من نحن | اتصل بنا | الجمعة 12 يوليو 2024 11:42 مساءً
منذ يوم و ساعتان و 33 دقيقه
قام معالي وزير الشؤون الإجتماعية والعمل الدكتور محمد سعيد الزعوري، اليوم، بزيارة تفقدية لمؤسسة التواصل للتنمية الإنسانية بالعاصمة عدن. وخلال الزيارة اطّلع الوزير الزعوري من رئيس المؤسسة الدكتور رائد إبراهيم ونائبه صقر الجعدي، على أنشطة المؤسسة المختلفة منذ انطلاقها في
منذ يوم و 8 ساعات و 51 دقيقه
عقد وزير الدفاع الفريق الركن محسن محمد الداعري، اليوم الخميس، اجتماعا موسعا بقيادات وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة في العاصمة المؤقتة عدن وعبر تقنية الاتصال المرئي في مارب بحضور رئيس هيئة الأركان العامة قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير بن عزيز.وبحسب وكالة سبأ،
منذ يوم و 8 ساعات و 53 دقيقه
يتواصل العدوان الإسرائيلي على غزة لليوم الـ 279، أعلن الدفاع المدني أن حي الشجاعية منطقة منكوبة ولم يعد صالحا للسكن وأن الاحتلال دمر 85 % من منازله وبناه التحتية.وقال الدفاع المدني في قطاع غزة أن حي الشجاعية شرقي مدينة غزة بات منطقة منكوبة بسبب العدوان الإسرائيلي، وأنه انتشل
منذ يوم و 8 ساعات و 55 دقيقه
وثقت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الخميس، "الظروف المروعة" التي يعيشها نازحون في مدرسة بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة. وأرفقت مسؤولة الاتصالات بالأونروا لويز ووتردج، في منشور على منصة إكس، فيديو يظهر المدرسة التي تؤوي 14 ألف فلسطيني بالفصول
منذ يوم و 8 ساعات و 58 دقيقه
كشف تقرير استخباراتي أمريكي عن استخدام جماعة الحوثي أسلحة إيرانية المصدر في هجماتها التي تستهدف الملاحة في البحرين الأحمر والعربي منذ نوفمبر الماضي. وأصدرت وكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية (DIA)، الأربعاء، تقريراً جديداً يحمل عنوان "ضبط في البحر: أسلحة إيرانية مهربة
عدن 2022.. أزمات معيشية واغتيالات وانتهاكات وسلطة أمنية غير موحدة
محمية الحسوة في عدن.. من حديقة خلابة إلى مكب للنفايات ووكر للجريمة
2021 الحصاد المُر في عدن.. عام بلون الدّم وطعم الحنظل
20 حالة طلاق يوميا في عدن
مقالات
 
