من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 19 فبراير 2019 07:49 مساءً
منذ 3 ساعات و 8 دقائق
في بادرة قبلية طيبة بمدينة الضالع تم العفو عن سائق الشاحنة المتسبب في دهس الشاب أحمد نبيل محمد وركة قبل ثلاثة أيام تقريبا بالشارع العام بالضالع بينما كان يقود دراجته النارية وأدى لوفاته متأثرا بالحادث قبل وصوله للمستشفى .   وبعد الحادث تم تسليم سائق الشاحنة" نصر عبدربه
منذ 3 ساعات و 35 دقيقه
أعلنت الكويت رفضها لغة التهديد وكذلك التصعيد بين الدول الخليجية وإيران، وذلك بعد تصريحات قادة الحرس الثوري الإيراني ضد السعودية والإمارات. وفي رده على سؤال بشأن التهديدات الإيرانية لدول خليجية بعد تفجير حافلة للحرس الثوري يوم الأربعاء الماضي، قال الجار الله: "لسنا مع
منذ 3 ساعات و 48 دقيقه
من جديد عادت الإمارات إلى مدينة المهرة، بعدما كانت قد غادرتها على اثر تفاهمات مع السعودية في العام 2016، غير أن انتشار قوات «النخبة المهرية»، قبل أيام، وعددها أكثر من 4 ألاف مقاتل في مديريات المهرة كافة، في ظل وجود حراك قبلي وشعبي متصاعد ضد «التحالف» في
منذ 4 ساعات و دقيقتان
أظهرت دراسة حديثة أجراها معهد «بن شوين» ببيرلاند في الولايات المتحدة الأمريكية، أن تربية الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب تلعب دوراً إيجابياً في عثور الأشخاص على الحب. وأوضحت الدراسة التي أجريت على 1400 شخصاً، أن 54% من الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلات، أكدوا أن
منذ 4 ساعات و 3 دقائق
عادة ما نرى الشخصيات ترتدي عمائم مختلفة الأحجام والألوان في الصور القديمة أو الكتب والمسلسلات التاريخية، وحتى يومنا هذا قد نرى بعض الأشخاص من الديانة السيخية يرتدون العمائم لغرض ديني. ولا يعتبر أصل العمائم واضحاً، إذ وُجدت منحوتات تعود إلى بلاد الرافدين من عام 2350 قبل

 alt=

أبو ظبي تشعل المهرة بإنشاء قوات النخبة
تحول هام ومفاجئ في سير المعارك في اليمن
حقيقة إعتقال الممثل اليمني علي الحجوري"جعفر" من قبل الأمن السعودي
خبير سعودي: المجلس الانتقالي خطر على أمن السعودية وداعميه هم من يدعم الحوثيين
أخبار عدن
 
 

الخطاب الجنوبي وسوء إختيار التوقيت

عدن بوست -عبدالكريم السعدي: الأحد 02 ديسمبر 2018 06:52 مساءً

من ضمن المعضلات الكثيرة (ذات المنتج الجنوبي) التي تواجه مسيرة الثورة الجنوبية، معضلة الاغتراب ما بين مفردات وواقع الخطاب.
ففي الوقت الذي بات فيه الجنوب في قبضة أبنائه، أصبح للجنوب بدلاً عن الخطاب الواحد خطابات عدة، كلها تدعو إلى هدف واحد بمفردات مضى معها كل خطاب بأصحابه إلى زاوية ضيقة، فأصبحت الساحة بمثابة زوايا مغلقة يصعب على أي جهد اختراقها، والوصول إلى نقاط ارتكازها لوضع حلول توحد مفردات الخطاب وتعيد للثورة سيرتها الأولى.
عندما يشذ الخطاب ويذهب بعيداً عن الواقع مهما كانت مفرداته منغمسة في مشاعر الوطنية، ومهما كان وزن من يقف خلف ذلك الخطاب ومهما كانت عدالة القضية التي يمثلها ذلك الخطاب، فإن النتائج في كل الحالات ستأتي سلبية لا تفيد تلك القضية ولا تخدم الأطراف، بل أن تلك النتائج قد تضر بتلك القضية وتلك الأطراف معاً.
عُرّفت السياسة بأنها فن الممكن وهي دعوة إلى الواقعية، والواقع اليوم في الجنوب يؤكد حقيقة واحدة، أن هذا الجنوب يعيش كابوس صراع لا علاقة له بالشمال، وقوة السياسية والقبلية التي مارست عليه سلوك وثقافة الاحتلال منذ 7 يوليو 1994م، ولكنه صراع بين حملة أهداف الثورة فيما بينهم.
وقد نادينا منذ أول ظهور لبوادر هذا الخلاف الى ضرورة التلاقي الجنوبي على أساس القواسم المشتركة، وطالبنا بضرورة ترك الشطط والابتعاد عن الخطاب التحريضي في إطار التباينات والإختلافات الجنوبية، وحذرنا من خطورة التخوين والتخوين المضاد واستغلال الظروف المادية والمعيشية الصعبة التي يعانيها أبناء الجنوب، جراء سياسة التجويع التي مارسها نظام علي عبدالله صالح ضدهم على مدى سنوات اغتصاب الجنوب، وجراء تبعات الحرب التي قادها الإنقلابيون الحوثة ضد الوطن ودولته ومؤسساته في الشمال والجنوب، ونبهنا بأن استغلال تلك الحالة وحشد الناس في الساحات وتحريضهم ضد بعضهم لخدمة أحلام عششت في رؤوس البعض لتكرار مأساة اغتصاب الجنوب، هي الخطر الداهم الذي يهدد الجنوب وقضيته وتضحياته.
واليوم وبعد مشوار التغافل عن كثير من الدعوات العقلانية، وصلنا جميعاً إلى حقيقة وواقعية ما نبهنا إليه وما حذرنا منه، فعلى مستوى وحدة الصف بات الجنوب ممزقاً شعوباً وقبائلاً، وباتت المناطقية والقبلية بوجهها القبيح السلبي هي الحاضرة؛ وعلى مستوى القضية فقد تراجعت القضية سنوات عدة عن المكانة التي أوصلها إليها الحراك الجنوبي السلمي، الذي مثل شرارة لثورات الربيع العربي قبل أن تخرج عن خطها، تلك المكانة التي تُوجت بالقرار الدولي رقم 2140 في فبراير 2014م .
لا شك أننا اليوم، وبسلوك البعض منا وبأمراض السلطة التي تتحكم بالكثير من العقول  الجنوبية، بتنا على مشارف قراءة منطوق الحكم النهائي بإعدام قضيتنا وحقنا في استعادة دولتنا وتثبيت أركانها، الأمر الذي يضعنا جميعاً أمام مسؤولياتنا التاريخية للدعوة الى ثورة تعيد الأمور إلى نصابها، وتلغي كل الاستحداثات الثورية المصطنعة، والتي جاءت على خلفية حسابات إقليمية استغلت ثقافة الصراع المناطقي الجنوبي، وغذته وبَنَت عليه أركان أدواتها على الساحة الجنوبية، ولا ضير لتحقيق ذلك من العودة خطوات إلى الخلف، فالعودة إلى الخلف خطوات لتصحيح الأخطاء وإعادة توضيح معالم الطريق، خيراً من المضي قدماً إلى المجهول.

