من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 16 يوليو 2019 07:35 مساءً
منذ 9 ساعات و 58 دقيقه
عثر مواطنون على جثة قائد سرية تابعة للواء الثالث تهامة بعد أربعة أيام من حادثة اختفائه في مديرية الخوخة جنوبي محافظة الحديدة غربي اليمن.  وقال مصدر محلي ان مواطنين عثروا على جثة حسن محمد حسن مركن قائد سرية في الكتيبة الثالثة باللواء الثالث تهامة بقرية المحرق في مديرية
منذ 10 ساعات و 8 دقائق
لقي لاعب منتخب جنوب أفريقيا السابق مارك باتشلور مصرعه أمس الاثنين إثر تعرضه لإطلاق نار خارج منزله في جاهونسبرج وفقاً لما ذكرت تقارير صحفية محلية اليوم الثلاثاء. وتعرض باتشلور (49 عاما)، والذي لعب لكايزر تشيفز وأورلاندو بايرتس وماميلودي صنداونز في جنوب افريقيا، لإطلاق نار
منذ 10 ساعات و 13 دقيقه
أوجدت الإمارات على امتداد الخريطة اليمنية شبكة من الحلفاء المحليين وتشكيلات عسكرية موالية لها. ضمنت الإمارات بالمجلس الانتقالي الجنوبي وتشكيلات عسكرية موالية لها سيادتها على جنوب اليمن حالياً ومستقبلا. تحولت الأحزمة الأمنية وقوات النخبة بجميع المناطق الجنوبية إلى قوة
منذ 10 ساعات و 38 دقيقه
نجا محافظ تعز نبيل شمسان ومحافظ لحج أحمد عبدالله التركي من حادث مروري اليوم في طريق هيجة العبد الواصل بين محافظتي تعز ولحج جنوبي غرب اليمن . وقال محافظ تعز نبيل شمسان أن الحادث وقع صباح اليوم أثناء تفقدهما مشروع إعادة ترميم طريق هيجة العبد، لافتاً إلى أنه بخير و عاد إلى عدن
منذ 10 ساعات و 43 دقيقه
يستعد عملاق صناعة التقنيات الصينية Xiаomi لإطلاق هاتف جديد بمواصفات متطورة وسعر لا يتجاوز 300 دولار. وسيأتي هاتف Mi A3 الجديد بهيكل مميز مقاوم للماء والغبار، مزود بشاشة Super AMOLED بمقاس 6 بوصات، ودقة عرض (2240/1080) بيكسل، قادرة على عرض فيديوهات بدقة Full НD . وستكون الكاميرا الأمامية للهاتف

 alt=

معلم للإيجار.. حكاية المعلمين غير الأساسيين في محافظة شبوة
كاتب بريطاني: الإمارات انسحبت من اليمن بعد أن حققت أهدافها الخاصة
صنعاء.. الكهرباء التجارية إحدى مصادر تمويل الحوثيين
مسيرة حاشدة في سقطرى تؤيد إجراءات السلطة المحلية ومنددة بمحاولات نشر الفوضى في الجزيرة
مقالات
 
 
الاثنين 11 فبراير 2019 09:50 مساءً

يا هادي طال الغياب!

