من نحن | اتصل بنا | السبت 04 يوليو 2020 09:18 مساءً
منذ 6 ساعات و 23 دقيقه
أطاح استطلاع رأي أجراه الإعلامي السقطري محمد محروس بمعين عبدالملك ورشاد العليمي، فيما تصدر الدكتور أحمد عبيد بن دغر قائمة الاستطلاع. وحصد بن دغر غالبية أصوات المشاركين في الاستطلاع، بـ 85% من الأصوات التي تجاوزت 5000 مشارك، فيما حل رشاد العليمي الترتيب الثاني بنسبة 11 بالمئة،
منذ 6 ساعات و 29 دقيقه
أكدت مصادر خاصة عزوف شخصيات ثقيلة من تولي رئاسة الوزراء في هذا الظرف الحساس من بينها الدكتور احمد عبيد بن دغر والدكتور رشاد العليمي. وقالت المصادر إن رئيس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر، يتهرب من رئاسة الحكومة الجديدة، رغم الشعبية الكبيرة التي يحظى بها الرجل والمطالبات
منذ 8 ساعات و 44 دقيقه
يواصل المدعو فهد الشرفي، المستشار الإعلامي لوزير الإعلام، التحريض على الجيش اليمني وقيادة الشرعية، دون أن تتخذ الحكومة الشرعية أي إجراءات ضده، بالرغم من تخوينه لقيادات الجيش الوطني، والتعريض بهم وبأعراضهم، والتغني بالحوثيين وقيادتهم. "الشرفي"، الذي يتمتع بالكثير من
منذ 10 ساعات و 42 دقيقه
امتدح مسؤول في الشرعية معين بقرار جمهوري، في بث مباشر نشره مؤخراً على الفيسبوك، جماعة الحوثي الانقلابية ومؤسسها الارهابي بدر الدين الحوثي، مهاجماً الجيش الوطني وحكومة الشرعية التي وصفها ب(غير المحترمة) وقال المدعو فهد الشرفي الذي يشغل منصب مستشاراً لوزير الاعلام إن بدر
منذ 11 ساعه و 21 دقيقه
  كشفت السلطات الصحية السويسرية، عن قائمة البلدان التي أصدرها المكتب الفدرالي للصحة العامة أمس الجمعه، وصنفها بـ"البلدان الأكثر خطورة" للإصابة بفيروس "كورونا".   وشملت القائمة كاملة، وفق الترتيب الذي نشر به: "الأرجنتين وأرمينيا وأذربيجان والبحرين وبيلاروسيا وبوليفيا

 alt=

انقسام حاد داخل مكونات الشرعية على خلفية أنباء تكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة مجددا
نائب رئيس البرلمان اليمني ينسحب من اجتماعات الرياض إثر خلافه مع مسئولين في التحالف العربي .
الكويت تأوي 400 أسرة بإفتتاح مخيم إيواء نازحي الجوف
برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
مقالات
 
 
الثلاثاء 19 فبراير 2019 06:37 مساءً

الحب ..... ذلك المظلوم!

أحلام القبيلي

الحب فطرة إنسانية ، لايستطيع أحد أن ينكرها أو يتنكر لها ، ولن يستطيع أحد استئصالها أو محاربتها

يقول الدكتور مصطفى محمود رحمة الله :
"الحب هو روح الوجود ، وسر ديمومته ، وهو النفحة الربانية التي بدونها تنهد أركان الشرائع جميعها ، وتزول النعمة وينعدم المعنى"

ولكن الذين جهلوا معناه ، ولم يعرفوا حقيقته
ألصقوا به كل المعايب ، والنقائص ، والمصائب
ونسبوا إليه عيوبهم ، وحملوه اخطاءهم ، واوزارهم
واتهموه بالعذاب والخراب ، كما اتهموا الدين بالإرهاب
والحب بريء من كل التهم المنسوبة إليه

فهو جمالٌ شوهوه
وطُهرٌ نجسوه

نعيب الحب والعيب فينا
وما للحب من عيب سوانا

فإذا خلق الحب عذابا....
وخلف الحب خرابا....
وصار مع الأيام سرابا....

فأعلم أن العيب ليس في الحب، ولكن العيب فيك ، أو في من أحببت
أو في طريقة ونوع العلاقة التي جمعتكما واعتقدتما أنها حبا
فالحب لا يأتي إلا بخير

يقول الدكتور مصطفى في كتابه " هل هو عالم الجنون":

( الحب شهوانيٌ بين الشهوانيين ، نفعيٌ بين النفعيين ، مجرمٌ بين المجرمين
وضيعٌ بين الوضعاء ، خسيسٌ بين أهل الخسة ،وهو رفيعٌ بين أهل الرفعة ،
سماويٌ بين أهل السماء ، وأرضيٌ بين أهل الأرض
ولا يلومن محبٌ في فشله إلا نفسه ، فإن نفسه هي القماش التي فصل منه حبه)
ضع عشرين خطا تحت كلام الدكتور وتأمل فيه بعمق ، ثم صنف نفسك.

" ياللى ظلمتوا الحب وقلتوا وعدتوا عليه
قلتوا عليه مش عارف إيه
العيب فيكم يا فى حبايبكم أما الحب ياروحى عليه"

ولكن
هناك فرق بين الوهم والحب
وبين النفحة الربانية والنفخة الشيطانية
هذا ما سنعرفه في مقال
الغد إن شاء الله تعالى

(حب إيه اللي بتقولوا عليه)
فانتظرونا


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  المرشح الأبرز حتى اللحظة لرئاسة الحكومة اليمنية هو الدكتور معين عبد الملك باعتبار دعم السعودية المطلق
  تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن لعبتها المفضلة في الطمس
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
    المُهرِّج، ذلك الفنان الذي يُغير معالم وجهه بمستحضرات التجميل، ويرتدي ملابس غريبة ذات أحجام كبيرة،
  لم يعد هناك بد من حوار يمني يمني مباشر وعاجل للبحث في مصير البلاد، لقد غدت الأمور أكثر وضوحاً الآن، وبدلاً
  كتبت تحت هذا العنوان مقالا بعد مقتل الرئيس صالح، ملتمساً العذر لقبائل طوق صنعاء..ولاحظت مؤخراً أنه كان
  مطلع الثمانينات كان زواجي وابن عمي ، عمي الذي مضت 10 سنوات على خطفه من قبل قوات التصفية والسحل والتدمير لكل
  قالها الميسري عند إسقاط عدن (هذه المعركة لن تكون المعركة النهائية والأخيرة) واليوم نكررها للواهمين بإن
اتبعنا على فيسبوك