من نحن | اتصل بنا | الجمعة 19 أبريل 2019 02:58 صباحاً
منذ 4 ساعات و 41 دقيقه
يدركَ الإصلاحيون عظم المسؤولية وجسامة التضحيات التي عليهم أن يستمروا في تقديمها في سبيل معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب جماعة الحوثيين الإيرانية. وفيما يقبع الآلاف من الإصلاحيين خلف القضبان في سجون مليشيات الحوثي التي رأت في الإصلاح العقبة الكؤود أمام مشروعها الإمامي
منذ 4 ساعات و 54 دقيقه
يدركَ الإصلاحيون عظم المسؤولية وجسامة التضحيات التي عليهم أن يستمروا في تقديمها في سبيل معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب جماعة الحوثيين الإيرانية. وفيما يقبع الآلاف من الإصلاحيين خلف القضبان في سجون مليشيات الحوثي التي رأت في الإصلاح العقبة الكؤود أمام مشروعها الإمامي
منذ 5 ساعات و دقيقه
احتضنت مدينة سيؤون انعقاد البرلمان الذي مثل واحدا من أكبر الأحداث السياسية منذ اندلاع معارك تحرير الوطن من انقلاب جماعة الحوثي المسلحة.. "منارة عدن" تطرح سؤالا عما إذا كانت عدن قد كسبت أو خسرت بعدم احتضانها لهذا الحدث كونها العاصمة؟ يتفق الجميع على أن العاصمة عدن قد خسرت ولم
منذ 9 ساعات و 37 دقيقه
نظمت رابطة أمهات المختطفين في عدن وقفة احتجاجية أمام منزل وزير الداخلية للتنديد بالاعتداء الذي طال المعتقلين في سجن بير أحمد الاثنين الماضي، والمطالبة بسرعة الإفراج عنهم والكشف عن مصير المخفيين قسرا.   وفي الوقفة التي شارك فيها العشرات من أهالي المعتقلين والمخفيين
منذ 12 ساعه و 20 دقيقه
اكتشفت المركبة الفضائية ”TESS“ التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ”ناسا“ أول كوكب بحجم الأرض في النظام الشمسي الذي يبعد حوالي 53 سنة ضوئية. وتهدف مهمة المركبة ”TESS“ إلى العثور على كواكب خارجية جديدة بنفس حجم كوكبنا، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية. ويطلق

 alt=

اليمن.. ربات بيوت أدمنّ “واتساب” للتعرف على أخبار الحرب والسياسة
قراءة في التحضيرات التي سبقت إنعقاد مجلس النواب بسيئون
سفير اليمن في واشنطن يكشف عن إغتيال للرئيس هادي لم ينجح
الإنتقالي يقيل ناطقه الرسمي على خلفية فشله في التعاطي مع مستجدات سيئون
طب وصحة
 
 

كيف يستمر الدماغ في الإدراك أثناء النوم؟

عدن بوست-دراسة: الاثنين 21 يناير 2019 07:06 مساءً

أظهرت دراسة حديثة أن الدماغ البشري يستمر في التعامل مع المنبهات الخارجية أثناء النوم وتحليلها، وخاصة تلك التي تهدد حياة النائم، وإن كان لا يستجيب في الظاهر لكثير من المؤثرات.
وقالت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية التي استعرضت الدراسة، إن أموراً كخطوات النمر في الغابة وبكاء الطفل الجائع أو المريض لا تخفى على الدماغ ويستجيب لها أثناء النوم كما لو كانت قرات فطرية.
ووفقاً للدراسة التي نشرت في مجلة «طبيعة السلوك البشري» (Nature Human Behaviour) فإن دماغ النائم يستمر في إدراك المنبهات الخارجية وتحليلها، وتساءلت كيف يتم ذلك؟
وقالت الصحيفة إن مجموعة من الباحثين من جامعات عدة وضعوا فرضية مفادها أن دماغ النائم يستمر في البحث عن إشارات دالة بالنسبة له، ويخلق توازنا بين ما يضمن له الراحة الكافية لتخزين المعلومات وتقوية الذاكرة من جهة، والقدرة على العودة لليقظة بسرعة إذا لزم الأمر من جهة أخرى.
ولاختبار هذه الفرضية، بحسب الصحيفة، أجرى الفريق تجربة على 24 متطوعاً، وتتبع النشاط الكهربائي للدماغ لديهم بواسطة جهاز التخطيط الدماغي أثناء بث نوعين من المقتطفات في آذانهم.
وكان النوع الأول من هذه المقتطفات عبارة عن نصوص من موقع »وكيبيديا» واضحة المعنى وسليمة المبنى، أما النوع الثاني فكان عبارة عن نصوص خالية من المعنى ومليئة بالكلمات المنحوتة قصداً لتكون غير ذات دلالة.
وأظهرت التجربة -حسب ما نقلت الصحيفة- أن الدماغ تفاعل أكثر مع النصوص المفهومة، لكنه لم يتفاعل بالدرجة نفسها مع النصوص الخالية من المعنى.
ويبدو للباحثين أن هذه القدرة مرتبطة بظهور نوع معين من موجات الدماغ، وتقول ميلاني شتراوس، وهي طبيبة نوم وباحثة في مستشفى «شتراوس» بجامعة بروكسل، إن «طبيعة هذه الموجات غير معروفة بصورة جيدة وهي موجات بطيئة خاصة بالنوم الخفيف».
وقالت ميلاني إن «دراسات سابقة قبل عشر سنوات أظهرت أن هناك رقابة مستمرة يقوم بها الدماغ للبيئة من حوله مع شكل من المعالجة التلقائية للمعلومات».
وقالت الصحيفة إن دماغ الشخص النائم لا يتقبل المعلومات الخاطئة مثل أن 2 2 تساوي 9، لكنه يستجيب فوراً عند ذكر اسم النائم من بين أسماء أخرى، متسائلة إلى أي حد يكون تحليل الدماغ في هذه الحالة دقيقاً؟
ويرى الباحثون أن دماغ النائم قادر على تمييز خطاب لا يرتبط معناه بمشاعر الشخص النائم، حسب ما نقلت الصحيفة.
ورغم هذه القدرات التي كشفها الباحثون، فإن الدراسة خلصت من ضمن أمور أخرى إلى أن العمليات المعقدة كتسجيل معلومات جديدة لا يقوم بها الدماغ إلا في حال اليقظة.

