من نحن | اتصل بنا | الأحد 16 يونيو 2019 07:25 مساءً
منذ 17 ساعه و 10 دقائق
ذات يوم قلت ان سلطان العرادة نقطة مضيئة في تاريخ "اليمن".. كان هذا قبل اشهر طويلة من اليوم .. لا اعرف الرجل ولاتربطني به أي علاقة ، لم نتحدث قط ولم نلتقي ولو لمرة واحدة ولا ارتجي منه مصلحة ما لكن الرجل اجبرني واجبر اليمنيين كافة على احترامه. مع نجاح ربط بنك "مأرب" بعدن تستطيع
منذ 17 ساعه و 17 دقيقه
خياراتنا محدودة أمام هجمات إيران التي استهدفت، في أقل من شهر، ست ناقلات نفط ومنتجاته. تعمدت تفجير سفن مقبلة من موانئ سعودية وإماراتية من خلال جمع المعلومات والتجسس على حركة الملاحة. هل الحل في شن حرب شاملة على إيران، أو الهجوم على أهداف منتقاة، مثل مرافق إيرانية مهمة، أو رفع
منذ 17 ساعه و 21 دقيقه
دشن مديرمكتب التربية  والتعليم بمديرية الازارق الأستاذ محمد عساج  اليوم الأحد امتحانات المرحلة الثانوية العامة بثانوية الصديق بعاصمة مديرية الأزارق "ذي جلال" حاثا المعلمين والمراقبين تجنب سلبيات الأعوام الماضية والعمل بروح الفريق الواحد وانجاح العملية
منذ 17 ساعه و 41 دقيقه
بالرغم من أن ضغط الدم المرتفع يعد مرضا منتشرا ويمكن السيطرة عليه بالأدوية ونظام الحياة الصحي، فإن إهمال علاجه أو التأخر فيه قد يودي بحياة الشخص، أو يعرضه لخطر الإصابة بسكتة دماغية. ويوضح الأطباء أن هناك علامات تحذيرية تظهر على وجه الإنسان أو جسده، قد تعني أنه يتعرض لسكة
منذ 17 ساعه و 44 دقيقه
إندلع حريقان في منطقتين بالمكلا ، حيث هرعت فرق الإطفاء إلى مكانهما للسيطرة على الحريق . وبحسب مصدر امني فقد اندلع الحريقان ، في إحدى القاعات بمكتب وزارة التربية والتعليم والحريق الآخر بإذاعة المكلا حيث خلفا اضرارا مادية فقط . وأفاد الناطق الرسمي بالدفاع المدني ، في بيان

 alt=

خبراء: إرسال واشنطن قوات إلى اليمن يحولها إلى "مسرح" للصراع الدولي
التطرف الديني يخوض معركته مع الفن في اليمن
لحج واجهة مدينة عدن الاستثمارية
اليمن: منظمة رايتس رادار تكشف في تقرير شامل عن انتهاكات فضيعة ارتكبت في منطقة حجور بمحافظة حجة
مقالات
 
 
الخميس 27 سبتمبر 2018 07:14 مساءً

٢٦ سبتمبر: "اللصوص مروا من هنا"

د. ياسين سعيد نعمان

وأيلول آت بطعم الحياة

ليجتث ما صنع المبطلون

- تحل الذكرى السادسة والخمسين لثورة ٢٦ سبتمبر المجيدة هذا العام وقد أوشك العام الرابع للحرب،التي أغرق الانقلابيون اليمن فيها،أن ينتهي . رفضوا اليد الممدودة للسلام بعد أن جعلوا من الحرب غطاءً لتلويث اليمن بالنقع المنبعث من مسيرة النهب ، مستلهمين تاريخا من العنصرية والفجور .

- الشهداء الذين رووا بدمائهم الزكية أرض اليمن بطوله وعرضه دفاعاً عن أحلام اليمنيين بوطن مزدهر خالي من الظلم والاستبداد هم من يجب أن نحني لهم هاماتنا اليوم ، ونتذكر في زحمة هذه الأوجاع كلها أسباب الانتكاسة التي تعرضت لها الثورة .

