من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 12:49 صباحاً
منذ يوم و 7 ساعات و 15 دقيقه
قال رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك " ان الحرية هي القيمة الوحيدة التي تستحق التضحية والقتال من أجلها، فلا قيمة لأي شيء من دون حرية، وهو ما ناضل من أجله آبائنا في الثورات في 26 سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر، وهذا ما نقاتل عليه ".   جاء ذلك خلال كلمته في الحفل الخطابي والفني
منذ يوم و 13 ساعه و 25 دقيقه
قال السفير الأمريكي الأسبق لدى اليمن جيرالد فيرستاين إن "استعادة الأمن والاستقرار في اليمن ستكون عملية طويلة الأجل"، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تكون مفاوضات السلام الناجحة، بما في ذلك وقف إطلاق النار وتدابير بناء الثقة، إلا خطوة أولى نحو هذا الهدف الأوسع. وأضاف فيرستاين -في
منذ يوم و 13 ساعه و 28 دقيقه
قام صباح اليوم العميد عدلان الحتس مدير عام شرطة محافظة الضالع بزيارة ادارة البحث الجنائي كان في استقبالة مدير البحث الجنائي العقيد عيدروس الشاعري وتفقد جميع المكاتب مثمنن كل الجهود التي يبذلونها ضباط البحث ثم كانت الزيارة الثانية الى مبنئ الامن السياسي وكانت الزيارة
منذ يوم و 13 ساعه و 32 دقيقه
في سبيل البحث عن حياة بعيدة عن دوي القذائف وأزيز الرصاص، وخشية من بطش مليشيا الحوثي الانقلابية أو التعرض لصاروخ "خاطئ" أو قذيفة انحرفت عن مسارها، في سبيل ذلك يبحث عشرات الآلاف من أبناء الحديدة غرب البلاد عن مكان آمن لها. ومع اتساع المعارك الدائرة جنوب مدينة الحديدة بين قوات
منذ يوم و 13 ساعه و 42 دقيقه
بعد أن يرتدي البدلة البيضاء فوق ملابسه، ويضع القناع على وجهه، ويلبس القفازات في يديه... يقوم النحال بوظيفته في استخراج العسل، ومن ثم يجمعه في علب زجاجية ذات أحجام مختلفة، حتى يأخذها إلى سوق العسل الذي يُقام سنوياً في أذربيجان. وفي شهر أكتوبر، تتعالى أصوات البائعين بين ممرات

السفير الأمريكي الأسبق جيرالد فيرستاين يكتب عن إيران ودورها في اليمن
هاني بن بريك مسموماً في الإمارات ومتهماً في عدن
اليمن.. تحسّن الريال ولم تنخفض الأسعار
الهدن في اليمن: الفترات المفضلة عند الحوثيين لتعويض الخسائر
مقالات
 
 
الجمعة 05 أكتوبر 2018 05:54 مساءً

قبل أن يتسع الخرق على الراقع..

علي العمراني

يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة باتجاه عمران تحت ذرائع من قبيل طرد الأجانب من دماج .. الأجانب فقط..! وبعدها يزحف نحو عمران بحجة إقالة المحافظ محمد حسن دماج .. ولما أُقيل المحافظ ، قالوا : باقي القائد القشيبي ..انفجرت المعارك في عمران ، وقالت الدنيا كلها بما ذلك وزير الدفاع اليمني، والمبعوث الأممي وبيان مجلس الأمن، وقيادات الأحزاب التقدمية اليمنية،والمؤتمريون، وكتاب ليبراليون، وصحفيون يساريون، وناشطون كثيرون : هذه معركة بين الحوثي والإصلاح ، ولا دخل للعالم فيها..!

قتل القشيبي، وأدرك كثيرون أنه لن يجرؤ بعد ذلك كثير من قادة الجيش على قتال الحوثي، ومن يفعل سيلقى نفس مصير القشيبي الذي تخلى عنه الجميع.. والحوثيون يحيطون بصنعاء ، قال أحد الصحفيين المقربين من الحوثي، في مقابلة مع قناة السعيدة إن قادة ألوية عسكرية يتواصلون الان مع الحوثي ويؤكدون بأنهم لن يواجهوه، وتساءل : كيف لهم أن يفعلوا وقد رأوْا مصير زميلهم القشيبي..؟! وقال الصحفي مستبشرا : انتهى الأمر .. !

