من نحن | اتصل بنا | الاثنين 18 مارس 2019 06:46 مساءً
منذ 11 دقيقه
حصد فيلم “قصر يأبى النسيان” للمخرج اليمني يوسف غازي الحسني جائزة أفضل مونتاج وسيناريو في مسابقة الأفلام القصيرة في مهرجان واسط السينمائي بالعراق . واوضح  أحمد جعفر الحبشي كاتب سيناريو الفيلم أن الفيلم عبارة عن مهمة إستكشاف لقصر بن داعر يأخذنا فيها أحد المؤرخين
منذ 13 دقيقه
وقع المئات من عقال ومشائخ مديرية عتمة بمحافظة ذمار (وسط اليمن)، أمس الاول على وثيقة قبلية، تحدد مهور الفتيات. وحددت الوثيقة المهر للفتاة البكر  بــ 600 ألف ريال، تشكل كل متطلبات العرس، و300 ألف ريال للثيب “المتزوجة سابقاً”، وفق ما أشار قائد أبو خلبة أحد الأعيان في
منذ 17 دقيقه
منعت إدارة سجن بئر أحمد، بعدن (جنوبي اليمن)، أهالي المعتقلين من زيارة ذويهم، للأسبوع الثاني على التوالي. وقالت رابطة أمهات المعتقلين في بيانٍ صادر عنهم، الاثنين، تلقى (عدن بوست) نسخةً منه: منعت إدارة سجن بئر أحمد أمهات المعتقلين من زيارة أبنائهن للاطمئنان عليهم، بعد أن تم
منذ 32 دقيقه
دمار غير مسبوق في منازل عدد من المواطنين في إحدى البلدات بمحافظة إب (وسط البلاد)، إثر اقتحامها من قِبل مسلحين قبليين قدموا من مناطق خولان بمحافظة صنعاء وسط تساؤلات أبناء المحافظة عن كيفية مرورهم عبر عشرات النقاط التابعة لمليشيا الحوثي والمنتشرة على طريق صنعاء ذمار
منذ 37 دقيقه
كشفت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين عن وفاة 166 مواطنا يمنيا جراء إصابتهم بمرض الكوليرا في مختلف مناطق البلاد منذ بداية عام 2019. وأشارت احصائية لمكتب المنظمة في اليمن نشرتها وكالة الانباء الكويتية كونا أنه تم تسجيل 97101 حالة اصابة بالاسهالات المائية الحادة المسببة للمرض

 alt=

السفير البريطاني : لاندعم انفصال جنوب اليمن ولهذه الاسباب يجب الا يحدث
شاهد بالصورة فضيحة قوات" أبو اليمامة" في عدن
القاهرة تضيق بـ«الشرعية» بناء على توجهات إماراتية
نتائج حرب الحوثيين على حجور (أرقام كارثية)
عربي و دولي
 
 

واشنطن بوست: القادم أسوأ في الشرق الأوسط

عدن بوست - عربي 21: الأحد 28 أكتوبر 2018 05:34 مساءً

حذرت صحيفة "واشنطن بوست" في افتتاحيتها من أنه قد يكون الأسوأ قادما في الشرق الأوسط.

وتقول الافتتاحية، التي ترجمتها "عربي21"، إن "الهدف الرئيسي للسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط يجب أن يكون التأكيد على الموازنة بين القوى المتنافسة التي تدعم المصالح الأمريكية الجوهرية: السلام، بما في ذلك مع إسرائيل، والتحديث الاقتصادي، والتسامح الديني وحقوق الإنسان".

وتفيد الصحيفة بأن "الرئيس باراك أوباما تبنى هذه الأجندات، مع أنه ارتكب أخطاء فادحة، أما الرئيس دونالد ترامب فإنه اختار دون تنازل أو مساءلة الوقوف مع محور واحد من محاور المنطقة، الذي تقوده السعودية وحلفاؤها السنة، والدعم التكتيكي لإسرائيل، وقد ساعد هذا على عدد من الكوارث، بما فيها أسوأ كارثة إنسانية في العالم، حرب اليمن وقتل الصحافي جمال خاشقجي، والأسوأ قادم".

وتشير الافتتاحية إلى أن "أكثر مناطق العالم اضطرابا يحركها جزئيا النزاع الطائفي بين السنة والشيعة، الذي يمتد من العراق إلى لبنان وسوريا واليمن، وتقوم إيران، زعيمة الكتلة الشيعية، بمحاولات لتأكيد نفسها بصفتها قوة مهيمنة على المنطقة، من خلال شن حروب بالوكالة، ومتابعة برامجها لإنتاج الأسلحة النووية، ويجب مواجهة عدوانها، لكن ليس من خلال دعم الولايات المتحدة الجهاد السني الطائفي ضد الشيعة".

وتلفت الصحيفة إلى أن "السنة منقسمون إلى مستبدين قوميين، مثل عبد الفتاح السيسي في مصر وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وأولئك المتعاطفين مع الإسلام السياسي، مثل قطر وتركيا بزعامة رجب طيب أردوغان، وفي هذا المجال مالت إدارة ترامب، وبطريقة غير حكيمة لطرف ضد آخر، أي مع السعوديين، مع أن الموقف الصحيح هو دفع الطرفين لتبني التسامح واتخاذ خطوات نحو الديمقراطية".

