من نحن | اتصل بنا | الأحد 16 فبراير 2020 08:53 مساءً
منذ 9 ساعات و 53 دقيقه
لا يمكننا التوقف في منتصف الطريق، تنفيذ اتفاق الرياض ضرورة وطنية، ومطلب حياتي لكل أبناء اليمن، ولا يمكن لأحد أن يقف حجر عثرة أمام تنفيذه، السلام في عدن والمحافظات المحررة مفتاح السلام في اليمن، والسلام في اليمن على قاعدة المرجعيات الثلاث يغدو كل يوم ضرورة، من لا يرون
منذ 10 ساعات و دقيقتان
  لنتعامل مع الأحداث بواقعية مجردة لمصلحة (#عدن)، ونبتعد عن النزاعات (الفيسبوكية) الوهمية، والخلافات الإنتمائية المقيتة بشتى أنواعها وأشكالها، التي لا٥ تغني ولا تسمن من جوع، وأن نترك التبعية العمياء لفلان أو علان. وأن يكون انتماءنا وتجردنا لأجل (عدن) فقط لا غير، وأن نتناصح
منذ 11 ساعه و 33 دقيقه
    بعد أن تعرض الدكتور الجامعي محمدمسعد العودي لعمليات ملاحقة وتهديدات بالتصفية بالضالع بسبب أرائه التي يعتبرها "مناضلو اليوم بالجنوب" خيانة يتوجب تصفيته الأمر الذي جعله يعتكف بمنزله ويبتعد عن التدريس والنشاط منذ عام تقريبا، رغم انه أحد المقاوميين ومن الذين واجهوا
منذ 12 ساعه و 3 دقائق
    قام محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان بن علي العرادة، بزيارة تفقدية لمعسكر شرطة حراسة المنشآت وحماية الشخصيات بمحافظة مأرب، اطلع خلالها على مستوى التدريب والتأهيل لرجال شرطة المنشئات، وما يبذلونه من جهود في تعزيز أمن واستقرار المحافظة وحماية الممتلكات العامة
منذ 12 ساعه و 5 دقائق
  العميدالركن/عبدالرب صالح الأصبحي. من مواليد 1973 قرية أصبح - مديرية الطفه - محافظة البيضاء المؤهلات العلمية : - بك شريعة وقانون - جامعة اب - ماجستير في القانون الدولي جامعة عدن . المناصب التي تولاها في المجال العسكري : - أحد ضباط لواء الحرية 1994م .- نائب مدير الرقابه والتفتيش

 alt=

نيويورك تايمز: خوف الإمارات من عدم التزام ترامب بحمايتها دفعها لإجراء مفاوضات سرية مع إيران
هادي يخرج عن صمته ويتحدث عن خيارات الحكومة بعد تصعيد الحوثيين
صحيفة لندنية: تحركات للمجلس الانتقالي الجنوبي تنسف اتفاق الرياض
مركز دراسات: آخر عمليات سليماني في اليمن تسليم الحوثيين منظومة دفاع جوي
مقالات
 
 
الأحد 02 ديسمبر 2018 07:52 مساءً

ذكرى مقتل صالح كدافع لتوحيد الصف المناهض للانقلاب

عنتر الفتيحي

رغم بشاعة الجريمة التي ارتكبها الحوثيون بحق حليفهم صالح وتحول جزء من أنصاره إلى قوة مناوئة لهم إلا أن ذلك لم يشكل فارقا كبيرا في الجبهة التي تواجه الحوثي! بالطبع الأسباب متعددة، ومنها الداخلي والخارجي، وهذا المقام للإشارة إلى أحد هذه الأسباب وهو أن كثيرا من هذه القوة المحسوبة على صالح والقيادات التي نجت من بطش الحوثي لم تنضم للشرعية وذهبت لمواجهة الحوثي من خارج الصف الوطني الذي تمثله الشرعية بقيادة الرئيس هادي، لتصبح بذلك قوة لابتزاز الشرعية أكثر منها قوة لمواجة الانقلاب إلى جانب المجلس الانتقالي الجنوبي!!

