من نحن | اتصل بنا | الخميس 17 يناير 2019 01:23 صباحاً
منذ ساعتان و 51 دقيقه
اختتمت صباح اليوم في المركز التدريبي ثانوية أبان بمديرية صيرة الورشة التدريبية الخاصة بالتوعية الصحية والبيئية الهادفة إلى توعية الاختصاصيين الاجتماعيين والمشرفين الصحيين في المدارس وكذا أولياء الأمور والمجتمع  بالنظافة العامة وحماية البيئة بمنهجية ( فاست). وكانت
منذ 8 ساعات و 56 دقيقه
طالب نقيب الصحفيين اليمنيين بعدن الأستاذ محمود ثابت الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة الإعلام القيام بواجبها تجاه الزميلين محمد النقيب ونبيل الجنيد اللذين تعرضوا للإصابة جراء الهجوم الغادر على منصة العرض العسكري بقاعدة العند من قبل المليشيات الإنقلابية . وقال في تصريح صحفي
منذ 9 ساعات و دقيقتان
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن يسمح العالم لليمن ان تتفتت لان في ذلك خطر على المحيط الاقليمي قبل ان يكون هناك خطر على اليمنيين انفسهم.  هذا مايجب ان يفهمه الجميع لكن العالم قد لايسمح بإستمرار مظالم
منذ 9 ساعات و 13 دقيقه
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن يحصل عليها ليكون إختياره مسئولاً . النخب التي تخفي المعلومة ، أو تفشل في نقلها على نحو سليم للناس، تتسبب في إختيارات عامة عشوائية قد تقود الى كوارث بما فيها إنتكاسات
منذ 9 ساعات و 15 دقيقه
واصلت الحكومة التحذير من جمعية الشهداء بعدن والتي يتم تحت ظلها ممارسة اعمال بسط على اراضي الدولة عبر جهات امنية ونافذة ومسلحين. وفي رسالة وزعت على وسائل الاعلام بعدن حذرت الهيئة العامة للاراضي من نشاط هذه الجمعية وطالبت بوقفه. وقال انيس عوض باحارثة وهو القائم بمهام عمل رئيس

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
مقالات
 
 
السبت 27 أكتوبر 2018 05:40 مساءً

العميد أبو عوجا.. جهود كبيرة لترسيخ الأمن بوادي حضرموت

محمد مصطفى العمراني

قبل أشهر وفي طريقي لتلقي العلاج في مصر وصلت سيئون كبرى مدن وادي حضرموت  حيث حرصت على الوصول إلى المدينة قبل رحلتي بأيام لاتجول بين مدن الوادي انطلاقا من سيئون إلى القطن إلى شبام إلى تريم وغيرها من المدن والمناظق وفي الطريق كان أفراد النقاط العسكرية التابعة للمنطقة العسكرية الأولى ينتشرون لتأمين الناس هذه المناطق الشاسعة من منطقة العبر إلى ثمود ورماه تتوقف في النقطة يبتسم لك الجندي بود ثم يسألك: اي خدمات ؟!

أنا القادم من صنعاء حيث عشت في نقاط الحوثيين مواقف صعبة وقاسية ولا إنسانية - كتبت عنها سابقا - كنت مبهورا بأخلاق هؤلاء الجنود وطيبتهم التي تؤكد لك الفرق بين مسلح تابع لعصابة الحوثي وجندي الدولة المتسلح بالوعي والرقي.

في سيئون ترفرف روح علي أحمد باكثير الأديب الكبير الذي تتلمذت الأجيال العربية على أعماله الخالدة وتدهشك طيبة الحضرمي وبساطته وتسامحه وعمق التأريخ الذي تجلى في " قصر سيئون " كمعلم بارز في هذه المدينة التي تحيط بها الخضرة والنخيل من كل جانب.

