من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 15 يونيو 2021 04:20 مساءً
منذ 18 ساعه و 55 دقيقه
نظمت صباح اليوم منظمة UNOPS جلسة تشاورية بقاعة كورال في العاصمة عدن بحضور توفيق الشرجبي وزير المياه والبيئة.   وجاءت الجلسة التشاورية مع اصحاب المصلحة لمشروع الخدمات الحضرية الطارئ في اليمن المرحلة الثانية.    وخلال الجلسة رحب الدكتور خلدون سالم صالح مدير منظمة UNOPS
منذ يوم و 17 ساعه و 13 دقيقه
بعث الدكتور / أنيس حسين ال يعقوب، مستشار وزارة الأوقاف والإرشاد، برقية عزاء ومواساة لمعالي الاستاذ الدكتور / الخضر ناصر لصور – رئيس جامعة عدن وذلك بوفاة المغفور له بإذن الله تعالى شقيقه المرحوم/ عبد الله ناصر لصور الذي وافته المنية فجر هذا اليوم، وإنا لله وإنا إليه راجعون
منذ يومان و 17 ساعه
أكدت ايلي كوهانيم الموظف السابق في وزارة الخارجية الأمريكية أن الحوثيين بدعم إيراني يقومون بخروقات في حقوق الانسان ضد المدنيين والاطفال والنساء في اليمن . قالت ايلي كوهانيم في الندوة التي نظمها الائتلاف اليمني للنساء المستقلات عبر منصة زوم تحت عنوان عنوان "هولوكست الحوثي
منذ 5 ايام و 10 ساعات و 11 دقيقه
تمكنت الفرق الفنية بمستشفى الصداقة التعليمي العام بالعاصمة عدن من إصلاح محول عقب احتراقه.   وقامت الفرق الفنية بجهود جبارة من اصلاح فيوزات المحول حتى عادت الخدمة.   وذالك من خلال تركيب فیوز 63 امبیر لمفتاح الضغط العالي 12kv بدل الحارق.   ويأتي احتراق الفيوزات بسبب
منذ 5 ايام و 16 ساعه و 7 دقائق
شدد المهندس سالم الوليدي مدير كهرباء عدن على حملة القطع العشوائي بمختلف مديريات العاصمة عدن.    وجاء ذالك بعد زيارة قام بها للمنطقة الثالثة حيث أجتمع بمدراء الادارات حثهم على الالتزام بالعمل.   وبين الوليدي في مستهل الاجتماع الى ضرورة ازالة الخطوط العشوائية التي
عدن بوست ينعي وفاة مدير التحرير ابراهيم ناجي
رواية مرعبة للتعذيب في سجون سرية إماراتية بمنشأة بلحاف في شبوة
وفاة القيادي الحوثي المطلوب رقم "11" للتحالف(صورة)
المبادرة السعودية لوقف الحرب والرفض الحوثي.. المقدمات والنتائج
مقالات
 
 
الأحد 12 أغسطس 2018 06:50 مساءً

دعوا الناس يمرون إلى عدن بكرامة واحترام

علي أحمد العمراني

دُفن جدي رحمه الله في عدن قبل حوالي تسعين عاما، وكان ينتقل منها وإليها بسهولة في عهد الاستعمار البريطاني، مثل كل اليمنيين ..ويقال إن رأس عمران في عدن ، يرجع لجدنا عِمران بن عمرو  بن موسى الملجمي ..! أما دار سعد، فهو كما قال المرحوم الشيخ محمد علوي السعدي يرجع لجدهم سعد بن ناصر السعدي الملجمي، عندما قلت له ، رأس عمران حق جدنا يا عّم محمد ، ونحن معا في زيارة لعدن ..!  

طبعا ، خذوا حكاية الأملاك هذه على سبيل الدعابة، ومتنازلين عن أي دعوى فيها تماما ، وما حد يزعل..!