 

بالمقابل، هناك قدر من تشفي ناشطين محسوبين على الشرعية بقضية تصفية صالح، واستمرار معظم الناشطين المحسوبين على صالح من المنشقين عن الانقلاب في مهاجمة الشرعية ومكوناتها السياسية وجبهاتها العسكرية بنفس الحدة التي كانوا عليها قبل انشقاقهم عن الحوثي، وهذا ساعد على بقاء الهوة واسعة بين الشرعية وبين قوة صالح المنشقة عن الحوثي فوق أن هذه ما تزال محدودة، وهكذا يبدو الحوثي هو المستفيد الأكبر من تصفية صالح، فالجزء الكبير من تيار صالح في المؤتمر أصبح بيد الحوثي إضافة إلى قوة صالح العسكرية و الاجتماعية والرمزية أيضا.

والأهم من ذلك أن الحوثي صار متخففا من أعباء الشراكة مع صالح ويتحرك كتلة واحدة سواء على الأرض في ميدان المعركة أو على طاولة المفاوضات.

 

لا أحدا ينكر أن أيادي خارجية هي من تعبث بالجبهة المناهضة للحوثيين إلا أن قابيلة جبهة الشرعية او اطراف داخلها لهذا العبث ساعد على كل هذا التشتت، وافقد الشرعية كثيرا من المكاسب التي كانت متاحة لها وما تزال.

 

لا زال هناك إمكانية للتلاقي وتوحيد الجبهة المناهضة للانقلاب داخل إطار الشرعية وتلافي الأخطاء السابقة.. يتحمل هذا التيار في المؤتمر الشعبي وقياداته وعقلاؤه مسؤولية كبيرة، تبعا لتحالفهم السابق مع الحوثي والذي يفرض عليهم أداء مضاعفا ضده اليوم، وتتحمل الشرعية مسؤولية ليست أقل لأنها المعنية بالتقاف هذه الانشقاقات والإفادة منها، ومن المعيب أن تظهر هذه الجبهة التي تشكل الأغلبية بهذا الضعف أمام أقلية انقلابية تريد أن تكون هي المهيمنة وصاحبة القرار.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لا يمكننا التوقف في منتصف الطريق، تنفيذ اتفاق الرياض ضرورة وطنية، ومطلب حياتي لكل أبناء اليمن، ولا يمكن لأحد
  لنتعامل مع الأحداث بواقعية مجردة لمصلحة (#عدن)، ونبتعد عن النزاعات (الفيسبوكية) الوهمية، والخلافات
بعض نشطاء الانتقالي واعلامييه يدعون منذ يومين لقتل فتحي بن لزرق وإحراق صحيفة عدن الغد. بات هؤلاء يرون ان فتحي
  يا من يعز علينا أن نفارقهم. وجداننا كل شيء بعدهم عدم نحن نودع كما تودع جامعة عدن احدابنائها واحد اعضاء
تواصل بي عبر واتس آب في ساعة متاخرة من الليل مستفسرا عن اخر ملابسات قضية زميله المخفي قسرا التربوي زكريا قاسم
التربوي الفاضل والأستاذ الرائع لمادة التربية الإسلامية والقران في ثانوية مأرب بالمعلى شوقي كمادي , عرفته عن
تتصاعد الدعوات من داخل المؤتمر والإصلاح للمصالحة بين الحزبين الكبيرين في الساحة السياسية اليمنية، مصالحة
ربما يجمع اليمنيون من أقصاهم إلى أقصاهم أن معركة العشرة الأيام الماضية رافقتها دعاية إعلامية ومئات من
  نستهجن الفكر الذي ينتحل صفة رب العالمين، ويفسر أحداث "كورونا" في الصين على أنها عقاباً ربانياً - هذا الفكر
ادفع اكثر تزيد فرصة نجاحك في الحصول على مودم شركة " #عدن_نت " هكذا بدى الحال في عدن حيث اصبحت مودمات شركة #عدن_نت
اتبعنا على فيسبوك