من نحن | اتصل بنا | السبت 04 يوليو 2020 09:18 مساءً
منذ 6 ساعات و 35 دقيقه
أطاح استطلاع رأي أجراه الإعلامي السقطري محمد محروس بمعين عبدالملك ورشاد العليمي، فيما تصدر الدكتور أحمد عبيد بن دغر قائمة الاستطلاع. وحصد بن دغر غالبية أصوات المشاركين في الاستطلاع، بـ 85% من الأصوات التي تجاوزت 5000 مشارك، فيما حل رشاد العليمي الترتيب الثاني بنسبة 11 بالمئة،
منذ 6 ساعات و 40 دقيقه
أكدت مصادر خاصة عزوف شخصيات ثقيلة من تولي رئاسة الوزراء في هذا الظرف الحساس من بينها الدكتور احمد عبيد بن دغر والدكتور رشاد العليمي. وقالت المصادر إن رئيس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر، يتهرب من رئاسة الحكومة الجديدة، رغم الشعبية الكبيرة التي يحظى بها الرجل والمطالبات
منذ 8 ساعات و 56 دقيقه
يواصل المدعو فهد الشرفي، المستشار الإعلامي لوزير الإعلام، التحريض على الجيش اليمني وقيادة الشرعية، دون أن تتخذ الحكومة الشرعية أي إجراءات ضده، بالرغم من تخوينه لقيادات الجيش الوطني، والتعريض بهم وبأعراضهم، والتغني بالحوثيين وقيادتهم. "الشرفي"، الذي يتمتع بالكثير من
منذ 10 ساعات و 53 دقيقه
امتدح مسؤول في الشرعية معين بقرار جمهوري، في بث مباشر نشره مؤخراً على الفيسبوك، جماعة الحوثي الانقلابية ومؤسسها الارهابي بدر الدين الحوثي، مهاجماً الجيش الوطني وحكومة الشرعية التي وصفها ب(غير المحترمة) وقال المدعو فهد الشرفي الذي يشغل منصب مستشاراً لوزير الاعلام إن بدر
منذ 11 ساعه و 32 دقيقه
  كشفت السلطات الصحية السويسرية، عن قائمة البلدان التي أصدرها المكتب الفدرالي للصحة العامة أمس الجمعه، وصنفها بـ"البلدان الأكثر خطورة" للإصابة بفيروس "كورونا".   وشملت القائمة كاملة، وفق الترتيب الذي نشر به: "الأرجنتين وأرمينيا وأذربيجان والبحرين وبيلاروسيا وبوليفيا

 alt=

انقسام حاد داخل مكونات الشرعية على خلفية أنباء تكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة مجددا
نائب رئيس البرلمان اليمني ينسحب من اجتماعات الرياض إثر خلافه مع مسئولين في التحالف العربي .
الكويت تأوي 400 أسرة بإفتتاح مخيم إيواء نازحي الجوف
برلماني يمني : يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لتنفيذ اتفاق الرياض
مقالات
 
 
الأحد 11 مايو 2014 12:43 صباحاً

ريال واحد فقط لا غير

أحلام القبيلي

منذ ان كان تعدادنا السكاني يبلغ 18 مليون نسمه او اقل او اكثر و الفكره مازالت تراودني حتى يومنا هذا
كنت أقول في نفسي لو اننا جمعنا من كل مواطن ريال واحد فقط لا غير يومياً سيكون لدينا كل يوم مبلغ وقدره23 مليون
هذه الملايين لو قسمناها يوميا على اربع او خمس اسر يبلغ عدد افرادها 50 فرد تقريبا سنرفعهما من قاع الفقر الى قمة الاستغناء عن الناس في يوم واحد
ونستطيع خلال أسبوع ان نجمع مبالغ اكبر نزوج بها الشباب و نوجد فرص عمل للعاطلين و نقضي الدين عن المدينين و نصرف على المبتعثين للدراسه في الخارج
ونبني مدن سكنيه للفقراء والمساكين الساكنين في العشش و الزنج والصفيح
ونقيم المشاريع العملاقه دون الحاجه الى المساعدات الخارجيه و الكف عن التسول الحكومي
و نعالج المرضى في الخارج من ظهر الريال الواحد فقط لا غير
ريال واحد يوميا ممكن ان يحل كل المشاكل
لكن
من ذا الذي سيعمل على تحقيق هذا الحلم و ينفذ الفكره
وتعالوا معنا نتخيل لو ان الحكومه تبنت هذا المشروع ما الذي سيحدث
أولا سيتم استحداث وزاره جديده اسمها وزارة الريال و تعيين وزير لوزارة الريال
وتعيين عشر وكلاء لوزير الريال
وكل وكيل يعين عشره عمال في وزارة الريال
وسيتم فتح فروع في كل أنحاء الجمهوريه لجمع الريال
و طبعا معاشات الوزير و الوكلاء و الموظفين في الوزاره وفي كل أنحاء الجمهوريه التابعين لها سيتم صرف مرتباتهم من المبلغ الذي سيتم جمعه يومياً
وبدل السفر وشراء سيارات و حوافز و ضرائب وفعاليات وتهاني وتعازي و إعلانات
حتى ينفد المبلغ وما نفدت مطالبهم وحاجيات الوزارة وتضطر الدوله إلى توفير العجز من الخزينه العامة لكي تظل الوزاره قائمه على أصولها
وغبني علينا ما بش لنا مخرج
يا ااااا رب حلها من عندك


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
  المرشح الأبرز حتى اللحظة لرئاسة الحكومة اليمنية هو الدكتور معين عبد الملك باعتبار دعم السعودية المطلق
  تتعمد الآلة الدعائية للمشروع الإمامي العنصري تزييف العديد من حقائق التاريخ، ضمن لعبتها المفضلة في الطمس
ننفصل وبعدين نسد ..!!    (1)    ببساطه شعار يطلقه بعض المقامرين بمستقبل الناس وحياتهم دون تقديم أدنى
 مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
  مازال كثيرون منهم ، بلا هوادة ولا توقف ، في لحنِ قولِهم يدندنون ، عن الإصلاحِ ومليشياته الإرهابيةِ ، عن
    المُهرِّج، ذلك الفنان الذي يُغير معالم وجهه بمستحضرات التجميل، ويرتدي ملابس غريبة ذات أحجام كبيرة،
  لم يعد هناك بد من حوار يمني يمني مباشر وعاجل للبحث في مصير البلاد، لقد غدت الأمور أكثر وضوحاً الآن، وبدلاً
  كتبت تحت هذا العنوان مقالا بعد مقتل الرئيس صالح، ملتمساً العذر لقبائل طوق صنعاء..ولاحظت مؤخراً أنه كان
  مطلع الثمانينات كان زواجي وابن عمي ، عمي الذي مضت 10 سنوات على خطفه من قبل قوات التصفية والسحل والتدمير لكل
  قالها الميسري عند إسقاط عدن (هذه المعركة لن تكون المعركة النهائية والأخيرة) واليوم نكررها للواهمين بإن
اتبعنا على فيسبوك