من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 07:06 مساءً
منذ ساعه و 25 دقيقه
نظمت الدائرة الثقافية في «المجلس الانتقالي الجنوبي»، اليوم الثلاثاء، صباحية نقدية قصصية للمبدعين الشباب في «كافيه مارمو» بمديرية صيرة، احتفاء باليوم العالمي للغة العربية.  وأشار الدكتور عبده الدباني، في تقديمه للفعالية، إلى أن «اللغة العربية هي هويتنا
منذ ساعه و 29 دقيقه
برعاية محافظ الضالع اللواء علي مقبل صالح اختتمت صباح اليوم مؤسسة إنجازاتنا التنموية دورة تدريبة في الاسعافات الاولية في منطقة حبيل السوق حجر شمال غرب مدينة الضالع . وبحسب القائمين على الدورة والتي نظمتها مؤسسة انجازاتنا التنموية على مدى خمسة عشر يوم بنفس المنطقة "حجر" أنها
منذ ساعه و 46 دقيقه
سجل ميسي 34 هدفا في 68 مباراة خلال الموسم الماضي، محتفظا بالجائزة التي توج بها أعوام 2010 و2012 و2013 و2017، لينفرد بعدد مرات الفوز الذي كان يتشاركه مع البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل هذا العام من ريال مدريد الإسباني الى يوفنتوس الإيطالي. وكان رونالدو قد نال الجائزة أربعة أعوام
منذ ساعه و 48 دقيقه
دعت المؤسسة العامة للكهرباء في عدن، كافة المسؤولين الممتنعيين عن سداد الفواتير ابتدأ من فاتورة نوفمبر الماضي الى سرعة السداد خلال مدة اقصاها أسبوع واحد من الآن . وأكدت المؤسسة في بيان لها اليوم : رفع كشوفات بالممتنعين عن سداد فاتورة كهرباء شهر نوفمبر الى فخامة الرئيس ورئيس
منذ ساعه و 51 دقيقه
شكى عشرات الجنود من أبناء مديرية الازارق بمحافظة الضالع المنخرطين في أحد ألوية المنطقة الرابعة التي يقودها اللواء الركن فضل حسن العمري من إستقطاعات وتعسفات كبيرة تجاههم من قبل ضباط وكتبة محيطين بالقائد مشيرين في شكواهم إلى أن ضباط ومقربين من قائد المنطقة العمري"تتحتفظ

الخارجية اليمنية : لن نقبل بقاء المليشيا تحت أي مسمى
تفاؤل حذر في الأوساط اليمنية وتساؤلات حول جدية التنفيذ
هاني بن بريك يكشف موقف الإمارات والسعودية من إنفصال جنوب اليمن
السفير الأمريكي الأسبق جيرالد فيرستاين يكتب عن إيران ودورها في اليمن
مقالات
 
 
الاثنين 26 نوفمبر 2018 05:59 مساءً

غريفيت حين يصبح خطرا يهدد اليمن

سيف الحاضري

مهمت غريفيت وفقاً لقرارات مجلس الامن وخاصةً القرار ٢٢١٦ هي إقناع الحركة الحوثية المسلحة الانقلابية بتفكيك نفسها والتحول لحزب سياسي يلتزم بدستور اليمن الجمهوري وقوانينة النافذة ،

واذا فشل في مهمته هذه توكل المهمة للحكومة الشرعية والتحالف العربي لتنفيذ مهمة تفكيك هذه الحركة المسلحة الانقلابية بقوة السلاح .

اَي خروج عن نصوص ومظامين واهداف قرارات مجلس الامن يمثل انحرافاً جوهري وانتهاكا صارخا للإرادة الدولية .

كما يمثل ذلك الانحراف في حد ذاته حرباً تهدد الامن القومي لدول شبة الجزيرة العربية ، والتعاطي مع ذلك الانحراف خيانةً للدولة الشرعية اليمنية ولكل تضحيات الشعب اليمني والجيش الوطني ومقاومته البطلة.

 لايمكن بأي حال من الأحوال ان ينعم اليمن بالسلام ، دون ان يتحقق هدف تفكيك هذه الحركة الانقلابية المسلحة الإرهابية ،.

ولايمكن ان تنعم دول الجوار بالامن والإستقرار اذا استمرة هذه الحركة محتفظة بهيكلها العسكري والفكري العقدي الطائفي ، دون تفكيك ، إيمان هذة الحركة المسلحة عقائدياً ان وجودها يعني فناء الآخرين المختلفين معها ، اذا فنقطة وجوهر الخلاف مع هذه الحركة الطائفية المسلحة ، يكمن في عقيدة تركيبتها التى تؤمن ان زوال الاخر هو ركيزة وجودها .

