من نحن | اتصل بنا | الاثنين 25 مارس 2019 10:59 مساءً
منذ 4 ساعات و 21 دقيقه
عقدت الحركة المدنية الديمقراطية بالعاصمة المؤقتة عدن، ندوة بعنوان وقوف المجتمع والدولة معا لحماية الأطفال من التحرش والاغتصاب، بحضور عدد من الناشطين والمختصين الاجتماعيين. وقال رئيس محكمة الاستئناف بعدن وعضو مجلس القضاء الاعلى القاضي فهيم الحضرمي إن ظاهرة التحرش
منذ 4 ساعات و 42 دقيقه
استقبل عميد كلية الحقوق أ.د.محمد صالح محسن في مكتبه اليوم الاثنين الموافق 2019/3/25م معالي الأستاذ علي هيثم الغريب وزير العدل وفضيلة القاضي د.نضال شيخ عبيد اللذان زارا الكلية للقاء بعميد الكلية . وتبادل وجهات النظر فيما يخص  العمل المشترك بين الطرفين خصوصاً فيما يتعلق بالمعهد
منذ 6 ساعات و 10 دقائق
دشنت اليوم الاثنين في ثانوية البيحاني النموذجية بعدن دورة تعريف الموجهين بوجوه وانشطة التطوير المدرسي بحضور مدير مكتب التربية والتعليم محمد الرقيبي ورئيسة شعبة التدريب والتأهيل مايسة عشيش ورئيس شعبة المناهج والتوجيه عوض باشطح ومدير ادارة التدريب والتأهيل وضاح مهيوب
منذ 7 ساعات و 49 دقيقه
لم تتوقع حسناء النجاح الكبير الذي حققته هي وشقيقتاها “مالكة وفائزة”، في مهنة التشطيب الداخلي للمنازل (رنج، زخرفة، نقوش، تلييس)، في منطقة وادي ظهر شمال العاصمة صنعاء، كونها مهنة مقتصرة على الرجال فقط، باعتبارها مهنة متعبة، وتتطلب قوة بدنية وجهداً كبيراً، والوقوف
منذ 8 ساعات و دقيقتان
أماط مصدر يمني خاص اللثام عن تفاصيل أول محاولة من دولة الإمارات، ثاني أكبر دولة مشاركة بالتحالف العسكري بقيادة السعودية، تشكيل نواة لقوات موالية لها في محافظة البيضاء وسط البلاد.   وقال المصدر وهو قريب من قيادات المقاومة بالبيضاء لـ"عربي21"، مشترطا عدم كشف اسمه، إن القوات

 alt=

إفشال أول محاولة إماراتية لإنشاء قوة موالية لها وسط اليمن
المهرة تحذّر من المساعي الإماراتية: لا لـ«الأحزمة الأمنية»
تنمية التطرف في اليمن.. حرب وفوضى برعاية دولية وإقليمية
إيران تقايض أوربا بالملف اليمني
علوم و تكنولوجيا
 
 

هل نقلق من استخدام الأطفال الهواتف الذكية والكمبيوتر؟

عدن بوست -وكالات: الاثنين 07 يناير 2019 06:32 مساءً
على الأبوين التفاوض مع الأطفال في الوقت الذي يمضونه أمام شاشات الهواتف الذكية والكمبيوتر

 

قالت توصيات أعدها خبراء في طب الأطفال إن الاعتقاد السائد بأن هناك خطرا على الأطفال من استخدام الأجهزة الإليكترونية ذات الشاشات المضيئة لا يستند على أدلة علمية كافية.

 

وأشارت إلى أنه ليس على الوالدين القلق بشأن استخدام الأطفال للشاشات طالما أنهم يتابعون أوقات استخدام الأطفال لهذه الأجهزة.

 

ورغم أن هذه التوصيات لم تحدد مدة زمنية معينة للجلوس أمام أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، فإنها نصحت بعدم استخدامها في الساعات التي تسبق وقت النوم مباشرة.

 

وقال خبراء إنه من المهم ألا يأتي استخدام هذه الأجهزة على حساب ساعات النوم، والتمرينات الرياضية، أو قضاء الوقت مع الأسرة.