وتجد الافتتاحية أنه "من الصعب تحقيق التوازن، وعادة ما أخطأت إدارة أوباما في محاولاتها لبنائه، وتركت المجال أمام التركيز فقط على توقيع اتفاقية معيبة للحد من النشاط الإيراني النووي، ومن أجل تحقيق هذا فإنها ترددت في مقاومة العدوان الإيراني في سوريا، وأقنعت نفسها، مخطئة، بأنه يمكن الدفع بإيران من أجل التخلي عن طموحاتها الإمبريالية، وكان أوباما على تناقض دائم مع السعوديين والإسرائيليين، وفي محاولاته العاجزة ليوازن بين اتفاقيته النووية، فدعم في البداية الحملة بقيادة السعودية على اليمن، ووافق على بيع المملكة أسلحة بقيمة 100 مليار دولار".

وترى الافتتاحية أن "ترامب وصل إلى السلطة راغبا في القضاء على إرث أوباما، وتم خداعه بحملة غش وعلاقات سعودية، وتبنى محمد بن سلمان بطريقة شجعته على الاعتقاد أن واشنطن تدعم مغامراته المتهورة، مثل محاصرة قطر، والتصعيد في اليمن، ويقال إن ولي العهد غضب وصدم عندما أدت عمليته لقتل الصحافي جمال خاشقجي عمدا إلى توبيخ من البيت الأبيض".

وتعتقد الصحيفة أن "خروج ترامب من الاتفاقية النووية، والتصعيد المقبل مع إيران في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر، سيصعدان التوترات في المنطقة دون هدف واضح، ولا يبدو من المرجح أن يحدث تغيير للنظام في طهران على المدى القريب، كما هو الأمر بالنسبة لإنهاء التأثير الإيراني في المنطقة، وهذا يعني دخول الولايات المتحدة في حرب معها نيابة عن السعودية وإسرائيل".

وتختم "واشنطن بوست" افتتاحيتها بالقول إن "الطريقة المثلى للعمل ضد إيران وعدوانها هي في سوريا ربما تبدأ في اليمن، حيث سيؤدي إنهاء الدعم العسكري إلى فتح المجال أمام تسوية سياسية برعاية الأمم المتحدة، وعلى ترامب أن يفهم أن سياسة فاعلة في الشرق الأوسط يجب ألا تحتوي على شيطنة إيران وتبني أعدائها بشكل عشوائي".

telegram
المزيد في عربي و دولي
قال سفير المملكة المتحدة إلى اليمن، مايكل ارون إن بريطانيا تدعم الحل اليمني وانهاء الحرب بتطبيق الاتفاقيات الوارد في قرار مجلس الأمن رقم 2216 لإرساء الاستقرار
المزيد ...
رفض بندر بن محمد العيبان رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية، أي تحقيق دولي في مقتل الصحافي جمال خاشقجي، واصفاً الأمر بالتدخل، وقال إن جميع المتهمين يواجهون العدالة
المزيد ...
قام مسلّح إرهابي "بقتل لا يقلّ عن 49 شخصاً مسلماً وأصاب أكثر من 40 خلال صلاة الجمعة في مسجدين "بنيوزيلندا" وصفتّ في أبشع وأسوأ حادث(إطلاق نار في تاريخ البلاد)والذي
المزيد ...
أعربت الإمارات، اليوم الأربعاء، عن أسفها لقرار الاتحاد الأوروبي إدراجها بقائمته السوداء للملاذات الضريبية. جاء ذلك في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية، لم
المزيد ...
قال رئيس الهيئة العامة للرياضة الإماراتية، محمد خلفان الرميثي، إن كرة القدم "يمكن أن تساعد" في رأب الصدع بين قطر المستضيفة لمونديال 2022 وجيرانها الخليجيين.
المزيد ...
أعلنت مصادر رسمية الأربعاء أن كلا من فرنسا وإيران قررت تعيين سفير في البلد الآخر بعد أزمة دبلوماسية استمرت عدة أشهر.   وعين المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
القصة في جنوب اليمن ، مش قصة ان في ناس تريد وحدة ولا في ناس تريد انفصال.. القصة بمختصر مفيد ان هناك منظومة تريد
تعرضت كثير من الحقائق للعسف في تفاصيلها أثناء كتابة تاريخنا خدمة للحاكم -أكان حزباً أو فرداً- حتى المروي منها
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
"من رحم الثورة خرجت المقاومة ومن المقاومة تكونت وحدات جيشنا الوطني، وإذا توازت المعادلة العسكرية مع فكرة
 اليوم هل تريدُ ! قتلَ نفسٍ أو خطفها وتعذيبها وأهانتها ؟ . أو الترويجَ لنفسك وتسويقَ فكرك ونشرَ آرائك ؟ . أو
لم أكن لأصدق أن هناك على امتداد الوطن العربي من ما يزال يفكر في الانتحار لأنه يعاني قصة حب فاشلة!! ربما هناك
لم يقل الدكتور ناصر الخبجي ، عضو المجلس الانتقالي ، إلَّا شيئاً يُعبِّر عن قناعته ، وبرغم ذلك أجبر على نفي
تخوض الشرعية في اليمن مضمارا شرسا من النضال الديبلوماسي والسياسي عبر أهم المحافل الدولية ممثلة بالأمم
نعم؛ إن عدن تحت وطأة دايزبم دولية، والحصيف سيدرك ذلك؛ لأن العربي عامة والجنوبي خاصة لا يقدم قراءة للتاريخ
أمس اندلعت اشتباكات بخط التسعين وقتلوا تقريبا 2 وجرحوا 4 واستوت فوضى ورعب استمر لأكثر من ساعة وتم تدمير أكثر
اتبعنا على فيسبوك