من نحن | اتصل بنا | الخميس 02 يوليو 2020 02:03 مساءً
منذ ساعه و 7 دقائق
على قاعدة تحريم الجمع بين الأختين يكون الجمع بين سلطتين مخالفة وطنية ونسف لمبدأ التوزيع العادل للسلطة والثروة التي نصت عليه مخرجات الحوار، الأمر الذي يحتم على رئيس الجمهورية إعادة النظر في مسألة ذهاب السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية لشخصيتين من محافظة واحدة كون ذلك
منذ 21 ساعه و 24 دقيقه
استولى مسلحون مجهولون، صباح الأربعاء، بمديرية خور مكسر بعدن (جنوب اليمن)، على سيارة تقل أموالاً خاصة بمرتبات المعلمين.   وقال مصدر في مكتب التربية بمديرية البريقة، إن السيارة كانت تحوي مرتبات معلمي وتربويي مديرية البريقة لشهر يونيو الماضي، والبالغة 120 مليون ريال
منذ 21 ساعه و 35 دقيقه
    كشفت وثائق رسمية خاصة بوزارة الدفاع اليمنية، أن جميع ألوية الدعم والإسناد المرابطة في عدن ولحج والساحل الغربي، مرتبطة مالياً بوزارة الدفاع وليس وزارة الداخلية. كما تحاول بعض قيادات المجلس الانتقالي أن تروج له بهدف السعي لإبقائها داخل عدن بحجة أنها وحدات أمنية
منذ 21 ساعه و 40 دقيقه
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى ضمان أو مشروع واضح مقنع من ناحية المشروعية الدولية أو الفكرة الإدارية المستقبلية ..   كان ياماكان في سالف الزمان أمير اسمه الشريف حسين يطبق نفس النهج المقامر حين وعده
منذ يوم و 15 ساعه و 33 دقيقه
كشف مصدر خاصة في رئاسة الجمهورية، أن الامارات العربية المتحدة مارست ضغوطاً كبيرة لبقاء رجلها "معين عبدالملك" على رأس الحكومة اليمنية التي سيتم تشكيلها قريباً. وذكر المصدر اليوم الثلاثاء، أن أغلب البنود محل الاختلاف في الشقين السياسي والعسكري تم حسمها، في حين ضغطت الامارات

 alt=

برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
مقتل ثلاثة جنود من الجيش في أول خرق من قوات الإنتقالي لوقف إطلاق النار بأبين
شهدت تراجعاً بأكثر من 80%.. تحذيرات من تراجع غير مسبوق للتحويلات المالية إلى اليمن
طارق عفاش ينجح في إزاحة الحسني وخلاف بين ألوية العمالقة الجنوبية
مقالات
 
 
الأحد 13 أغسطس 2017 11:49 مساءً

دعاة على أبواب العلمانية

عبدالخالق عطشان

العالم الغربي العلماني فصل بين السياسة والدين لكنه ماقام بالفصل ألا بعد أن أدرك خطورة دينه المحرف وهيمنة الكنيسة والتي وقفت عائقا لتطوره في عصوره الوسطى المظلمه فيَمم وجهه شطر ديننا الإسلامي وأخذ منه كل مستلزمات النهوض والتطور والتقدم بل وكثير من المبادئ الإسلاميه وحينما وصل هذا الغرب إلى أوج قوته بدأ ينادي بالعلمانية لأنه يدرك وبقوة أن الدين الإسلامي هو مصدر قوة العرب والمسلمين - من واقع تجربه- فإذا ماتمسكوا به ظهر العالم العربي و الإسلامي ندا قويا له ومهيمنا على مجريات كثيره.

وهاهو اليوم يبعث دعاة العلمانية من أبناء جلدتنا يروجون لها ويظهرون كل إخفقات المسلمين ويبرزون أبرز عثراتهم بل وينبشون في مصدريه ( القرآن و السنه) فيقومون بالتأويل حسب أهواء علمانيتهم ويتتبعون المختلف فيه من احكام ليلبسوا ويشككوا في قدره هذا الدين الإسلامي على أن يكون ضابطا لإيقاع الحياة السياسيه والإقتصاديه والإجتماعيه وركيزة أساسية للتقدم والتطور والمنافسه

حتى لقد بدأوا يفرزون المسلمين جماعات وطوائف وفرق وكلها في نظرهم متشدده و متعصبه إلا من وافقهم على بتر هذه الدين وجعله محصورا في المسجد يدعا فيه للحاكم بطول فترة حكمه وأن يرزقه الله البطانة الصالحه -التي تعينه بالمضي في العلمانيه- والحرص علىطاعته وعدم التدخل في شؤون الدوله والحكم

بل ولقد مضى دعاة العلمانيه لتقزيم علماء المسلمين المعتبرين والتقليل من علمهم وتشويههم بحجة حرية النقد والدفاع عن الحقوق والحريات وليس ذلك إلا مسلكا من المسالك التي تسلكه العلمانية للدول العربيه والإسلامية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
    المُهرِّج، ذلك الفنان الذي يُغير معالم وجهه بمستحضرات التجميل، ويرتدي ملابس غريبة ذات أحجام كبيرة،
  لم يعد هناك بد من حوار يمني يمني مباشر وعاجل للبحث في مصير البلاد، لقد غدت الأمور أكثر وضوحاً الآن، وبدلاً
  كتبت تحت هذا العنوان مقالا بعد مقتل الرئيس صالح، ملتمساً العذر لقبائل طوق صنعاء..ولاحظت مؤخراً أنه كان
  مطلع الثمانينات كان زواجي وابن عمي ، عمي الذي مضت 10 سنوات على خطفه من قبل قوات التصفية والسحل والتدمير لكل
  قالها الميسري عند إسقاط عدن (هذه المعركة لن تكون المعركة النهائية والأخيرة) واليوم نكررها للواهمين بإن
  #صحيفة_عكاظ منذ أكثر من خمس سنوات وهي تنشر تقارير عدائية ضد من تسميهم الإخوان، وتضيف إليهم كل يوم شخصية
  أتمنى أن يكون هذا آخر مقال لي أكتبه وانشره .. ستقولون : لماذا ؟  والحقيقة أن معرفة الحقائق في اليمن
اتبعنا على فيسبوك