من نحن | اتصل بنا | الخميس 08 أغسطس 2019 06:34 مساءً
منذ أسبوع و يومان و 17 ساعه و 34 دقيقه
علق القيادي الجنوبي البارز علي هيثم الغريب وزير العدل على أحداث انقلاب عدن الذي تبناه المجلس الانتقالي التابع للإمارات ممثلا بنائب رئيس المجلس هاني بن بريك. حيث اصدر وزير العدل علي هيثم الغريب بيانا هاجم فيه هاني بن بريك على خلفية الاحداث الأخيرة ,حيث قال بأن الشعب هو
منذ أسبوع و يومان و 17 ساعه و 37 دقيقه
دعا الإتحاد الأوروبي جميع الأطراف في عدن إلى وقف العنف والانخراط بحوار فوري لإنهاء النزاع.   وقال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد " يتصاعد العنف في عدن منذ وقوع الهجمات الوحشية الأسبوع الماضي مع  أنباء عن التحريض على العنف ضد المؤسسات اليمنية وعن هجمات انتقامية. لقد عانى
منذ أسبوع و يومان و 17 ساعه و 38 دقيقه
دعت الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، اليمنيين إلى "ضبط النفس وإنهاء جميع أعمال العنف فوراً والانخراط في حوار بنّاء لحل خلافاتهم سلمياً"، وذلك عقب أحداث عنف شهدتها العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلادل صباح أمس الأربعاء راح ضحيتها عددا من القتلى والجرحى. وعبر الممثلون
منذ أسبوع و يومان و 17 ساعه و 42 دقيقه
واقف بينهم دون ثبات رغم إسناد جسده بساقين خشبيتين تتكئ عليهما إبطاه المتعرقة؛ الحرج لمنظره الرث المتسخ يجعل جسده ينزف عرقا رغم وجود المكيف . واقف بينهم بأربع سيقان وخيبة كبيرة . جريح لكن جراح كبريائه أشد وجعا أمام ربطات العنق الملونة والقمصان المكوية التي تتقاذف عرجه من
منذ أسبوع و يومان و 17 ساعه و 50 دقيقه
أكد ألوية العمالقة عن رفضها لما يدور في عدن من اشتباكات بين قوات تابعة للشرعية وبين قوات تابعة لما يسمى "المجلس الانتقالي الجنوبي". ودعت ألوية العمالقة في بيان لها الجميع إلى ضبط النفس وتحكيم العقل والجلوس على طاولة الحوار فيما يعود نفعه للبلاد والشعب، مؤكدة أن التخاطب بلغة

 alt=

سيول خورة في شبوة تترك ال غالب بدون مصدر للعيش
تقارب إماراتي حوثي.. هل هناك مخطط لاجتثاث حزب الإصلاح والشرعية؟
مالا تعرفه عن الشيخ هاني بن بريك
حملات الإيقاع بين الرئيس والإصلاح والمملكة.. تناقض الأهداف والأدوات
مقالات
 
 
الخميس 07 فبراير 2019 07:11 مساءً

ثورة فبراير : اليمن تاريخ ومستقبل

د. ياسين سعيد نعمان

كان اليمن قد أخذ يتجه ، بسبب السياسات الاجتماعية المنحازة لصالح ذوي النفوذ في المجتمع، نحو أن يصبح بلداً للقلة من سكانه ، وهو ما جعل التفاعلات الاجتماعية تتجه نحو الصراع والعنف . ولقد استغلت القوى المسلحة ذات المشاريع الخاصة هذا الوضع لتلتحم بهذا الواقع المتململ ضد الظلم الاجتماعي لتوظفه لصالح مشاريعها الجهنمية . غير أن ثورة فبراير ٢٠١١ سرعان ما غيرت معادلة الواقع باستعادة المبادرة الشعبية وطرحت مشروع الدولة الوطنية الديمقراطية ونظامها المدني الذي يرتكز على المواطنة والقانون . لقد كان القاسم المشترك بين كل القوى السياسية والاجتماعية التي اشتركت في الثورة هو تحقيق هذا الهدف باعتباره العامل الحاسم في استعادة الارادة الشعبية المسئولة ،دون غيرها، عن النهوض بهذا البلد وتحقيق استقراره وتقدمه . لقد كانت ثورة في الثورة ، كما يقول المفكر الفرنيس ريجي دوبريه ، بكل معنى الكلمة ، وستظل كذلك وخاصة وقد أثبتت الأحداث اللاحقة صحة المسارات التي انتهجتها الثورة سلمياً وحققت عبر حوار وطني شامل ذلك العقد الاجتماعي الذي ارتضاه الجميع ليكون خارطة طريق لبناء تلك الدولة . الذي وقفوا خارج معادلة هذا المسار التاريخي ، أوانقلبوا عليه ، هم الذين ظلوا يقاومون بناء الدولة لتسويق مشاريع الغلبة بالاستناد إلى خرافات لا تاريخية سواء في صيغتها الكهنوتية أو الاجتماعية ، وجميعها لم تستوعب أن لليمن مستقبل لا يراه سوى أولئك الذين ارتبط مصيرهم بمصيره ، وخرجوا من أعماقه مسلحين ، في مواجهة الصعاب والتحديات ، بحبه وبإيمان لا يزعزعه شك بأن اليمن لن يظل تاريخاً فقط ولكنه مسقبل أيضاً . ثورة فبراير كانت المجس الذي سبر غور المجتمع اليمني وفتش أعماقه ليكتشف العلاقة بين التاريخ والمستقبل في بلد لديه كل المقومات للنهوض رغماً عن كل الزواحف التي تسلقت أعمدة نهوضه لتعيق مسيرته .كل عام وفبراير مجيد .

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
واقف بينهم دون ثبات رغم إسناد جسده بساقين خشبيتين تتكئ عليهما إبطاه المتعرقة؛ الحرج لمنظره الرث المتسخ يجعل
لدي قناعة راسخة بنيتها على معلومات مؤكد أن ما حدث في عدن الخميس الماضي من استهداف لمعسكر الجلاء بطائرة مسيرة
أواخر يناير من العام 1986 كنت طفل في الرابعة من عمري، حينما قررت أسرتي الرحيل عن عدن تحت وطأة التهجير القسري
عبدربه منصور هادي , تم انتخابه في 21 فبراير 2012م , رئيسا توافقيا لليمن , خلفا للمتنازل عنها ـ كرها ـ علي عبدالله
ستظل عدن تتذكر هذه الحقبة التي تسلط فيها وعليها السيئون والفاسدون في الارض , وعبثوا في الارض فسادا وانتهاك
لافتٌ ذلك المشهد المصور الذي تناقله اليمنيون أخيراً ويظهر مجموعة من عناصر جماعة الحوثي، يقفون أمام كمية من
لح علي بعض زملائي بالسؤال عما جرى في جدة وفي القاهرة، قلت لهم وأقول لمن ينتظر دون سؤال، إننا نحاول الوصول إلى
جميعنا ندرك انهم لا يريدون يمن حر وقوي وهم يستغلون أولئك العالقين عند فرض الانفصال او فرض الوحدة ! آراء مستشار
كلنا يتذكر مشروع الاتصالات الذي دشن في منتصف العام الماضي 2018 ، ووصف كأكبر مشروع في اليمن حيث بلغت تكلفته 93
في الأول من يوليو (تموز) الحالي، نشر الحوثيون في مواقعهم الإلكترونية ما وصفوها بالمبادرة الاقتصادية لمعالجة
اتبعنا على فيسبوك