من نحن | اتصل بنا | الاثنين 18 مارس 2019 06:57 مساءً
منذ 4 دقائق
قتل ركن إمداد اللواء 22 ميكا، اليوم الاثنين، برصاص مسلحين وسط مدينة تعز.   وقالت مصادر في اللواء 22 ميكا إن ركن إمداد اللواء 22 ميكا عبدالله مقبل المخلافي قتل برصاص مسلحين بعد خروجه من مطعم الخير وركوبه سيارته في سوق ديلوكس.   وأضافت المصادر أن المسلحين يتبعون القيادي في
منذ 16 دقيقه
حصد فيلم “قصر يأبى النسيان” للمخرج اليمني يوسف غازي الحسني جائزة أفضل مونتاج وسيناريو في مسابقة الأفلام القصيرة في مهرجان واسط السينمائي بالعراق . واوضح  أحمد جعفر الحبشي كاتب سيناريو الفيلم أن الفيلم عبارة عن مهمة إستكشاف لقصر بن داعر يأخذنا فيها أحد المؤرخين
منذ 18 دقيقه
وقع المئات من عقال ومشائخ مديرية عتمة بمحافظة ذمار (وسط اليمن)، أمس الاول على وثيقة قبلية، تحدد مهور الفتيات. وحددت الوثيقة المهر للفتاة البكر  بــ 600 ألف ريال، تشكل كل متطلبات العرس، و300 ألف ريال للثيب “المتزوجة سابقاً”، وفق ما أشار قائد أبو خلبة أحد الأعيان في
منذ 22 دقيقه
منعت إدارة سجن بئر أحمد، بعدن (جنوبي اليمن)، أهالي المعتقلين من زيارة ذويهم، للأسبوع الثاني على التوالي. وقالت رابطة أمهات المعتقلين في بيانٍ صادر عنهم، الاثنين، تلقى (عدن بوست) نسخةً منه: منعت إدارة سجن بئر أحمد أمهات المعتقلين من زيارة أبنائهن للاطمئنان عليهم، بعد أن تم
منذ 37 دقيقه
دمار غير مسبوق في منازل عدد من المواطنين في إحدى البلدات بمحافظة إب (وسط البلاد)، إثر اقتحامها من قِبل مسلحين قبليين قدموا من مناطق خولان بمحافظة صنعاء وسط تساؤلات أبناء المحافظة عن كيفية مرورهم عبر عشرات النقاط التابعة لمليشيا الحوثي والمنتشرة على طريق صنعاء ذمار

 alt=

السفير البريطاني : لاندعم انفصال جنوب اليمن ولهذه الاسباب يجب الا يحدث
شاهد بالصورة فضيحة قوات" أبو اليمامة" في عدن
القاهرة تضيق بـ«الشرعية» بناء على توجهات إماراتية
نتائج حرب الحوثيين على حجور (أرقام كارثية)
مقالات
 
 
الاثنين 05 نوفمبر 2018 06:10 مساءً

في ذكرى استشهاد البطل !!

محمد علي محسن

في ٥ نوفمبر المنصرم ، رحل الرجل الشجاع جسداً ، وبقت روحه النقية الطاهرة تأبى الرحيل ، إنَّها في حالة سفر دائب غايته بلوغ حياة البرزخ والخلود ..

الشهيد ، القائد علي محسن " جرجور " يذكرني دوماً بقولة سينيكا : الشجاعة تقود إلى الى النجوم ، والخوف يقود إلى الموت " ، لذا هو الآن هناك عند ملك مقتدر ، ينعم برفقة الانبياء والشهداء والصادقين ، فوق السماوات والنجوم والكواكب .
في الأخطار العظيمة تظهر الشجاعة العظيمة ، واجزم أن أبا عبود من هذا الصنف النادر ، كأن الشدائد أنجبته ، والآلام صبغته ، والأحلام طبعته ، والشجاعة عشقته ، فنال حياة الخلود بدلاً من الفناء .
ومثلما قال لقمان الحكيم : ثلاثة لا يعرفون الا في ثلاثة ، الشجاع في الحرب ، والكريم في الحاجة ، والحليم في الغضب " وابا محسن عرفته شجاعاً ، سخياً ، بسيطاً ، ذكياً .

فبينما كانت دانات الدبابات والمدفعية تتساقط على رؤوسنا واماكننا في جبهة العرشي ومن مختلف النواحي ، كان شهيدنا البطل يمطرنا بتعليقاته الهازئة ، يداعبنا بنكاته .

