من نحن | اتصل بنا | الخميس 17 يناير 2019 01:23 صباحاً
منذ ساعتان و 35 دقيقه
اختتمت صباح اليوم في المركز التدريبي ثانوية أبان بمديرية صيرة الورشة التدريبية الخاصة بالتوعية الصحية والبيئية الهادفة إلى توعية الاختصاصيين الاجتماعيين والمشرفين الصحيين في المدارس وكذا أولياء الأمور والمجتمع  بالنظافة العامة وحماية البيئة بمنهجية ( فاست). وكانت
منذ 8 ساعات و 40 دقيقه
طالب نقيب الصحفيين اليمنيين بعدن الأستاذ محمود ثابت الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة الإعلام القيام بواجبها تجاه الزميلين محمد النقيب ونبيل الجنيد اللذين تعرضوا للإصابة جراء الهجوم الغادر على منصة العرض العسكري بقاعدة العند من قبل المليشيات الإنقلابية . وقال في تصريح صحفي
منذ 8 ساعات و 46 دقيقه
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن يسمح العالم لليمن ان تتفتت لان في ذلك خطر على المحيط الاقليمي قبل ان يكون هناك خطر على اليمنيين انفسهم.  هذا مايجب ان يفهمه الجميع لكن العالم قد لايسمح بإستمرار مظالم
منذ 8 ساعات و 57 دقيقه
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن يحصل عليها ليكون إختياره مسئولاً . النخب التي تخفي المعلومة ، أو تفشل في نقلها على نحو سليم للناس، تتسبب في إختيارات عامة عشوائية قد تقود الى كوارث بما فيها إنتكاسات
منذ 8 ساعات و 59 دقيقه
واصلت الحكومة التحذير من جمعية الشهداء بعدن والتي يتم تحت ظلها ممارسة اعمال بسط على اراضي الدولة عبر جهات امنية ونافذة ومسلحين. وفي رسالة وزعت على وسائل الاعلام بعدن حذرت الهيئة العامة للاراضي من نشاط هذه الجمعية وطالبت بوقفه. وقال انيس عوض باحارثة وهو القائم بمهام عمل رئيس

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
محليات
 
 

موقع أمريكي يكشف عن خلية إماراتية لتنفيذ الإغتيالات بعدن"صورة"

عدن بوست -متابعات: الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 06:54 مساءً

نشر موقع “بز فييد نيوز” الإخباري الامريكي تقريراً خطيرا عن تمويل الإمارات لاغتيالات ضد حزب الإصلاح في مدينة عدن (جنوبي اليمن).

وقال الموقع، الذي أجرى مقابلة مع من وصفه بقائد المرتزقة (امريكيين)، إن “اثنين من المنفذين للاغتيالات عملا سابقاً ضمن قوات الكوماندوز في القوات البحرية الأمريكية. لكنهم الآن يعملون لحساب شركة أمريكية خاصة استأجرتها الإمارات العربية المتحدة.”

وأضاف الموقع: ” في تلك الليلة، 29 ديسمبر 2015، كانت مهمتهم تنفيذ عملية اغتيال. حيث عمل بعض الجنود الأميركيين في اليمن لعدة أشهر في مهمة مرتزقة ذات شرعية غامضة لقتل رجال دين بارزين وشخصيات سياسية إسلامية.”

وقال أحد قادة المهمة إن “هدفهم في تلك الليلة كان هو القيادي في اصلاح عدن إنصاف علي مايو (رئيس الاصلاح في المحافظة)،.حيث تعتبر الإمارات أن الإصلاح هو الفرع اليمني لجماعة الإخوان المسلمين في العالم، والتي تعتبرها الإمارات منظمة إرهابية-حد وصف الموقع.

 ولكن يصر العديد من الخبراء على أن حزب الإصلاح، الذي فاز أحد أعضائه بجائزة نوبل للسلام (في اشارة لتوكل كرمان)، ليس جماعة إرهابية. 

