من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 07:06 مساءً
منذ ساعه و 34 دقيقه
نظمت الدائرة الثقافية في «المجلس الانتقالي الجنوبي»، اليوم الثلاثاء، صباحية نقدية قصصية للمبدعين الشباب في «كافيه مارمو» بمديرية صيرة، احتفاء باليوم العالمي للغة العربية.  وأشار الدكتور عبده الدباني، في تقديمه للفعالية، إلى أن «اللغة العربية هي هويتنا
منذ ساعه و 39 دقيقه
برعاية محافظ الضالع اللواء علي مقبل صالح اختتمت صباح اليوم مؤسسة إنجازاتنا التنموية دورة تدريبة في الاسعافات الاولية في منطقة حبيل السوق حجر شمال غرب مدينة الضالع . وبحسب القائمين على الدورة والتي نظمتها مؤسسة انجازاتنا التنموية على مدى خمسة عشر يوم بنفس المنطقة "حجر" أنها
منذ ساعه و 56 دقيقه
سجل ميسي 34 هدفا في 68 مباراة خلال الموسم الماضي، محتفظا بالجائزة التي توج بها أعوام 2010 و2012 و2013 و2017، لينفرد بعدد مرات الفوز الذي كان يتشاركه مع البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل هذا العام من ريال مدريد الإسباني الى يوفنتوس الإيطالي. وكان رونالدو قد نال الجائزة أربعة أعوام
منذ ساعه و 58 دقيقه
دعت المؤسسة العامة للكهرباء في عدن، كافة المسؤولين الممتنعيين عن سداد الفواتير ابتدأ من فاتورة نوفمبر الماضي الى سرعة السداد خلال مدة اقصاها أسبوع واحد من الآن . وأكدت المؤسسة في بيان لها اليوم : رفع كشوفات بالممتنعين عن سداد فاتورة كهرباء شهر نوفمبر الى فخامة الرئيس ورئيس
منذ ساعتان و دقيقه
شكى عشرات الجنود من أبناء مديرية الازارق بمحافظة الضالع المنخرطين في أحد ألوية المنطقة الرابعة التي يقودها اللواء الركن فضل حسن العمري من إستقطاعات وتعسفات كبيرة تجاههم من قبل ضباط وكتبة محيطين بالقائد مشيرين في شكواهم إلى أن ضباط ومقربين من قائد المنطقة العمري"تتحتفظ

الخارجية اليمنية : لن نقبل بقاء المليشيا تحت أي مسمى
تفاؤل حذر في الأوساط اليمنية وتساؤلات حول جدية التنفيذ
هاني بن بريك يكشف موقف الإمارات والسعودية من إنفصال جنوب اليمن
السفير الأمريكي الأسبق جيرالد فيرستاين يكتب عن إيران ودورها في اليمن
مقالات
 
 
الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 07:33 مساءً

رياح الشرق السبأي تهب على الضفة الافريقية من جديد

عبدة سالم

ظلت منطقة القرن الإفريقي وبوابتها (جيبوتي) عبر التاريخ أرض المستثمرين القدامى من الأجداد السبأيين الذي أطلقوا فيها مهاراتهم الإبداعية في النحت والبناء، وسائر مستلزمات الحياة المتطورة، والتي شكّلت في مجموعها التراث الحضاري العمراني الذي لازالت تفاخر به الأمم الأفريقية، كما نفاخر به نحن في أرض اليمن مهد الأجداد المؤسسين لهذه الحضارة.


اليوم حل في هذه المنطقة المستثمر السبأي الكبير الشيخ حميد الأحمر واضعاً حجر الأساس باسم مجموعة بنك سبأ الأفريقي لأكبر مدينة عمرانية سكنية في بوابة الضفة الأفريقية (جيبوتي) تشده بذلك أواصر القربى وحنين التاريخ لهذه المنطقة الأفريقية المشاطئة لأرض اليمنيين (أرض الحضارات السبأية).


  منطق التاريخ، وحقائق الجغرافيا، وإشهاد الإنسان تؤكد على الدوام بأن هذه المنطقة الأفريقية الواقعة في الضفة الغربية من البحر الأحمر والتي يتاسس فيها اليوم هذا المشروع العمراني  الاستثماري السبأي  ظلت على مر القرون والأزمان والعصور مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالضفة الشرقية الآسيوية من البحر الأحمر (اليمن)، بل أن كل روابط هذه الضفة الأفريقية الحضارية، والاقتصادية، والاجتماعية خلال مسيرتها التاريخية الطويلة كانت دائماً ما تأتي من الضفة الشرقية اليمنية الآسيوية ...


 نعم من شرقي الساحل اليمني للبحر الأحمر  بزغت شمس حضارة هذه المنطقة الأفريقية، وعبر هذا البحر سارت قوافل تجارتها إلى العالم محملة بالتوابل والذهب والعاج والزباد، ومن وراء هذا البحر غشيت هضبتها الديانات السماوية الثلاث...

 

وفي الوقت الحالي، فإن كل المؤشرات تؤكد على أن هذا الشرق السبأي لا يزال يمتلك الكثير من مفاتيح هذه المنطقة التي لا يمتلكها لا الفرس، ولا الطليان ولا الأمريكان، وبالتالي ربما تكون هذه الضفة الأفريقية من غربي البحر الأحمر قد أصبحت الآن على موعد مع رياح شرقية سبأية قادمة تهب إليها من اليمن وعبر بنك سبأ الأفريقي والتاريخ لا يكذب..


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
فجر ال15 من ديسمبر لايشبهه فجر حين كان الأبطال يسابقون شعاع شمسه فلاتصل الى قمم بيحان وعسيلان  الا وعليها
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
أي حديث يتعاكس في اللحظة الراهنة مع الآمال التي يعلقها الناس على أي انفراجة تقودهم نحو السلام ، بعد أن وصلوا
((الناظر الى تركيبة المجلس الانتقالي الجنوبي و عناصره ، قبل النظر إلى تركيبته القانونية و مدى مشروعيتها من
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً سعودياً
في تعامله مع أحداث ( مجزرة ) خاشقجي ( رحمه الله ) , أثبت التخبط السعودي الشامل أن إدارة شؤون الحكم أمر عسير وشائك
أتفق العالم أن ما جرى في اليمن في الحادي و العشرين من سبتمبر عام 2014 هو انقلاب على السلطة الشرعية المتخبة شعبيا
مرة أخرى يندب الانتقالي حظه، ويلوح بالخيار العسكري، ويعلن عدم التزامه بأي نتائج قد تفضي عنها مشاورات السويد،
اتبعنا على فيسبوك