وكأنه بضحكته تلك قائلاً لنا : لن تخيفنا أصوات قذائفهم ، لن تفنينا أسلحتهم ، فنحن أقوياء بالحق بينما هم ضعفاء بكونهم على باطل وقوم بغي وعدوان ، اضحكوا وحذاري أن يسلبكم الغزاة الطامعين ضحكتكم وتفاؤلكم " .
واليوم ، اصدقكم انني مازلت اضحك كلما شاهدت التافهين يتساقطون كقطع لعبة الدمينو ، وكلما امعنوا في جحودهم ونسيانهم ، لتضحيات الرجال مثل الشهيد علي جرجور ورفاقه الذين نذروا مهجهم رخيصة كيما ننعم بالحرية والسلام والحياة الكريمة .

لن ارثيك يا علي ؛ لأنك حي فينا ، فوجهك البديع الضاحك لا يفارقنا للحظة ، صدقك وشهامتك ونبلك لا يحتمل الكذب واللؤم والنذالة .
لهذا احبك الله ، حين اخذك منا خلسة ، كما واعزك عندما رفعك عالياً وبعيداً عنا نحن محبوك وصحبك ورفقتك .
فحتماً ضاع الوفاء وازدهرت الانانية والكذب والخوف والبغض ، ويقيناً هذه اشياء ما كنت سترضى العيش في كنفها ..
نعم ، احبك الله ابا عبود ، فكلما ارتفع الشريف زاد تواضعاً ، والعكس ايضا حين يرتقي الوضيع لمكان رفيع ، فلا يزيده هنا الا تكبراً وتجبراً ..

احمد الله انك حي في نفوسنا ، فروحك الطيبة المرحة تسكننا ، ووجهك الجميل يماثل إشراقة صباح على ديارنا الحزينة المكلومة .
إما قصة استشهادك فهي خير تجسيد للحكمة القائلة بأن حياة الشجاع في موته ،وموت الجبان في حياته ، أو مثلما قال الشاعر : لا تبكه فاليوم بدء حياته .. إنَّ الشهيد يعيش يوم مماته..
لن انعيك ؛ لأنك في ضمائرنا ، ولأنك سيرة عطرة تكلل هامتنا واين ذهبنا وحللنا ، فإذا كان ولابد من رثاء فان قاتليك الإرهابيين الجبناء هم من يستحق الرثاء .
فليس الموت هو الرهيب والمفزع ، وانما الموت المخجل والمخزي ، وشتان بين استشهادك المشرف وبين موتهم الشنيع المخزي ..
" ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل احياء عند ربهم يرزقون "


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
القصة في جنوب اليمن ، مش قصة ان في ناس تريد وحدة ولا في ناس تريد انفصال.. القصة بمختصر مفيد ان هناك منظومة تريد
تعرضت كثير من الحقائق للعسف في تفاصيلها أثناء كتابة تاريخنا خدمة للحاكم -أكان حزباً أو فرداً- حتى المروي منها
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
"من رحم الثورة خرجت المقاومة ومن المقاومة تكونت وحدات جيشنا الوطني، وإذا توازت المعادلة العسكرية مع فكرة
 اليوم هل تريدُ ! قتلَ نفسٍ أو خطفها وتعذيبها وأهانتها ؟ . أو الترويجَ لنفسك وتسويقَ فكرك ونشرَ آرائك ؟ . أو
لم أكن لأصدق أن هناك على امتداد الوطن العربي من ما يزال يفكر في الانتحار لأنه يعاني قصة حب فاشلة!! ربما هناك
لم يقل الدكتور ناصر الخبجي ، عضو المجلس الانتقالي ، إلَّا شيئاً يُعبِّر عن قناعته ، وبرغم ذلك أجبر على نفي
تخوض الشرعية في اليمن مضمارا شرسا من النضال الديبلوماسي والسياسي عبر أهم المحافل الدولية ممثلة بالأمم
نعم؛ إن عدن تحت وطأة دايزبم دولية، والحصيف سيدرك ذلك؛ لأن العربي عامة والجنوبي خاصة لا يقدم قراءة للتاريخ
أمس اندلعت اشتباكات بخط التسعين وقتلوا تقريبا 2 وجرحوا 4 واستوت فوضى ورعب استمر لأكثر من ساعة وتم تدمير أكثر
اتبعنا على فيسبوك