من نحن | اتصل بنا | الخميس 17 يناير 2019 01:23 صباحاً
منذ ساعتان و 14 دقيقه
اختتمت صباح اليوم في المركز التدريبي ثانوية أبان بمديرية صيرة الورشة التدريبية الخاصة بالتوعية الصحية والبيئية الهادفة إلى توعية الاختصاصيين الاجتماعيين والمشرفين الصحيين في المدارس وكذا أولياء الأمور والمجتمع  بالنظافة العامة وحماية البيئة بمنهجية ( فاست). وكانت
منذ 8 ساعات و 19 دقيقه
طالب نقيب الصحفيين اليمنيين بعدن الأستاذ محمود ثابت الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة الإعلام القيام بواجبها تجاه الزميلين محمد النقيب ونبيل الجنيد اللذين تعرضوا للإصابة جراء الهجوم الغادر على منصة العرض العسكري بقاعدة العند من قبل المليشيات الإنقلابية . وقال في تصريح صحفي
منذ 8 ساعات و 25 دقيقه
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن يسمح العالم لليمن ان تتفتت لان في ذلك خطر على المحيط الاقليمي قبل ان يكون هناك خطر على اليمنيين انفسهم.  هذا مايجب ان يفهمه الجميع لكن العالم قد لايسمح بإستمرار مظالم
منذ 8 ساعات و 36 دقيقه
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن يحصل عليها ليكون إختياره مسئولاً . النخب التي تخفي المعلومة ، أو تفشل في نقلها على نحو سليم للناس، تتسبب في إختيارات عامة عشوائية قد تقود الى كوارث بما فيها إنتكاسات
منذ 8 ساعات و 38 دقيقه
واصلت الحكومة التحذير من جمعية الشهداء بعدن والتي يتم تحت ظلها ممارسة اعمال بسط على اراضي الدولة عبر جهات امنية ونافذة ومسلحين. وفي رسالة وزعت على وسائل الاعلام بعدن حذرت الهيئة العامة للاراضي من نشاط هذه الجمعية وطالبت بوقفه. وقال انيس عوض باحارثة وهو القائم بمهام عمل رئيس

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
مقالات
 
 
الأحد 28 أكتوبر 2018 05:53 مساءً

الانتقالي الحقيقة المرة..!!

نبيل عبدالله

اليوم شاهدت منشورات تتحدث عن انتشار لواء الجن وان قوات الحزام والدعم والاسناد تطوق عدن وبدأت في السيطرة .

مرة اخرى يراد توزيع الوهم والمغالطات وهذا ما دفعني لأن اكتب اليوم عن وظيفة الانتقالي .
ما حصل اليوم هو استنفار أمني لحماية التحالف ومواجهة التصعيد الذي يتجه له المجلس الاعلى للحراك الثوري .

في الايام السابقة لاحظت اكثر من تصريح من قيادة الانتقالي تتحدث عن بيان 3 اكتوبر وبانه خارطة طريق .
لم ينص البيان على اي مسارات يمكن اعتبارها خارطة طريق وانما اشار فقط للسيطرة ثم خرج رئيس الانتقالي في كلمة مسجلة يقول لا نسعى للسيطرة ولا الادارة فلماذا كل هذا الاستخفاف بعقول الناس فعن اي خارطة طريق تتحدثوا ؟

لنعود الى بيان 3 اكتوبر ، تعالوا لنتذكر الظروف التي اتى فيها !
مظاهرات في كل المحافظات مناوئة للتحالف ، وحصلت على اهتمام اعلامي كبير شكل ضغط على التحالف .
كانت الانظار تتجه نحو فعالية 14 اكتوبر في ساحة العروض وبأن تكون تلك ذروة التصعيد ضد التحالف الذي تراجعت شعبيته واصبح دوره غامض ومحير .

وسط هذه الظروف اتى بيان الانتقالي لخلط الاوراق وارباك المشهد .
اصبح الرأي العام مهتم بخطوات السيطرة وتراجع التصعيد وبات الكل ينتظر ما في جعبة الانتقالي .

