من نحن | اتصل بنا | الخميس 22 أغسطس 2019 07:14 مساءً
منذ 3 ساعات و 49 دقيقه
يؤدي استخدام الهاتف الذكي بكثرة إلى الإضرار بأجسادنا وعقولنا وحتى مشاعرنا، وفي حين تمتلك التكنولوجيا فوائد ومزايا تجعل حياتنا أسهل، فإنها سيف ذو حدين، ولها من السلبيات الكثير، وذلك وفقا لمقال نشرته صحيفة "الموندو" الإسبانية، للكاتبة لويزا فاليريو.   وحذرت الكاتبة من
منذ 3 ساعات و 51 دقيقه
وصل وفد عسكري سعودي، اليوم الخميس، لمدينة عتق بمحافظة شبوة، عقب توتر الوضع هناك، نتيجة تحركات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، والذي توازى بالتلويح باستخدام القوة العسكرية والمتمثلة بقوات النخبة الشبوانية   وقال مصدر مسؤول بالسلطة المحلية في المحافظة
منذ 3 ساعات و 53 دقيقه
بعض المنتجات تساعد على حرق الدهون وهي متوفرة في كل منزل، منها الفلفل، وهو من أهم التوابل التي لها استخدامات مختلفة، وبعضها يساعد على حرق الدهون في حين أن البعض الآخر يساهم في العكس.   وفي تقرير للكاتبة ليودميلا رودينا نشره موقع "آف بي ري" الروسي، قدم اختصاصيو التغذية نصائح
منذ 3 ساعات و 58 دقيقه
أول هندسة سياسية للشرق الأوسط كانت عام 1914م على يد الضابط البريطاني هيربرت كوتشنر وفريقه الخاص من المستشارين، وكان كوتشنر مسؤولا بريطانيا في مصر، وحين تفرغ لرسم سياسة الشرق الأوسط عيّن بدلا عنه هناك السير هنري مكماهون الذي أتى به من الهند، ليحل محله، كمفوض سامٍ، وقد كان قبل
منذ 4 ساعات و دقيقتان
نجا القيادي في المقاومة الجنوبية  فاروق صالح علي الازرقي من موت محقق إثر تعرض سيارته لحادث مروري مؤسف في عقبة المعلا بعدن . وقال مصدر مقرب من القيادي فاروق لـ"عدن بوست"أنهم نجيا من موت محقق جراء تعرض سيارة القائد لحادث صدام بينما كان في طريقه لزيارة الشيخ مناف الهتاري عضو

 alt=

سيول خورة في شبوة تترك ال غالب بدون مصدر للعيش
تقارب إماراتي حوثي.. هل هناك مخطط لاجتثاث حزب الإصلاح والشرعية؟
مالا تعرفه عن الشيخ هاني بن بريك
حملات الإيقاع بين الرئيس والإصلاح والمملكة.. تناقض الأهداف والأدوات
عربي و دولي
 
 

واشنطن بوست: القادم أسوأ في الشرق الأوسط

عدن بوست - عربي 21: الأحد 28 أكتوبر 2018 05:34 مساءً

حذرت صحيفة "واشنطن بوست" في افتتاحيتها من أنه قد يكون الأسوأ قادما في الشرق الأوسط.

وتقول الافتتاحية، التي ترجمتها "عربي21"، إن "الهدف الرئيسي للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط يجب أن يكون التأكيد على الموازنة بين القوى المتنافسة التي تدعم المصالح الأمريكية الجوهرية: السلام، بما في ذلك مع إسرائيل، والتحديث الاقتصادي، والتسامح الديني وحقوق الإنسان".

وتفيد الصحيفة بأن "الرئيس باراك أوباما تبنى هذه الأجندات، مع أنه ارتكب أخطاء فادحة، أما الرئيس دونالد ترامب فإنه اختار دون تنازل أو مساءلة الوقوف مع محور واحد من محاور المنطقة، الذي تقوده السعودية وحلفاؤها السنة، والدعم التكتيكي لإسرائيل، وقد ساعد هذا على عدد من الكوارث، بما فيها أسوأ كارثة إنسانية في العالم، حرب اليمن وقتل الصحافي جمال خاشقجي، والأسوأ قادم".

وتشير الافتتاحية إلى أن "أكثر مناطق العالم اضطرابا يحركها جزئيا النزاع الطائفي بين السنة والشيعة، الذي يمتد من العراق إلى لبنان وسوريا واليمن، وتقوم إيران، زعيمة الكتلة الشيعية، بمحاولات لتأكيد نفسها بصفتها قوة مهيمنة على المنطقة، من خلال شن حروب بالوكالة، ومتابعة برامجها لإنتاج الأسلحة النووية، ويجب مواجهة عدوانها، لكن ليس من خلال دعم الولايات المتحدة الجهاد السني الطائفي ضد الشيعة".

وتلفت الصحيفة إلى أن "السنة منقسمون إلى مستبدين قوميين، مثل عبد الفتاح السيسي في مصر وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وأولئك المتعاطفين مع الإسلام السياسي، مثل قطر وتركيا بزعامة رجب طيب أردوغان، وفي هذا المجال مالت إدارة ترامب، وبطريقة غير حكيمة لطرف ضد آخر، أي مع السعوديين، مع أن الموقف الصحيح هو دفع الطرفين لتبني التسامح واتخاذ خطوات نحو الديمقراطية".

