من نحن | اتصل بنا | الاثنين 18 مارس 2019 06:57 مساءً
منذ 4 دقائق
قتل ركن إمداد اللواء 22 ميكا، اليوم الاثنين، برصاص مسلحين وسط مدينة تعز.   وقالت مصادر في اللواء 22 ميكا إن ركن إمداد اللواء 22 ميكا عبدالله مقبل المخلافي قتل برصاص مسلحين بعد خروجه من مطعم الخير وركوبه سيارته في سوق ديلوكس.   وأضافت المصادر أن المسلحين يتبعون القيادي في
منذ 15 دقيقه
حصد فيلم “قصر يأبى النسيان” للمخرج اليمني يوسف غازي الحسني جائزة أفضل مونتاج وسيناريو في مسابقة الأفلام القصيرة في مهرجان واسط السينمائي بالعراق . واوضح  أحمد جعفر الحبشي كاتب سيناريو الفيلم أن الفيلم عبارة عن مهمة إستكشاف لقصر بن داعر يأخذنا فيها أحد المؤرخين
منذ 17 دقيقه
وقع المئات من عقال ومشائخ مديرية عتمة بمحافظة ذمار (وسط اليمن)، أمس الاول على وثيقة قبلية، تحدد مهور الفتيات. وحددت الوثيقة المهر للفتاة البكر  بــ 600 ألف ريال، تشكل كل متطلبات العرس، و300 ألف ريال للثيب “المتزوجة سابقاً”، وفق ما أشار قائد أبو خلبة أحد الأعيان في
منذ 21 دقيقه
منعت إدارة سجن بئر أحمد، بعدن (جنوبي اليمن)، أهالي المعتقلين من زيارة ذويهم، للأسبوع الثاني على التوالي. وقالت رابطة أمهات المعتقلين في بيانٍ صادر عنهم، الاثنين، تلقى (عدن بوست) نسخةً منه: منعت إدارة سجن بئر أحمد أمهات المعتقلين من زيارة أبنائهن للاطمئنان عليهم، بعد أن تم
منذ 37 دقيقه
دمار غير مسبوق في منازل عدد من المواطنين في إحدى البلدات بمحافظة إب (وسط البلاد)، إثر اقتحامها من قِبل مسلحين قبليين قدموا من مناطق خولان بمحافظة صنعاء وسط تساؤلات أبناء المحافظة عن كيفية مرورهم عبر عشرات النقاط التابعة لمليشيا الحوثي والمنتشرة على طريق صنعاء ذمار

 alt=

السفير البريطاني : لاندعم انفصال جنوب اليمن ولهذه الاسباب يجب الا يحدث
شاهد بالصورة فضيحة قوات" أبو اليمامة" في عدن
القاهرة تضيق بـ«الشرعية» بناء على توجهات إماراتية
نتائج حرب الحوثيين على حجور (أرقام كارثية)
اخبار تقارير
 
 

جبهات مشتعلة تسابق مشاورات «نوفمبر» لتجاوز الصيغة الأمريكية للتسوية

عدن بوست -متابعات: السبت 03 نوفمبر 2018 05:38 مساءً

مقابل تصاعد صوت عالمي يتحدث بنبرة واحدة، قادته الولايات المتحدة الأمريكية، لوقف الحرب في اليمن، وبدء مفاوضات مباشرة قبل نهاية نوفمبر الجاري، اشتدت ضراوة المعارك في أكثر من جبهة تسابق الزمن، في محاولة لتغيير المعادلات الميدانية قبل أي محاولات لتثبيتها على طاولة السياسة والمفاوضات.

شهد الأسبوع الماضي تصعيداً أمريكياً واضحاً في دعواته لوقف الحرب، وعقد مفاوضات حدد موعدها في غضون شهر، ومكانها السويد، مشدداً على وقف غارات مقاتلات التحالف العربي، ووقف الحوثيين إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه الأراضي السعودية.

ذهب الموقف الأمريكي أبعد من ذلك، إذ عرض وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس خطوطاً عريضة لخارطة طريق الحوار قال إنها يجب أن تبدأ في نوفمبر وتتجه صوب القضايا الجوهرية.

