من نحن | اتصل بنا | الأحد 16 يونيو 2019 07:25 مساءً
منذ 16 ساعه و 32 دقيقه
ذات يوم قلت ان سلطان العرادة نقطة مضيئة في تاريخ "اليمن".. كان هذا قبل اشهر طويلة من اليوم .. لا اعرف الرجل ولاتربطني به أي علاقة ، لم نتحدث قط ولم نلتقي ولو لمرة واحدة ولا ارتجي منه مصلحة ما لكن الرجل اجبرني واجبر اليمنيين كافة على احترامه. مع نجاح ربط بنك "مأرب" بعدن تستطيع
منذ 16 ساعه و 39 دقيقه
خياراتنا محدودة أمام هجمات إيران التي استهدفت، في أقل من شهر، ست ناقلات نفط ومنتجاته. تعمدت تفجير سفن مقبلة من موانئ سعودية وإماراتية من خلال جمع المعلومات والتجسس على حركة الملاحة. هل الحل في شن حرب شاملة على إيران، أو الهجوم على أهداف منتقاة، مثل مرافق إيرانية مهمة، أو رفع
منذ 16 ساعه و 43 دقيقه
دشن مديرمكتب التربية  والتعليم بمديرية الازارق الأستاذ محمد عساج  اليوم الأحد امتحانات المرحلة الثانوية العامة بثانوية الصديق بعاصمة مديرية الأزارق "ذي جلال" حاثا المعلمين والمراقبين تجنب سلبيات الأعوام الماضية والعمل بروح الفريق الواحد وانجاح العملية
منذ 17 ساعه و 3 دقائق
بالرغم من أن ضغط الدم المرتفع يعد مرضا منتشرا ويمكن السيطرة عليه بالأدوية ونظام الحياة الصحي، فإن إهمال علاجه أو التأخر فيه قد يودي بحياة الشخص، أو يعرضه لخطر الإصابة بسكتة دماغية. ويوضح الأطباء أن هناك علامات تحذيرية تظهر على وجه الإنسان أو جسده، قد تعني أنه يتعرض لسكة
منذ 17 ساعه و 6 دقائق
إندلع حريقان في منطقتين بالمكلا ، حيث هرعت فرق الإطفاء إلى مكانهما للسيطرة على الحريق . وبحسب مصدر امني فقد اندلع الحريقان ، في إحدى القاعات بمكتب وزارة التربية والتعليم والحريق الآخر بإذاعة المكلا حيث خلفا اضرارا مادية فقط . وأفاد الناطق الرسمي بالدفاع المدني ، في بيان

 alt=

خبراء: إرسال واشنطن قوات إلى اليمن يحولها إلى "مسرح" للصراع الدولي
التطرف الديني يخوض معركته مع الفن في اليمن
لحج واجهة مدينة عدن الاستثمارية
اليمن: منظمة رايتس رادار تكشف في تقرير شامل عن انتهاكات فضيعة ارتكبت في منطقة حجور بمحافظة حجة
مقالات
 
 
الاثنين 15 أبريل 2019 07:29 مساءً

قصة الحوثي مع مجلس النواب

د. محمد جميح

دخل الحوثيون صنعاء في سبتمبر 2014، وعلى الفور أصدروا "الإعلان الدستوري" الذي ألغى الدستور ومجلس النواب، وسلم البلاد لـ"اللجنة الثورية العليا" التي يرأسها محمد علي الحوثي، وبعدها وضعوا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي تحت الإقامة الجبرية، في صنعاء، بحجة مضحكة، وهي أنهم يخشون على حياته من القاعدة والدواعش، وهي الحجة ذاتها التي قمعوا بها المتظاهرين في جامعة صنعاء، بعد دخولهم العاصمة، بمبرر الخوف من أن ترسل القاعدة وداعش للمتظاهرين انتحاريين وأحزمة ناسفة.

وكان الحوثيون حين دخلوا صنعاء قد توجهوا لمنزل هادي وجرت اشتباكات مع حراسته الذين قتل بعضهم أمام المنزل، ويومها كنت في التلفزيون مع أحد كهنتهم، وهو يعلل قتلهم حراس هادي بالخشية على الرئيس من الداوعش، وهو الأمر الذي لم تستوعبه مقدمة البرنامج الحواري حينها!

