من نحن | اتصل بنا | الجمعة 24 مايو 2019 04:06 صباحاً
منذ 16 ساعه و 29 دقيقه
عقد المجلس التعليمي في مكتب التربية والتعليم بمحافظة عدن صباح الخميس الموافق 23 مايو 2019 اجتماعا بحضور الاستاذ نبيل عبد المجيد رئيس شعبة التعليم العام والاستاذة مايسة عشيش رئيسة شعبة التدريب والتأهيل والاستاذ عوض باشطح رئيس شعبة المناهج والتوجيه والاستاذ ناصر احمد محمد
منذ 21 ساعه و 29 دقيقه
في مثل هذه الأيام الرمضانية قبل أربع سنوات كان منتسبو الإصلاح في عدن في الصفوف الأولى مع كل أولئك الأبطال من مختلف المناطق والانتماءات يواجهون مليشيات الحوثي، تاركين كل الخلافات والتباينات، منتظمين تحت مظلة المقاومة، سائرين نحو هدف التحرير، حتى كتب لهم النصر
منذ 21 ساعه و 31 دقيقه
من مواليد عدن، وحاصل على شهادة البكالريوس الجامعية، ويبلغ من العمر 30 عاما.. شارك في معركة الدفاع عن مديرية المعلا أثناء الاجتياح الحوثي لعدن في 2015، وأصيب في 6 ابريل من ذات العام برصاصة اخترقت الصدر واستقرت بيده اليمنى مسببة تلف بأعصاب الحس فيها حرمته من ممارسة حياته بشكل
منذ 21 ساعه و 51 دقيقه
قال المهندس خالد محمد سعد -رئيس رابطة ضحايا الاغتيالات إن الرابطة قدمت 11 توكيلا من أسر ضحايا الاغتيالات إلى النيابة العامة، وتعمل على استكمال البقية. وأضاف: لدى الرابطة 184 ملف اغتيال من أصل 446 حالة اغتيال في المناطق المحررة، وقد تم تجهيز 40 توكيلا للمحامين ونتيجة لظروف
منذ يوم و 18 ساعه و 18 دقيقه
ترأس وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد عطية،اليوم ، بمكتب شؤون حجاج اليمن بمكة المكرمة،اجتماعاً بموظفي قطاع الحج والعمرة لمناقشة إجراءات العمرة والإستعدادات الجارية لموسم حج هذا العام ١٤٤٠ هجرية. واستمع الوزير عطية الى شرح مفصل حول الاجراءات المتبعة التي يقوم بها

 alt=

في ذكراها الـ 29 الوحدة اليمنية بخطابين وجغرافيا مشتعلة بالحرب
الصحفيون في اليمن يفقدون مصدر رزقهم جراء توقف الصحف والمجلات
اليمن .. مبيدات شجرة “القات” الطريق الأقصر إلى الموت
رويترز: الحكومة ”الشرعية“ توجه تهمة جديدة لدولة الإمارات
مقالات
 
 
الأربعاء 06 مارس 2019 06:51 مساءً

رغبة الحياة بالممكن..!

فكرية شحرة

لم أكن لأصدق أن هناك على امتداد الوطن العربي من ما يزال يفكر في الانتحار لأنه يعاني قصة حب فاشلة!!

ربما هناك شخص يمني يمكنه أن يفكر بذلك فقط لأننا نعيش قصة حرب فاشلة.

المحظوظون قليلون جدا حتى يفكروا بالموت حباً!! قليلون وحالفهم الحظ في رغد التعاسة.

ربما لأنهم غير مبالين بأحزان أوطانهم وشعوبهم المنكوبة وهذا يعني أنهم غير جيدين وفارغين بما يكفي كي نبادلهم حبهم بالضغينة والحسد.

الواقع يقول هذا وحتى التراث الشعبي مليء بالأمثال والحكم والقصص التي تؤيد فكرتي بأن الجيدين والرائعين حظهم هو الأسوأ في الحياة.

شيء من لعنة الحظ تطاردهم في جانب من حياتهم وربما كل جوانبها وإلا فلنقل الجانب المؤثر في مسيرة حياتهم كالحب؛ فقد أحبوا فكرة. فكرة عجزوا عن تجسيدها كالوطن مثلاً.

إنهم يفتقدون عنصر الحظ السعيد. هكذا باختصار.

الحياة مشرقة لأولئك الذين يرتدون أقنعتهم كما يرتدي الاطفال أحذيتهم الجميلة والمحببة.

يعكسون التوجه كالأشرعة بلا أي جهد؛ حتى الرياح اللعينة تواكبهم.
 
أما أولئك الذين يدركون إشارات غرق الأوطان فيما الناس لاهية خلف معيشتها؛ يصرخون محذرين فلا يسمعهم أحد؛ يختنقون وجعا مع كل موجة شر تحيط به؛ يدفعون الكيد بأقلامهم؛ بأصواتهم؛ بدعائهم؛ بدمائهم. يكونون أول الضحايا ولا بواكي عليهم.
 