أشار ماتيس إلى أن خطته تعتمد خطين متوازيين، الأول ضمان حدود منزوعة السلاح وفق جدول تدريجي طويل، بدءاً بالصواريخ الباليستية التي قال إن لا حاجة لها بعد الآن إذ لا أحد سيغزو اليمن، والخط الآخر إعطاء المناطق التقليدية لسكانها الأصليين ليكون الجميع في مناطقهم، دون الحاجة للسيطرة على أجزاء أخرى من البلاد.

ويرى وزير الدفاع الأمريكي أن هذا الأمر في مصلحة الحوثيين لأنهم سيجدون فرصتهم ومصلحتهم الأفضل، في حكم منطقتهم بمستوى من الحكم الذاتي، ولن يحتاجوا لمساعدة إيران، التي لن تستخدم دولاً أخرى كطرق جانبية سريعة لإخراج أسلحتها التي تزعزع الاستقرار، وتهدد الحركة التجارية في الخليج وتطلق الصواريخ على أهداف مدنية سعودية.

تصريحات ماتيس، أكدتها تصريحات تالية لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي دعا لوقف الأعمال القتالية في اليمن، وبدء المفاوضات في شهر نوفمبر.

ودعا بومبيو جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران للتوقف عن تنفيذ ضربات صاروخية ضد السعودية والإمارات، مقابل دعوته السعودية للتوقف عن شن ضربات جوية في كل المناطق المأهولة باليمن.

الموقف الأمريكي تبعته مواقف داعمه ومؤيدة من دول غربية عديدة، أبرزها بريطانيا وفرنسا والسويد والاتحاد الاوروبي وكندا والأمم المتحدة، ودول أخرى.

ومقابل الصمت الذي التزمه التحالف وامتناعه عن التعليق، أعلنت الحكومة، على لسان وزير خارجيتها ترحيبها بالحوار، لكنها نفت أن يكون الزمان والمكان قد تم تحديده، أو تمت مناقشة أجندة المفاوضات.

وتؤكد الحكومة اليمنية على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار وقرار مجلس الأمن 2216.

بدورهم أبدى الحوثيون على لسان ناطق الجماعة محمد عبدالسلام ترحيباً بالمفاوضات، لكنهم طالبوا واشنطن أولاً بوقف دعمها ومشاركتها بالحرب والامتناع عن تزويد السعودية بالأسلحة وطائرات الاستطلاع وعدم تزويد الوقود لطائراتها جواً، مشيراً إلى استعداد جماعته لمواجهة أي تصعيد في الجبهات.

وبحلول اليوم الأول من نوفمبر كانت المعارك على أشدها في عدة جبهات، بينها الجبهتان الأكثر حساسية محلياً ودولياً، الحديدة وصعدة.

والخميس بدأت قوات الجيش الوطني المدعومة من مقاتلات التحالف العربي عمليات عسكرية واسعة في ثلاث محافظات، الحديدة، والبيضاء، وصعدة معقل المتمردين الحوثيين.

فمعركة الحديدة التي تأخرت منذ عدة أشهر، رغم مرابطة القوات المحسوبة على الحكومة الشرعية على تخوم المدينة، انطلقت الخميس بقوة مدعومة بخط إمداد مفتوح، لتتقدم ألوية العمالقة داخل الأجزاء الجنوبية والشرقية من مدينة الحديدة.

وذكر المركز الاعلامي لألوية العمالقة بان قواتها تتقدم من عدة محاور وسيطرت على العديد من المواقع في منطقة كيلو 16 وصولاً إلى قوس النصر، الذي يعتبر البوابة الشرقية لمدينة الحديدة، كما تواصل تقدمها الميداني لتحرير قرى ومدن الحديدة وتأمينها.

وتمكنت ألوية العمالقة، بإسناد مقاتلات جوية ودعم طيران الأباتشي، من تمشيط منطقة كيلو 16 وصولاً إلى قوس النصر. ومساء كانت الأخبار تشير إلى أن المعركة باتت عند أسوار جامعة الحديدة باتجاه الساحل.

ولجأ الحوثيون لإغلاق شارع الخمسين، والطرق المؤدية إلى حي 7 يوليو، وكثفوا من انتشار مسلحيهم في تلك المناطق، وإضرام النار في إطارات السيارات لحجب الرؤية، واستمروا في إطلاق القذائف المدفعية التي لا تتوقف.

وتأتي هذه المواجهات بعد هدوء شهدته جبهة الحديدة منذ أسابيع، بعدما توقفت قوات الحكومة والتحالف عند النقاط التي وصلت إليها أواخر سبتمبر الماضي.

