من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 11:06 مساءً
منذ ساعه و 41 دقيقه
في مطلع عام 2011م سبق شباب (( الثورة السلمية)) النخبة اليمنية وقيادة الأحزاب السياسية إلى ساحات الاحتجاجات السلمية وطالبوا برحيل النظام ووضعوا النخبة وقيادة الأحزاب السياسية أمام خيار الإنضمام للثورة الشبابية وتأييدها أو الإنضمام للنظام القائم حينها ومعارضة الثورة فكرت
منذ ساعتان و 38 دقيقه
إن الانتصارات التي تحققها قوات الشرعية بدعم من التحالف في مختلف الجبهات لاسيما جبهة الساحل الغربي (الحديدة) ممثلتا بالوية العمالقة وحراس الجمهورية والمقاومة التهامية تثلج الصدر وتبث روح الأمل واليقين في نفوس أبناء وطننا الغالي الجريح التواق للحرية والكرامة والامن
منذ 5 ساعات و 38 دقيقه
وقع الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش (رئيس جامعة حضرموت)، والأستاذ الدكتور محمد عاشور الكثيري(رئيس جامعة سيئون)على عقد اتفاق ضم كليات ومراكز وأصول جامعة حضرموت الواقعة في نطاق الوادي إلى جامعة سيئون بحضور وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عصام حبريش
منذ 5 ساعات و 44 دقيقه
طالب مالكو محلات تجارية بكريتر  السلطات الامنية والسلطات المحلية انقاذهم من ممارسات تعسفية بات يقوم بها شبان بحجة ممارسة العصيان المدني. وقال مالكي المحال التجارية في رسالة استغاثة وجهوها لوسائل الإعلام بعدن" انهم تعرضوا خلال السنوات الماضية وعقب العام 2011 وحتى 2015
منذ 5 ساعات و 51 دقيقه
ناقش نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد الميسري ،اليوم مع قائد اللواء الرابع حماية رئاسية العميد ركن مهران القباطي سير المعارك في الجبهات ضد فلول ميليشيا الحوثي الانقلابية. وتطرق العميد القباطي إلى العمليات القتالية التي يخوضها أبطال اللواء الرابع حماية رئاسية

فايننشال تايمز: حرب اليمن تخلق جيلا ضائعا من الأطفال
الخارجية اليمنية تكشف عن رضوخ الحوثيين بتسليم الحديدة وتنفيذ القرار 2216
اليمنيون يقفون عاجزين أمام غلاء الأسعار
الانتقالي الجنوبي يصعد إعلاميا ضد السعودية
مقالات
 
 
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 02:34 مساءً

اصلاحُنا... واحزابهم !!

منصور بلعيدي

حيثما وجد الاصلاح فثم وجه النظام والقانون... هذه حقيقة لاينكرها الا جاحد.
 
هذه الحرب - على قساوتها وسوءها- تستحق ان نسميها الكاشفة... كشفت عوار الكثيرين  واظهرت ماكان تحت الطاولة وتجلت بوضوح تام مواقف القوى السياسية على حقيقتها...

 لقد وجدنا المواقف السياسية الغرائبية تبرز على السطح... وجدنا ان كل الاحزاب والقوى السياسية في اليمن ماهي الا دكاكين للاسترزاق لاعلاقة لها بمعايير العمل السياسي المتعارف عليه.. باستثناء الاصلاح.

كل الاحزاب انقسمت وفق المصالح الذاتية الضيقة بين الشرعية والانقلابيين وتركوا سفينة الوطن تغرق ... وكل حزب  أصبح حزبين:

شرعي وحوثي...الا الاصلاح.

وكانت محادثات جنيف الاخيرة الفاشلة خير دليل على براجماتية الاحزاب السياسية وانقسام ممثلي الطرفين بين الاحزاب باستثناء الاصلاح فقط لاغير.. أرأيتم الحقيقة المرة؟!

وبمقارنة بسيطة تتجلى حقيقة ان الاصلاح هو صمام امان البلد وبدونه يباع الوطن في سوق النخاسة.