د. محمد جميح

أخي الرئيس عبدربه منصور هادي:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
وبعد...
دعني أبدأ بالقول إنني على المستوى الشخصي مُمتنٌّ لك في كثير من المواقف: اخترتني ضمن قائمة رئيس الجمهورية لأعضاء الحوار الوطني، وفتحت لي بابك مرات عدة في لندن وصنعاء والرياض، وفي كل مرة ألقاك فيها تكون معي ودوداً منفتحاً. أقول ذلك لتعلم أنني لا أحمل لك إلا المودة والتقدير على المستوى الشخصي، وأن هذه الرسالة لك لا عليك.
دعني أقول لك بكلام مباشر، بلا رتوش ولا كليشيهات لغوية مملة، أقول بصدق: إنك تخسر: تخسر الصديق، تخسر الحليف، تخسر الرصيد، تخسر السلطة، تخسر الدعم، تخسر الشعب، تخسر الحضور، تخسر الشرعية، تخسر كل ما كان لك في 2012، وتخسر نفسك.
نعم. أقولها بأسف المحب المخلص: أنت تخسر أخي الرئيس.
والشيء المحزن أنك تخسر ما يسهل الاحتفاظ به، وما لا تجوز خسارته، تخسر حيث يمكنك الكسب، لأنك تغيب حيث يتحتم عليك الحضور.
هل تذكر أيام 2012؟ وأنت حينها حديث اليمنيين وعطر مجالسهم؟! هل ترى بعدك اليوم عنهم؟! أنت بعيد، ليس بالمعنى الجغرافي وحسب، ولكن بالمعنى الشعوري والفكري والوجداني. أنت بعيد عن الناس يا رئيس الجمهورية، والملايين التي انتخبتك في 2012 ملَّت انتظار عودتك في بطون الأودية وقمم الجبال وامتدادات السواحل والمدن والأرياف. والأغاني التي غنوها لك تنكرت لألحانها، وتلاميذ المدارس لا يكادون يتذكرون أن لهم رئيساً لطول فترة الغياب، حتى صورتك المعلقة في المؤسسات الرسمية في المناطق المحررة لم تعد تتذكر آخر مرة كان لقاؤك بها!
الغياب كلمة مُرة أخي الرئيس، هي رديف الانتظار الممل، والسأم القاتل واليأس المريع.
طوّلتَ الغياب: الغياب عن الوطن، الغياب عن المشهد، الغياب عن المستجدات، الغياب عن نفسك وعن الناس.
يا أخي الرئيس دافعنا عنك في كل المنابر، ونالنا بسبب ذلك عداوات كثيرة، ولم نسلم من تهم "الارتزاق والنفاق والتستر وعدم قول الحق". كل ذلك، ونحن نصبر ونقول: سيعود إلينا هادي، كل ذلك ونحن نقول: نحن من هادي وهادي منا، كل ذلك ونحن نقول: لا تُشمتوا الأعداء، كل ذلك ونحن نقول: نوصل رسائلنا بعيداً عن منابر الإعلام.
ولكن...
كل شيء يتدهور بسرعة، وأهالي صنعاء تعبوا من تطلعهم إلى شمالها الشرقي علَّ قادماً يجيء من هناك، والصياد الذي ينتظرك على ساحل عدن مل طول الانتظار، والشعب الذي عول عليك كثيراً يجتر معاناته في صمت وكبرياء، والجندي الذي ينتظر كل ستة أشهر ليصله راتب شهر واحد يئس من ميلان كفة العدل، ولا يبقيه في جبهته إلا شعور هزَّ الزبيريَّ ذات يوم بضرورة استرجاع بلاده من الكهان، والحوثي-بيت العنكبوت-لا يقويه إلا ضعف شرعيتك، ولا يبقيه حاضراً في المشهد إلا طول غيابك، ولا يجعل الناس يخضعون له، إلا شعورهم أن ظهورهم مكشوفة إذا ما ثاروا عليه.
ما الذي يمكن أن يكتب في تاريخك إذا ظللت بعيداً عن شعبك، عن وطنك، عن معاناة ناسك وأهلك أخي الرئيس؟!
بسطاء عدن يريدون أن يروا رئيسهم في البلاد، فقراء حجة الذين أكلوا ورق الشجر يتحملون الجوع، لكن لا يتفهمون لماذا لا يعود الرئيس إلى البلاد.
جرحى الحرب يريدون أن يروا ثمرة نضالاتهم ضد سلطة الانقلاب بعودتك إلى عدن، حتى المجلس الانتقالي، بإمكانك التفاهم معه، حتى الذين شعروا بالخذلان سيغفرون عندما تحط طائرتك في عدن في رحلة لا خروج بعدها من العاصمة إلا إليها.
لا يجوز أن يكون هناك أي عذر لعدم العودة، لا يجوز أن تظل هناك أسئلة معلقة دون إجابة. إما أن تعود أو أن تكاشف الناس بأسباب عدم العودة، وإلا فإنك تظل المسؤول أمام الناس.
لا يجوز أن يظل الناس يتساءلون: لماذا لا يعود الرئيس؟
لماذا لا تستقر المناطق المحررة؟ لماذا طالت فترة الحرب؟ لماذا أثرى البعض من وراء هذه الحرب؟ لماذا يعاني جرحى الحرب؟ لماذا لا تتقدم الجبهات؟
تكلم أخي الرئيس، قل للناس ما الذي يجري إن كنت تعرف، أو قل لهم لا علم لي إن كنت لا تعرف.. لماذا تكرر الأسلوب الغامض ذاته؟ لماذا تطيل السكوت، والسكوت مظنة الشبهات والشكوك؟!
لماذا تدع الأسئلة معلقة، وتترك الناس تذهب بهم الظنون كل مذهب، وتثير من الألغاز ما لا يعد ولا يحصى؟!
دخول الحوثيين صنعاء لغز، ذهابك إلى عمران لغز، خروجك من صنعاء لغز، خروجك من عدن لغز، بقاؤك في الرياض لغز، وجود فاسدين في سلطتك لغز، هروب الوطنيين من العمل مع الشرعية لغز، غيابك عن الناس لغز. بعدك عن العمل العسكري لغز، ترهل مؤسسات الحكومة لغز، طبيعة علاقة شرعيتك بالتحالف، وحدود هذه العلاقة لغز، عدم تعاطيك مع المستجدات لغز، وسكوتك لغز الألغاز المحيرة.
قل لنا بالله عليك، تكلم: هل أنت مقتنع بما يجري، هل أنت راض عن نفسك؟
أخي الرئيس: حصلتَ على دعم لم يحصل عليه رئيس يمني-داخلياً وخارجياً-فكيف سمحت لهذا الدعم أن يتبدد؟!
هل تذكر القرارات الدولية التي جاءت واضحة صريحة لدعم سلطتك؟ هل تذكر مواقف القوى الكبرى الحاسمة في رفض الانقلاب؟ هل تذكر تأييد العرب كلهم لك؟ تذكر كل ذلك؟
أين ذهب كل هذا؟
لماذا لم يتم استثماره؟
لا يمكنك اليوم أن تتحصل ولو على جزء بسيط من الدعم الذي تحصلت عليه في 2012، وما تلاها.
كيف تسرب كل شيء؟!
العالم سئم من طول فترة الحرب، وسئم من عدم وجود جدية لحسم الأمر، وسئم من شرعية منخورة بالفساد والمحسوبية والفقر في الأداء والخيال، حتى لقد أصبح المجتمع الدولي يساوي بين الشرعية والانقلاب، ويتحدث عن أطراف صراع في اليمن.
وأما شعبك الذي خرج منه قرابة ثمانية ملايين ناخب لانتخابك في 2012 فهو اليوم يفقد الأمل. تعرف لماذا؟ لأنه يرى أنك طوّلت الغياب، وأن الفجوة اتسعت بينك وبين فلاحي تهامة وصيادي عدن والباعة المتجولين في شوارع صنعاء، وعن تعز التي تحمل صورتك في كل مناسبة، ومأرب التي قاتلت باسم شرعيتك، واليمن الكبير الذي فرح بقدومك في 2012.
أخي الرئيس: عد إلى عدن، عد إلى الناس. الهدف من عمليات التحالف هو عودة الشرعية، عد إلى اليمن، لا تنتظر أن يُهيأ القصر والكرسي وأنت في الرياض. الرياض استضافتك طويلاً، ولكن عدن واليمن تحتاجك رئيساً.
من هو الذي يشير إليك بطول فترة البقاء؟! سلطتك تتآكل، هذا ما قالته الأمم المتحدة، ويقوله أي قارئ لأحداث هذا الجزء المضطرب من خريطة العالم. أنت تخسر، أنت تخسر، والأجراس تُقرع ويسمعها الجميع، ألا تسمعها تقترب منك؟
تدارك الأمر أخي الرئيس، غير طريقة الأداء، غير طريقة التفكير، ما لم، فقريباً ستفقد كل شيء، وسيتجه العالم والعرب واليمنيون توجهاً آخر، وسيُفرض عليك خيار مُرٌّ، وسيقفز إلي الضفة الأخرى أقرب مقربيك، وسيتركونك كما تركوا غيرك لمصيرهم، وحينها ستندم، ولات ساعة مندم.
المخلص: محمد جميح