وتجد الافتتاحية أنه "من الصعب تحقيق التوازن، وعادة ما أخطأت إدارة أوباما في محاولاتها لبنائه، وتركت المجال أمام التركيز فقط على توقيع اتفاقية معيبة للحد من النشاط الإيراني النووي، ومن أجل تحقيق هذا فإنها ترددت في مقاومة العدوان الإيراني في سوريا، وأقنعت نفسها، مخطئة، بأنه يمكن الدفع بإيران من أجل التخلي عن طموحاتها الإمبريالية، وكان أوباما على تناقض دائم مع السعوديين والإسرائيليين، وفي محاولاته العاجزة ليوازن بين اتفاقيته النووية، فدعم في البداية الحملة بقيادة السعودية على اليمن، ووافق على بيع المملكة أسلحة بقيمة 100 مليار دولار".

وترى الافتتاحية أن "ترامب وصل إلى السلطة راغبا في القضاء على إرث أوباما، وتم خداعه بحملة غش وعلاقات سعودية، وتبنى محمد بن سلمان بطريقة شجعته على الاعتقاد أن واشنطن تدعم مغامراته المتهورة، مثل محاصرة قطر، والتصعيد في اليمن، ويقال إن ولي العهد غضب وصدم عندما أدت عمليته لقتل الصحافي جمال خاشقجي عمدا إلى توبيخ من البيت الأبيض".

وتعتقد الصحيفة أن "خروج ترامب من الاتفاقية النووية، والتصعيد المقبل مع إيران في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر، سيصعدان التوترات في المنطقة دون هدف واضح، ولا يبدو من المرجح أن يحدث تغيير للنظام في طهران على المدى القريب، كما هو الأمر بالنسبة لإنهاء التأثير الإيراني في المنطقة، وهذا يعني دخول الولايات المتحدة في حرب معها نيابة عن السعودية وإسرائيل".

وتختم "واشنطن بوست" افتتاحيتها بالقول إن "الطريقة المثلى للعمل ضد إيران وعدوانها هي في سوريا ربما تبدأ في اليمن، حيث سيؤدي إنهاء الدعم العسكري إلى فتح المجال أمام تسوية سياسية برعاية الأمم المتحدة، وعلى ترامب أن يفهم أن سياسة فاعلة في الشرق الأوسط يجب ألا تحتوي على شيطنة إيران وتبني أعدائها بشكل عشوائي".

telegram
المزيد في عربي و دولي
أكد مراسل "قناة الحرة" في الخرطوم أن قوى إعلان الحرية والتغيير اتفقت على مرشحيها الخمسة لمجلس السيادة. والمرشحون الخمسة هم: حسن شيخ إدريس ومحمد الفكي وصديق تاور وطه
المزيد ...
رصدت مقاطع فيديو نشرت على شبكات التواصل اللحظات الأولى لهجوم إطلاق النار في مهرجان الطبخ بمدينة غيلروي بولاية كاليفورنيا الأميركية، حيث سقط عدد من القتلى
المزيد ...
التقى يوآف مردخاي، الذي يرأس الآن شركة استشارية دولية إلى جانب اثنين من رجال الأعمال برولا غاني في أفغانستان وتم التوافق على أن تقوم الشركات الإسرائيلية
المزيد ...
قتل نائب القنصل التركي العام في كردستان العراق، ودبلوماسيان آخران اليوم الأربعاء، على يد مسلح مجهول في مدينة أربيل. وذكرت وسائل اعلام أن مسلحين اثنين أطلقا النار
المزيد ...
لقي العقيد في وزارة الداخلية الكويتية مشعل بدر الدويش وزوجته واثنين من أبنائه، اليوم الأحد، مصرعهم بعد تعرضهم لحادث مروري مروع في المملكة العربية السعودية. وذكر
المزيد ...
أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين خرجوا في مليونية بالعاصمة الخرطوم، الأحد 30 يونيو/حزيران 2019، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وقالت مصادر إن
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
أول هندسة سياسية للشرق الأوسط كانت عام 1914م على يد الضابط البريطاني هيربرت كوتشنر وفريقه الخاص من المستشارين،
في اليمن للشهور دلالات ومفارقات سوى " في مايو او سبتمبر وكذلك أكتوبر.   في مايو أعلنت الوحدة وفي مايو وأدت
خلال فترة الأربعة أيام من الاشتباكات التي شهدتها مدينة عدن مؤخرا، كان السؤال المطروح حينها وبعدها يتعلق
إعلان وزارة الداخلية والخارجية والمالية تعليق اعمالها في عدن نتيجة طبيعية ومتوقعة للإنقلاب على مؤسسات
لا توجد لدى النخب السياسية اليمنية شمالاً وجنوباً ثنائيات حقيقية مقدسة من مثل: الوحدة والانفصال، والإسلامية
واقف بينهم دون ثبات رغم إسناد جسده بساقين خشبيتين تتكئ عليهما إبطاه المتعرقة؛ الحرج لمنظره الرث المتسخ يجعل
لدي قناعة راسخة بنيتها على معلومات مؤكد أن ما حدث في عدن الخميس الماضي من استهداف لمعسكر الجلاء بطائرة مسيرة
أواخر يناير من العام 1986 كنت طفل في الرابعة من عمري، حينما قررت أسرتي الرحيل عن عدن تحت وطأة التهجير القسري
عبدربه منصور هادي , تم انتخابه في 21 فبراير 2012م , رئيسا توافقيا لليمن , خلفا للمتنازل عنها ـ كرها ـ علي عبدالله
ستظل عدن تتذكر هذه الحقبة التي تسلط فيها وعليها السيئون والفاسدون في الارض , وعبثوا في الارض فسادا وانتهاك
اتبعنا على فيسبوك