 

وتناولت التوصيات بالنقد مراجعة للأدلة العلمية على الأضرار المحتملة لاستخدام الأطفال الشاشات في بحث نشر تزامنا معها، ما أثار جدلا حول ما إذا كان ينبغي وضع قيود على استخدام الأطفال للأجهزة ذات الشاشات.

 

في غضون ذلك، نُشرت دراسة منفصلة رجحت أن فرص ظهور أعراض الاكتئاب لدى الفتيات في سن الرابعة عشرة بسبب استخدام مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي تصل إلى ضعف تلك الفرص لدى الفتيان.

 

لا دليل على ضررها

 

وأصدرت الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، التي تشرف على تدريب أخصائيي الأطفال، توصيات لمن هم دون سن الـ 18 تضمنت أنه لا وجود لأدلة علمية كافية على أن قضاء الوقت أمام الشاشات "مضر بالصحة" كما يزعم البعض.

 

وكشفت مراجعة الأدلة وجود علاقة بين المعدلات المرتفعة لاستخدام الشاشات والإصابة بالسمنة والاكتئاب.

 

لكن التوصيات الصادرة عن الكلية الملكية رجحت أنه من غير المؤكد أن يكون للمعدلات المرتفعة لاستخدام الشاشات علاقة بهذه المشكلات، كما لا تتوافر أدلة على أن من يعانون من هذه المشكلات الصحية يقضون وقتا طويلا أمام الشاشات.

 

وشارك في إصدار هذه التوصيات عدد من خبراء طب الأطفال في جامعة كلية لندن، من بينهم رئيس الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل روسل فاينر.

 

وقالت الكلية الملكية إنها لن تضع حدودا للوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات لأنه لا تتوافر أدلة على أن الوقت الطويل أمام الأجهزة الإليكترونية مضر بصحتهم في أي من مراحل الطفولة.

 

وبدلا من ذلك، نشرت الكلية بعض الأسئلة لمساعدة الأسرة على اتخاذ القرار بخصوص الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات، وهي كما يلي

 

هل تتحكم أسرتك في وقتها؟

 

هل يتعارض الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات مع ما تريده أسرتك؟

 

هل يتعارض استخدام الشاشات مع ساعات النوم؟

 

هل تستطيع التحكم في تناول الطعام أثناء استخدام الشاشات؟

 

أوصت الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل بعدم استخدم الأطفال الشاشات قبل النوم مباشرة

 

وقال ماكس دايفي، مسؤول التطوير في الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، إن الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، والأجهزة اللوحية كانت "أدوات رائعة لاكتشاف العالم"، لكن الآباء والأمهات غالبا ما ينتابهم شعور بأن هناك "خطأ ما بشكل غامض" في استخدام هذه الأجهزة.

 

وأضاف: "نريد أن نقطع الشك باليقين في هذا الشأن بالقول إنه إذا كنت تستخدمها بالأسلوب الصحيح ونجحت في الإجابة على تلك الأسئلة التي وُجهت إليك، فاحصل على أحدها واستمتع بحياتك وتوقف عن القلق."

 

وتابع: "لكن إذا كانت هناك مشكلات وبدأتَ في مواجهة صعوبات، فقد يكون الوقت المستغرق في استخدام الشاشات أحد العوامل التي تسبب هذه المشكلات."

 

وقال "الشاشات جزء من الحياة الحديثة. خرج الجني من القمقم، ولن نستطيع إعادته."

 

وأكد أن هناك حاجة ماسة إلى الاستمرار في توجيه النصح للآباء والأمهات بأن يفعلوا ما يفعلوه بالطريقة الصحيحة، وهو أن يوازنوا بين الفوائد والمخاطر.

 

وقال: "لا يوجد قياس واحد يناسب جميع الأحجام، وعلى الآباء والأمهات أن يفكروا فيما هو مفيد وجيد لأطفالهم."

 

وأشار إلى أنه على الآباء والأمهات أيضا أن يمعنوا النظر في الوقت الذي يقضونه أمام الشاشات، وفيما إذا كانت الأسرة تتحكم في هذا الوقت، وما إذا كان هناك استخدام مفرط يؤثر على تطور الطفل والحياة اليومية.