ويقولون إنه حزب سياسي شرعي يهدد دولة الإمارات ليس من خلال العنف بل بفضح طموحاتها في اليمن.”

وأشار القائد إلى أن “خطة المرتزقة كانت عبارة عن وضع قنبلة تحمل شظايا على باب مقر الإصلاح، بالقرب من ملعب كرة قدم في عدن، وكان من المفترض أن يقتل الانفجار جميع من كان في ذلك المكتب.”

وتابع: “عندما وصلوا الساعة 9:57 في الليل، كان الجميع هادئين. الرجال تسللوا من سيارات الدفع الرباعي، والبنادق على أهبة الاستعداد. حملت أحدهم الشحنة المتفجرة نحو المبنى. ولكن بينما كان الجندي على وشك الوصول إلى الباب، أطلق جندي آخر من الفريق النار على طول الشارع الخافت، وفشلت خطتهم المصممة بعناية.”

وأضاف: ” العملية ضد مايو تم الإبلاغ عنها في ذلك الوقت، ولكن حتى الآن لم يكن معروفًا أنها نفذت من قبل مرتزقة أميركيين. وكان هذا التفجير أول هجوم في سلسلة من الاغتيالات المجهولة التي أدت إلى مقتل أكثر من أربعة وعشرين شخص من قادة الجماعة.”

وقال الموقع إن “الشركة التي استأجرت الجنود ونفذت الهجوم هي مجموعة (Spear Operations )، التي تأسست في ولاية ديلاوير وأسسها أبراهام جولان، متعهد أمن هنغاري-إسرائيلي يعيش خارج بيتسبرغ. قاد بنفسه عملية الاغتيال ضد مايو.”

وقال جولان لموقع “بز فيد”: “كان هناك برنامج اغتيالات مستهدفة في اليمن، وكنت أنا من يديره. وقد نفذناه. كان البرنامج مقراً من قبل الإمارات داخل التحالف.”

telegram
المزيد في محليات
على صفحته الشخصية بالفيسبوك كتب وزير في حكومة الشرعية المعاناة التي يتعرضون لها في العاصمة المصرية القاهرة.   وكتب الدكتور عزي هبة الله شريم وزير المياه في
المزيد ...
أكد التقرير السنوي لفريق خبراء لجنة العقوبات الدولية على اليمن أن الوحدات الأمنية المدعومة إماراتيا تدعم التوجهات الانفصالية في جنوب اليمن، مشددا على أن استعادة
المزيد ...
أكد مصادر بالأمم المتحدة، الأربعاء، بدء المحادثات بين الحكومة اليمنية الشرعية والميليشيات الحوثية في العاصمة الأردنية عمّان بشأن تنفيذ إتفاق مبادلة الأسرى. وفي
المزيد ...
أقدم ضابط في القوات الإماراتية ويدعى / أبو محمد في منشأة بلحاف الغازية بمحافظة شبوة على خصم مبلغ ( 500) ريال سعودي من مرتبات جنود ( البحرية) في المنشأة وذلك على خلفية
المزيد ...
أعلن «برنامج الأغذية العالمي»، اليوم الثلاثاء، تسليم أغذية وقسائم غذائية لأكثر من 9.5 مليون شخص في اليمن خلال ديسمبر الماضي، وهو عدد يقل قليلاً عن المستهدف وهو
المزيد ...
فجعت محافظة إب وسط اليمن الأسبوع الماضي بكارثة كان ضحيتها رجل وزوجته حديثي الزواج.   وقالت مصادر محلية إن الفاجعة عندما قام العريس ويدعى فيصل العواضي بإشعال موقد
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
لا يحتاج اليمنيون في هذه المرحة أكثر من اتحادهم حول هدف حماية دولتهم من الاستهداف الخطير والمباشر؛ الذي
اتبعنا على فيسبوك