من نحن | اتصل بنا | السبت 17 يوليو 2021 05:04 مساءً
منذ أسبوع و يوم و 5 ساعات و 46 دقيقه
أكدت مصادر مقرّبة من لجنة إشراف ورقابة منحة المشتقات النفطية السعودية والتي شكلتها الحكومة اليمنية من جميع الوزارات والجهات ذات العلاقة، بأن موعد وصول الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية السعودية إلى محافظة عدن تسير وفق الجدول الزمني المخطط له، والتي من المقرر وصولها
منذ أسبوع و 3 ايام و 7 ساعات و 29 دقيقه
عقد المهندس معين محمد الماس رئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق عدة إجتماعات إفتراضية بالعاصمة المؤقتة عدن مع عامر تيبيشات  أخصائي إدارة البرامج  في المركز التشغيلي لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS)  عمان الأردن.   وخلال الاجتماعات جرى استعراض القدرات
منذ أسبوع و 3 ايام و 8 ساعات و 25 دقيقه
بارك قائد قوات الأمن الخاصة بمحافظة أبين العميد محمد العوبان لكل المتخرجين من منتسبي قوات الفرع الذي اجتازوا البرنامج التدريبي للنصف الأول من العام 2021، الذي أقيم في محافظة شبوة. وقال العميد العوبان أن مسؤولية كبيرة تقع امام المتخرجين في تعزيز الأمن والاستقرار في مديريات
منذ أسبوع و 4 ايام و 4 ساعات و 52 دقيقه
ناقش وزير النقل الدكتور عبد السلام حُميد، اليوم بالعاصمة عدن، مع مدير ميناء المخا الدكتور عبد الملك الشرعبي، التقرير الفني والمالي المختص لاعادة تاهيل وتشغيل ميناء المخا والاعمال المنجزة.    واكد وزير النقل، ضرورة سرعة انجاز ما تبقى من الاعمال باسرع وقت ممكن بهدف
منذ أسبوع و 4 ايام و 11 ساعه و 31 دقيقه
لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية الموضوع؟!، في حقيقة الأمر ان تأخري عن الكتابة عن هذا البيان ل48 ساعة، كان له مايبرره حيث اني كنت بانتظار ردود أفعال أخرى خاصة من حلف حضرموت، الذي يعنيه الأمر أيضا الى
مسلسل اغتيالات عدن.. الإصلاح ضحية الإرهاب
عدن بوست ينعي وفاة مدير التحرير ابراهيم ناجي
رواية مرعبة للتعذيب في سجون سرية إماراتية بمنشأة بلحاف في شبوة
وفاة القيادي الحوثي المطلوب رقم "11" للتحالف(صورة)
مقالات
 
 
الثلاثاء 13 مايو 2014 02:25 مساءً

وعادت الأيام!!

د/ عبده علي الحسني

صحيفة الأيام الجنوبية ، رفيقة درب النضال الجنوبي أطلت علينا وعادت للصدور من جديد بعد فراق دام خمس سنوات بينها وبين محبيها نتيجة توقفها الإجباري من قبل سلطات صنعاء في مايو 2009 م ، بعد سلسة من الانتهاكات والمضايقات التي تعرضت لها الصحيفة قبل إجبارها على التوقف بشكل نهائي محاولة النيل منها نتيجة مواقفها الصامدة وتغطيتها لكل فعاليات الجنوب . وبهذه المناسبة ملئت سماء الجنوب الفرحة وسكنت السعادة قلب كل جنوبي يهوى القرأة وهناك شعور كبيرا وفرحة لاتوصف ابتهاج بعودة ملكة الصحف اليمنية وأشهرها وأقدمها وأوسعها انتشاراً. إنها صحيفة الأيام الغراء المنارة الإعلامية التي احتفظت يجزءا كبيرا من هوية الجنوبيين وثقافتهم منذ تأسيسها في العام 1958م كانت شعلة تدوي في سماء مدينة عدن تتلمذ الكثير من الكتاب على صفحاتها وأخرجت الكثير من المبدعين وأظهرت العديد من المواهب الجنوبيين .