كانت أول رحلة لي على الأقدام إلى الحد يافع، بلا حدود ولا قيود ، في عزاء عند ال صبر الكرام.. وأول رحلة لي خارج حدود اليمن كانت مع ال صبر من يافع في بداية السبعينات  ، عندما تشردوا بعد 1967، وحل بعضهم عند أقربائهم ال عمران , أسرتي في البيضاء.. كنت الوحيد من ال عمران معهم ، في تلك التغريبة القسرية الأولى خارج اليمن .. كانوا من الشهامة والمروءة بمكان، مثل ما كانوا كراما على نحو منقطع النظير، عندما كنّا ضيوفهم  في العزاء، آخر أيام بريطانيا، وكنت طفلا، وكانوا كراما مع آبائنا في مناسبات أخرى..

عندما استشهد أبي في 29/1/1964  كان إلى جانبه، شباب من الحد يافع، ومن مناطق أخرى من الجنوب، منهم يحيى علي الصبري الذي ما يزال على قيد الحياة، وحدثني عن فروسية وبطولة ووطنية  رجال ذلك الزمان ..!

قال ابي قبل استشهاده بأيام مخاطبا محمد عكارس وكان محافظا لرداع، وكانت ذمار ضمنها آنذاك :

يا عكارس رع الظلم لا رأسك
كلما جرت فالجيش متوازم
لو دعيت المشارق فباتقبل
من عدن لا دثينة وباكازم.

بيحان كانت وما تزال ، أيضا قريبة من القلب وفِي الجغرافيا والإجتماع، نزح الكثير من أهلها الكرام مرتين إلى البيضاء وخاصة بلاد الملاجم، أولاهن في عهد بريطانيا بسبب الخلاف مع الشريف حسين ، والأخرى، بعد 1967..
كانت بيحان تأخذ من الظاهر، الذي هو نحن، البر والذرة والشعير ، ونأخذ منهم زيت السمسم، والملح، والتمر، والبرير، أشبه بالتوت ، أو مطابق له.. كان التنقل يتم على الأقدام والجمال قبل الإستقلال ، وقمت، وأنا نائب في البرلمان، بمتابعة اعتماد  وتنفيذ الطريق الاسفلتي الذي يربط بيحان والبيضاء..!

البيضاء محاطة بالجنوب من ثلاث جهات ، وصلاتها أزلية خاصة من الناحية الإجتماعية.. وينطبق الأمر على مناطق يمنية أخرى، في سائر ما كنّا نسميه الأطراف، من الجوف وحتى الحجرية ..

عندما تحررت بيحان من الحوثي، رددوا شعار : بالروح والدم ، نفديك يا يمن.. ورفعت بيحان علم الجمهورية اليمنية وهي تتحرر ، والذي هو في الأصل علم  الإستقلال عن بريطانيا، وعلم الجبهة القومية ..لكن ذلك العلم يداس ويحرقه من يسمون أنفسهم المجلس الإنتقالي الجنوبي ، الإنقلابي، على كل شيء، في الحقيقة..يدوسونه ويحرقونه وقد صنعه ورفعه آباؤهم وأجدادهم اليمنيون  العروبيون الأحرار ذات زمان كان للعروبة معنى كبير ..

عندما عزمَت أمي ذات الأربعة والثمانين عاما، على السفر، من عمان، الأردن، قبل أيام، حجزنا لها إلى عدن، القريبة من البيضاء.. لكنها غيرت الوجهة إلى سيئون، بعدما أخبرنا  قريبنا المولود أبيه في أبين، أنه غير قادر هذه المرة، على المرور إلى عدن ليلتقيها، لأنه ولد في البيضاء..! والتقاها بدلا عن ذلك إلى سيئون، حيث المسافة ومشقة السفر، على إنسانة  مسنة، مضاعفة مرات ..سيئون بعيدة نسبيا، في الجغرافيا، عن البيضاء وصنعاء، وتعز ، لكنها ما تزال قريبة من العقل، بل هي عاقلة تماما.. ألم أقل منذ سنوات واكرر الآن : إن هواي حضرميا، كان وما يزال..!

أخي الكريم عيدروس الزبيدي : ملامحك تعطي انطباعا بأنك عاقل..

أخي الكريم هاني بن بريك : صوتك كان يوحي بالود والإحترام ، عندما تواصلت بك، وكنت مغادرا عمان، وما علمت بك إلا مغادرا ، وعبرنا عن الأمل باللقاء مرة أخرى..كنت ما تزال وزيرا حينها..أنت قلت مرة ، نعم للوحدة حتى مع الصين ..!