وتوازياً مع سخونة معارك الحديدة، دشنت قوات الجيش الوطني في محور صعدة، الجمعة، عملية عسكرية كبيرة تستهدف التقدم في أكثر من خمس مديريات في المحافظة، التي تمثل مهد جماعة الحوثيين ومعقلها الرئيس.

ونقل موقع (سبتمبر نت) التابع لوزارة الدفاع عن مصادر ميدانية أن قوات الجيش تتقدم من 11 محورا في صعدة وبمشاركة أكثر من عشرة الوية عسكرية.

وأوضحت المصادر أن ألوية العروبة، تقود تلك العمليات الأولى من نوعها منذ بدء معركة صعدة، وبمشاركة لواء العاصفة ولواء القوات الخاصة ومكافحة الارهاب.

وتشمل العملية مناطق حيدان ومران وشدا والظاهر والملاحيظ، وضحيان، وتعززها مقاتلات التحالف العربي، حسب موقع الجيش اليمني.

وأطلقت القوات الحكومية، يوم الجمعة، معركة واسعة لتحرير أجزاء من محافظة البيضاء (وسط اليمن).

وقال مسؤول عسكري لـ«المصدر أونلاين»، إن القوات الحكومية، أطلقت يوم الجمعة معركة جديدة لتحرير محافظة البيضاء، بمشاركة طيران التحالف العربي، انطلاقاً من جبهتي «فضحة، والملاجم».

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) أن قوات الجيش تمكنت من تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية في مديرية الملاجم شملت جبال «صوران وكبار ودير وشعب باحواص» في منطقة فضحة بمديرية الملاجم، فيما قصفت مدفعية الجيش الوطني مواقع الحوثيين في ظهر البياض ومفرق وعاله بمنطقة فضحة.

ونقلت الوكالة عن مصادرها أن قوات الجيش تواصل تقدمها باتجاه مفرق «وعالة» بمديرية الملاجم، في حين دمرت مقاتلات التحالف تعزيزات عسكرية للحوثيين بينها عربة (بي إم بي) وعدد من الأطقم المحملة بالذخائر والأفراد.

ولم يقتصر التصعيد على الجبهات المحلية بل تعداها إلى الأراضي السعودية، إذ أعلن المتحدث باسم قوات التحالف العربي أن الدفاعات الجوية السعودية اعترضت الجمعة صاروخاً باليستياً أطلقه الحوثيون، من محافظة صعدة باتجاه نجران.

وأعلن تركي المالكي أن مقاتلات التحالف العربي دمرت مساء الخميس مواقع إطلاق وتخزين الصواريخ الباليستية ومحطات التحكم الأرضية للطائرات بدون طيار وورش التفخيخ والتجميع والمواقع المساندة لها بقاعدة الديلمي الجوية شمال صنعاء.

التطورات الميدانية، وما رافقها من تأييد للمفاوضات مع تحفظ على صيغته المعلنة، تشير إلى أن الأيام القادمة ستشهد سباقاً على السيطرة الميدانية هو الأشد ضراوة منذ مطلع العام الجاري.

دعوات التفاوض ووقف الحرب تبدو أكثر جدية وتحظى بتأييد عالمي واسع، ورغم صيغتها الأمريكية المعلنة بما تحمله من تفاصيل غير مقبولة للشرعية وحلفائها، فلن يكون بمقدور السعودية التي تقود التحالف التملص من هذه الدعوات كما فعلت سابقاً مع مبادرة وزير الخارجية الامريكي الأسبق جون كيري، في ظل المتغيرات والضغوط الكبيرة التي تتعرض لها على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، التي يرى كثير من المراقبين والمعنيين أن لها تأثير قوي للدفع باتجاه وقف الحرب في اليمن، وكان آخرها تصريح المبعوث الأممي مارتن غريفيث الذي قال إن مقتل خاشقجي شكل دافعاً قوياً للدعوات الأمريكية لوقف الحرب في اليمن.

وعلى الرغم من تواري أخبار الحرب في اليمن من عناوين نشرات الأخبار والصحف الأمريكية والغربية عموماً إلا أن مقتل خاشقجي وما أثاره من ضجة جعل موضوع الحرب في اليمن يعود إلى الواجهة، حيث يذهب كثير من المحللين إلى اعتبار الحرب في اليمن هي النقطة التي انطلق منها محمد بن سلمان وأنه يجب أن تتوقف.

