من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 07:06 مساءً
منذ ساعتان
نظمت الدائرة الثقافية في «المجلس الانتقالي الجنوبي»، اليوم الثلاثاء، صباحية نقدية قصصية للمبدعين الشباب في «كافيه مارمو» بمديرية صيرة، احتفاء باليوم العالمي للغة العربية.  وأشار الدكتور عبده الدباني، في تقديمه للفعالية، إلى أن «اللغة العربية هي هويتنا
منذ ساعتان و 5 دقائق
برعاية محافظ الضالع اللواء علي مقبل صالح اختتمت صباح اليوم مؤسسة إنجازاتنا التنموية دورة تدريبة في الاسعافات الاولية في منطقة حبيل السوق حجر شمال غرب مدينة الضالع . وبحسب القائمين على الدورة والتي نظمتها مؤسسة انجازاتنا التنموية على مدى خمسة عشر يوم بنفس المنطقة "حجر" أنها
منذ ساعتان و 22 دقيقه
سجل ميسي 34 هدفا في 68 مباراة خلال الموسم الماضي، محتفظا بالجائزة التي توج بها أعوام 2010 و2012 و2013 و2017، لينفرد بعدد مرات الفوز الذي كان يتشاركه مع البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل هذا العام من ريال مدريد الإسباني الى يوفنتوس الإيطالي. وكان رونالدو قد نال الجائزة أربعة أعوام
منذ ساعتان و 24 دقيقه
دعت المؤسسة العامة للكهرباء في عدن، كافة المسؤولين الممتنعيين عن سداد الفواتير ابتدأ من فاتورة نوفمبر الماضي الى سرعة السداد خلال مدة اقصاها أسبوع واحد من الآن . وأكدت المؤسسة في بيان لها اليوم : رفع كشوفات بالممتنعين عن سداد فاتورة كهرباء شهر نوفمبر الى فخامة الرئيس ورئيس
منذ ساعتان و 26 دقيقه
شكى عشرات الجنود من أبناء مديرية الازارق بمحافظة الضالع المنخرطين في أحد ألوية المنطقة الرابعة التي يقودها اللواء الركن فضل حسن العمري من إستقطاعات وتعسفات كبيرة تجاههم من قبل ضباط وكتبة محيطين بالقائد مشيرين في شكواهم إلى أن ضباط ومقربين من قائد المنطقة العمري"تتحتفظ

الخارجية اليمنية : لن نقبل بقاء المليشيا تحت أي مسمى
تفاؤل حذر في الأوساط اليمنية وتساؤلات حول جدية التنفيذ
هاني بن بريك يكشف موقف الإمارات والسعودية من إنفصال جنوب اليمن
السفير الأمريكي الأسبق جيرالد فيرستاين يكتب عن إيران ودورها في اليمن
أخبار عدن
 
 

