من نحن | اتصل بنا | الجمعة 24 مايو 2019 04:06 صباحاً
منذ 16 ساعه و 12 دقيقه
عقد المجلس التعليمي في مكتب التربية والتعليم بمحافظة عدن صباح الخميس الموافق 23 مايو 2019 اجتماعا بحضور الاستاذ نبيل عبد المجيد رئيس شعبة التعليم العام والاستاذة مايسة عشيش رئيسة شعبة التدريب والتأهيل والاستاذ عوض باشطح رئيس شعبة المناهج والتوجيه والاستاذ ناصر احمد محمد
منذ 21 ساعه و 11 دقيقه
في مثل هذه الأيام الرمضانية قبل أربع سنوات كان منتسبو الإصلاح في عدن في الصفوف الأولى مع كل أولئك الأبطال من مختلف المناطق والانتماءات يواجهون مليشيات الحوثي، تاركين كل الخلافات والتباينات، منتظمين تحت مظلة المقاومة، سائرين نحو هدف التحرير، حتى كتب لهم النصر
منذ 21 ساعه و 14 دقيقه
من مواليد عدن، وحاصل على شهادة البكالريوس الجامعية، ويبلغ من العمر 30 عاما.. شارك في معركة الدفاع عن مديرية المعلا أثناء الاجتياح الحوثي لعدن في 2015، وأصيب في 6 ابريل من ذات العام برصاصة اخترقت الصدر واستقرت بيده اليمنى مسببة تلف بأعصاب الحس فيها حرمته من ممارسة حياته بشكل
منذ 21 ساعه و 34 دقيقه
قال المهندس خالد محمد سعد -رئيس رابطة ضحايا الاغتيالات إن الرابطة قدمت 11 توكيلا من أسر ضحايا الاغتيالات إلى النيابة العامة، وتعمل على استكمال البقية. وأضاف: لدى الرابطة 184 ملف اغتيال من أصل 446 حالة اغتيال في المناطق المحررة، وقد تم تجهيز 40 توكيلا للمحامين ونتيجة لظروف
منذ يوم و 18 ساعه و دقيقه
ترأس وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد عطية،اليوم ، بمكتب شؤون حجاج اليمن بمكة المكرمة،اجتماعاً بموظفي قطاع الحج والعمرة لمناقشة إجراءات العمرة والإستعدادات الجارية لموسم حج هذا العام ١٤٤٠ هجرية. واستمع الوزير عطية الى شرح مفصل حول الاجراءات المتبعة التي يقوم بها

 alt=

في ذكراها الـ 29 الوحدة اليمنية بخطابين وجغرافيا مشتعلة بالحرب
الصحفيون في اليمن يفقدون مصدر رزقهم جراء توقف الصحف والمجلات
اليمن .. مبيدات شجرة “القات” الطريق الأقصر إلى الموت
رويترز: الحكومة ”الشرعية“ توجه تهمة جديدة لدولة الإمارات
مقالات
 
 
الأربعاء 06 مارس 2019 06:25 مساءً

فوبيا الرأي الآخر

محمدعلي محسن

لم يقل الدكتور ناصر الخبجي ، عضو المجلس الانتقالي ، إلَّا شيئاً يُعبِّر عن قناعته ، وبرغم ذلك أجبر على نفي شيئاً مقتنعاً به ؛ إرضاء لآخرين ، أو قولوا تماهياً مع الموجة السائدة الرافضة لكل أشكال التطبيع مع الواقع الجديد ..

والأمر ذاته ينطبق على صلاح الشنفرة الذي عاد بطائرة الرئيس هادي وقتها ، لكنه وبمجرد وصوله لقريته " غول سبولة " بالضالع رأيناه شخصاً مغايراً ، إذ وبضغط وإلحاح من أتباعه ورفاق مقيله ، أُجبر على إستقالة من وزارة لم يزاول عمله فيها بعد ، وهذه دلالة على مدى الإرباك الحاصل .

ولو أنه انتظر أياماً قليلة ؛ لحين تعيين عيدروس وشلال في منصبي المحافظ ومدير الأمن لعدن ؛ لما تسرع وأعلن عن نكثه لعهد قطعه ، بل واجزم أنه ندم على انسياقه خلف اصوات جامحة نزقة .
المسألة لا تحتاج لدلائل وقرائن ، فجُّل قادة المجلس الانتقالي أو سواه من المكونات الجنوبية ، خائفون من مكاشفة اتباعهم وانصارهم بحقيقة أن السياسة محكومة بظروفها التاريخية .
وبما أن التاريخ سيرورة من الأحداث المتغيرة فبكل تأكيد السياسي الناجح هو ذاك الذي تكون بدائله مواكبة ومتفاعلة مع متغيرات التاريخ وأحداثه .
إما الفاشل سياسياً فعلى عكس ذلك تماماً ، إذ تكون أدواته تضاهي خياراته القديمة العاجزة عن التفاعل وبحيوية مع كل جديد ومتغير ، ولدينا من هذا الصنف الكثير من القادة الحزبيين المتخندقين ومنذ أكثر من نصف قرن بقوالب قومية وشعوبية وتاريخية عفى عنها الزمن ..
ولا أظن أن المسألة مقتصرة على الخبجي أو الشنفرة ، اللذين اضطرا في نهاية المطاف للتراجع عن اقوالهما أو مواقفهما ، وانما هي صفة تكاد شاملة في أغلب قادة المكونات الجنوبية أو اتباعهم ، الَّا من رحم ربي .

