من نحن | اتصل بنا | الخميس 17 يناير 2019 01:23 صباحاً
منذ ساعتان و 57 دقيقه
اختتمت صباح اليوم في المركز التدريبي ثانوية أبان بمديرية صيرة الورشة التدريبية الخاصة بالتوعية الصحية والبيئية الهادفة إلى توعية الاختصاصيين الاجتماعيين والمشرفين الصحيين في المدارس وكذا أولياء الأمور والمجتمع  بالنظافة العامة وحماية البيئة بمنهجية ( فاست). وكانت
منذ 9 ساعات و دقيقتان
طالب نقيب الصحفيين اليمنيين بعدن الأستاذ محمود ثابت الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة الإعلام القيام بواجبها تجاه الزميلين محمد النقيب ونبيل الجنيد اللذين تعرضوا للإصابة جراء الهجوم الغادر على منصة العرض العسكري بقاعدة العند من قبل المليشيات الإنقلابية . وقال في تصريح صحفي
منذ 9 ساعات و 8 دقائق
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن يسمح العالم لليمن ان تتفتت لان في ذلك خطر على المحيط الاقليمي قبل ان يكون هناك خطر على اليمنيين انفسهم.  هذا مايجب ان يفهمه الجميع لكن العالم قد لايسمح بإستمرار مظالم
منذ 9 ساعات و 18 دقيقه
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن يحصل عليها ليكون إختياره مسئولاً . النخب التي تخفي المعلومة ، أو تفشل في نقلها على نحو سليم للناس، تتسبب في إختيارات عامة عشوائية قد تقود الى كوارث بما فيها إنتكاسات
منذ 9 ساعات و 21 دقيقه
واصلت الحكومة التحذير من جمعية الشهداء بعدن والتي يتم تحت ظلها ممارسة اعمال بسط على اراضي الدولة عبر جهات امنية ونافذة ومسلحين. وفي رسالة وزعت على وسائل الاعلام بعدن حذرت الهيئة العامة للاراضي من نشاط هذه الجمعية وطالبت بوقفه. وقال انيس عوض باحارثة وهو القائم بمهام عمل رئيس

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
اخبار تقارير
 
 

صعدة لم تعد معقلاً حصيناً لـ«الحوثي».. الجيش يقترب من مخبأ زعيم الجماعة

عدن بوست - صادق الخولاني: الثلاثاء 06 نوفمبر 2018 05:56 مساءً

شكّلت جبهات صعدة منذ اليوم الأول لاندلاعها عامل ضغط كبير ومربك للحوثيين لما تمثله هذه المحافظة من رمزية لديهم، كونها معقل الجماعة فكرياً ومذهبياً والنقطة التي انطلقت منها عسكرياً.

فمنذ اندلاع أول رصاصة في جبهة «كتاف» في شهر أكتوبر 2016، بعد أن قام الحوثيون بحشد مقاتليهم للحيلولة دون تمكين القوات التابعة للحكومة الشرعية والمدعومة من التحالف أي تقدم، ورغم ذلك تمكنت القوات الحكومية من دحرهم والسيطرة على مساحات كبيرة وهو الأمر الذي خلق نوعاً من البلبلة والصدمة داخل المجتمع الصعدي الذي كان يوهمه إعلام الحوثي أن مقاتلي الجماعة يسيطرون على محافظات نجران وعسير وجيزان السعودية.

لم يكد الحوثيون يستفيقوا من صدمة خبر فتح جبهة «كتاف» حتى صعقوا بفتح جبهة «علب» في نوفمبر 2016 وهي أكثر جبهات صعدة إيلاماً لهم وتأثيراً فيهم وذلك لقربها من أهم مناطق القيادة مثل «ضحيان» ومنطقتي «مطرة» و«نقعة» التي يتخذ منهما زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي مخبأً له.

وتمثل هذه الجبهة، جبهة «علب» و«باقم» الضربة القاصمة للحوثيين التي افقدتهم توازنهم وفضحت التضليل الذي كان يمارسه إعلامهم على المتجمع الصعدي على وجه الخصوص.

