من نحن | اتصل بنا | الأحد 20 يناير 2019 12:22 مساءً
منذ 11 ساعه و 51 دقيقه
أكدت شقيقة "زكريا قاسم" المخفي قسرا في عدن أن مدير الأمن بالمحافظة "شلال شايع" أخبرهم بعد الاعتقال في يناير من العام الماضي أن زكريا معتقل لديهم، إلا أنه لم يُسمَح لهم بلقائه، لتبدأ بعدها حالة الإخفاء القسري. وقالت "سهام قاسم" في كلمة ألقتها اليوم أمام المحتشدات في وقفة
منذ يومان و ساعتان و 48 دقيقه
زارت رابطة أمهات المختطفين ممثلة بالاستاذة أمة السلام الحاج أسرة المخفي قسراً زكريا أحمد قاسم بمحافظة عدن عصر اليوم. ووجهت رابطة أمهات المختطفين وأمهات المخفيين قسراً رسالة إلى الحكومة ووزير الداخلية والصليب الأحمر والمنظمات الحقوقية والإنسانية تطالبهم فيها القيام
منذ يومان و 4 ساعات و 4 دقائق
استضافت ثانوية الفقيدة زينب   بنات في مديرية دارسعد أمس الخميس  انتخابات المجالس الطلابية التي نظمتها إدارة الأنشطة المدرسية شعبة التعليم العام- قسم النشاط الاجتماعي وبرعاية من الأخ محمد الرقيبي مدير مكتب التربية والتعليم- عدن وأقيمت على مستوى العاصمة عدن بحضور
منذ يومان و 4 ساعات و 37 دقيقه
لجأت امرأة بريطانية لأسلوب جديد في تعاملها مع غياب زوجها عنها، تمثل بذلك بفرض غرامة مالية عليه، كلما تأخر عن المنزل في الليل. فبعد عامين من زواجهما، بدأ الرجل يتغيب عن المنزل حتى وقت متأخر من الليل، ما دفع المرأة التي لم يتم الكشف عن اسمها، لفرض غرامة مالية عليه تبلغ قيمتها 50
منذ يومان و 4 ساعات و 39 دقيقه
اختطفت طفلة تبلغ من العمر 6 أعوام من أمام منزلها في العاصمة صنعاء . وقال عبدالرحمن المسوري، والد الطفلة إن “ابنته (جود)، اختفت من أمام منزلها الواقع في شارع الرقاص بالعاصمة صنعاء، في الخامس من الشهر الجاري، وقد تم البحث عنها في  اكثر من مكان  ولكن دون جدوى”. وطالب

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
مقالات
 
 
الخميس 10 يناير 2019 05:51 مساءً

تحمّلوا المسؤولية أو ارحلوا

خالد الرويشان
مازلتُ واجماً منذ البارحة
مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
احترقت وأنا أتساءل ..مَنْ أخاطب في مثل هكذا جريمة؟
ومن ارتكب هذا الجريمة أصلاً على وجه الدقة؟
قيل داعش والقاعدة
وقيل الأحزمة الأمنية الإماراتية
وقيل هو الحراك الانفصالي لأن الضحايا مجرد أطفال أو فتيان من الشمال! قتلوهم بلا سبب ..لم يكونوا حتى جنوداً ..مجرّد ٤ فتيان مسافرين في الطريق العام تم اختطافهم وقتلهم
وقيل .. وقيل ..
فكرت وتأمّلت ..واحترت ..وتساءلت:
من يتحمل مسؤولية عقاب الجناة؟
فكرت وقررت ..عقاب الجناة أهم من إلقاء التهم!
ووجدت أن مسؤولية عقاب الجناة تقع على عاتق الشرعية ممثلة بالرئيس هادي ونائبه والحكومة والمحافظين ..

إذا لم يتم عقاب المجرمين الأربعة وخلال ساعات فلا معنى لمسؤولية ولا معنى لشرعية!
لن أدخل في تفاصيل الدوافع والنوايا والتهم لهذه الجهة أو تلك لأن ذلك يضيّع دم الضحايا الاربعة
الشعب اليمني يريد عقاباً عاجلا للجناة وإذا لم تفعلوا غادِروا ..غادِروا فورا ..السلطة مسؤولية
ولا سُلطة بلا مسؤولية

خطب أحد القتلة بصوته أثناء الجريمة! هل من المعقول أن أحداً لم يعرف صوته حتى الآن أيها الغافلون المغفّلون؟!
اسألوا في كل قرية وكل بيت في المنطقة وستجدون المجرمين
وإذا لم تفعلوا غادروا للأبد
وستجد هذه البلاد رجالا يحنّون عليها ويحزنون لأجلها
ولن يخيّب الله زفرات شعبٍ بكامله





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خسرت من وقتي هذا اليوم 14 دقيقة كاملة للإستماع لحوار مباشر أجراه تلفزيون "ابوظبي" مع مدير امن عدن شلال علي شايع
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
اتبعنا على فيسبوك