 

منطقة رمادية

 

يستند الاعتقاد بأن الأطفال ينبغي ألا يقضوا وقتا أمام الشاشات قبل النوم إلى أن هناك دليلا على ضرر قد يتعرضون له إذا فعلوا ذلك.

 

فهذه الأجهزة تنشط المخ، كما يحدث الضوء الأزرق المنبعث من تلك الأجهزة اضطرابات في إفراز هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم.

 

وقالت الكلية الملكية إن "أوضاع الليل" التي تضبط عليها أجهزة الهواتف الذكية والكمبيوتر لا يوجد دليل على فاعليتها.

 

أكدت الدراسة على أهمية تحديد الوالدين للمحتوى الذي يشاهده الأطفال في المراحل المبكرة من عمرهم

 

بصفة عامة، رأت التوصيات الصادرة عن الكلية البريطانية أن الأثر الضار لاستخدام الشاشات لوقت طويل يتضاءل مقارنة بعوامل أخرى مثل النوم، والنشاط البدني، والنظام الغذائي، والتنمر، والفقر.

 

وأشارت إلى أن هناك نقصا في الأدلة على أن الوقت المستغرق في استخدام الشاشات مفيد للصحة وأوصت الكلية بأن تتفاوض الأسرة مع الأطفال بشأن وضع حدود زمنية لاستخدام الأجهزة الإليكترونية ذات الشاشات انطلاقا من حاجتهم إلى النوم والأثر الذي يمكن أن تحدثه الشاشات على ساعات النوم علاوة على أثرها على الأنشطة البدنية والاجتماعية.

 

وبالنسبة للأطفال في سن مبكرة، على الوالدين أن يتخذا القرار بشأن المحتوى الذي يشاهدونه ومدة استخدام الشاشات.

 

أما الأطفال في مراحل عمرية أكبر، فينبغي أن يتحركوا نحو الاستقلالية في استخدام الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر، لكن ذلك ينبغي أن يكون تدريجيا وتحت إشراف الوالدين، وفقا للتوصيات.

 

وأضاف دايفي أنه "عندما يتعلق الأمر بالشاشات، أعتقد أنه من المهم أن نشجع الوالدين على أن يفعلوا ما يحقق صالح أسرتهم."

 

ورغم ذلك، هناك "منطقة رمادية" يحتاج فيها الوالدان إلى دعم، وهو الدافع وراء إصدار الكلية الملكية لهذه التوصيات، وفقا لدايفي.

 

ورجح أن هناك حدودا تتناسب مع العمر لاستخدام الشاشات تأتي عن طريق التفاوض بين الوالدين والأطفال ويتفهمها جميع أفراد الأسرة.

 

التواصل الاجتماعي والأطفال

 

أجرت الدراسة حول أثر التواصل الاجتماعي على الأطفال خبراء بجامعة كلية لندن ونشرتها مجلة إكلينيكال ميديسين الطبية المتخصصة.

 

وتضمنت الدراسة استطلاع رأي شارك فيه 11 ألف طفل أجابوا عن أسئلة تتعلق باستخدام مواقع وشبكات وتطبيقات التواصل الاجتماعي، والتحرش الإليكتروني، وساعات النوم، وتقدير الذات، وصورة الجسم.

 

وجاءت التوصيات التي تضمنتها هذه الدراسة مستقلة عن توصيات الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل والمراجعة التي تناولت الأدلة على وجود ضرر من استخدام الشاشات لصحة الأطفال، إذ لم تتناول أي من هاتين الورقتين التواصل الاجتماعي.

 

وقال خبراء من غير المعنيين بدراسة التواصل الاجتماعي إن هذه الدراسة أضافت دليلا جديدا على أن الاستخدام المفرط للتواصل الاجتماعي قد يضر بالصحة العقلية.

 

لكنهم طالبوا بالمزيد من البحث من أجل فهم أعمق لكيفية الإصابة بالاكتئاب بسبب استخدام التواصل الاجتماعي، وما إذا كانت المشكلة تكمن في أن المصابين بالاكتئاب يلجأون إلى الاستخدام المفرط للتواصل الاجتماعي.

