من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 07:06 مساءً
منذ ساعه و 17 دقيقه
نظمت الدائرة الثقافية في «المجلس الانتقالي الجنوبي»، اليوم الثلاثاء، صباحية نقدية قصصية للمبدعين الشباب في «كافيه مارمو» بمديرية صيرة، احتفاء باليوم العالمي للغة العربية.  وأشار الدكتور عبده الدباني، في تقديمه للفعالية، إلى أن «اللغة العربية هي هويتنا
منذ ساعه و 21 دقيقه
برعاية محافظ الضالع اللواء علي مقبل صالح اختتمت صباح اليوم مؤسسة إنجازاتنا التنموية دورة تدريبة في الاسعافات الاولية في منطقة حبيل السوق حجر شمال غرب مدينة الضالع . وبحسب القائمين على الدورة والتي نظمتها مؤسسة انجازاتنا التنموية على مدى خمسة عشر يوم بنفس المنطقة "حجر" أنها
منذ ساعه و 38 دقيقه
سجل ميسي 34 هدفا في 68 مباراة خلال الموسم الماضي، محتفظا بالجائزة التي توج بها أعوام 2010 و2012 و2013 و2017، لينفرد بعدد مرات الفوز الذي كان يتشاركه مع البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل هذا العام من ريال مدريد الإسباني الى يوفنتوس الإيطالي. وكان رونالدو قد نال الجائزة أربعة أعوام
منذ ساعه و 40 دقيقه
دعت المؤسسة العامة للكهرباء في عدن، كافة المسؤولين الممتنعيين عن سداد الفواتير ابتدأ من فاتورة نوفمبر الماضي الى سرعة السداد خلال مدة اقصاها أسبوع واحد من الآن . وأكدت المؤسسة في بيان لها اليوم : رفع كشوفات بالممتنعين عن سداد فاتورة كهرباء شهر نوفمبر الى فخامة الرئيس ورئيس
منذ ساعه و 43 دقيقه
شكى عشرات الجنود من أبناء مديرية الازارق بمحافظة الضالع المنخرطين في أحد ألوية المنطقة الرابعة التي يقودها اللواء الركن فضل حسن العمري من إستقطاعات وتعسفات كبيرة تجاههم من قبل ضباط وكتبة محيطين بالقائد مشيرين في شكواهم إلى أن ضباط ومقربين من قائد المنطقة العمري"تتحتفظ

الخارجية اليمنية : لن نقبل بقاء المليشيا تحت أي مسمى
تفاؤل حذر في الأوساط اليمنية وتساؤلات حول جدية التنفيذ
هاني بن بريك يكشف موقف الإمارات والسعودية من إنفصال جنوب اليمن
السفير الأمريكي الأسبق جيرالد فيرستاين يكتب عن إيران ودورها في اليمن
اخبار تقارير
 
 

الهدن في اليمن: الفترات المفضلة عند الحوثيين لتعويض الخسائر

عدن بوست - العربي الجديد: الخميس 29 نوفمبر 2018 05:44 مساءً

فجّر الهدوء النسبي للعمليات العسكرية في اليمن، جدلاً واسعاً داخل قوى الشرعية، على اعتبار أن الحوثيين سيكونون المستفيد الرئيسي من تخفيف حماوة الجبهات لتعويض خسائرهم خلال العمليات الواسعة السابقة، ولتحسين وضعهم التفاوضي لاحقاً في السويد. وأطلقت قيادات عسكرية وسياسية محسوبة على معسكر الشرعية، انتقادات واسعة ضد وقف العمليات العسكرية، بحجة أن ذلك يخدم الحوثيين، ويعطيهم نصراً معنوياً، إلى جانب أن الحوثيين لم يلتزموا في الحوارات السابقة بوقف العمليات، أو بالهدن التي كانت تنسقها الأمم المتحدة، سواء لتمهيد الحوارات أو لإدخال مساعدات إنسانية.