وكانت جبهة «رازح» لا تقل تأثيراً عن بقية الجبهات لكن الظروف الجغرافية كانت في صالح الحوثيين، بالإضافة إلى ضعف التخطيط والإعداد لهذه الجبهة.

وأما الجبهة الثانية من حيث التأثير فكانت جبهة «الملاحيظ» و«شدا» التي استطاعت أن تضربهم في مقتل ما جعلهم يستميتون في محاوله لمنع تقدم الجيش الحكومي فيها لا سيما بعد تساقط العديد من المناطق في أيدي الجيش القادم من اتجاه الحدود السعودية.

جبهة «كتاف»

انطلقت جبهة كتاف في 11 أكتوبر 2016 لتسطيع بعدها القوات الحكومية السيطرة على مساحات شاسعة من مديرية «كتاف» التي ترتبط حدودياً مع منطقة نجران السعودية.

وقد شكل الوضع الجغرافي عاملاً مساعداً لقوات الحكومة الشرعية واستطاعت السيطرة على منطقة ومنفذ البقع، والتقدم عشرات الكيلو مترات حيث سيطرت على منطقة «الأجاشر» ومنطقة «أضيق» ومنطقة «الفرع» باتجاه مركز مديرية كتاف.

وفي الأسابيع الماضية استطاع الجيش السيطرة على وادي «آل أبو جبارة» ودار الحديث التابع للسلفيين والذي كان الحوثيون قد فجروه في العام 2014 بعد المواجهات التي دارت بينهم وبين مقاتلين من التيار السلفي في دماج ومنطقة «القطعة» القريبة من وادي «آل أبو جبارة».

وتعتبر مديرية كتاف من أقل مديريات صعدة تقبلاً للفكر الحوثي مما ساعد القوات الحكومية على تحقيق تقدمات كبيرة ويتواجد في جبهة «كتاف» أكثر من خمسة ألوية منها لواء 84 فتح، ولواء العز ولواء التوحيد ولواء التحرير ولواء الوحدة.

جبهة «علب» و«باقم»

في 25/نوفمبر 2016 انطلقت أولى رصاصات جبهة «علب» لتستطيع بعد معارك عنيفة التقدم والسيطرة على مساحات كبيرة رغم صعوبة التضاريس، حيث استطاعت قوات الحكومة الشرعية السيطرة على منفذ «علب» عقب أيام من اندلاع أولى المواجهات والتقدم والسيطرة على منطقة «مندبة» ومنطقة «آل صبحان» والوصول إلى جبال «أبواب الحديد».

وقبل أشهر استطاعت ألوية الجيش التابع للحكومة الالتفاف من منطقة «مجازة» والدخول إلى مدينة «باقم» مركز مديرية «باقم».

وقد شكل هذا التقدم قيمة مهمة لما تمثله المدينة من اعتبارات عسكرية واجتماعية.

وتتميز جبهة «علب» و«باقم» بأن أغلب قيادات ومنتسبي الألوية المقاتلة في هذه الجبهة هم من أبناء محافظة صعدة الذين شردهم الحوثي أثناء الحروب الست وبعدها، الأمر الذي جعل هذه الجبهة أكثر إصراراً وأكثر معرفة ودراية بطبيعة الجغرافيا والمجتمع، وهو الأمر الذي انعكس إيجابياً على الإنجازات في أرض المعركة.

كما تتميز هذه الجبهة بأهميتها الاستراتيجية حيث تقع في منتصف محافظة صعدة ولا يفصلها سوى عشرات الكيلو مترات عن أهم معاقل الحوثيين في صعدة منطقة «ضحيان» بمديرية مجز وكذلك منطقتي «نقعة» و«مطرة».

حيث يتواجد زعيم جماعة الحوثي منذ الحرب الرابعة في العام 2006. وتضم هذه الجبهة أكثر من خمسة ألوية منها اللواء الثالث حرس حدود، واللواء الخامس حرس حدود، واللواء 63، واللواء 102 لواء الكواسر.