هذا الاعتقاد والمعتقد المتأصل في ذهنية هذة الحركة الطائفية المسلحة ، يجعل الحديث عن اَي حوار معها مسئلةً عبثية لايمكن ان يعول عليها مطلقاً مالم يتم تقليم أظافر هذة الحركة من جناحها المسلح من خلال عملية تفكيك دقيقة يجب ان تكون هيا جوهر الحوار ، ومن خلال هذا المرتكز الذي بنيت علية هذه الحركة فإن جهود المبعوث الاممي جريفيت لايمكن أن تكون في مسار تحقيق قرارات مجلس الامن واولها القرار رقم ٢٢١٦ ، بل اكاد اجزم ان مسار جهود المبعوث الاممي تهدف إلى التعميق الوجودي لهذة الحركة الفاشية ، ويمثل مسار جهود المبعوث الاممي انحرافاً خطيراً عن أهداف قرارات مجلس الامن وبياناته ومواقف دول إعظاء مجلس الامن المعلنة ، فالمبعوث الدولي اليوم بخططة المعلنة ومن خلال تصريحاتة اصبح مشكلةً وكارثة على مستقبل السلام في اليمن ومستقبل منطقة الجزيرة ألعربيه والخليج خصوصاً ،، غير ان الصمت للحكومة الشرعية وكذلك صمت دول التحالف العربي تجاة هذا الانحراف الذي يهدد الامن القومي لدول المنطقة وفِي مقدمتها المملكة السعودية لايمكن القبول به وتبريرة ، باعتباره مسألة وجودية لليمن وحكومته الشرعية ، ووجودي لمستقبل استقرار دول المنطقة ، والتعاطي باستهتار ولا مسئولية مع مهازل المبعوث الاممي هو في حد ذاتة كارثة ، فالاستمرار بهكذا سياسة منحرفة في مسار مهمة المبعوث الدولي ستجعل منها أمراً واقعاً يقبل به المجتمع الدولي ، وهذا اقل مما طمح اليه بن عمر وولد الشيخ ويطمح آلية اليوم المبعوث غريفيت ، مايجب على الشرعية إدراكة ان المعركة في مسار الحل السياسي تحتاج لمواقف صلبة لاتقبل المساس والانتقاص مما يعتبر مساس بوجودية الدولة وازالة كل بؤر الخطر التي تهدد هذه الوجود و الانقلاب المسلح للحركة الحوثية يمثل اخطر تهديد ولايمكن زوال هذا التهديد إلا بزوال وتفكيك هذة الحركة الفاشية المسلحة ، وتحولها إلى حزب سياسي مدني يعمل وفق أسس النظام الجمهوري الاتحادي الديمقراطي ، وهذا يعني ان الدولة هيا صاحبة الحق الحصري في امتلاك السلاح ، وان بقاء اَي سلاح بيد هذة الجماعة يمثل تهديدا لبنية النظام السياسي والاجتماعي والاقتصادي والعسكري أياً كان حجم ذلك السلاح ونوعه ، ولندرك جميعاً ان ما يقوم به المبعوث الدولي اليوم ليس مسار حوار سياسي لانها الحرب ، بل هو انحراف خطير يهدد مستقبل الدولة اليمنيه المتمثل في شرعيتها المتأصلة في الرئيس والمؤسسات الدستورية ، جريفيت بات اليوم مصدر قلق يهدد وحدة اليمن ويهدد الامن القومي لكل دول المنطقة ، من خلال مسار تحركاتة وخططة التي اعتقد جازماًأنه يدرك قبل غيره انها في خدمة تعميق هذه الحركة الفاشية الطائفية المسلحة ؟ في خاصرة إليمن والخليج وترسيخها على الأرض لتشكل خنجرا في خاصرة دول المنطقة ووأدا للنظام الجمهوري ومستقبل الدولة الاتحادية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
فجر ال15 من ديسمبر لايشبهه فجر حين كان الأبطال يسابقون شعاع شمسه فلاتصل الى قمم بيحان وعسيلان  الا وعليها
لماذا لم يشارك المجلس الانتقالي في مباحثات السويد ؟! . يكرر كثيرون هذا التساؤل !! ومن خلال قراءة شخصية لواقع
لست مع المتشائمين الذي ينظرون إلى كوب نصفه مملوء بالماء ونصفه الآخر فارغ فيقولون ان الكوب نصفه فارغ ولم
أي حديث يتعاكس في اللحظة الراهنة مع الآمال التي يعلقها الناس على أي انفراجة تقودهم نحو السلام ، بعد أن وصلوا
((الناظر الى تركيبة المجلس الانتقالي الجنوبي و عناصره ، قبل النظر إلى تركيبته القانونية و مدى مشروعيتها من
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً سعودياً
في تعامله مع أحداث ( مجزرة ) خاشقجي ( رحمه الله ) , أثبت التخبط السعودي الشامل أن إدارة شؤون الحكم أمر عسير وشائك
أتفق العالم أن ما جرى في اليمن في الحادي و العشرين من سبتمبر عام 2014 هو انقلاب على السلطة الشرعية المتخبة شعبيا
مرة أخرى يندب الانتقالي حظه، ويلوح بالخيار العسكري، ويعلن عدم التزامه بأي نتائج قد تفضي عنها مشاورات السويد،
اتبعنا على فيسبوك