من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 17 أبريل 2019 02:10 صباحاً
منذ يوم و 14 ساعه و 12 دقيقه
قال النائب إنصاف مايو إن وجود البيان المالي للحكومة يعد خطوة في الطريق الصحيح لتحسين أداء الحكومة هذا العام والاعوام القادمة. وفي مداخلته أمس خلال جلسة مجلس النواب التي خصصت لمناقشة القضايا العامة استدرك رئيس اصلاح عدن قائلا:  إن البيان للأسف الشديد اختوى الكثير من
منذ يوم و 17 ساعه و 12 دقيقه
أكدت مصادر اعلامية قيام عدد من الأطقم التي تتبع أحد الألوية التابعة للحزام الأمني في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن باقتحام عنابر في سجن “بير أحمد” يوم الاثنين، واعتدائهم على المعتقلين بالضرب المبرح. وقالت المصادر لـ”اليمن نت” إن المعتقلين تعرضوا للضرب بالأيدي
منذ يوم و 17 ساعه و 16 دقيقه
اختتمت شبكة قادة للتنمية عدن يومنا هذا النشاط الثاني من حملة "طريقنا آمن " مرحلة النزول الميداني وتوزيع البرشورات والملصقات في كل من مديرية المنصورة والبريقة وخور مكسر . وفي النشاط الذي استمر لمدة ثلاثة أيام شمل ثلاث مديريات من محافظة عدن كان الهدف حسب الخطة من مقترحات
منذ يوم و 18 ساعه و 30 دقيقه
بدعم وتمويل من المغتربين في انديانا بأمريكا والشراكة مع جمعية سنابل الخير القطاع النسوي واشراف المنظمة الرائدة(pure hands) استكملت جمعية  الفاروق الاجتماعية  الخيرية بملاح تنفيذ مشروع مكافحة الكوليرا(وقاية) في عدد من قرى مديرية"العرش" بمحافظة البيضاء وعدد  من قرى
منذ يوم و 20 ساعه و 40 دقيقه
ضمن الفعاليات والبرامج التنموية التي تنظمها مؤسسة البيحاني التنموية تم اليوم الاثنين الموافق 15 ابريل 2019م تدشين دورة صناعة البخور العدني والعطور لربات البيوت؛ حيث تهدف الدورة الى اعطاء المهارات الكافية للمتدربات في تصنيع البخور والعطور بما يضمن تمكينهم من حرفة هامة

 alt=

قراءة في التحضيرات التي سبقت إنعقاد مجلس النواب بسيئون
سفير اليمن في واشنطن يكشف عن إغتيال للرئيس هادي لم ينجح
الإنتقالي يقيل ناطقه الرسمي على خلفية فشله في التعاطي مع مستجدات سيئون
الحوثيون يعتقلون "المهدي المنتظر" في صنعاء(صورة)
مقالات
 
 
الثلاثاء 12 فبراير 2019 04:02 مساءً

فبراير..من المسافة صفر!!!

د.عايش زيد ابو صريمه

لم نصب بزهايمر سياسي ولم تكن ذاكرتنا مثقوبة حتى يتم سوق المنطق لنا والحقائق مقلوبة عن ثورة فبراير وجعلها شماعة لتعليق الاحداث التي تلتها عليها فالقراءة المنصفة يجب ان تقف عند العوامل التي ساقت الاحداث الى لحظة الانفجار يوم الحادي عشر من فبراير ..

حذر العقلاء من ابناء الوطن في وقت مبكر ان الوطن دخل نفق مظلم من خلال ممارسات صالح والكتلة الملتفة حولة ومن خلال الفساد والمحسوبية في كل مرافق الدولة والوظيفة العامة ومن خلال سلوك الفردية الحاكمة وتجيير الوطن ليصبح دكانا في ملكية الحاكم آنذاك..

كان الكتاب المنصفون يحذرون من المجهول ومن المستقبل الكارثي اذاما استمرت سياسة الحاكم في تجذير الفردية واقصاء المجموع وتغليب المصلحة الاسرية على المصلحة الوطنية كانت القصور الفارهة تنتشر افقيا ورأسيا في الاحياء الراقية في حدة وغيرها لملاك بعدد اصابع اليد في حين يعيش  المجموع الغالب كسكان صفيح في حالة اقل من الكفاف..

منحنى الانحدار وانسداد الافق بين القوى السياسية كان يؤدي الى نتيجة  اما تنازل القوى الوطنية عن دورها وممالأة الحاكم في سياسته أو مواجهته والحد من اتساع رقعة الاستبداد المنتشرة في كينونته وفي كلا الحالتين النتيجة واحدة هي كارثية الوضع القادم..كان خيار المواجهة هو خيار شريف مهما كانت النتائج المترتبة على ذالك فكان فبراير هو ميلاد بالمعنى التاريخي ومن خلال قراءة منطقية وفلسفية لا من خلال تقييم الوضع في فلك لقمة العيش ومباشرة التحاليل الغبية او الحاقدة على الشاشات والتي هي قراءات موجهة تخدم سياسات وجهات مشبوهة..