وليلة استقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بعد وضعه تحت الإقامة الجبرية في صنعاء، أراد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح أن ينعقد مجلس النواب للبت في قبول استقالة هادي، غير أن الحوثيين حاصروا مبنى المجلس لمنع انعقاده رفضاً لاستقالة هادي، الذي كانوا يريدونه أن يوقع على قرار جمهوري بتعيين صالح الصماد نائباً له، ثم بعد ذلك يمكن لهم أن يستغنوا عن هادي بأية وسيلة لتؤول صلاحياته لنائبه المقترح الصماد، كما كانوا يتصورون.

صباح يوم استقالة هادي 22/1/2015 كان الحوثيون يحاولون مع الرئيس لتعيين صالح الصماد، وكان هادي يراوغهم، ووعدهم إلى المساء، وفي المساء قطع عليهم كل مخططاتهم باستقالته المدوية، التي حرصوا على ألا ينعقد مجلس النواب لقبولها، أملاً منهم بأن يتراجع هادي عنها، ولو إلى حين تعيين الصماد نائباً له، وهو ما رفضه هادي، الذي قال لي أحد مقربيه إنه لو وقَّع على تعيين الصماد نائباً له، لقتله الحوثيون خلال فترة وجيزة، بعد انقضاء الغرض منه.

المهم، وجه الحوثيون تهمة "الخيانة العظمى" للرئيس هادي، بسبب استقالته، وكانت التهمة مضحكة، إذ كيف توجه تهمة الخيانة لرئيس مستقيل لمجرد أنه رفض المنصب الصوري؟!

الحاصل: "الإعلان الدستوري" للحوثيين ألغى مجلس النواب، وهناك مقاطع كثيرة لمتحدثي المليشيات يذكرون فيها حلول اللجنة الثورية العليا محل المؤسسات التنفيذية والتشريعية، غير أن الحوثيين حاصروا البرلمان لمنع النواب من قبول استقالة هادي، في إشارة إلى أن الحوثيين يتوجسون مما ألغوه أصلاً، وبما يعكس مزاجاً متقلباً لدى قادة المليشيات!

وتمضي القصة، ويخرج الرئيس هادي من صنعاء إلى عدن، وبمجرد وصوله إلى المدينة يعدل عن استقالته، التي كان من حسن طالعه أن مجلس النواب لم ينعقد ليبتَّ فيها، الأمر الذي جعل العدول عنها ممكناً. وعندما عدل هادي عن الاستقالة وجه له الحوثيون تهمة "الخيانة العظمى"، ولكن هذه المرة، لأنه رجع عن استقالته، التي وجهوا له في صنعاء تهمة الخيانة العظمى بسببها!

اكتشف الحوثيون فيما بعد أنهم وقعوا في شر أعمالهم عندما منعوا مجلس النواب من الانعقاد، لقبول استقالة هادي، وهو الأمر الذي لو حصل لانتهت رئاسة هادي، وهو ما يطالبون به اليوم.

وتمضي الأيام، ويشكل الحوثيون "المجلس السياسي" مع حزب المؤتمر فرع الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ولذا كان عليهم أن يعودوا لمجلس النواب وفقاً للتوافقات الجديدة، ونسي الحوثيون أنهم حلوا المجلس، وذهبوا لما ألغوه ليعيدوه للعمل، ومضوا يمارسون لعبتهم التي جلبت الحرب والدمار للبلاد.

ومن يومها وهم مرة يلغون مجلس النواب، وأخرى يعيدون إليه الحياة، وفقاً للهوى السياسي، مع أن أغلب الأعضاء كانوا قد انضموا إلى الشرعية، وخاصة بعد أن قتل الحوثيون الرئيس صالح في صنعاء.

ويوم أمس كان يوماً ثقيلاً على مليشيات "الصرخة"، فعلى الرغم من تظاهرهم بعدم المبالاة بانعقاد جلسة مجلس النواب في سيؤون، إلا أن كتاباتهم وتعليقاتهم كانت خلال اليومين الماضيين وما سبقهما تدور حول الجلسة المنعقدة في المدينة.

