من نحن | اتصل بنا | الخميس 02 يوليو 2020 02:03 مساءً
منذ ساعه و 12 دقيقه
على قاعدة تحريم الجمع بين الأختين يكون الجمع بين سلطتين مخالفة وطنية ونسف لمبدأ التوزيع العادل للسلطة والثروة التي نصت عليه مخرجات الحوار، الأمر الذي يحتم على رئيس الجمهورية إعادة النظر في مسألة ذهاب السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية لشخصيتين من محافظة واحدة كون ذلك
منذ 21 ساعه و 30 دقيقه
استولى مسلحون مجهولون، صباح الأربعاء، بمديرية خور مكسر بعدن (جنوب اليمن)، على سيارة تقل أموالاً خاصة بمرتبات المعلمين.   وقال مصدر في مكتب التربية بمديرية البريقة، إن السيارة كانت تحوي مرتبات معلمي وتربويي مديرية البريقة لشهر يونيو الماضي، والبالغة 120 مليون ريال
منذ 21 ساعه و 40 دقيقه
    كشفت وثائق رسمية خاصة بوزارة الدفاع اليمنية، أن جميع ألوية الدعم والإسناد المرابطة في عدن ولحج والساحل الغربي، مرتبطة مالياً بوزارة الدفاع وليس وزارة الداخلية. كما تحاول بعض قيادات المجلس الانتقالي أن تروج له بهدف السعي لإبقائها داخل عدن بحجة أنها وحدات أمنية
منذ 21 ساعه و 45 دقيقه
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى ضمان أو مشروع واضح مقنع من ناحية المشروعية الدولية أو الفكرة الإدارية المستقبلية ..   كان ياماكان في سالف الزمان أمير اسمه الشريف حسين يطبق نفس النهج المقامر حين وعده
منذ يوم و 15 ساعه و 38 دقيقه
كشف مصدر خاصة في رئاسة الجمهورية، أن الامارات العربية المتحدة مارست ضغوطاً كبيرة لبقاء رجلها "معين عبدالملك" على رأس الحكومة اليمنية التي سيتم تشكيلها قريباً. وذكر المصدر اليوم الثلاثاء، أن أغلب البنود محل الاختلاف في الشقين السياسي والعسكري تم حسمها، في حين ضغطت الامارات

 alt=

برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
مقتل ثلاثة جنود من الجيش في أول خرق من قوات الإنتقالي لوقف إطلاق النار بأبين
شهدت تراجعاً بأكثر من 80%.. تحذيرات من تراجع غير مسبوق للتحويلات المالية إلى اليمن
طارق عفاش ينجح في إزاحة الحسني وخلاف بين ألوية العمالقة الجنوبية
مقالات
 
 
الثلاثاء 03 يوليو 2018 06:33 مساءً

المؤتمريون و "شماعة" الثورة الشبابية

عبدالخالق عطشان

الى اليوم بل والى قيام الساعة يعتقد الشيعة بإن ما أصاب العالم من ظلم وانتكاسات فإنما هو بسبب مقتل الحسين (ض) وعدم تَشيُع العالمين معهم للثأر من قتلته بينما فريق منهم يعتقد بإن السبب أيضا هو ماجرى من شورى في سقيفة بني ساعده واختيار ابي بكر الصديق ( ض)خليفة للمسلمين وفي تحديث شيعي جديد يرى حسين الحوثي أن سبب بلاء الأمة كان مرده الخليفة عمر (ض) وكأن الله حسب زعمه ابتعثه لإصلاح ما أفسده عمر لكن العميد جواس أكمل ما بدأه عمر .

 

 