يعيش الصحفي الذي كان متحوثا جدا، ومستبشرا كثيرا بقدوم الحوثي ، وهو متميز في كتاباته ، في الخارج ، الآن ، بعدما تبين له أنه كان يجري وراء سرب جهنمي ، وكتب قبل أيام ما يشبه الإعتذار ..

كان يشَّرف حزب الإصلاح، وكان بإمكانه في تقديري ، أن يخوض المعركة نيابة عن الجميع لحماية الدولة اليمنية، في عمران وفِي صنعاء، لو اتبع تكتيكا وتصميما في المواجهة، مماثلا لما كان عليه الحوثي، فالإصلاح ليس قليلا مقابل الحوثي. لكنه لأسبابه الخاصة، وهي غير مبررة في تقديري ، آثر أن يظهر حملا وديعا وحمامة سلام، و"حزبا مدنيا مسالما"، وترك الحوثي، يسيطر على البلد، ويتحمل الملامة ..!

انقلابيو المجلس الانتقالي، لا يقلون خطرا عن الحوثي، وقد يزيدون عليه في الخطر، إذا ما تخيلنا حجم الفوضى الإضافية التي قد تنجم عن أجندتهم ونواياهم المعلنة .. تتذكرون أحداث يناير الماضي في عدن وما أسفر عنها من مآسي .. لكنها بسيطة قياسا بما قد يكون فوضى عارمة طويلة الأمد ..

كان الانتقاليون، إلى قبل أيام، يرددون، إنهم مع شرعية الرئيس هادي، والمشكلة عندهم،هي الحكومة والغلاء والفساد، مثلما قال الحوثيون وهم يطوقون صنعاء.. تشابهت الأقوال والأفعال وأساليب الخراب وأسبابه..لكن الإنتقاليين قالوا في بيانهم الأخير ، أنهم فكوا الإرتباط بكل ما يمت للشرعية بصلة، وإنهم جاهزون للمواجهة الشاملة، ووضع اليد على كل شيء ..

التحالف العربي، وحده القادر، في هذه اللحظة الإستثنائية الخطيرة من تاريخ اليمن وظروفها ، على إعادة الأمور إلى نصابها، ولجم جنون الإنتقالي، قبل أن تستفحل الأمور وتتفاقم الأخطار، وتتعمق الفوضى المستفحلة أصلا، ويتسع الخرق على الراقع ..ولنا أن نتخيل الحال في اليمن اليوم ، لو أن التحالف العربي تدخل بحزم ،في الوقت المناسب، قبل اجْتَياح صنعاء..

ولا ننسى التذكير هنا ، بما نتوقعه من الأشقاء، في جانب الإقتصاد الذي يدمر ما تبقى من حياة اليمنيين وكرامتهم ، مع تقديرنا وشكرنا لكل ما يقدمونه..


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
مرة أخرى يندب الانتقالي حظه، ويلوح بالخيار العسكري، ويعلن عدم التزامه بأي نتائج قد تفضي عنها مشاورات السويد،
الذي لا يعرف الحوثيين قد يظن أن في الأمر جديدا.. أبدا لا جديد.. واقصد لا جديد في شأن تحقيق سلام مستدام طرفه
بذل المبعوث الأممي الثالث إلى اليمن، البريطاني مارتن غريفيث، جهودا مضنية لجمع الحكومة الشرعية والمليشيات
عشية مشاورات السلام في ستوكهولم هناك ضغوط دولية كبيرة باتجاه توقيف الحرب في اليمن. ويبقى السؤال المهم هو: هل
في مقابلة مع الشيخ عبد الله الأحمر مع مجلة الرجل ، قبل وفاته بسنوات، سألته المجلة عن موقف قبائل حاشد عند مقتل
رغم بشاعة الجريمة التي ارتكبها الحوثيون بحق حليفهم صالح وتحول جزء من أنصاره إلى قوة مناوئة لهم إلا أن ذلك لم
مايحدث في عدن مخيف ومرعب وجنون تجاوز كل جنون .. مايحدث لايمكن ان يقبله أي حر وعاقل.. نهبوا بأسم الدولة وصفتها كل
قبل عام نهاية الماضي وبداية ديسمبر كانت صنعاء بركان يغلي وكانت على جولة جديدة من العنف بين حلفاء الانقلاب
ينتظر اليمنيون وصفة سحرية جاهزة من الخارج لإنقاذهم من جحيم الحرب والأوضاع الانسانية المتردية.   لكن لا أمل
"من يحترفون إثارة الفوضى في المجتمع هم بالتأكيد الذين لا يملكون حلاً لمشكلاته ولكن يبحثون عن الزعامة وسط
اتبعنا على فيسبوك