من نحن | اتصل بنا | الخميس 21 نوفمبر 2019 10:43 مساءً
منذ 12 ساعه و 16 دقيقه
أوقفت نقطة أمنية في محافظة شبوة، مساء الخميس، موكباً إماراتياً يحمل أسلحة نوعية بينها قناصات وصواريخ حرارية متوجهاً بها إلى أحد معسكرات "النخبة" الموالية لأبوظبي. وقال مصدر محلي للمصدر أونلاين، إن قوات الأمن احتجزت موكباً تابعاً للقوات الإماراتية عصر اليوم الخميس في نقطة
منذ 14 ساعه و 42 دقيقه
‏اطلع محافظ محافظة شبوة "محمد صالح بن عديو" صباح اليوم الخميس على سير العمل في مشروع إعادة بناء جسر السلام بمنطقة النقبة في مديرية حبان. ووجه "بن عديو" خلال زيارته للمشروع اليوم الشركة المنفذة بسرعة الإنجاز لما يمثله المشروع من أهمية كبرى في التخفيف من معاناة
منذ 3 ايام و 12 ساعه و 3 دقائق
أقيمت صباح اليوم الاثنين المباراة الافتتاحية للدوري المدرسي بين كل من فريقي مديرية صيره المدرسي ومديرية التواهي على ملعب شمسان البساط الأخضر الذي يقام برعاية من مكتب التربية والتعليم - عدن ، شعبة التعليم العام إدارة الأنشطة المدرسية. واقيمت المباراة بحضور كل من الأستاذ
منذ 3 ايام و 12 ساعه و 15 دقيقه
أقيمت في ثانوية البيحاني النموذجية فعالية احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للجودة والاعتماد المدرسي بحضور كل من الأستاذ محمد ناصر مدير إدارة الجودة المدرسية في مكتب التربية والتعليم- عدن والأستاذ هاني فؤاد مدير إدارة ثانوية البيحاني النموذجية وعدد من المعلمين والمعلمات
منذ 3 ايام و 15 ساعه و 28 دقيقه
أدت المواجهات العسكرية التي شهدتها منطقة المحاريق في مديرية دارسعد بمدينة عدن (جنوب اليمن)، فجر الإثنين، إلى احتراق وتضرر نحو 30 منزلاً لمواطنين مدنيين. وقال شهود عيان إن قوات الحزام الأمني ووحدات من إدارة الأمن بعدن داهمت المنطقة بحثًا عن مسلحين، واستخدمت أسلحةً متوسطةً

 alt=

النخبة الشبوانية من محاربة الإرهاب الى ممارسة الارهاب
من يوقف مسلسل الإعتداءات على معالم عدن التاريخية؟
جنوب اليمن… من تفكيك الوحدة إلى تفكيك الانفصال
مواقف حزب الإصلاح اليمني المؤيدة للرياض.. تكتيك أم "تبعية"؟
مقالات
 
 
الأحد 11 مايو 2014 12:43 صباحاً

ريال واحد فقط لا غير

أحلام القبيلي

منذ ان كان تعدادنا السكاني يبلغ 18 مليون نسمه او اقل او اكثر و الفكره مازالت تراودني حتى يومنا هذا
كنت أقول في نفسي لو اننا جمعنا من كل مواطن ريال واحد فقط لا غير يومياً سيكون لدينا كل يوم مبلغ وقدره23 مليون
هذه الملايين لو قسمناها يوميا على اربع او خمس اسر يبلغ عدد افرادها 50 فرد تقريبا سنرفعهما من قاع الفقر الى قمة الاستغناء عن الناس في يوم واحد
ونستطيع خلال أسبوع ان نجمع مبالغ اكبر نزوج بها الشباب و نوجد فرص عمل للعاطلين و نقضي الدين عن المدينين و نصرف على المبتعثين للدراسه في الخارج
ونبني مدن سكنيه للفقراء والمساكين الساكنين في العشش و الزنج والصفيح
ونقيم المشاريع العملاقه دون الحاجه الى المساعدات الخارجيه و الكف عن التسول الحكومي
و نعالج المرضى في الخارج من ظهر الريال الواحد فقط لا غير
ريال واحد يوميا ممكن ان يحل كل المشاكل
لكن
من ذا الذي سيعمل على تحقيق هذا الحلم و ينفذ الفكره
وتعالوا معنا نتخيل لو ان الحكومه تبنت هذا المشروع ما الذي سيحدث
أولا سيتم استحداث وزاره جديده اسمها وزارة الريال و تعيين وزير لوزارة الريال
وتعيين عشر وكلاء لوزير الريال
وكل وكيل يعين عشره عمال في وزارة الريال
وسيتم فتح فروع في كل أنحاء الجمهوريه لجمع الريال
و طبعا معاشات الوزير و الوكلاء و الموظفين في الوزاره وفي كل أنحاء الجمهوريه التابعين لها سيتم صرف مرتباتهم من المبلغ الذي سيتم جمعه يومياً
وبدل السفر وشراء سيارات و حوافز و ضرائب وفعاليات وتهاني وتعازي و إعلانات
حتى ينفد المبلغ وما نفدت مطالبهم وحاجيات الوزارة وتضطر الدوله إلى توفير العجز من الخزينه العامة لكي تظل الوزاره قائمه على أصولها
وغبني علينا ما بش لنا مخرج
يا ااااا رب حلها من عندك


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
لاتسلني عن حال "عدن"، فهذه المدينة التي نراها اليوم ليس لها صلة بعدن.. عدن التي نعرفها غادرت وستعود .. سينتظرها
بعد مرور الأسبوع الأول على توقيع اتفاق الرياض في الخامس من الشهر الجاري، دون عودة الحكومة الشرعية إلى عدن،
أتت التوجيهات لانتقالي المهرة بجمع ما يمكنهم جمعه للتظاهر رفضاً لتواجد الميسري ولكن هذه المرة ليس نفيراً من
نصت الفقرة الرابعة من المبادئ التي تستند عليها الاتفاقية على "الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة لكافة أبناء
الإعلام شيء كارثي في تاريخ الشعوب إذا لم يٌحسن استخدامه وإذا لم يوكل أمره إلى "أهله". وفي "عدن" أوكلت "الإمارات"
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من
تُفضي التفاهمات السياسية في اليمن حيال إعادة صياغة السلطة إلى اندلاع دورات الصراع المحلية، إذ يكاد يكون ذلك
العراق اليوم واليمن غدًا ثورة ضد الطائفية والفساد والتقاسم لم يتخيل أحد أن ينفجر الشعب العراقي كما نراه
حسنا : كان المولد ناجحا  ثم ماذا ؟  هل ستظل ناجحا هكذا في المناسبات ، بينما هناك حياة بأسرها معطوبة ومعطلة
سألتُ صديقًا ضالعيًا أن يعطيني رأيه حيال ما حدث ويحدث هذه الأيام ، فأجابني وباقتضاب لاذع : " ثُور نُصير يا
اتبعنا على فيسبوك