في الوقت الذي يجب على كل المكونات السياسيه الوقوف صفا واحدا على الأقل في ظل الأوضاع الراهنة وانهاء الإنقلاب تظل بعض القنوات الاعلامية الرسميه لحزب المؤتمر وبعض رموزه الرسميين - لا اقصد الأفراد العاديين وناشطي وسائل التواصل- في النيل من الثوره الشبابية وتحميلها جريرة الإنقلاب الإمامي متناسين أن مطالب المكونات السياسية للرئيس صالح قبل الثوره لم يكن إلا تصحيح الجداول الإنتخابية وإقامة انتخابات على جداول صحيحة لكن جرى اللف والدوران وتكوين اللجان المتتابعة لتمييع مطالب المكونات حتى وصل الأمر إلى رفع شعار تصفير العداد بل وقلعه الأمر الذي سبب قيام الإعتصامات الإحتجاجية وقيام الثورة الشبابيه وحدث بعدها ماحدث من أحداث وصولا إلى المبادره الخليجية والتي أوقفت عجلت الثورة ووافقت على مطالب زعيم المؤتمر والتي منها واهمها الحصانة له ولقرابة 600 من رموز نظامه!! - ولماذا الحصانة ؟ سؤال يجيب عنه المؤتمريون ومن في نفسه من الثورة الشبابية- وتم منح المؤتمر وحلفائه الشكليين نصف حقائب حكومة الوفاق بينما المؤتمر يمسك باكثر من 80 % من مفاصل الدولة المدنية والعسكرية وآل منصب رئيس الدولة لنائب رئيس المؤتمر هادي. لقد عاد المؤتمر الشعبي بعد المبادرة الخليجية للحكم والمعارضة في آن واحد وليس أدل على معارضته إلا ماكان يقوم به بعض أعضاء المؤتمر باعتدائهم على خطوط نقل الطاقة الكهريائية من مارب الى صنعاء وما وراءها واثبات اسماء المعتدين الأمر الذي كان يجعل من وزير الكهرباء والذي استقال عن المؤتمر د/ صالح سميع ينزل بنفسه مع المهندسين لإصلاحها في اليوم اكثر من مرة وكل هذا النوع من المعارضة المؤتمرية لإيجاد سخط شعبي على حكومة الوفاق التي ولدت من رحم الثورة الشبابية. يتعلل بعض من المؤتمريين الرسميين بإن ثورة فبراير فتحت الباب للحوثيين للدخول للساحات وماعلموا انهم دخلوها مسربلين مسالمين تحكمهم انظمه الساحة واعرافها وتحت رقابة لجنتها الأمنية ، لقد تناسى اخواننا في المؤتمر من الذي فتح ابواب 9 معسكرات قتاليه في صعده للحوثيين وسلمهم كل معداتها ومن فتح لهم ابواب ثاني قوة عسكرية للجمهورية ( الحرس الجمهوري والقوات الخاصة) ومن وجه الأوامر لكل قيادات وقواعد ومشائخ المؤتمر ورعاياهم للإنخراط في صفوف مليشيا الإمامة الحوثية.

 

 

يظل بعض إخواننا من قيادات ورموز المؤتمر وللأسف معهم بعض العلماء والمثقفين يجلدون ثوار فبراير ويحملونهم مالا يحتملون متناسين ارباح المؤتمر من المبادره الخليجيه ومن حكومة الوفاق وكلها ارباح منشأها الثورة الشبابية الشعبية ، يسلخون ثوار فبراير وفي عهد ثورتهم استقر سعر صرف الريال لعامين متتاليين وتم صرف استراتيجيه الرواتب لمعظم موظفي الدوله وتم افتتاح كثير من المشاريع المتعثرة والمشاريع الجديدة ويكفي انه تم اسقاط مشروع التوريث .

 

مما لاشك فيه ان هناك أخطاء تخللت الثورة الشبابيه ابتداء بالتعاطي الغير مضبوط ومشروط مع المبادره الخليجية ثم ماتبعها اثناء حكومة الوفاق وأثناء سير مؤتمر الحوار الوطني لكن ليست بالأخطاء التي يتراكم كل ذلك الحقد في صدور بعض اخواننا من المؤتمر على الثورة الشبابيه وليست بالأخطاء التي تظل شماعة تُحمِل ثوار فبراير نكبة 21 سبتمبر السلاليه ولا بالأخطاء التي تصبح أسبابا لمقتل الرئيس صالح و تصدع البناء المؤتمري .

 

إن مانؤكده ونظل نقتنع ونُقنِعُ به هو أن جلد الحاضر بالماضي فإنما يعيق التقدم للمستقبل ويثير الضغائن بين الأفراد ويعمق الجراحات وان المستفيد من هذا إنما هم دعاة العنصرية والسلالية والخارجين من كهوف الدجل والضلالة لإعادة الإمامة ، على الجميع أن يسمو فوق الجراح وإن كان من ثورة حقيقية فإنما هي ثورة يستظلّ تحتها كل مظلوم ناله ظلم مليشا الإمامة الهاشميه الحوثية الكهنوتية وليس من هدف له إلا استعادة الجمهورية ودولة المواطنه المتساوية والتي تذوب فيها كل الفوارق وتتلاشى كل الطبقات وتسود العداله والحرية والمساواة . ..........


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
    المُهرِّج، ذلك الفنان الذي يُغير معالم وجهه بمستحضرات التجميل، ويرتدي ملابس غريبة ذات أحجام كبيرة،
  لم يعد هناك بد من حوار يمني يمني مباشر وعاجل للبحث في مصير البلاد، لقد غدت الأمور أكثر وضوحاً الآن، وبدلاً
  كتبت تحت هذا العنوان مقالا بعد مقتل الرئيس صالح، ملتمساً العذر لقبائل طوق صنعاء..ولاحظت مؤخراً أنه كان
  مطلع الثمانينات كان زواجي وابن عمي ، عمي الذي مضت 10 سنوات على خطفه من قبل قوات التصفية والسحل والتدمير لكل
  قالها الميسري عند إسقاط عدن (هذه المعركة لن تكون المعركة النهائية والأخيرة) واليوم نكررها للواهمين بإن
  #صحيفة_عكاظ منذ أكثر من خمس سنوات وهي تنشر تقارير عدائية ضد من تسميهم الإخوان، وتضيف إليهم كل يوم شخصية
  أتمنى أن يكون هذا آخر مقال لي أكتبه وانشره .. ستقولون : لماذا ؟  والحقيقة أن معرفة الحقائق في اليمن
اتبعنا على فيسبوك