من نحن | اتصل بنا | السبت 04 يوليو 2020 09:18 مساءً
منذ يوم و 7 ساعات و 34 دقيقه
أطاح استطلاع رأي أجراه الإعلامي السقطري محمد محروس بمعين عبدالملك ورشاد العليمي، فيما تصدر الدكتور أحمد عبيد بن دغر قائمة الاستطلاع. وحصد بن دغر غالبية أصوات المشاركين في الاستطلاع، بـ 85% من الأصوات التي تجاوزت 5000 مشارك، فيما حل رشاد العليمي الترتيب الثاني بنسبة 11 بالمئة،
منذ يوم و 7 ساعات و 40 دقيقه
أكدت مصادر خاصة عزوف شخصيات ثقيلة من تولي رئاسة الوزراء في هذا الظرف الحساس من بينها الدكتور احمد عبيد بن دغر والدكتور رشاد العليمي. وقالت المصادر إن رئيس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر، يتهرب من رئاسة الحكومة الجديدة، رغم الشعبية الكبيرة التي يحظى بها الرجل والمطالبات
منذ يوم و 9 ساعات و 55 دقيقه
يواصل المدعو فهد الشرفي، المستشار الإعلامي لوزير الإعلام، التحريض على الجيش اليمني وقيادة الشرعية، دون أن تتخذ الحكومة الشرعية أي إجراءات ضده، بالرغم من تخوينه لقيادات الجيش الوطني، والتعريض بهم وبأعراضهم، والتغني بالحوثيين وقيادتهم. "الشرفي"، الذي يتمتع بالكثير من
منذ يوم و 11 ساعه و 53 دقيقه
امتدح مسؤول في الشرعية معين بقرار جمهوري، في بث مباشر نشره مؤخراً على الفيسبوك، جماعة الحوثي الانقلابية ومؤسسها الارهابي بدر الدين الحوثي، مهاجماً الجيش الوطني وحكومة الشرعية التي وصفها ب(غير المحترمة) وقال المدعو فهد الشرفي الذي يشغل منصب مستشاراً لوزير الاعلام إن بدر
منذ يوم و 12 ساعه و 32 دقيقه
  كشفت السلطات الصحية السويسرية، عن قائمة البلدان التي أصدرها المكتب الفدرالي للصحة العامة أمس الجمعه، وصنفها بـ"البلدان الأكثر خطورة" للإصابة بفيروس "كورونا".   وشملت القائمة كاملة، وفق الترتيب الذي نشر به: "الأرجنتين وأرمينيا وأذربيجان والبحرين وبيلاروسيا وبوليفيا

 alt=

انقسام حاد داخل مكونات الشرعية على خلفية أنباء تكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة مجددا
نائب رئيس البرلمان اليمني ينسحب من اجتماعات الرياض إثر خلافه مع مسئولين في التحالف العربي .
الكويت تأوي 400 أسرة بإفتتاح مخيم إيواء نازحي الجوف
برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
مقالات
 
 
الثلاثاء 13 مايو 2014 02:25 مساءً

وعادت الأيام!!

د/ عبده علي الحسني

صحيفة الأيام الجنوبية ، رفيقة درب النضال الجنوبي أطلت علينا وعادت للصدور من جديد بعد فراق دام خمس سنوات بينها وبين محبيها نتيجة توقفها الإجباري من قبل سلطات صنعاء في مايو 2009 م ، بعد سلسة من الانتهاكات والمضايقات التي تعرضت لها الصحيفة قبل إجبارها على التوقف بشكل نهائي محاولة النيل منها نتيجة مواقفها الصامدة وتغطيتها لكل فعاليات الجنوب . وبهذه المناسبة ملئت سماء الجنوب الفرحة وسكنت السعادة قلب كل جنوبي يهوى القرأة وهناك شعور كبيرا وفرحة لاتوصف ابتهاج بعودة ملكة الصحف اليمنية وأشهرها وأقدمها وأوسعها انتشاراً. إنها صحيفة الأيام الغراء المنارة الإعلامية التي احتفظت يجزءا كبيرا من هوية الجنوبيين وثقافتهم منذ تأسيسها في العام 1958م كانت شعلة تدوي في سماء مدينة عدن تتلمذ الكثير من الكتاب على صفحاتها وأخرجت الكثير من المبدعين وأظهرت العديد من المواهب الجنوبيين .