تمر الايام ومع الاقتراب من يوم 14 اكتوبر اعلن الانتقالي تحذيره باصدار خطاب هام ومصيري .
تأجل الخطاب من موعد الى اخر حتى كان موعده الاخير صباح 14 اكتوبر لكن حتى هذا الموعد تأخر للمساء وبعد ان تأكد للتحالف ان فعالية ساحة العروض انتهت ونجح افشالها وان التهديد تلاشى وهنا خرج الانتقالي يعلن للجماهير عن تراجعة وبانه لا يريد حتى قربعة في تنك !

هذه مهمة ووظيفة الانتقالي وهي الدفاع عن التحالف وهذه هي حقيقة بيان 3 اكتوبر !
لنعود الان الى احداث يناير التي اتت لنفس المهمة والوظيفة ايضاً .
بعد احداث يناير عاد بن دغر الى عدن ليشعل ذلك التساؤلات حول مغامرة يناير والشعارات التي رفعت فيها .

هنا خرج هاني بن بريك ليعلن في تغريدة له ان هناك خطأ حصل فقد تم اخراج الشخص الخطأ والابقاء على الشخص الخطا .
كان يقصد ان المفترض خروج الميسري لا بن دغر ودعماً لذلك كتب حسين حنشي تحليل عن خطر الميسري مقارنة بأبن دغر .

كان موقف الميسري اشد حدة تجاه التحالف ولكنه تراجع اخيراً وانتهت التهدئة بين التحالف وابن دغر واصبح يمثل ازعاج لهم فعاد هو الخطر لتتم العودة لاسغفال الجنوبيين والضغط حتى اقالته .
الامر لا علاقة له بالفساد والحال المعيشي فالتحالف راضي عن الوضع ويرى فيه تكبيلاً للشرعية وللشعب ويمكنه تسخير ذلك لضربهم ببعض !

الانتقالي للأسف هو عصا التحالف التي يجيد التحكم فيها .
ليس في وجه الشرعية وحسب بل في وجه الحراك واي جنوبي فبهذا المجلس يمكن تقويض الحراك وضرب كل من يختلف او يصعد ضد التحالف ووضعه تحت تهمة الخيانة للجنوب بعد ان نجح التجييش العاطفي في خداع الكثير .
بعد اختزال الحراك في المجلس يمكن انهاء الحراك بالتخلص من المجلس .
بعض الجنوبيين يساعدون في ذلك بغباء من خلال سعيهم لوضع الحراك وثورته وقضيته في سلة واحده بيد التحالف !

المجلس الانتقالي لن يكون مجلس انتقالي الا في حال اقدمت الشرعية على الغاء مهمة التحالف وهنا سيلجى التحالف للورقة البديلة التي يملك كل خيوطها !

الاجهزة الامنية كلها تتبع التحالف لا المجلس .
حتى اعضاء هيئة الرئاسة لم يختارهم الزبيدي وهو وهم تم اختيارهم من التحالف !
الانتقالي لا يملك دوائر تتعلق بالخدمات انه مجرد وهم ، حتى القيادة المحلية تنص لوائحها الداخلية على ان ليس من مهامها الحكم والادارة وانا هنا اتحدث عن مستندات النظام الداخلي وبيدي نسخه منه .

هذا هو دور الانتقالي ووظيفته التي يضاف لها محاربة الاخوان بعنوان جنوبي لا علاقة له بالاستقلال .
ليس الانتقالي الوحيد الذي له داعم خارجي ولكن عكس الحوثيين والاصلاح فأن الانتقالي لم يتم التعامل معه كحليف يجب ان يمتلك قوته العسكرية والسياسية والاعلامية والتنظيمية .
لقد صمم من اجل مهمة مؤقته وبما يضمن السيطرة عليه وسهولة انهائه ، ولم يوجد ليبقى !

اخيراً من حق الجنوبيين ان تكون لهم خياراتهم المشروعة وقيادتهم ويكون لهم مثلاً مجلس انتقالي ولهذا ايدنا الانتقالي برئاسة الزبيدي الا انه اتضح لنا باننا جزء من لعبة قذرة يتم استغلالنا فيها .

الله غالب


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
لا يحتاج اليمنيون في هذه المرحة أكثر من اتحادهم حول هدف حماية دولتهم من الاستهداف الخطير والمباشر؛ الذي
اتبعنا على فيسبوك