بعد أيام من البقاء في سيئون التي أحببتها غادرت إلى مصر وفي نيتي الكتابة عن تضحيات جنود المنطقة العسكرية الأولى وعن القائد العسكري والرجل الذي بذل منذ سنوات عديدة جهودا كبيرة في تثبيت دعائم الأمن والاستقرار بوادي حضرموت وهو العميد يحي محمد أبو عوجا أركان حرب المنطقة العسكرية الأولى والاسم الذي يتردد صداه في كل وادي حضرموت لكنني شغلت حينها ومرت الأيام والاشهر وضميري يلح علي في الكتابة عن هذا الرجل وجهوده خاصة بعد ان سمعت الكثير من الثناء والإشادة به وبجهوده من مثقفين وعسكريين ومواطنين حضارم.

وهانذا بعد نصف عام من البقاء في مصر أعود إلى سيئون وأرى فيها الأمن والاستقرار لأقرر  التصالح مع ضميري والكتابة عن العميد يحي محمد أبو عوجا كنوع من الإشادة بجهوده وانصافه والاحتفاء بجهود جنود المنطقة العسكرية الأولى الذين بذلوا جهودا كبيرة في محاربة عناصر التخريب من القاعدة وغيرها وضحى البعض منهم بروحه في سبيل تثبيت الأمن والاستقرار والقيام بواجبهم في حفظ أرواح الناس وتأمين مصالحهم .

ورغم أن الرواتب الضئيلة التي يستلمها هؤلاء الجنود تتأخر غالبا لأشهر عديدة الا أنهم يواصلون مهماتهم رغم الجوع والمخاطر حيث يرابطون ليلا ونهارا بين حر الشمس وموجات الغبار لكي يأمن الناس في منازلهم ومصالحهم ومع هذا تحرض بعض الأقلام والأبواق الإعلامية ضدهم وتحاول تصيد اي خطأ قد يقع منهم .

 الحقيقة التي يدركها الجميع أن جنود المنطقة العسكرية الأولى ليسو ملائكة وقد تقع منهم بعض الأخطاء التي سرعان ما تعمل قيادة المنطقة ممثلة باللواء صالح طيمس قائد المنطقة والعميد يحي محمد أبو عوجا

على تلافي هذه الأخطاء وإصلاحها والعمل على عدم تكرارها وأن هذه المنطقة العسكرية وقيادتها هي صمام الأمان والاستقرار في وادي حضرموت وهو ما جعل أبناء وادي حضرموت يتعاونون معها ويقدرون جهودها .

 نجحت قيادة وأفراد المنطقة العسكرية الأولى بجهود ذاتية ومحدودة في مطاردة فلول القاعدة ومواجهة العناصر التخريبية وفرض الأمن والاستقرار بوادي حضرموت وهو ربما ما جعلها تتعرض لحملة إعلامية من قبل بعض العناصر والجهات الحاقدة .

حدثني الكثير من الحضارم عن العميد أبو عوجا كمثقف من طراز رفيع ورجل يدهشك بتواضعه ورقي تفكيره وكيف أن جهوده ومساعيه تجاوزت الإطار الأمني والعسكري إلى القيام بجهود كبيرة في المجال الإجتماعي وترسيخ التعايش بين الناس وإصلاح ذات البين حيث قام بوساطات كبيرة نجح فيها بحل مشاكل عديدة واطفئ نيران نزاعات وثارات بين قبائل وشخصيات حضرمية وهو ما جعله رجل الإجماع الوطني الأول في الوادي . 

مثل هذه الشخصيات الوطنية التي تمثل صمام أمان واستقراره في فترة حرجة تمر بها اليمن  يجب الإشادة بدورها وجهودها الوطنية وانصافها على الأقل وأضعف الإيمان.

لو كنت وساما لتمنيت أن أكون على صدر كل جندي مرابط لحفظ الأمن والاستقرار في كافة ربوع اليمن وعلى صدر كل قائد وطني أمثال العميد أبو عوجا وهذه شهادة لله ثم للتأريخ والله المستعان.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
لا يحتاج اليمنيون في هذه المرحة أكثر من اتحادهم حول هدف حماية دولتهم من الاستهداف الخطير والمباشر؛ الذي
اتبعنا على فيسبوك