جبهة «رازح»

انطلقت جبهة «رازح» في مطلع العام 2017 واستطاعت التقدم من اليوم الأول لانطلاقتها والسيطرة على منطقة «الأزهور» لكن سوء التخطيط والإدارة كما يقول أبناء منطقة «الأزهور» كان سبب في انسحاب الجيش منها اليوم الثاني.

ومنذ انسحاب الجيش من المنطقة التي تمكن من السيطرة عليها ظلت هذه الجبهة دون أي تقدم يذكر.

ويتواجد الجيش الوطني في جبل «الحبرة» وجبل «قيس» بين الحدود التي تربط مديرية «رازح» اليمنية بأراضي المملكة العربية السعودية ويتبادل الطرفان، الجيش الوطني والحوثيون، القصف المدفعي والصاروخي بشكل شبه يومي.

جبهة «الملاحيظ» و«شدا»

تعتبر جبهة «الملاحيظ» و«شدا» والتي انطلقت في شهر مارس 2018 من أهم الجبهات في محافظة صعدة، وقد استطاعت القوات الحكومية منذ فتح هذه الجبهة السيطرة على عدد كبير من المناطق والقرى التي كان الحوثيون يسيطرون عليها ويستخدمونها في هجماتهم على الجيش السعودي داخل الأراضي السعودية.

كما استطاعت السيطرة على الكثير من الجبال الاستراتيجية مثل جبل «تويلق» وجبل «الدود» وجبل «ملحمة» وجبل «إم بي سي» وجبل «الدخان» وجبل «النار» بالإضافة إلى السيطرة على منطقة «الحصامة» و«المشنق» بمديرية «شدا» وكذلك منطقة «الملاحيظ» ومنطقة «المزرق» بمديرية الظاهر.

وتعتبر هذه الجبهة ذات أهمية كبيرة بسبب قربها من منطقة «مران» التابعة لمديرية «حيدان» أحد المعاقل المهمة للجماعة والتي لا تبعد أكثر من 3 كيلو مترات من منطقة «الملاحيظ».

وتضم هذه الجبهة عدداً من الألوية منها اللواء الرابع ولواء العروبة الذي يقوده العميد عبدالكريم السدعي الذي ظهر قبل أيام قليلة في مقطع مصور وهو يشير بيده إلى منزل عبدالملك الحوثي وضريح مؤسس الجماعة حسين الحوثي.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
وافق مجلس الامن الدولي، قبل قليل، على مشروع قرار بريطاني بنشر مراقبين دوليين في الحديدة بشان اليمن. ورحب المندوب اليمني في الأمم المتحدة بالقرار، داعيا الى تنفيذ
المزيد ...
"ننتظر عودته .. حياتنا تمر ببطء كبير" كانت هذه الكلمات تحية ابنة السياسي المخفي قسرا منذ أكثر من 4 سنوات في سجون الحوثيين بصنعاء، القيادي في حزب الإصلاح محمد
المزيد ...
أكد معهد واشنطن لشؤون الشرق الأدنى أن هناك أدلة مقنعة لدى الأمم المتحدة تشير إلى أن الحوثيين ينتهكون بشكلٍ صارخ قرار الأمم المتحدة رقم 2451 و"اتفاق ستوكهولم" واتفاقها
المزيد ...
رصد الجيش الوطني اليمني 200 محاولة اختراق للهدنة في محافظة الحديدة خلال الأيام العشرين الماضية؛ استخدمت فيها الميليشيات الحوثية الانقلابية الأسلحة المتوسطة
المزيد ...
نشر المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات "تقدير موقف" حول اتفاق السويد بين الحكومة اليمنية والحوثيين تناول فيه تفاصيل الاتفاق والظروف المحلية والدولية المحيطة به
المزيد ...
شدد رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، على ضرورة حرص لجنة تقصي الحقائق بشأن اندلاع الحريق في أحد الخزانات الصغيرة التي تحتوي على بقايا مشتقات بترولية في شركة
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
لا يحتاج اليمنيون في هذه المرحة أكثر من اتحادهم حول هدف حماية دولتهم من الاستهداف الخطير والمباشر؛ الذي
اتبعنا على فيسبوك