من نحن | اتصل بنا | الأحد 20 يناير 2019 12:22 مساءً
منذ 11 ساعه و 52 دقيقه
أكدت شقيقة "زكريا قاسم" المخفي قسرا في عدن أن مدير الأمن بالمحافظة "شلال شايع" أخبرهم بعد الاعتقال في يناير من العام الماضي أن زكريا معتقل لديهم، إلا أنه لم يُسمَح لهم بلقائه، لتبدأ بعدها حالة الإخفاء القسري. وقالت "سهام قاسم" في كلمة ألقتها اليوم أمام المحتشدات في وقفة
منذ يومان و ساعتان و 49 دقيقه
زارت رابطة أمهات المختطفين ممثلة بالاستاذة أمة السلام الحاج أسرة المخفي قسراً زكريا أحمد قاسم بمحافظة عدن عصر اليوم. ووجهت رابطة أمهات المختطفين وأمهات المخفيين قسراً رسالة إلى الحكومة ووزير الداخلية والصليب الأحمر والمنظمات الحقوقية والإنسانية تطالبهم فيها القيام
منذ يومان و 4 ساعات و 5 دقائق
استضافت ثانوية الفقيدة زينب   بنات في مديرية دارسعد أمس الخميس  انتخابات المجالس الطلابية التي نظمتها إدارة الأنشطة المدرسية شعبة التعليم العام- قسم النشاط الاجتماعي وبرعاية من الأخ محمد الرقيبي مدير مكتب التربية والتعليم- عدن وأقيمت على مستوى العاصمة عدن بحضور
منذ يومان و 4 ساعات و 39 دقيقه
لجأت امرأة بريطانية لأسلوب جديد في تعاملها مع غياب زوجها عنها، تمثل بذلك بفرض غرامة مالية عليه، كلما تأخر عن المنزل في الليل. فبعد عامين من زواجهما، بدأ الرجل يتغيب عن المنزل حتى وقت متأخر من الليل، ما دفع المرأة التي لم يتم الكشف عن اسمها، لفرض غرامة مالية عليه تبلغ قيمتها 50
منذ يومان و 4 ساعات و 41 دقيقه
اختطفت طفلة تبلغ من العمر 6 أعوام من أمام منزلها في العاصمة صنعاء . وقال عبدالرحمن المسوري، والد الطفلة إن “ابنته (جود)، اختفت من أمام منزلها الواقع في شارع الرقاص بالعاصمة صنعاء، في الخامس من الشهر الجاري، وقد تم البحث عنها في  اكثر من مكان  ولكن دون جدوى”. وطالب

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
مقالات
 
 
الأحد 23 ديسمبر 2018 06:45 مساءً

الأبعاد والمضامين الإنسانية للأديان

باسم الشعبي

تعرض الاسلام لضربات عديدة خلال القرون والعقود والسنوات الماضية بدات بالفتن التي استهدفت تمزيق الدين من داخله الي مذاهب وطوائف وجماعات كل منها يدعي الاحقية والايمان دون غيره الي وصم الاسلام بالعنف والارهاب وتحويله الي دين متوحش يقتل ويسلب ويدمر.. حتى كاد ان يفقد الدين بذلك بعده الانساني العظيم باعتباره دين كوني ودين قيم ومبادئ وسلام..

وهناك ايضا من اراد تحويل الاسلام الي دين عبادات وطقوس فحسب ونزع عنه صفة القيادة والتاثير في ادارة الشأن العام للدول والامم وهذا ناتج عن الحرب القذرة التي يشنها الاعداء عليه وناتج ايضا عن عدم قدرة الانظمة العربية والاسلامية والاحزاب والجماعات من تقديم نماذج ملهمة للناس الا في الحدود الضيقة ومع ذلك تظل محاربة ومستهدفة.

لذا فان الاسلام بما هو دين انساني عظيم هو في امس الحاجة اليوم للتجديد والتطوير من داخله واصلاح وتنقية ما علق به من غبار الخصوم والاعداء والجهلة من اتباعه لتنجلي بذلك الابعاد الانسانية له لتبرز في خطابه التجديدي والحضاري المتسق مع المتغيرات الكونية والعالمية ليبدو الاسلام ذات رسالة انسانية خالدة وعظيمة.

ان الحديث عن الرسالة السماوية الانسانية ليس ترفا او ادعاء مقيت بقدر ما هي قدرة وارادة ربانية تستهدف اظهار الابعاد الانسانية للدين وتدفع كل الشرور التي الصقت به حقدا وجهلا والله يختار من الملائكة والناس رسلا مبشرين ومنذرين متى شاء وكيفما شاء.

العالم كله معرض للاخطار والكوارث والاديان جميعها استهدفت من قبل قوى الشر بالتحريف والتزييف لسلخ قيم الخير عنها وتغذية والصاق مظاهر الشر والباطل بها وابعادها عن مسرح الاحداث او الحياة العامة وعن ادارة شئون الناس واستبدال النص السماوي والوحي الامين بقوانين وضعية للسيطرة على الانسان والعالم والسير بهما الي المجهول.

الابعاد الانسانية والقيم الحضارية في الاديان السماوية هي الناظم والضابط لحركة المجتمعات وخلقنة السياسة والادارة والحفاظ على حياة متوازنة تتسق مع الفطرة وليس المقصود هنا تديين المجتمعات فالتدين حرية شخصية للافراد ولكن الهدف من ذلك توفير الحماية لهم وتأمين مستقبلهم والحفاظ على كوكب الارض من الحروب والكوارث التي يتسبب فيها الانسان.

ان ما نشاهده اليوم من حركات احتجاجية شعبية حول العالم وداخل العالم الذي يقال انه متقدم لهو دليل عن وجود اختلالات داخل منظومة النظم السياسية والاجتماعية تظرب قيم العدالة والمساواة والمواطنة التي لطالما تغنت بها اوروبا وامريكا وغيرهما وهذا ناتج كما يبدو عن غياب او تصحر منظومة القيم الانسانية والاخلاقية التي جاءت بها الاديان فجوبهت بالحرب والرفض ما ادى الي اختلال التوازن في العقد الاجتماعي الناظم والرابط بين الحاكم والمحكوم.

يبدو اننا سنشهد تغييرات بنيوية داخل النظم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لعديد دول غربية او في المنطقة عن طريق الشعوب التي تنشد العدالة والحرية وهذا ما بدا وكانه حاصلا الان وحركات مثل هذه تاتي في صلب اعادة الاعتبار للقيم الانسانية التي بدورها تستهدف اعادة الاعتبار للانسان.

اذن الله قادر ان يبعث ..ويرسل ..ويكلف ..حينما يشعر ان هناك مخاطر تتهدد حياة البشر.. وبان هناك اختلالات ما بحاجة للتغيير لتنتظم الحياة في امن وامان وسلام ومحبة..


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خسرت من وقتي هذا اليوم 14 دقيقة كاملة للإستماع لحوار مباشر أجراه تلفزيون "ابوظبي" مع مدير امن عدن شلال علي شايع
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
اتبعنا على فيسبوك