لكنها مع إعلانها الترحيب بالمفاوضات كخيار مبدئي تلتزم به، استجمعت كل قواها مع بداية العد التنازلي للمفاوضات مطلع نوفمبر لتدشن أكبر عمليات عسكرية على الأرض في عدة جبهات ذات أهمية بالغة محلياً وإقليمياً ودولياً، وإذا ما قدر لها أن تحقق أهدافها قبل انقضاء مهلة الشهر، فإنها ستتجاوز بنتائجها الصيغة الأمريكية للتسوية، وتعيدها إلى ذات الصيفة بمحدداتها الثلاثة الذي توقفت عنده مفاوضات الكويت، والتي يتبناها التحالف والشرعية وإلى وقت قريب أمريكا والأمم المتحدة والدول الغربية الأخرى.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
كشفت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين عن وفاة 166 مواطنا يمنيا جراء إصابتهم بمرض الكوليرا في مختلف مناطق البلاد منذ بداية عام 2019. وأشارت احصائية لمكتب المنظمة في
المزيد ...
قال السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون بأن أي رؤية مستقبلية بشأن اليمن لاتحافظ على وحدة أراضيه غير مقبولة وذلك لسبب بسيط وعملي جداً وهو أن ذلك يعني صراعات أكبر
المزيد ...
تلوح في الأفق نذر مواجهة عسكرية جديدة بين الحوثيين والقوات الحكومية في مدينة الحديدة (غربي البلاد)، بعد فشل المساعي الأممية في تنفيذ اتفاق استكهولهم وسط اتهامات
المزيد ...
لم ينعقد المؤتمر الأول للائتلاف الوطني الجنوبي، في القاهرة كما كان مقرراً. ألغت السلطات المصرية الفعالية في اللحظات الأخيرة، وبعد توافد المدعوين. وفيما لم تعلن
المزيد ...
نظم مركز جنيف للسياسات الأمنية (GCSP) بالتعاون مع الهيئة الدولية للسلام وحقوق الانسان (ILPHR) حلقة نقاشية بعنوان (اتفاق ستوكهولم واحتمالات السلام الممكن في اليمن). وأوضح
المزيد ...
تشن ميليشيات الحوثي الانقلابية حرباً متوحشة على المدنيين في حجور بمحافظة حجة شمال غربي اليمن، وتفرض على قراهم حصاراً خانقاً منذ نحو 45 يوماً، وتمنع عنهم الدواء
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
القصة في جنوب اليمن ، مش قصة ان في ناس تريد وحدة ولا في ناس تريد انفصال.. القصة بمختصر مفيد ان هناك منظومة تريد
تعرضت كثير من الحقائق للعسف في تفاصيلها أثناء كتابة تاريخنا خدمة للحاكم -أكان حزباً أو فرداً- حتى المروي منها
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
"من رحم الثورة خرجت المقاومة ومن المقاومة تكونت وحدات جيشنا الوطني، وإذا توازت المعادلة العسكرية مع فكرة
 اليوم هل تريدُ ! قتلَ نفسٍ أو خطفها وتعذيبها وأهانتها ؟ . أو الترويجَ لنفسك وتسويقَ فكرك ونشرَ آرائك ؟ . أو
لم أكن لأصدق أن هناك على امتداد الوطن العربي من ما يزال يفكر في الانتحار لأنه يعاني قصة حب فاشلة!! ربما هناك
لم يقل الدكتور ناصر الخبجي ، عضو المجلس الانتقالي ، إلَّا شيئاً يُعبِّر عن قناعته ، وبرغم ذلك أجبر على نفي
تخوض الشرعية في اليمن مضمارا شرسا من النضال الديبلوماسي والسياسي عبر أهم المحافل الدولية ممثلة بالأمم
نعم؛ إن عدن تحت وطأة دايزبم دولية، والحصيف سيدرك ذلك؛ لأن العربي عامة والجنوبي خاصة لا يقدم قراءة للتاريخ
أمس اندلعت اشتباكات بخط التسعين وقتلوا تقريبا 2 وجرحوا 4 واستوت فوضى ورعب استمر لأكثر من ساعة وتم تدمير أكثر
اتبعنا على فيسبوك