الخطاب الجنوبي وسوء إختيار التوقيت

عدن بوست -عبدالكريم السعدي: الأحد 02 ديسمبر 2018 06:52 مساءً

من ضمن المعضلات الكثيرة (ذات المنتج الجنوبي) التي تواجه مسيرة الثورة الجنوبية، معضلة الاغتراب ما بين مفردات وواقع الخطاب.
ففي الوقت الذي بات فيه الجنوب في قبضة أبنائه، أصبح للجنوب بدلاً عن الخطاب الواحد خطابات عدة، كلها تدعو إلى هدف واحد بمفردات مضى معها كل خطاب بأصحابه إلى زاوية ضيقة، فأصبحت الساحة بمثابة زوايا مغلقة يصعب على أي جهد اختراقها، والوصول إلى نقاط ارتكازها لوضع حلول توحد مفردات الخطاب وتعيد للثورة سيرتها الأولى.
عندما يشذ الخطاب ويذهب بعيداً عن الواقع مهما كانت مفرداته منغمسة في مشاعر الوطنية، ومهما كان وزن من يقف خلف ذلك الخطاب ومهما كانت عدالة القضية التي يمثلها ذلك الخطاب، فإن النتائج في كل الحالات ستأتي سلبية لا تفيد تلك القضية ولا تخدم الأطراف، بل أن تلك النتائج قد تضر بتلك القضية وتلك الأطراف معاً.
عُرّفت السياسة بأنها فن الممكن وهي دعوة إلى الواقعية، والواقع اليوم في الجنوب يؤكد حقيقة واحدة، أن هذا الجنوب يعيش كابوس صراع لا علاقة له بالشمال، وقوة السياسية والقبلية التي مارست عليه سلوك وثقافة الاحتلال منذ 7 يوليو 1994م، ولكنه صراع بين حملة أهداف الثورة فيما بينهم.
وقد نادينا منذ أول ظهور لبوادر هذا الخلاف الى ضرورة التلاقي الجنوبي على أساس القواسم المشتركة، وطالبنا بضرورة ترك الشطط والابتعاد عن الخطاب التحريضي في إطار التباينات والإختلافات الجنوبية، وحذرنا من خطورة التخوين والتخوين المضاد واستغلال الظروف المادية والمعيشية الصعبة التي يعانيها أبناء الجنوب، جراء سياسة التجويع التي مارسها نظام علي عبدالله صالح ضدهم على مدى سنوات اغتصاب الجنوب، وجراء تبعات الحرب التي قادها الإنقلابيون الحوثة ضد الوطن ودولته ومؤسساته في الشمال والجنوب، ونبهنا بأن استغلال تلك الحالة وحشد الناس في الساحات وتحريضهم ضد بعضهم لخدمة أحلام عششت في رؤوس البعض لتكرار مأساة اغتصاب الجنوب، هي الخطر الداهم الذي يهدد الجنوب وقضيته وتضحياته.
واليوم وبعد مشوار التغافل عن كثير من الدعوات العقلانية، وصلنا جميعاً إلى حقيقة وواقعية ما نبهنا إليه وما حذرنا منه، فعلى مستوى وحدة الصف بات الجنوب ممزقاً شعوباً وقبائلاً، وباتت المناطقية والقبلية بوجهها القبيح السلبي هي الحاضرة؛ وعلى مستوى القضية فقد تراجعت القضية سنوات عدة عن المكانة التي أوصلها إليها الحراك الجنوبي السلمي، الذي مثل شرارة لثورات الربيع العربي قبل أن تخرج عن خطها، تلك المكانة التي تُوجت بالقرار الدولي رقم 2140 في فبراير 2014م .
لا شك أننا اليوم، وبسلوك البعض منا وبأمراض السلطة التي تتحكم بالكثير من العقول  الجنوبية، بتنا على مشارف قراءة منطوق الحكم النهائي بإعدام قضيتنا وحقنا في استعادة دولتنا وتثبيت أركانها، الأمر الذي يضعنا جميعاً أمام مسؤولياتنا التاريخية للدعوة الى ثورة تعيد الأمور إلى نصابها، وتلغي كل الاستحداثات الثورية المصطنعة، والتي جاءت على خلفية حسابات إقليمية استغلت ثقافة الصراع المناطقي الجنوبي، وغذته وبَنَت عليه أركان أدواتها على الساحة الجنوبية، ولا ضير لتحقيق ذلك من العودة خطوات إلى الخلف، فالعودة إلى الخلف خطوات لتصحيح الأخطاء وإعادة توضيح معالم الطريق، خيراً من المضي قدماً إلى المجهول.

telegram
المزيد في أخبار عدن
نظمت الدائرة الثقافية في «المجلس الانتقالي الجنوبي»، اليوم الثلاثاء، صباحية نقدية قصصية للمبدعين الشباب في «كافيه مارمو» بمديرية صيرة، احتفاء
المزيد ...
دعت المؤسسة العامة للكهرباء في عدن، كافة المسؤولين الممتنعيين عن سداد الفواتير ابتدأ من فاتورة نوفمبر الماضي الى سرعة السداد خلال مدة اقصاها أسبوع واحد من الآن .
المزيد ...
أفاد مصدر مقرب من الطفل (ح. د) الذي تعرض لاغتصاب من ثمانية أشخاص في مديرية المعلا أن هناك مساعي من قبل المتهمين لجمع شهود يشككون بالقدرات العقلية للطفل. وأوضح المصدر
المزيد ...
يأبى العام الجاري 2018م إلا أن يشهد أحد أهم الأحداث التجارية لميناء عدن والمتمثل بمعاودة نشاط الخط الملاحي الفرنسي CMA CGM بعد إنقطاع دام زهاء الثلاث سنوات. وتوقف الخط
المزيد ...
افتتح محافظ محافظة ابين ورئيس المجلس المحلي اللواء الركن ابوبكر حسين سالم صباح اليوم الثلاثاء فندق كورال بمحافظة عدن ورشة تسويق خطة التعافي لمحافظة ابين والتي
المزيد ...
أطلق قائد اللواء الأول دعم وإسناد العميد ابو اليمامة اليافعي صباح اليوم الأحد وابلا من الرصاص الحي على سيارة مواطن في عدن. وقال شهود عيان أن سيارة مواطن مسن تعرضت
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
فجر ال15 من ديسمبر لايشبهه فجر حين كان الأبطال يسابقون شعاع شمسه فلاتصل الى قمم بيحان وعسيلان  الا وعليها
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
أي حديث يتعاكس في اللحظة الراهنة مع الآمال التي يعلقها الناس على أي انفراجة تقودهم نحو السلام ، بعد أن وصلوا
((الناظر الى تركيبة المجلس الانتقالي الجنوبي و عناصره ، قبل النظر إلى تركيبته القانونية و مدى مشروعيتها من
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً سعودياً
في تعامله مع أحداث ( مجزرة ) خاشقجي ( رحمه الله ) , أثبت التخبط السعودي الشامل أن إدارة شؤون الحكم أمر عسير وشائك
أتفق العالم أن ما جرى في اليمن في الحادي و العشرين من سبتمبر عام 2014 هو انقلاب على السلطة الشرعية المتخبة شعبيا
مرة أخرى يندب الانتقالي حظه، ويلوح بالخيار العسكري، ويعلن عدم التزامه بأي نتائج قد تفضي عنها مشاورات السويد،
اتبعنا على فيسبوك