قالت توصيات أعدها خبراء في طب الأطفال إن الاعتقاد السائد بأن هناك خطرا على الأطفال من استخدام الأجهزة الإليكترونية ذات الشاشات المضيئة لا يستند على أدلة علمية كافية.

وأشارت إلى أنه ليس على الوالدين القلق بشأن استخدام الأطفال للشاشات طالما أنهم يتابعون أوقات استخدام الأطفال لهذه الأجهزة.

ورغم أن هذه التوصيات لم تحدد مدة زمنية معينة للجلوس أمام أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، فإنها نصحت بعدم استخدامها في الساعات التي تسبق وقت النوم مباشرة.

وقال خبراء إنه من المهم ألا يأتي استخدام هذه الأجهزة على حساب ساعات النوم، والتمرينات الرياضية، أو قضاء الوقت مع الأسرة.

وتناولت التوصيات بالنقد مراجعة للأدلة العلمية على الأضرار المحتملة لاستخدام الأطفال الشاشات في بحث نشر تزامنا معها، ما أثار جدلا حول ما إذا كان ينبغي وضع قيود على استخدام الأطفال للأجهزة ذات الشاشات.

في غضون ذلك، نُشرت دراسة منفصلة رجحت أن فرص ظهور أعراض الاكتئاب لدى الفتيات في سن الرابعة عشرة بسبب استخدام مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي تصل إلى ضعف تلك الفرص لدى الفتيان.

لا دليل على ضررها

وأصدرت الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، التي تشرف على تدريب أخصائيي الأطفال، توصيات لمن هم دون سن الـ 18 تضمنت أنه لا وجود لأدلة علمية كافية على أن قضاء الوقت أمام الشاشات "مضر بالصحة" كما يزعم البعض.

وكشفت مراجعة الأدلة وجود علاقة بين المعدلات المرتفعة لاستخدام الشاشات والإصابة بالسمنة والاكتئاب.

لكن التوصيات الصادرة عن الكلية الملكية رجحت أنه من غير المؤكد أن يكون للمعدلات المرتفعة لاستخدام الشاشات علاقة بهذه المشكلات، كما لا تتوافر أدلة على أن من يعانون من هذه المشكلات الصحية يقضون وقتا طويلا أمام الشاشات.

وشارك في إصدار هذه التوصيات عدد من خبراء طب الأطفال في جامعة كلية لندن، من بينهم رئيس الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل روسل فاينر.

وقالت الكلية الملكية إنها لن تضع حدودا للوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات لأنه لا تتوافر أدلة على أن الوقت الطويل أمام الأجهزة الإليكترونية مضر بصحتهم في أي من مراحل الطفولة.

وبدلا من ذلك، نشرت الكلية بعض الأسئلة لمساعدة الأسرة على اتخاذ القرار بخصوص الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات، وهي كما يلي

هل تتحكم أسرتك في وقتها؟

هل يتعارض الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات مع ما تريده أسرتك؟

هل يتعارض استخدام الشاشات مع ساعات النوم؟

هل تستطيع التحكم في تناول الطعام أثناء استخدام الشاشات؟

أوصت الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل بعدم استخدم الأطفال الشاشات قبل النوم مباشرة

وقال ماكس دايفي، مسؤول التطوير في الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، إن الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، والأجهزة اللوحية كانت "أدوات رائعة لاكتشاف العالم"، لكن الآباء والأمهات غالبا ما ينتابهم شعور بأن هناك "خطأ ما بشكل غامض" في استخدام هذه الأجهزة.

وأضاف: "نريد أن نقطع الشك باليقين في هذا الشأن بالقول إنه إذا كنت تستخدمها بالأسلوب الصحيح ونجحت في الإجابة على تلك الأسئلة التي وُجهت إليك، فاحصل على أحدها واستمتع بحياتك وتوقف عن القلق."

وتابع: "لكن إذا كانت هناك مشكلات وبدأتَ في مواجهة صعوبات، فقد يكون الوقت المستغرق في استخدام الشاشات أحد العوامل التي تسبب هذه المشكلات."