telegram
المزيد في أخبار عدن
قال محافظ البنك المركزي اليمني محمد زمام، إن الاحتياطيات الداخلية والخارجية للبنك تصل حالياً إلى 3.8 مليار دولار بما فيها الوديعة السعودية.   وأوضح زمام لصحيفة
المزيد ...
نظمت رابطة أمهات المختطفين في عدن صباح اليوم وقفة احتجاجية أمام مكتب النائب العام، للمطالبة بسرعة الإفراج عن المعتقلين تعسفا، والكشف عن مصير المخفيين قسرا، ورفض
المزيد ...
رثت زوجة الشاب محمد الاقليمي الذي اغتاله مسلحون مجهولون مساء الجمعة بمرثية مؤلمة وحزينة. وقتل الاقليمي الذي كان في زيارة لمدينة عدن قادما من صنعاء على يد مسلحين
المزيد ...
دشنت وزارة العدل صباح اليوم الأحد حفل تأبين لفقيد العدالة والوطن وزير العدل السابق القاضي جمال محمد عمر في قاعة ابن خلدون بكلية الآداب بالعاصمة المؤقتة عدن. وتخلل
المزيد ...
نفذَ عددٌ من طلاب قسم الفيزياء بكلية التربية بجامعة عدن، وقفةً إحتجاجية بداخل الكلية للمطالبة بإصلاح وضعهم. وطالب الطلاب بتطبيق نظام المحاضرات العملية(التطبيقية)،
المزيد ...
نظم اتحاد شبيبة عدن بالشراكة مع مبادرة ترابط للتنمية ومبادرة بسمة حياة ندوة ثقافية بعنوان "الشباب وصناعة الوعي" بالعاصمة عدن. واستهدفت الندوة التي نظمت مساء اليوم
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
الحب فطرة إنسانية ، لايستطيع أحد أن ينكرها أو يتنكر لها ، ولن يستطيع أحد استئصالها أو محاربتها يقول الدكتور
عارية كورقة خريف تدحرجها الرياح في كل اتجاه الا طريق الصواب والامان.  هذه "عدن" المدينة الاكثر إخافة حول
ان تعطيل العمل القضائي في المحاكم والنيابات منذ ثلاثة أشهر كورقة سياسية ، يتم الضغط بها علي الحكومة ، رغم أن
بحسب "المسيرة نت" فقد نجح الحوثيون، هذا اليوم، في إخراج ٢٠ مظاهرة متزامنة للتنديد بمؤتمر وارسو. مؤتمر وارسو هو
كلما تقلصت مساحة الجغرافيا الخاضعة لسلطة الانقلابيين المشتركة شراكة ضيزا بين بقايا صالح الثابتون على
بكل تأكيد الاجابة لا ، حتى وان كانت طائرة تجارية مثل التي نقلت رئيس الانتقالي ونائبه الى المكلا ، وحتى ان كان
أيّها المقامون الأحرار والشرفاء الأبطال ورجال الوطن الاشاوس الأماجد في مديرية الحشاء المناهضون للإنقلاب
تصوروا أن كاتب صحفي واكاديمي في احد كليات الجامعة يصف الربيع العربي بـ( الربيع المتصهين) !! فإذا كان من يعتبره
لم نصب بزهايمر سياسي ولم تكن ذاكرتنا مثقوبة حتى يتم سوق المنطق لنا والحقائق مقلوبة عن ثورة فبراير وجعلها
تقريباً كل من سكن الصافية أو أرتاد سوق الصافية، يعرف الرجل العجوز الطيب " أبو خالد" الذي ضل يبيع الموز في عربية
اتبعنا على فيسبوك