لكن دعوني أكون واضحا وصريحا معكما : المعاناة التي يتسبب فيها أتباعكما للمسافرين، على الطرقات، إلى عدن، فظيعة ومجحفة ومؤلمة وظالمة ومهينة، وتجعلكم تخسرون حتما  ، حتى أخلاقيا ..

لا بد أنكما قد اطلعتما على ما حدث للأديب المتميز  يحيى الحمادي ، وهو في طريقه إلى عمان مرورا بعدن من خلال ما كتب على صفحته ..غير يحيى، يمنيون كثيرون، يهانون ويعانون، نساء ورجالا في الوصول إلى عدن ..وما هكذا كانت الجنوب وما هكذا كانت اليمن، وما هكذا يجب أن تكون ..

إذا كان كل هذا الظلم  والتعسف ، هو تمهيدا للانفصال وفك الإرتباط، أو استعادة دولة الجنوب  كما تقولون .. فكل ذلك لن يحدث.. صدقوني والله لن يحدث .. وهنا ، لا ضرورة للتوسل للحفاظ على الوحدة ، ولا القصد هو التهديد بالقوة  .. لكن هذه هي الحقيقة التي يجب لا أن تغيب عن حسابات السياسي اللبيب الحصيف.. والذي يفوته إدراك هذه الحقيقة الآن ، سيدركها لاحقا .. لكن، ربما بعد متاعب وألم وخسارة أخلاقية مروعة..

إخواننا : ما دام مطار صنعاء مغلقا، دعوا الناس يمروا إلى عدن ، ومنها إلى حيث يشاء الله ويسهل ، بسلام واحترام وكرامة  ..

وإذا كُنتُم ترفعون شعار استعادة الدولة ، فاستعيدوا الدولة اليمنية كلها، ونحن معكم .. وهي حلم وهدف آبَائِكُم  ، ومنهم عَلِي عنتر وصالح مصلح قاسم، وعلي شائع، ولبوزة، وكل المؤسسين لدولة الجنوب اليمني ..

لماذا  تقزمون حلم آبَائكُم الأحرار، وتهينون علمهم،علم الإستقلال عن بريطانيا،  وتتجاوزون المشروع والمعقول والمتاح وتسعون نحو المستحيل ..؟!

لماذا تعيقون وتهينون  إخوانكم من أبناء اليمن، المضطرين للسفر عبر عدن ، رجالا ونساء..؟ ألا يكفيهم ما هم فيه من ظلم الحوثي وجنونه   ..؟


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
عرفت الدكتور عبدالله العليمي البيحاني وهو شاب في كلية الطب من خلال العمل الطلابي وأنشطة الجامعة.. عرفته من
تعددت اللقاءات والاجتماعات منذ فترة لمحاولة لم الشمل الحضرمي وجمع الكلمة ولكن نجاحات تلك اللقاءات
من ساعد على نزع مصادر القوة منك وساهم في اضعافك ، محال يساعدك على استعادة نصف قواتك !!!!! والباقي استغفال وضحك
كانت حضرموت على مدى تاريخها موطنا للسلام والتعايش، ولم تكن في يوم من الايام الا مصدرا للخير للاخرين، ونموذجا
"انقلوا الصوفي إلى القاهرة وسوف أعالجه على نفقتي".. هذا ما قاله الشيخ أحمد صالح العيسي عندما قرأ منشوري عن حالة
 المقاومة عمل إنساني دفاعي نبيل، كفلته جميع الشرائع لكل إنسان يدرأ عن نفسه مخاطر تحيق بكيانه الوطني، أو
    يشارك البعض في عملية التحريض ضد الحراك القومي اليمني بشكل غير بريء.. يقولون بأن هذا الحراك سيدمر
#دولة_علي_خُريطة! قال لي :" مارايك في العلم الذي رفعه المجلس الانتقالي في التواهي ؟ قلت له :" والله هذا ذكرنا
تكثف وسائل الإعلام التابعة لإيران والإمارات وبعض وسائل الإعلام الغربية نشر تهم تواجد تنظيم القاعدة في مارب
  تكشف الأحداث الكبيرة عن الشخصيات الكبيرة، وفي المواقف الكبرى تظهر معادن الرجال، وكما كشفت الثورة
اتبعنا على فيسبوك