ووفقاً لمعطيات ميدانية كثيرة، فإن الحوثيين لم يتمكنوا من تحقيق انتصارات عسكرية كبيرة خلال السنتين الأخيرتين، لكنهم ظلوا يحققون انتصارات خلال فترات وقف إطلاق النار، وأثناء الهدن، سواء قبيل الحوارات أو بعدها. وعن هذا الموضوع، قال القيادي في "مقاومة البيضاء"، أبو صقر البيضاني، لـ"العربي الجديد"، إن "وقف إطلاق النار يخدم الحوثيين، ولا يخدمنا كمقاومة وجيش، إذ يتم اجبارنا على وقف الحرب، ونلتزم بالتوجيهات التي تصلنا من قيادة الدولة رغم أنها تكلفنا الكثير، لكن الحوثيين لا يلتزمون بها، ولا تُمَارس ضغوط أممية ضدهم لوقف هجماتهم كما تُمَارس علينا، لذلك كثيراً ما كانوا يستعيدون مواقع كنا قد سيطرنا عليها".

غير أن مصدراً عسكرياً تابعاً لحكومة الشرعية في المنطقة العسكرية الرابعة، أكد لـ"العربي الجديد"، أن "المعارك التي استمرت رغم إعلان وقف النار الأسبوع الماضي، لم تؤد إلى انتصارات حقيقية للحوثيين في المخا والحديدة". وأشار إلى أن "الحوثيين، ومنذ وقف العملية العسكرية الأخيرة، استعداداً لحوار السويد الذي يجري التحضير له، شنّوا أكثر من عشر هجمات عسكرية في الحديدة، في محاولة لاستعادة بعض المواقع والأحياء التي خسروها، كما شنّوا هجمات على جبهات شمال الضالع عند حدود إب، في محاولة أيضاً لاستعادة بعض الجبال التي تربط بين الضالع وإب. وغالباً ما يستخدم الحوثيون الفترة التي تلي إعلان وقف العمليات العسكرية، لشن عمليات عسكرية، مستغلين الإرهاق الذي يعاني منه المقاتلون في صفوف الشرعية والتحالف العربي، بسبب الحرب المتواصلة، لتحسين وضعهم التفاوضي".

ويركز الحوثيون في فترات وقف العمليات العسكرية على محاولة استعادة المناطق الهامة التي خسروها، التي تمثل ورقة تفاوضية رابحة، لذلك يحركون كل خلاياهم في مناطق سيطرة الشرعية، لمراقبة وضع تلك الجبهات من حيث القوة البشرية والعتاد، ليبنوا عليها خططهم، ثم يشنون على أثرها هجمات عسكرية كبيرة، ينجحون في بعضها، ويخسرون في البعض الآخر.

وغالباً ما تكون عمليات الحوثيين مفاجئة لـ"المقاومة" والجيش، نظراً لأن عملياتهم في أغلبها لا يعرف عنها إلا لحظة الهجوم، على عكس عمليات "المقاومة" والشرعية، التي غالباً ما يعرف الحوثيين عنها مسبقاً، وفقاً للكثير من المصادر التي تحدثت لـ"العربي الجديد".

مصدر عسكري برتبة عميد ركن وقائد لألوية الشرعية قال لـ"العربي الجديد"، إن "وقف العمليات العسكرية يظهر ازدواجية لدى المبعوث الأممي مارتن غريفيث والدول التي تضغط لإيقاف الحرب، وذلك من خلال ممارسة الضغط على الجيش الوطني لإيقاف الحرب، بينما يغضون الطرف عن الحوثيين، وهذا واحد من أسباب تأخر الحرب". ولفت إلى أن قواته "لن تقف هذه المرة لتتفرج على ما يسميها هجمات الحوثيين التي تحصل أثناء توقف العمليات العسكرية، لا سيما أنها تكلفنا خسائر بشرية أكثر مما نتكبده في عز المعارك".

كما أن وقف العمليات يسمح للحوثيين بإعادة ترتيب وضعهم الداخلي، من خلال العمل على التعبئة وتنشيط الدور الإعلامي. وأشارت معلومات إلى أن "الحوثيين فتحوا أكثر من عشر إذاعات محلية، إحداها ناطقة باللغة الإنكليزية، لمخاطبة الناس في مناطق سيطرتهم، فضلاً عن مخاطبة المنظمات الدولية، التي ما زالت تعمل في مناطق سيطرتهم". ووفق مصدر مقرب من الحوثيين، فإنهم يعملون على تنشيط الصناعات العسكرية المحلية في هذه الفترة خوفاً من إطباق الشرعية والتحالف الحصار عليهم بعد إغلاق عدد من طرق التهريب للسلاح ومحاولة إغلاق ما تبقى من ممرات.