 

صحيفة الأيام هي صحيفة كل المظلومين والمهمشين ومن جار عليهم الزمن ، فقد أتاحت لهم عموداً خاص لتلقي مظالمهم ونشر شكاويهم ورسائلهم وإيصالها إلى ذوي القرار حتى تصل إلى اكبر شريحة ممكنه ، وعندما غابت عن قراءها الكرام فجأة بكى عليها روادها وقراءها صغيرهم وكبيرهم بمختلف مستوياتهم ، فهي من أسست لإعلام جنوبي زاخر وعملت على نشر الوعي والشاهد إن بصماتها بقت خالدة حتى بعد توقيفها بقت حية وبقت الثورة في طريقها وتستمد طاقتها التي شحنت بها القلوب منذ وقت طويل عندما كانت ترافقهم جميع فعالياتهم أولا بأول .

 

الأيام هي ركن من أركان ثورة الشعب الجنوبي ، وهي الدينمو المحركة لجماهير الجنوب في كل الفعاليات والاعتصامات لتي تقع هنا وهناك وهي الوسيلة الإعلامية الوحيدة إثناء ظهور ثورة الجنوب السلمية .! وبعد توقيفها الإجباري ، صعدت صحف لقوى نافذة هي صحيفة " أخبار اليوم " الهجينة متقمصة مظهر الأيام وشكلها ومحاولة تقليد محتواها وذلك بهدف إن يتناسوا أبناء الجنوب صحيفتهم الأم الصحيفة الجنوبية الشجاعة التي كانت خير رفيق لهم طيلة مشوارهم الثوري منذ وقت مبكر وحتى أيام إجبارها على إيقاف الإصدار وذلك بتعرض مبناها للهجوم وحجز طاقمها وسجن دام سنين لرائدها الراحل هشام محمد باشراحيل علية رحمة الله .

 

وحول عودة الصحيفة سؤال يراود الكثير من القراء والمهتمين بالشأن الجنوبي هل سوف تعود الصحيفة بنفس زخمها الثوري التي كانت عليه وبنفس توجهها كما كانت عليه حاملة لمشروع تقرير المصير ومطالبه بالحرية والكرامة للشعب الجنوبي وبما يلبي تطلعات الأغلبية هذا ما ستثبته الأيام وكلنا أمل وثقة أن تعود شمعة كما كانت حاملة للحقيقة لا تهاب ولا تخاف في مهنتها لومة لائم . صحيفة كل الجنوبيين وبما تملك من كادر إداري وفني متمكن وأسرة تحرير رائده وكتاب مميزين كفيلة أن تعيد مجدها ومكانتها في الوسط الإعلامي بفترة قصيرة نظرا لما تتمتع به من قاعدة شعبية كبيره .

 

وأخيرا عودة حميدة للحبيبة الأيام وتهانينا لجميع أبناء الشعب الجنوبي بشكل عام ولأسرة التحرير ومؤسسيها أسرة باشراحيل تلك الاسره العريقة المشبعة بالثقافة والتاريخ الإعلامي الكبير وتحياتنا لكل منتسبي طاقم الأيام .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لعل هناك من سيسأل لماذا تأخرت عن الكتابة حول البيان الصادر عن مؤتمر حضرموت الجامع مساء 10 يوليو 2021، رغم أهمية
عندما ارتفع سعر الصرف في عهد الدكتور أحمد عبيد بن دغر  رئيس مجلس الوزراء السابق واصبح الدولار ب500 ريال
في خطاب رئيس المجلس الانتقالي اليمني الجنوبي عيدروس الزبيدي قال لا جنوب بدون حضرموت وشبوة والمهرة وهذا شيء
رغم أنه من حقي كمواطن صالح، لديه من القدرات والامكانيات التي تؤهلني لأن أتبوأ منصب محافظ محافظه أو غيره من
من كان يصدق ان قضيتنا الجنوبية العادلة تصل إلى هذا المنحدر الخطير الذي تحولت فيها المعادلة من صراع  جنوبي -
لست هنا بصدد الحديث عن التعيينات المتتالية، التي يصدرها الأخ عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي،
ونحن على وشك اجتياز هذه الحرب العبثية في اليمن العام السابع ، في حالة من الغوغائية والعبثية لم يحسب لها
لم نكن في يوم من الأيام في حالة من الذل والهوان كما نحن عليه اليوم، ها نحن بعد عز وشموخ اصبحنا نعيش الانكسار
وجه آخر من وجوه شبوة يتجلى وجه التعدد وتنوع اﻵراء فيه تتسع مساحة النقد فنحن جميعا بحاجة إلى مساحة واسعة من
كثيرا ما يطرح للعامة في جنوب اليمن مصطلح (استعادة الدولة) وكان هذا المصطلح قد ارتبط ببدايات انطلاق الحراك
اتبعنا على فيسبوك