 
الخميس 13 سبتمبر 2012 02:32 مساءً

حتى لا نظل ضحايا للتسريبات والشائعات

رشاد الشرعبي

فيما كنت أراجع مقالي لإرساله الى الصحيفة بعد 3 أيام على كتابته, كان الرئيس عبد ربه منصور هادي يتحدث في الفضائية اليمنية لأعضاء مجلس الشورى ومما قاله لهم إننا “نعيش عصر المعلومات ولم يعد اليوم شيء يخفى كما لم يعد للكذب مكان، الناس أصبحت تعرف كل شيء من خلال تكنولوجيا المعلومات الحديثة”.
 كان مقالي يسعى للفت الانتباه إلى مشكلة كبيرة نعيشها وعرّج عليها حديث الرئيس هادي ولها علاقة بالشفافية وحرية تدفق المعلومات والتسريبات التي (تلخبط) و(تدوش) الناس وتوفر بيئة خصبة للشائعات والثورة المضادة والنفخ أكثر في الصراعات واليأس والاحباط.
 فلقد أثمرت جهود عدد من المنظمات والأشخاص منذ ألقى البرلماني النشط علي عشال بحجر مشروع قانون حق الحصول على المعلومات قبل 4 سنوات في المياه الراكدة, والتي حركتها ونتج عنها صدور القانون قبل أشهر ليكون مؤشراً نظرياً على أن هناك دولة ستسودها الحقوق ويضبطها النظام والقانون.
 لي ملاحظات على القانون بصيغته الحالية, أبرزها استثناء ضلعين أساسيين في الدولة, يشكلان مع مؤسسات الدولة (الرسمية) أساساً لأي تنمية شاملة ومستدامة في حال أدت المؤسسات الرسمية وشريكاها: القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني, دورهم بصورة تكاملية تحقق الصالح العام وتدفع نحو شراكة حقيقية لإحداث تنمية فعلية داخل البلد وفي أوساط الشعب.
 لكن بصدور القانون هذا لم تسجل اليمن فقط مرتبة متقدمة كثاني دولة عربية بعد الأردن في وجود قانون يمنح مواطني البلد حقهم بالوصول والحصول والاطلاع على المعلومات بكل سهولة ويسر.
بل يأتي استجابة لعجلة التغيير التي قدم اليمنيون لأجل أن تدور آلاف الشباب, شهداء وجرحى, ولازالوا يقدمون, لتحقيق أهداف تلك الثورة الشعبية السلمية وأبرزها إتاحة الفرصة لكل مواطن ليمارس حقوقه بمختلف أنواعها السياسية والمدنية و الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
 فلا يمكن الحديث عن وجود حرية تعبير عن الرأي في ظل الحجب والاحتكار والتضليل والانتقاء وعدم وجود حرية لتدفق ونشر المعلومات, ولا يمكن ممارسة الحق في المشاركة الاقتصادية أو السياسية أو حرية امتلاك وسائل إعلام مع غياب الشفافية خاصة لدى المؤسسات الرسمية المركزية قبل المحلية.
 ومن المستحيل حدوث تنمية ووجود استثمار مع استمرار ثقافة التسريبات والشعور لدى الموظف بامتلاكه للمعلومة والاستئثار بها سواء تحت لافتة فضفاضة أمن البلد ومصالحها وسمعتها أو تصنيف الآخرين خاصة الإعلاميين ووسائل الإعلام مابين خائن ووطني وصادق وكاذب وموال ومعارض.
 القانون صدر بقرار جمهوري يحسب للرئيس هادي, لكن ما يجري حالياً يشير إلى أن وجود القانون مثل عدمه, ويبدو أن التجربة الاردنية ستتكرر هنا, فرغم صدور القانون في الأردن قبل أكثر من ثلاث سنوات, لكن زملاءنا الإعلاميين هناك لازالوا يؤكدون أن الواقع بعيد عن نصوص القانون ووجوده كعدمه.
 على أعلى مستوى, لازالت التسريبات قائمة من مصادر رئاسية لا نعلم هويتها وخاصة للإعلام الخارجي والخليجي, مادفع بمراسل صحيفة خليجية هو صديق عزيز ويغرد خارج السرب متخندقاً وراء الرئيس السابق ونجله وانجال شقيقه لـ(يدبج) تصريحات باسم الرئاسة اليمنية تبرر وتدافع عن الأنجال.
  أثق جيداً أنه ليس لديه أي مصادر لمعرفتي العميقة به وقدرته وسبق أن نصحني حينما كنت مراسلاً لصحيفة سعودية أن (ألطش) من صحف ومواقع يمنية, أخبار جرائم وحوادث مما تهتم له صحافة الخليج وأنسبها لمصادر قضائية وأمنية ومحلية, ليست موجودة وهو مما يتعارض مع اخلاقيات المهنة ومعاييرها.
 الأمر لا يقتصر على الرئاسة, بل كل مؤسسات الدولة, خاصة وزارات: الداخلية والدفاع و الخارجية وحتى أحزاب المشترك, (تدبج) التصريحات باسمها ومنها ما يتعارض مع سياستها والحقائق والواقع.
 الجميع يخاصمون الشفافية ويتركون الناس عرضة للبلبلة والتسريبات والصمت لأيام ثم يكون ردهم كرد فعل ، وغالباً لا يضع النقاط على الحروف, بل تضاعف التشويش وتثبت المنفي وتؤكد المزعوم.
 في كل مؤسسات الدولة ووزاراتها توجد إدارات للإعلام والعلاقات لا تقوم بأي دور وكثير من المسئولين لديهم سكرتيريون صحفيون لا دور لهم أو لا يفقهون شيئاً بمهمتهم الحقيقية وغالبيتهم يكونون آخر من يعلم أو تصل اليه المعلومات, ومواقعها الالكترونية تعاني غياب الكادر الإعلامي المؤهل والتحديث المستمر والتعطيل وربما الأسوأ التصميم والصيانة والامكانيات الفنية المناسبة.
 فقط, نطالب بشفافية في كل الشئون والمجالات باستثناء ما يتعلق بأسرار مفاعلاتنا النووية اللاموجودة ووهم التصنيع الحربي والإختراعات الغائبة, مع ضرورة وجود الإيمان بحق المواطنين بالوصول للمعلومات بسهولة, عبر تسهيل مهمة الإعلاميين وتجاوب المسئولين معهم, ومن خلال اعتماد متحدثين رسميين متفرغين والنشر في وسائل إعلام المؤسسات والوزارات الالكترونية والوسائط الاجتماعية.

الجمهورية

الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  بعد إقدام #مليشيا_الحوثي_الانقلابية لأربع طائرات لشركة #طيران_اليمنية، يبرهن مدى سذاجة وحماقة القائمين
خلال الاسبوع الماضي وقعت حادثة او عملية عسكرية مهمة ومحورية في البحر الاحمر ورغم أهميتها الا انها لم تلقى
  ما دور #وزارة_الصحة تجاه المستفيات الخاصة؟! التي تعمل وكأنها (مسالخ)، فتشرِّح المواطن تشريحًا تجاريًا،
  قبل تسع سنوات، هبت عدن ثائرةً ضدّ الظلم، رافضةً قيود الطغيان، رافعةً راية الكرامة حيث كان 27 رمضان، يومٌ
  ليلة السابع والعشرين من رمضان من العام 2015 كانت مدينة عدن على موعد مع القدر المحتوم والتحرير الناجز حيث
في ظل الصراع على السلطة في اليمن، وتقاطع المصالح الدولية والإقليمية، يتم تغييب المصالح العليا للبلد،
بتعيين الدكتور شايع الزنداني وزيراً للخارجية، تكون جميع الوزارات السيادية كلها في أيدي أبناء الجنوب العزيز،
ارى ان الحلقه المفقوده لدى المكونات الحضرمية وفي المحافظات الشرقية. انها لم تتجرأ في رؤيتها السياسية
  ‏التقيت بهذا الرجل في زيارتي الأخيرة الى الرياض وكان لقاءنا الأول حيث لم يسبق لي ان التقيته من قبل ، وقد
يقدر روبرت ماكنمارا أن ما يقارب (160) مليون انسان قد قتلوا في الحروب خلال القرن العشرين السابق، وبهذه يكون
اتبعنا على فيسبوك