من نحن | اتصل بنا | الجمعة 19 أبريل 2019 02:58 صباحاً
منذ 5 ساعات و 4 دقائق
يدركَ الإصلاحيون عظم المسؤولية وجسامة التضحيات التي عليهم أن يستمروا في تقديمها في سبيل معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب جماعة الحوثيين الإيرانية. وفيما يقبع الآلاف من الإصلاحيين خلف القضبان في سجون مليشيات الحوثي التي رأت في الإصلاح العقبة الكؤود أمام مشروعها الإمامي
منذ 5 ساعات و 18 دقيقه
يدركَ الإصلاحيون عظم المسؤولية وجسامة التضحيات التي عليهم أن يستمروا في تقديمها في سبيل معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب جماعة الحوثيين الإيرانية. وفيما يقبع الآلاف من الإصلاحيين خلف القضبان في سجون مليشيات الحوثي التي رأت في الإصلاح العقبة الكؤود أمام مشروعها الإمامي
منذ 5 ساعات و 25 دقيقه
احتضنت مدينة سيؤون انعقاد البرلمان الذي مثل واحدا من أكبر الأحداث السياسية منذ اندلاع معارك تحرير الوطن من انقلاب جماعة الحوثي المسلحة.. "منارة عدن" تطرح سؤالا عما إذا كانت عدن قد كسبت أو خسرت بعدم احتضانها لهذا الحدث كونها العاصمة؟ يتفق الجميع على أن العاصمة عدن قد خسرت ولم
منذ 10 ساعات و دقيقه
نظمت رابطة أمهات المختطفين في عدن وقفة احتجاجية أمام منزل وزير الداخلية للتنديد بالاعتداء الذي طال المعتقلين في سجن بير أحمد الاثنين الماضي، والمطالبة بسرعة الإفراج عنهم والكشف عن مصير المخفيين قسرا.   وفي الوقفة التي شارك فيها العشرات من أهالي المعتقلين والمخفيين
منذ 12 ساعه و 43 دقيقه
اكتشفت المركبة الفضائية ”TESS“ التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ”ناسا“ أول كوكب بحجم الأرض في النظام الشمسي الذي يبعد حوالي 53 سنة ضوئية. وتهدف مهمة المركبة ”TESS“ إلى العثور على كواكب خارجية جديدة بنفس حجم كوكبنا، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية. ويطلق

 alt=

اليمن.. ربات بيوت أدمنّ “واتساب” للتعرف على أخبار الحرب والسياسة
قراءة في التحضيرات التي سبقت إنعقاد مجلس النواب بسيئون
سفير اليمن في واشنطن يكشف عن إغتيال للرئيس هادي لم ينجح
الإنتقالي يقيل ناطقه الرسمي على خلفية فشله في التعاطي مع مستجدات سيئون
مقالات
 
 
الاثنين 15 أبريل 2019 07:33 مساءً

صوت الناس !

سام الغباري

استعاد اليمنيون صوتهم بعد أربع سنين من الكتمان القسري ، وحشدت "سيئون" نواب الشعب في تظاهرة لا تخلو من الفخر بإستعادة أهم مؤسسة سيادية في البلد ، وخسر الإنقلابيون الذين حاولوا ترميم صورتهم البشعة بإعادة جزء من البرلمان لخدمة مشروعهم الإيراني الخبيث، في صرخة "وثنية" صدحت من أرجاء بيت اليمن الرئاسي معلنة إعتقال مؤسسات البلد ورموزه وإلغاء جمهورية اليمنيين ومصادرة صوت الناس وإستبداله بوحي "الحق الإلهي" المزعوم .

حدث ذلك في ٦ فبراير ٢٠١٥م ، حين أعلن صحافي مغمور إسقاط الجمهورية اليمنية وحلّ مؤسسات الرئاسة والبرلمان والحكومة والشورى في خطاب بثته القناة الرسمية ، وشكّل ذلك الإعلان صدمة واسعة لكل اليمنيين الذين "أحسنوا" الظن في مشروع الحوثيين الانتهازي ، وفي أعقاب غارة الحوثيين على الرئيس هادي بقصر معاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن وملاحقته حتى أقاصي محافظة المهرة ، صدحت تكبيرة الحق لتطهير البيت اليمني من أصنام الوثنية التي قال عنها "زعيمهم" أنها تقربهم إلى طهران زُلفى ، فحلّقت نسور الجو العربي تدك أصنام المُرتدين وعتادهم ، حتى اضطرتهم قدرات النصر الأبي إلى التراجع عن إعلانهم المغرور واستجداء الرئيس اليمني السابق - رحمه الله - للتحالف معهم واعادة البرلمان والشورى ومناصفة الحكومة وتشكيل "مجلس رئاسي" ، كانت اليد الممدوة من الحوثيين إلى "صالح" تُخفي وراء ظهرها يدًا أخرى تحمل خنجر الغدر ، ولم يكد يمر عام على حلفهم الهش حتى قُتِل الرئيس واختفى جثمانه في مكان مجهول لا يعلمه أحد .