- لقد كان التحدي الأكبر لثورة سبتمبر هو ما تعرضت له من إيقاظ لثقافة النهب التي وضعتها في مسار غير مسارها ، وهو المسار الذي أوصلها إلى النقطة التي تم عندها إعادة تسليمها إلى أيدي أعدائها مؤسسي وحماة هذه الثقافة التاريخيين الأشاوس .

- عند النقطة الأخيرة من هذا المسار، الذي تداخل مع إعصار إفشال الوحدة السلمية ، وإفراغ الجمهورية من حمولتها السياسية والاجتماعية التي بشرت بغد مشرق للشعب ، جاء ورثة هذه الثقافة الأكثر إلتحاماً بقيمها القبيحة ليمارسوا خسة النهب والإذلال بدمغة "الولاية" وحصانة "الانتساب" المزعوم .

- وسع الحوثيون نطاق هذا الموروث اللئيم مستعينين بما تختزنه مرجعياتهم من تاريخ ذي باع طويل في النهب والفيد والسطو ، لإعتقادهم أن هذا هو الطريق الأكثر فاعلية لانتزاع سبتمبر من ضمائر الناس ، وتصفيته من ترجيعات الذاكرة بعظمة المنجز والتضحيات التي قدمت من أجله، غير مدركين أنهم ليسوا أكثر من حاصل جمع مخلفات زوبعة التخلف الذي جثم على اليمن في تاريخه المعاصر ، والتي حملت معها كل ما تراكم في جراب هذه الثقافة من مجاذيب ونهابين ولصوص وأوغاد .

- كثيرة هي الفرص التي قدمتها الحياة لمغادرة هذه الثقافة ، لكن صراعات المتنفذين من ذوي الظفائر المعقودة إلى سنديانات ميراث الفيد والسطو والنهب كانت دائماً ما تفرز قوى من هذا النوع الذي يعيد إنتاج هذا الميراث في أقبح صوره ، بل ، وأحياناً ، في أصغر صوره التي تتناسب مع حجم هؤلاء المتنفذين .

- الحوثيون اليوم يستلهمون تراثاً ، كانت الجمهورية ثم الوحدة قد أهالتا عليه التراب ، حتى جاء من ينبشه ويسلمه لأصحابه القدامى من جديد في سباق التتابع نحو النهايات التي توقفت عند كسر أقفال المنازل .. ولكن هذه المرة بهداية المسيرة القرآنية .

- كم هم صغار بحجم تاريخ لم يغادر ثقافة التنافيذ والخطاط ..

وكم هي المنازل التي سجلت في الذاكرة : "اللصوص مروا من هنا !!!! ".


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ذات يوم قلت ان سلطان العرادة نقطة مضيئة في تاريخ "اليمن".. كان هذا قبل اشهر طويلة من اليوم .. لا اعرف الرجل
خياراتنا محدودة أمام هجمات إيران التي استهدفت، في أقل من شهر، ست ناقلات نفط ومنتجاته. تعمدت تفجير سفن مقبلة
"رسالة لمن يحاولوا التلميع لزمن عفاش وحكمه لليمن سوف نذكركم ببعض مساوئ جلادكم" . - عفاش لم يكن يرى اليمن الإ
ظل الحديث عن خطورة المشروع الايراني على المنطقة ، والذي ينفذه الحوثيون في اليمن ، يقابل في معظم من الأحيان
يعمل لدى الإمارات عشرات المصورين والموظفين المحليين وما أن كشفت كارثة الأمطار عن حقيقة تقاعس التحالف
هل تلاحظون أن الذين روّجوا للحوثي بكل بجاحةٍ وحماس حتى اقتحم صنعاء وصولاً لعدن ثم انقلبوا ضده فجأةً بعد
سؤال ما إن يثار في أي مناسبة أو محفل حتى يغرق البريطانيون في التفكير والحيرة مما قد يتعرض له هذا التنوع
الانقلاب أم الخبائث وكبيرة الكبائر ودعارة ودياثة بلا حدود، هذا من جانب ومن جانب أخر مادون الانقلاب ما هي
لسنوات طويلة قرأت الكثير من القصص وشاهدت الكثير من الأفلام التي تروي قصة السياسي أو الصحفي الذي يكتشف في لحظة
الحوثيون مهما حاربوا أو سيطروا ، سيهزمون في المنتهى ؛ لأن معضلتهم كامنة في عنصرية الفكرة ، وفي تمايزها
اتبعنا على فيسبوك