وبالمثال يتضح المقال:

 في مأرب وجدت الدولة بكل معنى الكلمة وكانت ملاذا للهاربين من بطش الحوثي ومليشيات الجنوب وماتزال،
 لانه يحكمها الاصلاح... ولا يستطيع عاقل ان يزايد عليها..

وبالمقابل انظر الئ المحافظات الجنوبية المحررة وعلى رأسها عدن.. تحكمها مليشيات الحراك الجنوبي والحزب الاشتراكي والشرعية.. انتشرت فيها الفوضئ الامنية والاقتصادية والاخلاقية وكل مالايخطر على بال...

 وحولوا عاصمة الوطن المؤقتة الئ قرية بعد ان جانت ملء السمع والبصر لسببين فقط : انهم يحكمونها بعقلية القرية.. ولان الاصلاح محارب فيها.

انظر الى تعز... رغم ماحصل فيها من محاولات ملشنتها كماعدن وحمل كبر تلك المحاولات الناصريون الا ان تلك المحاولات فشلت وسقطت مراهنات اصحابها.. وعادت تعز المدينة المدنية صاحبت السبق في تطبيق النظام والقانون... لان الاصلاح له فيها ثقل لايستهان به فغلبت كفة النظام والقانون على كفة الفوضى الهلاكة..

 وشيئا فشيئا استعادة المدينة عافيتها تحت راية النظام والقانون.

وخلاصة القول :  مهما حاول خصوم الاصلاح او حتى اصدقائه الانفراد بادارة شؤون الوطن واقصاء الاصلاح فلن يفلحوا لسبب بسيط ايضا مفاده انهم ليسوا احزاباّ سياسية بالمعنى المتعارف عليه  ، ولكنهم مجرد تكتلات لنفعيين جمعتهم المصالح الذاتية الضيقة الافق وفرقهم الخلاف على اقتسام الكعكة فكانوا وبالا على الوطن.

حيثما وجد الاصلاح وجدت الدولة وحيثما غاب الاصلاح غابت الدولة.

تحية للاصلاح في ذكراه الثامنة والعشرين وهو مازال يتصدر المشهد رغم الصعاب.


#الذكرى28لتأسيس_الإصلاح
#إصلاحيونلأجلاليمن


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
في مطلع عام 2011م سبق شباب (( الثورة السلمية)) النخبة اليمنية وقيادة الأحزاب السياسية إلى ساحات الاحتجاجات
إن الانتصارات التي تحققها قوات الشرعية بدعم من التحالف في مختلف الجبهات لاسيما جبهة الساحل الغربي (الحديدة)
لك أن تختلف مع الإصلاح أو تتفق لكنك لن تجد إصلاحيا واحدًا غيّر جلده وأصبح إماميًا كما فعل كثيرون من كل الأحزاب
بقيام الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م، توحدت السلطتان الحاكمتان الشموليتان، في الشمال بقيادة المؤتمر الشعبي
تمر هذه الأيام علينا ذكرى خالدة عظيمة ثورة 26 سبتمبر المجيدة التي حفظت في العقول قبل السطور وخلدها التاريخ
نستقبل الذكرى الثامنة والعشرين لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح في الثالث عشر من سبتمبر 1990م والشعب اليمني
مر التجمع اليمني للاصلاح منذ تأسيسه في الثالث عشر من سبتمبر ١٩٩٠م بعدد كبير من المنعطفات السياسية الهامة
حيثما وجد الاصلاح فثم وجه النظام والقانون... هذه حقيقة لاينكرها الا جاحد. هذه الحرب - على قساوتها وسوءها-
من الخطأ أن نستلهم وحي الصراع في اليمن من التجربة المصرية في صراع النظام مع الإخوان، أو أن تغيب عنا تجربة سبعة
مثل كائن حي ينمو جسما و يشف روحا، و ينضج عقلا، و يتوسع معرفة، و مثل فجر يبزغ شعاعا، ثم يشرق ضياء، فيعم نوره
اتبعنا على فيسبوك