لا اعتقد ان الجيل الناضج من شباب فبراير سيمر بتأنيب ضمير لاحداث ترتبت على ثورتهم ففي شريعتنا ان الربى حرام وهو اشتراط الربح دائما بل علينا ان نتقبل النتائج التي اعقبت الانطلاقة واذا كان هناك من مراجعات فهي في اسباب الاخفاق المرحلي والسلبيات التي رافقت المرحلة التالية للثورة ان هي الا جولة ستعقبها جولات حتى ترسو سفينة الاحلام على شواطئ الامل والنجاح..

لم تكن فرنسا لتصل الى
جمهورية خامسة ناجحة الا بعد اربع جمهوريات متعثرة ولم تنعم تركيا بحكم العدالة والتنمية الا بعد انقلابات واسقاط لحكم العثمانيين الجدد من قبل العسكر..

حركة المجتمع وتفاعله نحو تحقيق اهدافه ليست رحلة مخاض لامرأة في غرفة الولادة بل هي رحلة شاقة وطويلة تؤتي أكلها بعد استكمال اسباب الوصول ولذلك لم يحدث أن تم اسقاط مستبد واستتب الامر من بعده بل تبدأ الجولة الثورية الاشرس مع تجار الحروب وفاقدي مصالحهم ولوبيات الفساد لكي تستكمل السنن دورتها وتلتهم كل هؤلاء ويدفع المجتمع في نفس الوقت ثمن الحرية اذ لايعقل ان يتنفس مجتمع حرية نقية بعد ان عاش مخنوق ردحا من الزمن في اقبية وكهوف الاستبداد..
الاحتفال بفبراير فرض وطني تستوجبه الدماء الطاهرة التي سفكت من اجل كرامتنا جميعا والنكوص او التردد من اي كان من مكونات الشرعية هو خيانة وطنية وتنكر للشرعية نفسها التي انبثقت من رحم فبراير وارتكزت على مخرجات من وحي الثورة الشبابية..

الذكرى اكبر من مجرد لحظة عابرة او محطة مناكفات بين اطراف سياسية بل هي ذكرى عظيمة يجب ان نتجاوز فيها الاختلاف على تسميتها او على كارثيتها بل الوقوف عند احداثها وتقييمها لكي نتجاوز الخلاف ونرتب الاوراق بما يحقق لنا حرق مراحل اصابها الرتابة والملل نتيجة الخلافات السخيفة بين القوى السياسية لخدمة جهات طائفية ستأكلنا مكونا مكونا حتى يبكي آخرنا عندما يرى نتيجة الغباء فيصيح اكلت يوم اكل الثور الابيض..

نحن اليوم بحاجة لتجميد مصالحنا الانية والتحول نحو رص الصف الوطني لمواجهة فصيل أوهى من بيت العنكبوت يستمد قوته من خلافاتنا ومن التوازنات الاقليمية والدولية ولو اتحدت رؤانا وحسمنا خياراتنا فليس امامنا سوى عصابات اصبحت مشغولة بنهب المال العام والسطو على ارزاق الناس واقواتهم ونهب الاراضي وعصابة هذا سلوكها قد سقطت منذ زمن وبقاءها اليوم ليس في قوة كامنة فيها ولكن كما ذكرنا فهو بقاء يرتكي على خلافاتنا السخيفة....


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
"صالحت بيك أيامي سامحت بيك الزمن".. من أغنية أنت عمري للسيدة أم كلثوم     حضرموت أسعدتنا بالأمس مرتين
من كان يصدق ان مدينة صغيرة بحجم سيئون ستختطف أنظار اليمنيين ووسائل الإعلام العربية والدولية بإستضافتها اهم
استعاد اليمنيون صوتهم بعد أربع سنين من الكتمان القسري ، وحشدت "سيئون" نواب الشعب في تظاهرة لا تخلو من الفخر
أخيرا، استعاد معسكر الشرعية في اليمن، السلطة التشريعية التي ظلت في قبضة الحوثيين طيلة أربعة أعوام
دخل الحوثيون صنعاء في سبتمبر 2014، وعلى الفور أصدروا "الإعلان الدستوري" الذي ألغى الدستور ومجلس النواب، وسلم
للشيطان أعمال وعادات في شهر شعبان ، لم تختلف ولم تتغير في الجاهلية والإسلام ، و هو الشهر الثامن من السنة
احتفى العالم بالاتفاق المزعوم في استوكهولم، بالسويد، بين الحكومة الشرعية والحوثيين في 13 ديسمبر (كانون الأول)
-الحدث الذي يثير جدلاً إنما هو دليل على حيويته . فالمواقف المتباينة منه ، في إطار المكونات التي تحمل قضية
من الأساليب القذرة التي ينتهجها بني هاشم تسليط أرذل اليمنيين على أخوانهم الذين لم يستطيعوا بني هاشم التأثير
قال لي :" لازلنا بإنتظار تعليقك على انعقاد مجلسة النواب في سيئون .. قلت له :" ماذا يمكن ان يقال؟ فبالتئام مجلس
اتبعنا على فيسبوك