من نحن | اتصل بنا | الخميس 02 يوليو 2020 02:03 مساءً
منذ ساعه و 39 دقيقه
على قاعدة تحريم الجمع بين الأختين يكون الجمع بين سلطتين مخالفة وطنية ونسف لمبدأ التوزيع العادل للسلطة والثروة التي نصت عليه مخرجات الحوار، الأمر الذي يحتم على رئيس الجمهورية إعادة النظر في مسألة ذهاب السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية لشخصيتين من محافظة واحدة كون ذلك
منذ 21 ساعه و 57 دقيقه
استولى مسلحون مجهولون، صباح الأربعاء، بمديرية خور مكسر بعدن (جنوب اليمن)، على سيارة تقل أموالاً خاصة بمرتبات المعلمين.   وقال مصدر في مكتب التربية بمديرية البريقة، إن السيارة كانت تحوي مرتبات معلمي وتربويي مديرية البريقة لشهر يونيو الماضي، والبالغة 120 مليون ريال
منذ 22 ساعه و 8 دقائق
    كشفت وثائق رسمية خاصة بوزارة الدفاع اليمنية، أن جميع ألوية الدعم والإسناد المرابطة في عدن ولحج والساحل الغربي، مرتبطة مالياً بوزارة الدفاع وليس وزارة الداخلية. كما تحاول بعض قيادات المجلس الانتقالي أن تروج له بهدف السعي لإبقائها داخل عدن بحجة أنها وحدات أمنية
منذ 22 ساعه و 12 دقيقه
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى ضمان أو مشروع واضح مقنع من ناحية المشروعية الدولية أو الفكرة الإدارية المستقبلية ..   كان ياماكان في سالف الزمان أمير اسمه الشريف حسين يطبق نفس النهج المقامر حين وعده
منذ يوم و 16 ساعه و 5 دقائق
كشف مصدر خاصة في رئاسة الجمهورية، أن الامارات العربية المتحدة مارست ضغوطاً كبيرة لبقاء رجلها "معين عبدالملك" على رأس الحكومة اليمنية التي سيتم تشكيلها قريباً. وذكر المصدر اليوم الثلاثاء، أن أغلب البنود محل الاختلاف في الشقين السياسي والعسكري تم حسمها، في حين ضغطت الامارات

 alt=

برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
مقتل ثلاثة جنود من الجيش في أول خرق من قوات الإنتقالي لوقف إطلاق النار بأبين
شهدت تراجعاً بأكثر من 80%.. تحذيرات من تراجع غير مسبوق للتحويلات المالية إلى اليمن
طارق عفاش ينجح في إزاحة الحسني وخلاف بين ألوية العمالقة الجنوبية
اخبار تقارير
 
 

مسؤول يمني يكذب ”قرقاش“ ويتهم الإمارات بـ”تدمير الشرعية“

عدن بوست -متابعات: السبت 11 مايو 2019 01:03 صباحاً

اتهم وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش"، وكالة رويترز، الأربعاء، بالكذب بشأن خبر اتهام الحكومة اليمنية للإمارات بإرسال أكثر من 100 جندي انفصالي إلى جزيرة سقطرى هذا الأسبوع.

وفي تغريدة على ”تويتر“ ، أورد "قرقاش" عنوان الخبر، مرفقا بتعليق: "من الأخبار الكاذبة التي رأيتها اليوم".

واستندت "رويترز"، في تقريرها، إلى مصدرين حكوميين يمنيين، أكدا، الأربعاء، أن الإمارات قامت بتدريب نحو 300 من المقاتلين في عدن، الأسبوع الماضي، بنية إرسالهم إلى سقطرى، وأن أكثر من 100 منهم قد وصلوا إلى الجزيرة، الإثنين الماضي.

من جانبه، رد "مختار الرحبي"، مستشار وزير الإعلام في الحكومة اليمنية، في تغريدة على "تويتر" ، على ”قرقاش“، وأكد ان تلك الأخبار ليست كاذبة.

وقال ”ليست أخبار كاذبة يا معالي الوزير، بل أخبار صحيحة وموثقة“، مؤكدا ان ”مليشيات مسلحة وصلت الى الجزيرة بعد أن تلقت تدريبات عسكرية في عدن“.

وأضاف ”الرحبي“: ”وهذه المليشيات وغيرها يتم دعمها وتدريبها وتسليحها من قبل دولتكم التى تدعى أنها دخلت اليمن لدعم الحكومة الشرعية، وما يحدث عكس ذلك وهو محاولة تدمير الشرعية“.

والخميس 9 مايو/أيار، أكد مصدر حكومي مسؤول، وصول قوات تتبع ما يسمى بالحزام الأمني إلى جزيرة سقطرى، دون تنسيق مسبق مع الحكومة المعترف بها دوليا.