 

صحيفة الأيام هي صحيفة كل المظلومين والمهمشين ومن جار عليهم الزمن ، فقد أتاحت لهم عموداً خاص لتلقي مظالمهم ونشر شكاويهم ورسائلهم وإيصالها إلى ذوي القرار حتى تصل إلى اكبر شريحة ممكنه ، وعندما غابت عن قراءها الكرام فجأة بكى عليها روادها وقراءها صغيرهم وكبيرهم بمختلف مستوياتهم ، فهي من أسست لإعلام جنوبي زاخر وعملت على نشر الوعي والشاهد إن بصماتها بقت خالدة حتى بعد توقيفها بقت حية وبقت الثورة في طريقها وتستمد طاقتها التي شحنت بها القلوب منذ وقت طويل عندما كانت ترافقهم جميع فعالياتهم أولا بأول .

 

الأيام هي ركن من أركان ثورة الشعب الجنوبي ، وهي الدينمو المحركة لجماهير الجنوب في كل الفعاليات والاعتصامات لتي تقع هنا وهناك وهي الوسيلة الإعلامية الوحيدة إثناء ظهور ثورة الجنوب السلمية .! وبعد توقيفها الإجباري ، صعدت صحف لقوى نافذة هي صحيفة " أخبار اليوم " الهجينة متقمصة مظهر الأيام وشكلها ومحاولة تقليد محتواها وذلك بهدف إن يتناسوا أبناء الجنوب صحيفتهم الأم الصحيفة الجنوبية الشجاعة التي كانت خير رفيق لهم طيلة مشوارهم الثوري منذ وقت مبكر وحتى أيام إجبارها على إيقاف الإصدار وذلك بتعرض مبناها للهجوم وحجز طاقمها وسجن دام سنين لرائدها الراحل هشام محمد باشراحيل علية رحمة الله .

 

وحول عودة الصحيفة سؤال يراود الكثير من القراء والمهتمين بالشأن الجنوبي هل سوف تعود الصحيفة بنفس زخمها الثوري التي كانت عليه وبنفس توجهها كما كانت عليه حاملة لمشروع تقرير المصير ومطالبه بالحرية والكرامة للشعب الجنوبي وبما يلبي تطلعات الأغلبية هذا ما ستثبته الأيام وكلنا أمل وثقة أن تعود شمعة كما كانت حاملة للحقيقة لا تهاب ولا تخاف في مهنتها لومة لائم . صحيفة كل الجنوبيين وبما تملك من كادر إداري وفني متمكن وأسرة تحرير رائده وكتاب مميزين كفيلة أن تعيد مجدها ومكانتها في الوسط الإعلامي بفترة قصيرة نظرا لما تتمتع به من قاعدة شعبية كبيره .

 

وأخيرا عودة حميدة للحبيبة الأيام وتهانينا لجميع أبناء الشعب الجنوبي بشكل عام ولأسرة التحرير ومؤسسيها أسرة باشراحيل تلك الاسره العريقة المشبعة بالثقافة والتاريخ الإعلامي الكبير وتحياتنا لكل منتسبي طاقم الأيام .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  المرشح الأبرز حتى اللحظة لرئاسة الحكومة اليمنية هو الدكتور معين عبد الملك باعتبار دعم السعودية المطلق
  تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن لعبتها المفضلة في الطمس
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
    المُهرِّج، ذلك الفنان الذي يُغير معالم وجهه بمستحضرات التجميل، ويرتدي ملابس غريبة ذات أحجام كبيرة،
  لم يعد هناك بد من حوار يمني يمني مباشر وعاجل للبحث في مصير البلاد، لقد غدت الأمور أكثر وضوحاً الآن، وبدلاً
  كتبت تحت هذا العنوان مقالا بعد مقتل الرئيس صالح، ملتمساً العذر لقبائل طوق صنعاء..ولاحظت مؤخراً أنه كان
  مطلع الثمانينات كان زواجي وابن عمي ، عمي الذي مضت 10 سنوات على خطفه من قبل قوات التصفية والسحل والتدمير لكل
  قالها الميسري عند إسقاط عدن (هذه المعركة لن تكون المعركة النهائية والأخيرة) واليوم نكررها للواهمين بإن
اتبعنا على فيسبوك