كان الحوثيون يراقبون الزخم الكبير، وعدد النواب الذي بلغ النصاب، يراقبون ذلك بقلق كبير، لأن مسرحية انتخاباتهم الهزلية في صنعاء لم يلتفت إليها أحد.

المضحك أن المليشيات في صنعاء، عندما دعت لانتخابات مجلس النواب للمقاعد الشاغرة، فضحت نفسها بشكل كبير، إذ أن الحوثيين لم يعلنوا سحب "الإعلان الدستوري"، الذي حل البرلمان، ولم يحلوا اللجنة الثورية العليا، ومع ذلك يعودون لمجلس النواب الذي ألغوه بأنفسهم، في صبيانية لا يقدر عليها إلا عبدالملك الحوثي وجماعته "المصطفاة".

حرض الحوثيون الناس-خلال الأيام الماضية-على الخروج لانتخاباتهم الهزلية، لمجلس ألغوه بأنفسهم ورقصوا على جثته في شوارع صنعاء، ولكن اليمنيين مروا على تلك المسرحية بمزيد من السخرية، التي أضفت عليها وعود الحوثيين الانتخابية طابعاً هزلياً.

هذه الوعود التي تمثلت في توفير "أسطوانة غاز، أو صفيحة بنزين"!. المهم: واحد ذماري قال إن الأحزاب السياسية-عادة-ًتقدم برامج بوعود انتخابية، غالباً ما تكون بإنشاء مستشفيات ومدارس وطرقات ومجمعات سكنية، أما الحوثي فوعوده الانتخابية "أسطوانة غاز أو صفيحة بنزبين"، ومع ذلك يكذب فيها، ولذا لم يستجب له إلا السلاليون من جماعته، وبعض من خرج يدحرج أسطوانة غاز في صنعاء.

هذه باختصار حكاية الحوثيين مع مجلس النواب، حكاية أطفال ضيعوا بلداً عظيماً لا يشعرون بالانتماء إليه، حكاية كهنة أعادوا صنعاء إلى أيام أحمد حميد الدين، وما أشبههم به في ظلمه وسحره وكذبه ونزقه، وما أشبه مصيرهم بمصيره.

والعاقبة لليمنيين، ولو كره السلاليون أجمعون.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ذات يوم قلت ان سلطان العرادة نقطة مضيئة في تاريخ "اليمن".. كان هذا قبل اشهر طويلة من اليوم .. لا اعرف الرجل
خياراتنا محدودة أمام هجمات إيران التي استهدفت، في أقل من شهر، ست ناقلات نفط ومنتجاته. تعمدت تفجير سفن مقبلة
"رسالة لمن يحاولوا التلميع لزمن عفاش وحكمه لليمن سوف نذكركم ببعض مساوئ جلادكم" . - عفاش لم يكن يرى اليمن الإ
ظل الحديث عن خطورة المشروع الايراني على المنطقة ، والذي ينفذه الحوثيون في اليمن ، يقابل في معظم من الأحيان
يعمل لدى الإمارات عشرات المصورين والموظفين المحليين وما أن كشفت كارثة الأمطار عن حقيقة تقاعس التحالف
هل تلاحظون أن الذين روّجوا للحوثي بكل بجاحةٍ وحماس حتى اقتحم صنعاء وصولاً لعدن ثم انقلبوا ضده فجأةً بعد
سؤال ما إن يثار في أي مناسبة أو محفل حتى يغرق البريطانيون في التفكير والحيرة مما قد يتعرض له هذا التنوع
الانقلاب أم الخبائث وكبيرة الكبائر ودعارة ودياثة بلا حدود، هذا من جانب ومن جانب أخر مادون الانقلاب ما هي
لسنوات طويلة قرأت الكثير من القصص وشاهدت الكثير من الأفلام التي تروي قصة السياسي أو الصحفي الذي يكتشف في لحظة
الحوثيون مهما حاربوا أو سيطروا ، سيهزمون في المنتهى ؛ لأن معضلتهم كامنة في عنصرية الفكرة ، وفي تمايزها
اتبعنا على فيسبوك