فجُّل هؤلاء يخشون التغريد بعيداً عن مزاج العوام ، على ما في هذا التماهي ، مع رغبات الشارع ، من خطورة على السياسي الذي يفترض أنه يحمل افكاراً ورؤى وبدائل سياسية وليس رغبات وامزجة عفوية صاخبة ، فهذه الأشياء مكانها الطبيعي الشارع وليس ذهن من يفترض أنهم قادة أو صُنَّاع قرار .

ربما مبعث هذا الخضوع سببه الثقافة الشمولية الأحادية ذات الصوت الواحد ، والمكون الواحد ، والشعار الواحد ، فهذه الثقافةمازالت سائدة حتى اللحظة ولا يبدو أن هناك ثمة استيعاب للواقع الجديد ولا لتكتيكاته أو تحالفاته أو مصالحه أو غاياته .

الجنوبيون لم يتعلموا بعد معنى التنوع والتعدد ، وأن تعلم بعضهم فإنهم في الواقع أسرى لقولة : مخطئ مع اخوانك ، ولا مصيب لوحدك " ، ولهذا يستحيل أن ترى سياسياً جنوبياً يغرد خارج الفكرة الأحادية التي لا تغضب أحداً أو تعبر عن سياق مختلف ..

اذكر انني واثناء اشتعال الأزمة السياسية قبل حرب صيف ٩٤م كنت أقرأ احاديث مطولة للدكتور محمد عبد الملك المتوكل ، أو يوسف الشحاري ، رحمة الله عليهما ، أو يحيى مصلح ، وثلاثتهما قادة في المؤتمر الشعبي ، وفي كل مرة استغرب واندهش لتلك الأفكار الجريئة الناقدة ، والقادحة حيناً للمؤتمر وتجربته .

لكنني وبمضي الوقت ايقنت أن المسألة ليست عفوية فحسب وانما مردها ثقافة جبلت التنوع وفي إطار المكون الواحد .
كما وأدركت أن هذا التعدد الفكري لم يأت منحة من الحاكم المتسلط ، وانما اوجدته أعراف وتقاليد مجتمعية زخرت بمثل هذه الأفكار المختلفة التي حافظت على كينونتها كإرث قبلي إلى أن جاءت التعددية السياسية لتضف لها ادوات حديثة جعلتها تنفذ إلى مساحة اكبر ومجتمع اكثر .
السؤال المهم الآن : أين محل الجنوبيين من هكذا تعدد وتنوع سياسي ؟ ولماذا ينبغي أن نكون نسخة واحدة ومكررة من القائد زعطان أو فلتان ؟؟ هذا اسمه خضوع وإنقياد أعمى متعصب ، ولا أظن الخبجي والشنفرة إلَّا قائدين من اسماء كاثرة تخشى التغريد بعيداً .

وأكثر من ذلك ، فليس هنالك أسماً جنوبياً واحداً يمكنه التحدث عن رأيه وفكرته بحرية ودونما يقابل بالتخوين والإساءة والترهيب وسواها من مفردات الانظمة الشمولية .

طبعاً ، الاستثناء الوحيد - والاستثناء لا يقاس عليه - تمثل بالمعارض السياسي الجسور ، والمناضل والمفكر والكاتب ، عمر الجاوي ، رحمه الله ، فهو الجنوبي الوحيد الذي عُرف بتغريده بعيداً ومنفرداً عن ماكينة الدعاية النظامية الأحادية التي ما فتأت مستبدة بنا للحظة الراهنة ..


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خلال زيارتي الاخيرة للسعودية وقبل يوم من من مغادرتي وبينما كنت في رسبشن الفندق اتصل بي احدهم وقال لي معك مدير
تشرفت الليلة بحضور مأدبة إفطار أقامتها المنظمة الثقافية الفلسطينية في ماليزيا (PCOM) بموجب دعوة من الصديق مسلم
الضالع مجدداً تصنع التاريخ... وكما تنهمر السيول من قممها الشاهقة ينسكب التاريخ هادراً من أفقها البهي... هيأ
قامت دولة الإمارات مشكورة ببعض الاصلاحات في حديقة الشعب وهي حديقة عامه فيها بعض المحلات وطبعاً تخضع إدارتها
هناك عمل منظم لتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي؛يخدم أجندة خارجية،ترى أن أقصر الطرق للسيطرة على الجنوب هي
نعم بأي حال عُدت ياعيد ، لعل الرمز المتبقي لهذه المناسبة يخٌتزل في يوم إجازة!   اللافت بل ومن سخرية الأقدار
يتداول اليمنيون منذ عقود وصية شائعة عن مؤسس الدولة السعودية الحديثة الملك عبد العزيز آل سعود وهو على فراش
الحلقة الأولى   بعد أيام من مُوافقة السعودية ودول خليجيّة على انتشار قوات وسُفن أمريكيّة على أراضيها وفي
منذ أن أسماهم في تقريره الأول أمام مجلس الأمن" سلطة الأمر الواقع" عرفت أن هذا الرجل من برج الفيل لا خير فيه!
لا أدر لماذا حين أرى النجاح و اسمع عنه ، تتمثل لي شخصية الاخ العزيز الكابتن احمد مسعود العلواني؟ قد تكون
اتبعنا على فيسبوك