ظن الحوثيون بذبحهم "صالح" أنهم ابتلعوا برلمان اليمن ذا الأكثرية الموالية لحزب الرئيس المغدور ، لكن صوت الناس لا يغيب ، ففي سيئون الحضرمية حيث مضارب التاريخ وحضارة الأسلاف الأمجاد ، تلتئم حبال الصوت لتنشد من جديد ترنيمة أمل في واقع حوّله نظام الفصل العنصري في صنعاء إلى معركة "وجودية" ، وعلى قدر ما حاول العنصريون إبداء عدم اكتراثهم لإلتئام سيئون التاريخي، إلا أن فيض غيظهم فاق احتمالهم ، فهجموا على بيوت نواب الشعب في العاصمة المحتلة، وصادروا محتوياتها، مؤكدين أنهم لن يتأخروا عن نفي أي يمني يعارض مشروعهم العِرقي المنحسر بإذن الله .

إستعادة صوت الناس يعني دورة حياة جديدة في معركة استعادة الدولة اليمنية من أيدي الانقلابيين الذين لن يبقى لهم سوى أطلال ما تمنوا ، وحسرات ما فعلوا ، وفي عواجل الأيام القادمة ما يسر بعد عُسر السنين الماضية وإلتباس الرؤى وتضارب المصالح ، وقد إتفق كل يمني مع نفسه في يقين تام أن العدو يكمن في صنعاء مُحتلًا ومختالًا بمدافعه ودعم خبرائه الايرانيين الذين تقذفهم سواحل التهريب لتُمكِّنهم من قتل اليمنيين واجتياح حقوقهم وتدمير كرامتهم وانتهاك حرياتهم ، وتفجير منازلهم وتشريدهم وتجويعهم مقابل تمكين سُلالة زائفة من فساد الثروة ببذخ يفوق ما تفعله جيوش الغزاة بالشعوب المحتلة .

لقد كان الغزاة من الداخل هذه المرة ككل مرة في تكرار قديم لمعركة بدأت قبل ألف عام مُخضبة بدم يماني مقدس ، وقد أظهر غزاة الداخل بشاعة تفوق الوصف ، ووراء كل دم يرهقونه تضيق بهم جبال صنعاء ، وتلفظهم صدور الناس المظلومين وتلعنهم في كل شهيق وزفير .

عاد البرلمان إلى صوابه ، وخرج الدستور من مخبأه ناصعًا كرسالة بيضاء، وتهادى النصر في موكبه قريبًا ، ونُزِعت أكمام الترهيب عن شفاه المؤمنين، ليصدحوا بالنظام ويعززوا سُلطة الدولة ويغرسوا ركنها الثاني في حرم اليمن، وحتمًا سيكبر الصوت ، صوت الناس بتكبيرة الإحرام : لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك . وحدانية الله التي لا شريك لها في الأرض ولا في السماء ، يومذاك ستسقط باقي الأصنام ويفر الوثنيون إلى ملاليهم ، و تعود لليمن ابتسامته المنتظرة . 

وإلى لقاء يتجدد

▪ كاتب وصحافي من اليمن 
¤ نقلًا عن صحيفة الجزيرة السعودية


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
يدركَ الإصلاحيون عظم المسؤولية وجسامة التضحيات التي عليهم أن يستمروا في تقديمها في سبيل معركة استعادة
لكثرة التهويل الاعلامي الذي وصل الى درجة التطبيل لإلتئام مجلس النواب في شيئون بعد أربع سنوات عجاف من
"صالحت بيك أيامي سامحت بيك الزمن".. من أغنية أنت عمري للسيدة أم كلثوم     حضرموت أسعدتنا بالأمس مرتين
من كان يصدق ان مدينة صغيرة بحجم سيئون ستختطف أنظار اليمنيين ووسائل الإعلام العربية والدولية بإستضافتها اهم
استعاد اليمنيون صوتهم بعد أربع سنين من الكتمان القسري ، وحشدت "سيئون" نواب الشعب في تظاهرة لا تخلو من الفخر
أخيرا، استعاد معسكر الشرعية في اليمن، السلطة التشريعية التي ظلت في قبضة الحوثيين طيلة أربعة أعوام
دخل الحوثيون صنعاء في سبتمبر 2014، وعلى الفور أصدروا "الإعلان الدستوري" الذي ألغى الدستور ومجلس النواب، وسلم
للشيطان أعمال وعادات في شهر شعبان ، لم تختلف ولم تتغير في الجاهلية والإسلام ، و هو الشهر الثامن من السنة
احتفى العالم بالاتفاق المزعوم في استوكهولم، بالسويد، بين الحكومة الشرعية والحوثيين في 13 ديسمبر (كانون الأول)
-الحدث الذي يثير جدلاً إنما هو دليل على حيويته . فالمواقف المتباينة منه ، في إطار المكونات التي تحمل قضية
اتبعنا على فيسبوك