مع ذلك يستغل الحوثيون وقف الحرب للانتقام ممن يشكون بعدم الولاء لهم، وذلك من خلال الاعتقالات أو تفجير البيوت، كما حدث منذ أيام في محافظتي إب وحجة، استباقاً لإخماد أي محاولات لفتح الشرعية والتحالف العربي معركة تحرير هذه المحافظات، بعد أن أصبحت عند حدود إب (الخاضعة للحوثيين)، فيما توغلت في حجة وسيطرت على عدد من مديرياتها، تحديداً مثلث عاهم الذي فصل صعدة عن الحديدة. إلى جانب العمل العسكري، فإن الحوثيين يعملون على تعزيز الإيرادات المالية في فترة وقف العمليات، من خلال ما يسمى "المجهود الحربي"، إذ يجبرون مختلف التجار، وبسطات في الشوارع، على جمع إيرادات للمجهود الحربي، وهو ما تشرف عليه القيادات العسكرية الميدانية للحوثيين. وقد وصل الأمر إلى حد بيع بعض الأسرى بمبالغ مالية تصل أحياناً إلى عشرة ملايين ريال (نحو 19 ألف دولار).

telegram
المزيد في اخبار تقارير
طالب وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، المبعوث الأممي مارتن غريفيث بالحزم لضمان انسحاب مسلحي الحوثي من محافظة ومدينة الحديدة وموانئها، مشدداً في رسالة وجهها إلى
المزيد ...
أكدت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح، دعمها للموقف السعودي الرافض للتدخل في شؤونه الداخلية والنيل من رموزه، داعيا المجتمع الدولي الى عدم استخدام القضايا
المزيد ...
رأس فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية صباح اليوم وبحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح ورئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك اجتماعاً مشتركاً
المزيد ...
ذكرت مصادر من طرفي الحرب في اليمن والأمم المتحدة يوم الأحد أن وقف إطلاق النار الذي اتفق عليه الطرفان المتحاربان في الحديدة سيبدأ الثلاثاء 18 ديسمبر كانون الأول في
المزيد ...
اكد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهوريه القائد الأعلى للقوات المسلحة،على أهمية توحيد جهود وامكانات قيادة وزارة الدفاع وتفعيل عمل اجهزتها وهيئاتها
المزيد ...
قال سفير اليمن لدى الولايات المتحدة، أحمد عوض بن مبارك، إن الكونغرس الأميركي، وأطرافا سياسية في أميركا، تتاجر بالأزمة اليمنية ومعاناة الشعب، بتوظيفها واستغلالها
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
فجر ال15 من ديسمبر لايشبهه فجر حين كان الأبطال يسابقون شعاع شمسه فلاتصل الى قمم بيحان وعسيلان  الا وعليها
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
أي حديث يتعاكس في اللحظة الراهنة مع الآمال التي يعلقها الناس على أي انفراجة تقودهم نحو السلام ، بعد أن وصلوا
((الناظر الى تركيبة المجلس الانتقالي الجنوبي و عناصره ، قبل النظر إلى تركيبته القانونية و مدى مشروعيتها من
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً سعودياً
في تعامله مع أحداث ( مجزرة ) خاشقجي ( رحمه الله ) , أثبت التخبط السعودي الشامل أن إدارة شؤون الحكم أمر عسير وشائك
أتفق العالم أن ما جرى في اليمن في الحادي و العشرين من سبتمبر عام 2014 هو انقلاب على السلطة الشرعية المتخبة شعبيا
مرة أخرى يندب الانتقالي حظه، ويلوح بالخيار العسكري، ويعلن عدم التزامه بأي نتائج قد تفضي عنها مشاورات السويد،
اتبعنا على فيسبوك