وقال المصدر: "إن أكثر من مئة مقاتل يتبعون ما يسمى بالحزام الأمني (قوات جنوبية تم تشكيلها من دولة الإمارات) وصلت إلى الجزيرة بحجة حمايتها"، معتبراً ذلك "أمرا غير مقبول".

وأوضح أن تلك القوات وصلت الإثنين الماضي على متن سفينة إماراتية، حاملة علم الجنوب الانفصالي، مؤكدا أن "وصولها إلى الجزيرة جاء دون تنسيق مع الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس المحلي في سقطرى"، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية "د ب أ".

وتعد الجزيرة جزءا من اليمن، لكنها أقرب إلى الساحل الأفريقي منها إلى الأراضي اليمنية، وهي مدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) لمواقع التراث الطبيعي العالمي وتخضع لحماية المنظمة بسبب نباتاتها وحيواناتها المميزة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشكو فيها حكومة الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي" من تحركات القوات الإماراتية على سقطرى، فقد اتهمت الإمارات، العام الماضي، بالسيطرة على الجزيرة عندما أنزلت دبابات وقوات هناك.

واضطرت السعودية آنذاك إلى إرسال قوات إلى الجزيرة اليمنية لنزع فتيل مواجهة بين القوات الإماراتية وقوات "هادي".

وكانت مصادر محلية قد أفادت، في مارس/آذار الماضي، بأن سفنا تابعة للإمارات بدأت بنقل عشرات الأفراد والشباب من أرخبيل سقطرى إلى عدن، لتدريبهم في معسكرات تابعة لقواتها هناك.

وبحسب المصادر، فإن أبوظبي تهدف إلى تشكيل ميليشيات موالية لها تحت اسم "النخبة السقطرية"، على غرار قوات "الحزام الأمني" في عدن، والنخبة في كل من حضرموت وشبوة.

بينما أكد محافظ سقطرى "رمزي محروس" في أواخر أبريل/نيسان الماضي، رفضه إنشاء تشكيلات عسكرية أو قوات أمنية خارج إطار المؤسسات الرسمية، وتعهد بعدم السماح بتشكيل قوات "الحزام الأمني" في المحافظة على غرار ما حدث في محافظات أخرى.


telegram
المزيد في اخبار تقارير
  أكد برلماني يمني وجود مؤشرات ايجابية للمضي قدما في تنفيذ “اتفاق الرياض” الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات في
المزيد ...
  أفادت مصادر عسكرية في الساحل الغربي بأن قائد مايسمى قوات حراس الجمهورية العميد طارق عفاش المدعوم إماراتيا نجح في إزاحة القائد العام لألوية العمالقة الجنوبية
المزيد ...
  قال مدير مركز أبعاد للدراسات السياسية و الاستراتيجية، عبدالسلام محمد، إن خيارات الحكومة اليمنية الشرعية لمواجهة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي التي أعلنت
المزيد ...
لقي البيان الصادر عن مجلس النواب رداً على لائحة الفرز العنصري الحوثية، ردود فعل ساخطة، بسبب ما وصفه الكثيرين بتخلي مجلس النواب عن مهامه الدستورية والتشريعية. ووصف
المزيد ...
كشف رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة السابق الدكتور عبدالقادر الخراز عن فساد بالجملة لمعين عبدالملك رئيس الوزراء وتورطه في تخصيص 90 بالمئة من مخصصات دعم المانحين
المزيد ...
  أكد السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون، على أن الوضع المتدهور في عدن يتطلب تراجع الانتقالي المدعوم من الامارات عن تمرده، وتنفيذ اتفاق الرياض بمايضمن عودة
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
    المُهرِّج، ذلك الفنان الذي يُغير معالم وجهه بمستحضرات التجميل، ويرتدي ملابس غريبة ذات أحجام كبيرة،
  لم يعد هناك بد من حوار يمني يمني مباشر وعاجل للبحث في مصير البلاد، لقد غدت الأمور أكثر وضوحاً الآن، وبدلاً
  كتبت تحت هذا العنوان مقالا بعد مقتل الرئيس صالح، ملتمساً العذر لقبائل طوق صنعاء..ولاحظت مؤخراً أنه كان
  مطلع الثمانينات كان زواجي وابن عمي ، عمي الذي مضت 10 سنوات على خطفه من قبل قوات التصفية والسحل والتدمير لكل
  قالها الميسري عند إسقاط عدن (هذه المعركة لن تكون المعركة النهائية والأخيرة) واليوم نكررها للواهمين بإن
  #صحيفة_عكاظ منذ أكثر من خمس سنوات وهي تنشر تقارير عدائية ضد من تسميهم الإخوان، وتضيف إليهم كل يوم شخصية
  أتمنى أن يكون هذا آخر مقال لي أكتبه وانشره .. ستقولون : لماذا ؟  والحقيقة أن معرفة الحقائق في اليمن
اتبعنا على فيسبوك