبحضور غوتيرس الأمين العام للأمم المتحدة!.
نسي اليماني تصريحاته تلك، ونسيت الحكومة ملف المختطفين بعدما أحالته إلى أداة للتسييس والتوظيف وخدمة مليشيا الحوثي ومن يسعى لانقاذها، لكن مليشيا الحوثي لم تنس المختطفين واستمرت في مهمتها القذرة، فمنذ انتهاء مشاورات السويد اختطفت نحو ١٧٠٠ مواطن يمني بريء وذلك حسب بعض الإحصاءات لرابطة أمهات المختطفين وبعض الجهات المهتمة بملف المختطفين وحقوق الإنسان.

في اتفاق السويد والذي استمر ثمانية أيام كانت خمسة أيام كاملة مخصصة لاتفاق ما سمي "تبادل الاسرى" -ولدينا من اللحظة الأولى الف ملاحظة واعتراض على المصطلحات- لكن الجهود كلها من كل الأطراف كانت تنصب حول آلية الإفراج عن المختطفين والتبادل وما إلى ذلك وكان ملف المختطفين هو الملف الوحيد الذي نوقش باستفاضة وتم التوقيع عليه من الجميع ووضعت له آلية وجدول زمني ونوقشت كل الاجراءات وتم تحديد ٢٠ يناير ٢٠١٩م كموعد اخير ونهائي الإفراج عن المختطفين، حتى أن الامهات بلهفة وشوق اعددن مراسم احتفال لاستقبال أبنائهن وبدأت التحضيرات بشراء البالونات والحمام الأبيض والورود وانتقاء اغاني الحرية وشراء ملابس وحقائب للمفرج عنهم، وتحضير وفود إعلامية مرافقة وحجز منتزه في سيئون لوصول الابطال المفرج عنهم إليه واستقبالهم فيه، والتنسيق مع أطراف الضيافة والاحتفاء ، وكان عداد الحرية التنازلي يحاول الضغط على الحكومة والمبعوث والجهات الموقعة على اتفاق السويد، لكن كل شيء توقف وتبخرت الوعود واختطفت الفرحة دون أن يقف أحد بشجاعة ومسؤولية ويواجه الامهات ويقل لهن من اختطف اتفاق "التبادل"!!.

لم يفرج عن المختطفين في ٢٠ من يناير، لكن الحوثيون منذ اتفاق السويد قتلوا نحو ٢٠ مختطف تحت التعذيب، أفرجوا عن جثة الشهيد يحيى النشمة، قتلته مليشيا الحوثي في أسوأ تعذيب متوحش، صلبوه في الجدار ثم دقوا مسامير كبيرة في كفيه ومفصل يديه وثبتوه في الجدار مصلوبا وصعقوه بالكهرباء حتى فارق الحياة، وبدم بارد اتصلوا لأسرته لاستلام جثته وبدون ضجيج وتحت التهديد!

لقد نسي خالد اليماني المختطفين ان لم يكن قد نسي البلد برمته، ونسيت الحكومة هؤلاء الابطال، بينما لا تزال مليشيا الحوثي تعذب الابطال بشتى صنوف التعذيب الوحشي ما خطر وما لم يخطر على بال، وقد باتوا أكثر اطمئنانا أن غريفث يدعمهم ويقف في صفهم، وأن الحكومة الشرعية لا تتذكر ملف المختطفين الا في مواسم المشاورات فقط!

عادل الزوعري استاذ أصول الفقه، قتلته مليشيا الحوثي تحت التعذيب أواخر ٢٠١٦م ورفضت أسرته التوقيع على أنه مات موتا طبيعيا وحين رفضت الأسرة التوقيع رفض الحوثيون تسليم الجثة، ليفاجأوا قبل أيام بأن الجثة لم تعد في الثلاجة، فقد تم دفنها خفية في إحدى مقابر العاصمة، دفنها حارس مقبرة وحيد، دفن جثمان الدكتور عادل الزوعري استاذ أصول الفقه العظيم.

هل لا يزال وزير الخارجية يتذكر تصريحاته؟ وهل لا يزال يحمل مسؤولية التلكؤ في ملف المختطفين للأمم المتحدة؟ أم أنه نسي ملف المختطفين مع الأمم المتحدة ومبعوثها؟!
يا معالي الوزير ..
لم يعد هناك تلكؤ، بل هناك جثامين يتم استقبالها لمواطنين يقتلون تحت التعذيب، بينما حكومتكم الموقرة والأمم المتحدة اختزلت اتفاق السويد في جزئية ميناء الحديدة فقط، فمن اختطف ملف المختطفين يا قوم؟!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  في قريتنا كان هناك بقرة ، صاحبتها امرأة طيبة ندعوها ب " أمُّ محمد " ، وأعتادت يوميًا ، ومع بزوغ فجر جديد ،
الصحفي المحترم سمير حسن يكتب عن/ من عدن:مصادر طبية:وفاة 29 حالة ليوم الاربعاء في عدن نتيجة انتشار الاوبئة
استقبلت عدن رمضان هذا العام في ظل انهيار شبه تام لخدمات الصحة والكهرباء والماء والنظافة وغيرها، فضلا عن غلاء
زائر غير مرغوب فيه بعد أن أرسل لنا رسوله إلى حضرموت ليبلغنا عن قرب قدومه، يقتحم علينا عاصمتنا عدن ويكشف عن
أيا رمضان.. انشر نورك في الأرجاء، بدّد ظلمات الأهواء، أقتل فينا بذر الشر، وأغرس فينا حب الخير، أشفِ القلبَ من
  لدينا الآن أكثر من معركة ، وأكثر من غاية ، وأكثر من طرف ، ومع كثافة المعارك والغايات والأطراف ، أحاول هنا
    هذه هي عدن وهؤلاء هم رجالها، لا يقبلون بالذل والمهانة، لا يخضعون للإنكسار والخسارة، أمهات عدن يُرضعن
  تغرق عدن فيخرج الانتقالي وعبر عضو رئاسته سالم ثابت ليقول أن التحالف أستلم المصافي والميناء وكل الموارد
  ماحصل في عدن بوم الامس الثلاثاء الواحد والعشرين من ابريل ٢٠٢٠ ، من امطار وسيول جارفة خلفت ضحايا ودمارا
المساطيل بايخلوني ألتمخ آخر عمري من شان أعرعر لعارهم وانا خارج التغطية مثلهم!جالسين يستجروا صراعات الماضي،
اتبعنا على فيسبوك