وقال "الشاشات جزء من الحياة الحديثة. خرج الجني من القمقم، ولن نستطيع إعادته."

وأكد أن هناك حاجة ماسة إلى الاستمرار في توجيه النصح للآباء والأمهات بأن يفعلوا ما يفعلوه بالطريقة الصحيحة، وهو أن يوازنوا بين الفوائد والمخاطر.

وقال: "لا يوجد قياس واحد يناسب جميع الأحجام، وعلى الآباء والأمهات أن يفكروا فيما هو مفيد وجيد لأطفالهم."

وأشار إلى أنه على الآباء والأمهات أيضا أن يمعنوا النظر في الوقت الذي يقضونه أمام الشاشات، وفيما إذا كانت الأسرة تتحكم في هذا الوقت، وما إذا كان هناك استخدام مفرط يؤثر على تطور الطفل والحياة اليومية.

منطقة رمادية

يستند الاعتقاد بأن الأطفال ينبغي ألا يقضوا وقتا أمام الشاشات قبل النوم إلى أن هناك دليلا على ضرر قد يتعرضون له إذا فعلوا ذلك.

فهذه الأجهزة تنشط المخ، كما يحدث الضوء الأزرق المنبعث من تلك الأجهزة اضطرابات في إفراز هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم.

وقالت الكلية الملكية إن "أوضاع الليل" التي تضبط عليها أجهزة الهواتف الذكية والكمبيوتر لا يوجد دليل على فاعليتها.

أكدت الدراسة على أهمية تحديد الوالدين للمحتوى الذي يشاهده الأطفال في المراحل المبكرة من عمرهم

بصفة عامة، رأت التوصيات الصادرة عن الكلية البريطانية أن الأثر الضار لاستخدام الشاشات لوقت طويل يتضاءل مقارنة بعوامل أخرى مثل النوم، والنشاط البدني، والنظام الغذائي، والتنمر، والفقر.

وأشارت إلى أن هناك نقصا في الأدلة على أن الوقت المستغرق في استخدام الشاشات مفيد للصحة وأوصت الكلية بأن تتفاوض الأسرة مع الأطفال بشأن وضع حدود زمنية لاستخدام الأجهزة الإليكترونية ذات الشاشات انطلاقا من حاجتهم إلى النوم والأثر الذي يمكن أن تحدثه الشاشات على ساعات النوم علاوة على أثرها على الأنشطة البدنية والاجتماعية.

وبالنسبة للأطفال في سن مبكرة، على الوالدين أن يتخذا القرار بشأن المحتوى الذي يشاهدونه ومدة استخدام الشاشات.

أما الأطفال في مراحل عمرية أكبر، فينبغي أن يتحركوا نحو الاستقلالية في استخدام الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر، لكن ذلك ينبغي أن يكون تدريجيا وتحت إشراف الوالدين، وفقا للتوصيات.

وأضاف دايفي أنه "عندما يتعلق الأمر بالشاشات، أعتقد أنه من المهم أن نشجع الوالدين على أن يفعلوا ما يحقق صالح أسرتهم."

ورغم ذلك، هناك "منطقة رمادية" يحتاج فيها الوالدان إلى دعم، وهو الدافع وراء إصدار الكلية الملكية لهذه التوصيات، وفقا لدايفي.

ورجح أن هناك حدودا تتناسب مع العمر لاستخدام الشاشات تأتي عن طريق التفاوض بين الوالدين والأطفال ويتفهمها جميع أفراد الأسرة.

التواصل الاجتماعي والأطفال

أجرت الدراسة حول أثر التواصل الاجتماعي على الأطفال خبراء بجامعة كلية لندن ونشرتها مجلة إكلينيكال ميديسين الطبية المتخصصة.

وتضمنت الدراسة استطلاع رأي شارك فيه 11 ألف طفل أجابوا عن أسئلة تتعلق باستخدام مواقع وشبكات وتطبيقات التواصل الاجتماعي، والتحرش الإليكتروني، وساعات النوم، وتقدير الذات، وصورة الجسم.