أن تكون شخص جيداً فهذا يعني أنك ستحصل على حياة تعيسة؛ وكلما كنت جيدا نقيا ستكون أكثر تعبا وشقاء في الحياة.
 
حتى المحاولات لخلق حياة جيدة ستنتهي بكارثة جيدة جدا؛ الملاعين والأوغاد فقط أمورهم طيبة وسالكة في كل حال.
 
لا تصدق تلك الهرطقات عن السير مستقيما ليحتار عدوك فيك؛ نعم ستنتابه الحيرة فعلا لكن من كمية سذاجتك في التعامل بمثالية في حياة كل خطوطها ملتوية وشيطانية.
 
الأنقياء ملوثون بكمية هائلة من حسن النية لا تنفع في زمن اللؤم والحقارة.
 
كلما لاح لك منعطف في حياتك كالضوء تهيأه وهمك شمس ساطعة.
 
لكنه يستحيل إلى حفرة قاتمة تعثرك لتنكفئ على وجهك تلوم سذاجتك؛ لا شيء صادق في طريق ملتوي ورفقة بألف وجه سوى هذا العدو الذي يتربص بأنفاسك بكل إصرار وثبات.
 
يتلاشى عمرك وأنت في شك هل كان سبيلك هو الطريق الصحيح أم أساليبك هي الخطأ؟

ولم يعد في العمر متسع للبحث عن بداية جديدة وصحيحة؛ تستحق المجازفة والتضحية!!

فإذا كنت تشعر أنك محطم وموجوع القلب لأن لديك مشاكل عاطفية؟
 
دعني أبصق في وجهك إذا بهذه الاوجاع الحقيقية.
 
هل شاهدت تلك السيدة المسنة التي تبكي ولدها المعتقل منذ أربع سنوات تشكو يتم أطفاله الموجع؟ هل سمعت عرضها العجيب في المحكمة. أتركوا أبني وسأكنس لكم؟
 
هل تعرف شعور فاقد الصحة والعافية بمرض فتاك أو حادث محطم فعلا؟
 
أنه الشخص الوحيد الذي يمكن أن يعطي أي شي مقابل العافية؛ ماله وعاطفته وسمعه وطاعته.
 
هل مررت بتجربة رؤية أطفالك يتضورون جوعا ولا تحمل لهم إلا العجز؟

هناك أوجاع تجعلك تحتقر نفسك فعلا مهما كنت متوجعا.
 
لا يمكنني أن أعدد كل الأوجاع التي تحتمل رفاهية الانتحار!! فنحن نريد الحياة.
 
نحتاج أن نعيش بالممكن المتاح؛ مع كل الوجع المحيط بنا؛ مع كل محظورات العيش التي تجابهنا؛ نريد أن نعيش حتى وهّما أننا سعداء ما دمنا عاجزين عن انتزاع سعادتنا.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خلال زيارتي الاخيرة للسعودية وقبل يوم من من مغادرتي وبينما كنت في رسبشن الفندق اتصل بي احدهم وقال لي معك مدير
تشرفت الليلة بحضور مأدبة إفطار أقامتها المنظمة الثقافية الفلسطينية في ماليزيا (PCOM) بموجب دعوة من الصديق مسلم
الضالع مجدداً تصنع التاريخ... وكما تنهمر السيول من قممها الشاهقة ينسكب التاريخ هادراً من أفقها البهي... هيأ
قامت دولة الإمارات مشكورة ببعض الاصلاحات في حديقة الشعب وهي حديقة عامه فيها بعض المحلات وطبعاً تخضع إدارتها
هناك عمل منظم لتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي؛يخدم أجندة خارجية،ترى أن أقصر الطرق للسيطرة على الجنوب هي
نعم بأي حال عُدت ياعيد ، لعل الرمز المتبقي لهذه المناسبة يخٌتزل في يوم إجازة!   اللافت بل ومن سخرية الأقدار
يتداول اليمنيون منذ عقود وصية شائعة عن مؤسس الدولة السعودية الحديثة الملك عبد العزيز آل سعود وهو على فراش
الحلقة الأولى   بعد أيام من مُوافقة السعودية ودول خليجيّة على انتشار قوات وسُفن أمريكيّة على أراضيها وفي
منذ أن أسماهم في تقريره الأول أمام مجلس الأمن" سلطة الأمر الواقع" عرفت أن هذا الرجل من برج الفيل لا خير فيه!
لا أدر لماذا حين أرى النجاح و اسمع عنه ، تتمثل لي شخصية الاخ العزيز الكابتن احمد مسعود العلواني؟ قد تكون
اتبعنا على فيسبوك