من نحن | اتصل بنا | الخميس 21 نوفمبر 2019 10:43 مساءً
منذ 12 ساعه و 50 دقيقه
أوقفت نقطة أمنية في محافظة شبوة، مساء الخميس، موكباً إماراتياً يحمل أسلحة نوعية بينها قناصات وصواريخ حرارية متوجهاً بها إلى أحد معسكرات "النخبة" الموالية لأبوظبي. وقال مصدر محلي للمصدر أونلاين، إن قوات الأمن احتجزت موكباً تابعاً للقوات الإماراتية عصر اليوم الخميس في نقطة
منذ 15 ساعه و 16 دقيقه
‏اطلع محافظ محافظة شبوة "محمد صالح بن عديو" صباح اليوم الخميس على سير العمل في مشروع إعادة بناء جسر السلام بمنطقة النقبة في مديرية حبان. ووجه "بن عديو" خلال زيارته للمشروع اليوم الشركة المنفذة بسرعة الإنجاز لما يمثله المشروع من أهمية كبرى في التخفيف من معاناة
منذ 3 ايام و 12 ساعه و 37 دقيقه
أقيمت صباح اليوم الاثنين المباراة الافتتاحية للدوري المدرسي بين كل من فريقي مديرية صيره المدرسي ومديرية التواهي على ملعب شمسان البساط الأخضر الذي يقام برعاية من مكتب التربية والتعليم - عدن ، شعبة التعليم العام إدارة الأنشطة المدرسية. واقيمت المباراة بحضور كل من الأستاذ
منذ 3 ايام و 12 ساعه و 49 دقيقه
أقيمت في ثانوية البيحاني النموذجية فعالية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للجودة والاعتماد المدرسي بحضور كل من الأستاذ محمد ناصر مدير إدارة الجودة المدرسية في مكتب التربية والتعليم- عدن والأستاذ هاني فؤاد مدير إدارة ثانوية البيحاني النموذجية وعدد من المعلمين والمعلمات
منذ 3 ايام و 16 ساعه و دقيقتان
أدت المواجهات العسكرية التي شهدتها منطقة المحاريق في مديرية دارسعد بمدينة عدن (جنوب اليمن)، فجر الإثنين، إلى احتراق وتضرر نحو 30 منزلاً لمواطنين مدنيين. وقال شهود عيان إن قوات الحزام الأمني ووحدات من إدارة الأمن بعدن داهمت المنطقة بحثًا عن مسلحين، واستخدمت أسلحةً متوسطةً

 alt=

النخبة الشبوانية من محاربة الإرهاب الى ممارسة الارهاب
من يوقف مسلسل الإعتداءات على معالم عدن التاريخية؟
جنوب اليمن… من تفكيك الوحدة إلى تفكيك الانفصال
مواقف حزب الإصلاح اليمني المؤيدة للرياض.. تكتيك أم "تبعية"؟
مقالات
 
 
الأربعاء 25 فبراير 2015 11:03 مساءً

سامحيني يا عدن !

أحلام القبيلي

عدن و ما أدراك ما عدن

عدن عدن يا حبيبة

عدن عدن يا بهية

يهواك كل العباد

يهواك شرقي وغربي

يهواك تاجر وحزبي

يا جنتي والوداد

 

لم أزرها سوى مرة واحدة..

" قلت لهم يا جماعة أخاف ينفصل الشمال عن الجنوب وما عرفت عدن".. ورغم الإشاعات المغرضة والأخبار المفبركة والمخاوف من أعمال الشغب والتقطعات عزمنا وتوكلنا على الله وكانت بالفعل رحله لا تنسي أبدا..

 

وياذي تبون الحسيني

عزمت باسري معاكم

بالي قدا قرة العين

ياسين يا زين ياسين

وصلنا عدن ولم نجد فيها إلا كل خير وشممت رائحتها واستنشقت هواءها العذب الذي يرد الروح, وتجولت في شوارعها وجلست أمام بحرها كل هذا وأنا أقول في نفسي" سامحيني يا عدن"..

 

فلا أخفيكم سرا أنني كنت أتخيلها بدون شمس قليلة الأوكسجين.. هذا لأني نشأت على خرافة وسخافة تزعم أن عدن ليست سوى مسرح للهو والسفور, وأنها مدينة علمانية لا تعرف الدين..

ووالله ما وجدت سوى القلوب الطيبة والنفوس النقية والأخلاق الراقية, وبساطة المعيشة ورقي التعامل والذوق والهدوء..

 

لم يأسرني منظر البحر كما أسرتني الطيبة و الرقة والإحساس, حتى نقاط الحراك الممتدة على طول الطريق يفرضون احترامهم برقي تعاملهم وأدبهم الجم, حيث لا يمدون أعينهم مطلقا لسيارة فيها عنصر نسائي مطلقا, ثم يرفعون أيديهم بالتحية للداخل والخارج..

 

وما لفت انتباهي أيضاً هو خلو الشوارع والأسواق من النساء تقريباً وكثرة النساء المجلببات, ومن وجد غير ذلك فلاشك أن الذباب لن يحدثك سوى عن القمائم..

 

وأنا أتجول في عدن لم أشعر بأي اختلاف ولم ألحظ أي فوارق وكأني في تعز و حواري تعز وشوارع تعز وأقصد بكلامي هذا أننا بلد واحد وجسد واحد لا كما يزعم البعض, لكن في الأول والأخير يظل الخيار و حرية الاختيار لإخواننا في الجنوب ولا أستطيع شخصيا إلا أن أردد قول المحضار وبكل حزن وألم:

أقوله حبني با لغصب

لا لا

أثور أعلن عليه الحرب

لا لا

 أسوي ايه ما حيلتي ألا

 أصالح وأعطف خاف عاده

 يرد عقله عليه


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لاتسلني عن حال "عدن"، فهذه المدينة التي نراها اليوم ليس لها صلة بعدن.. عدن التي نعرفها غادرت وستعود .. سينتظرها
بعد مرور الأسبوع الأول على توقيع اتفاق الرياض في الخامس من الشهر الجاري، دون عودة الحكومة الشرعية إلى عدن،
أتت التوجيهات لانتقالي المهرة بجمع ما يمكنهم جمعه للتظاهر رفضاً لتواجد الميسري ولكن هذه المرة ليس نفيراً من
نصت الفقرة الرابعة من المبادئ التي تستند عليها الاتفاقية على "الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لكافة أبناء
الإعلام شيء كارثي في تاريخ الشعوب إذا لم يٌحسن استخدامه وإذا لم يوكل أمره إلى "أهله". وفي "عدن" أوكلت "الإمارات"
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من
تُفضي التفاهمات السياسية في اليمن حيال إعادة صياغة السلطة إلى اندلاع دورات الصراع المحلية، إذ يكاد يكون ذلك
العراق اليوم واليمن غدًا ثورة ضد الطائفية والفساد والتقاسم لم يتخيل أحد أن ينفجر الشعب العراقي كما نراه
حسنا : كان المولد ناجحا  ثم ماذا ؟  هل ستظل ناجحا هكذا في المناسبات ، بينما هناك حياة بأسرها معطوبة ومعطلة
سألتُ صديقًا ضالعيًا أن يعطيني رأيه حيال ما حدث ويحدث هذه الأيام ، فأجابني وباقتضاب لاذع : " ثُور نُصير يا
اتبعنا على فيسبوك