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
أوجدت الإمارات على امتداد الخريطة اليمنية شبكة من الحلفاء المحليين وتشكيلات عسكرية موالية لها. ضمنت
ما بين الفشل والنجاح خطوة ,وفينا من يستطيع ان يخطوا ليتجاوز اسباب فشله لينجح , واخرين ما سوري الفشل والعجز
النخب السياسية اليمنية لاتؤمن بالديمقراطية في اطار اتباعها وذلك مدعاة لمحاصرة الفكر المتجدد كي لايخرج
  • بعد ان أرسل المحافظ محمد صالح عديو محافظ محافظة شبوة رسائل اطمئنان للمجتمع الشبواني
هذا تتمة مقالنا السابق " جبر الخواطر يا إصلاحنا الشاطر " , وفيه أُبينُ لمن ظنوا أن مقال " المتفلتون من الإصلاح "
قبل عام كلف الرئيس هادي وكيل محافظة شبوة محمد صالح بن عديو بمهمة الإشراف على ملف النفط والغاز في محافظة شبوة
وجد الحوثيون، منذ نشوئهم، في بعض الناشطين الإعلاميين والسياسيين من يبرر لهم ويساندهم حتى اجتاح الحوثيون
منذ اكثر من 4 سنوات والجنوب يعيش حالة اللادولة ، ويتسيد واقعه الانفلات الامني والفوضئ والعبثية المغرفة التي
أفضى تعقد مسارات الحرب في اليمن، بما في ذلك انسداد أفق الحل السياسي، إلى تنامي حروب التجزئة، إذ تشهد معظم
أمر الحوثيين مع مأرب عجيب... ما تعلموا الدرس، مثلما لم يتعلموه في الضالع... يحاولون الكيد لمأرب من داخلها ومن
اتبعنا على فيسبوك