telegram
المزيد في طب وصحة
في مطلع القرن التاسع عشر، كان الناس لا يستسيغون الماء النقي ولا يطلبونه إلا إذا بلغ بهم العطش مبلغا. ويقول فينسينت بريسنيتز، المزارع النمساوي الذي توصل إلى طريقة
المزيد ...
  يعاني الملايين في العالم من مشاكل البصر بدءاً من المشكلات البسيطة مثل احمرار العينين وانتهاء بالحالات الأكثر خطورة مثل الغلوكوما.   وقد أوردت صحيفة ميرور
المزيد ...
بدأت مخاوف اليمنيين تتجدد من تفشي مرض الكوليرا مع بدء موسم الأمطار هذا العام، وخصوصاً بعد ورود تقارير تتحدث عن آلاف الإصابات التي بدأت بالتوافد إلى المستشفيات في
المزيد ...
أظهرت دراسة حديثة ، أن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياتهم ، لديهم احتمالات أقل بكثير للإصابة بالإكزيما في عمر 6 سنوات مقارنة مع
المزيد ...
حذرت دراسة حديثة من خطورة تناول الشاي مع الحليب على صحة الإنسان. وكشفت دراسة أجراها علماء ألمان ونشرت في مجلة «القلب الأوروبية» أن «لإضافة الحليب للشاي
المزيد ...
هل أنت متأكد من أن أسنانك صحية؟ يمكنك التأكد من قوة وصحة الأسنان دون الذهاب لطبيب، بطريقة سهلة وسريعة ودون الحاجة للذهاب إلى طبيب متخصص، بحسب ما كشفه أطباء أسنان من
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
يدركَ الإصلاحيون عظم المسؤولية وجسامة التضحيات التي عليهم أن يستمروا في تقديمها في سبيل معركة استعادة
لكثرة التهويل الاعلامي الذي وصل الى درجة التطبيل لإلتئام مجلس النواب في شيئون بعد أربع سنوات عجاف من
"صالحت بيك أيامي سامحت بيك الزمن".. من أغنية أنت عمري للسيدة أم كلثوم     حضرموت أسعدتنا بالأمس مرتين
من كان يصدق ان مدينة صغيرة بحجم سيئون ستختطف أنظار اليمنيين ووسائل الإعلام العربية والدولية بإستضافتها اهم
استعاد اليمنيون صوتهم بعد أربع سنين من الكتمان القسري ، وحشدت "سيئون" نواب الشعب في تظاهرة لا تخلو من الفخر
أخيرا، استعاد معسكر الشرعية في اليمن، السلطة التشريعية التي ظلت في قبضة الحوثيين طيلة أربعة أعوام
دخل الحوثيون صنعاء في سبتمبر 2014، وعلى الفور أصدروا "الإعلان الدستوري" الذي ألغى الدستور ومجلس النواب، وسلم
للشيطان أعمال وعادات في شهر شعبان ، لم تختلف ولم تتغير في الجاهلية والإسلام ، و هو الشهر الثامن من السنة
احتفى العالم بالاتفاق المزعوم في استوكهولم، بالسويد، بين الحكومة الشرعية والحوثيين في 13 ديسمبر (كانون الأول)
-الحدث الذي يثير جدلاً إنما هو دليل على حيويته . فالمواقف المتباينة منه ، في إطار المكونات التي تحمل قضية
اتبعنا على فيسبوك