وجاءت التوصيات التي تضمنتها هذه الدراسة مستقلة عن توصيات الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل والمراجعة التي تناولت الأدلة على وجود ضرر من استخدام الشاشات لصحة الأطفال، إذ لم تتناول أي من هاتين الورقتين التواصل الاجتماعي.

وقال خبراء من غير المعنيين بدراسة التواصل الاجتماعي إن هذه الدراسة أضافت دليلا جديدا على أن الاستخدام المفرط للتواصل الاجتماعي قد يضر بالصحة العقلية.

لكنهم طالبوا بالمزيد من البحث من أجل فهم أعمق لكيفية الإصابة بالاكتئاب بسبب استخدام التواصل الاجتماعي، وما إذا كانت المشكلة تكمن في أن المصابين بالاكتئاب يلجأون إلى الاستخدام المفرط للتواصل الاجتماعي.

telegram
المزيد في علوم و تكنولوجيا
قتبست شركة "فيسبوك" خاصية جديدة مهمة من تطبيق التراسل الفوري التابع لها "واتسآب" إلى تطبيقها الآخر للتراسل "ماسنجر". وفوجئ مستخدمو تطبيق "ماسنجر" قبل أيام بظهور تلك
المزيد ...
كتشفت شركة متخصصة في كشف الاحتيال تدعى "بروتكتد ميديا"، عمليات احتيال جديدة تستغل أجهزة أندرويد لتحقيق أرباح طائلة دون علم المستخدمين. ويتعلق الاحتيال بالشريط
المزيد ...
قرر الاتحاد الأوروبي فرض غرامة 1.7 مليار دولار على شركة غوغل. وتتعلق الغرامة بكيفية بيع الإعلانات من غوغل عبر خدمته "غوغل أدسنس". وفرض الاتحاد الأوروبي، العام الماضي،
المزيد ...
    تطور شبكة تويتر ميزة جديدة تسمح للمستخدمين بالاشتراك في المحادثات الفردية على الموقع، وذلك على نحو يسمح لهم بمعرفة آخر المستجدات والاطلاع على كل التغريدات
المزيد ...
أقرت شركة "فيس بوك " امس الأربعاء أن هناك بعض المستخدمين في دول مختلفة يواجهون مشكلة في تصفح تطبيقاتها “إنستجرام” و”واتس آب” و”فيس بوك”، و انه يتم
المزيد ...
عقدت شركة أوبو حدثًا خاصة على هامش مشاركتها بالمؤتمر العالمي للجوال MWC 2019 أعلنت فيه عن تفاصيل هاتفها الذكي، الذي يمتاز بأنه أول هاتف في العالم يقدم كاميرا ذات تقريب
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







علوم و تكنولوجيا
قتبست شركة "فيسبوك" خاصية جديدة مهمة من تطبيق التراسل الفوري التابع لها "واتسآب" إلى تطبيقها الآخر للتراسل
كتشفت شركة متخصصة في كشف الاحتيال تدعى "بروتكتد ميديا"، عمليات احتيال جديدة تستغل أجهزة أندرويد لتحقيق أرباح
قرر الاتحاد الأوروبي فرض غرامة 1.7 مليار دولار على شركة غوغل. وتتعلق الغرامة بكيفية بيع الإعلانات من غوغل عبر
    تطور شبكة تويتر ميزة جديدة تسمح للمستخدمين بالاشتراك في المحادثات الفردية على الموقع، وذلك على نحو
أقرت شركة "فيس بوك " امس الأربعاء أن هناك بعض المستخدمين في دول مختلفة يواجهون مشكلة في تصفح تطبيقاتها
عقدت شركة أوبو حدثًا خاصة على هامش مشاركتها بالمؤتمر العالمي للجوال MWC 2019 أعلنت فيه عن تفاصيل هاتفها الذكي،
إذا نسيت كلمة المرور او النمط( النقش) لهاتفك و لا تريد ان تفقد بياناتك؟ لا تقلق فهناك طريقة سهلة لفتحه فقط
يتضمَّن تحديثٌ جديد على تطبيق تطبيق واتساب WhatsApp طريقاً مختصراً يسمح للمستخدمين بإدارة الوسائط الإعلامية
اتبعنا على فيسبوك