من نحن | اتصل بنا | السبت 16 فبراير 2019 01:21 صباحاً
منذ 13 ساعه و 41 دقيقه
كلما تقلصت مساحة الجغرافيا الخاضعة لسلطة الانقلابيين المشتركة شراكة ضيزا بين بقايا صالح الثابتون على الخيانة والمليشيات الحوثية, يتفاقم حرج المأزق النفسي عند الكهنوت عبدالملك وتبدو أسوأ مخاوفه ممكنة التحقق في اي لحظة" فلا يتيح له هذا الوضع سوى الهرب إلى المايكرفون يبحث
منذ 13 ساعه و 41 دقيقه
بعث وكيل أول المحافظة ونائب قائد محور الضالع العميد فضل القردعي برقية عزاء ومواساة للأستاذ صادق عثمان المشرقي وذلك بإستشهاد نجله المهندس عبدالله في مواجهات منطقة الدخلة بمديرية الحشأ مع  مسلحي الحوثي الانقلابية وقال القردعي في تعزيته.. بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ وَلَا
منذ 13 ساعه و 44 دقيقه
ينافس فيلم «10 أيام قبل الزفة» للمخرج اليمني عمرو جمال على جوائز «مهرجان أسوان السينمائي» في مصر. وأعلنت إدارة «مهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة» مشاركة 32 فيلماً تتنافس على جوائز مسابقتي الفيلم الطويل والقصير، ضمن فعاليات دورتها الـ3 التي تقام
منذ 18 ساعه و 42 دقيقه
استعرض اللواء الرابع مشاة جبلي العديد من الانجازات التي تحققت خلال العام الماضي 2018م في مختلف الجوانب القتالية الميدانية والتدريبية والأعمال الإنشائية واستكمال الأعمال الإدارية والتسليح وغيرها.    واقر خطط عمل العام الحالي 2019م والتي جاء أبرزها تدشين المرحلة الأولى
منذ 19 ساعه و 13 دقيقه
هاجم سياسي بارز سياسة المجلس الانتقالي مؤكدا ان مديرية واحدة جعلت الجنوب تباع لها. وقال السياسي عبدالكريم السعدي:حضرموت يفترض ان تتمثل في الجمعية الوطنية وفقا للوثائق التي اعددناها بالتوافق في اللجنة التنسيقية ثم اللجنة الفنية بعدد 102مقعد وفقا لمساحتها وسكانها .

 alt=

تحول هام ومفاجئ في سير المعارك في اليمن
حقيقة إعتقال الممثل اليمني علي الحجوري"جعفر" من قبل الأمن السعودي
خبير سعودي: المجلس الانتقالي خطر على أمن السعودية وداعميه هم من يدعم الحوثيين
ماذا كسبت حضرموت من «ثورة فبراير» بعد ثمانِ سنوات من انطلاقتها؟
مقالات
 
 
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 02:34 مساءً

اصلاحُنا... واحزابهم !!

منصور بلعيدي

حيثما وجد الاصلاح فثم وجه النظام والقانون... هذه حقيقة لاينكرها الا جاحد.
 
هذه الحرب - على قساوتها وسوءها- تستحق ان نسميها الكاشفة... كشفت عوار الكثيرين  واظهرت ماكان تحت الطاولة وتجلت بوضوح تام مواقف القوى السياسية على حقيقتها...

 لقد وجدنا المواقف السياسية الغرائبية تبرز على السطح... وجدنا ان كل الاحزاب والقوى السياسية في اليمن ماهي الا دكاكين للاسترزاق لاعلاقة لها بمعايير العمل السياسي المتعارف عليه.. باستثناء الاصلاح.

كل الاحزاب انقسمت وفق المصالح الذاتية الضيقة بين الشرعية والانقلابيين وتركوا سفينة الوطن تغرق ... وكل حزب  أصبح حزبين:

شرعي وحوثي...الا الاصلاح.

وكانت محادثات جنيف الاخيرة الفاشلة خير دليل على براجماتية الاحزاب السياسية وانقسام ممثلي الطرفين بين الاحزاب باستثناء الاصلاح فقط لاغير.. أرأيتم الحقيقة المرة؟!

وبمقارنة بسيطة تتجلى حقيقة ان الاصلاح هو صمام امان البلد وبدونه يباع الوطن في سوق النخاسة.

وبالمثال يتضح المقال:

 في مأرب وجدت الدولة بكل معنى الكلمة وكانت ملاذا للهاربين من بطش الحوثي ومليشيات الجنوب وماتزال،
 لانه يحكمها الاصلاح... ولا يستطيع عاقل ان يزايد عليها..

وبالمقابل انظر الئ المحافظات الجنوبية المحررة وعلى رأسها عدن.. تحكمها مليشيات الحراك الجنوبي والحزب الاشتراكي والشرعية.. انتشرت فيها الفوضئ الامنية والاقتصادية والاخلاقية وكل مالايخطر على بال...

 وحولوا عاصمة الوطن المؤقتة الئ قرية بعد ان جانت ملء السمع والبصر لسببين فقط : انهم يحكمونها بعقلية القرية.. ولان الاصلاح محارب فيها.

انظر الى تعز... رغم ماحصل فيها من محاولات ملشنتها كماعدن وحمل كبر تلك المحاولات الناصريون الا ان تلك المحاولات فشلت وسقطت مراهنات اصحابها.. وعادت تعز المدينة المدنية صاحبت السبق في تطبيق النظام والقانون... لان الاصلاح له فيها ثقل لايستهان به فغلبت كفة النظام والقانون على كفة الفوضى الهلاكة..

 وشيئا فشيئا استعادة المدينة عافيتها تحت راية النظام والقانون.

وخلاصة القول :  مهما حاول خصوم الاصلاح او حتى اصدقائه الانفراد بادارة شؤون الوطن واقصاء الاصلاح فلن يفلحوا لسبب بسيط ايضا مفاده انهم ليسوا احزاباّ سياسية بالمعنى المتعارف عليه  ، ولكنهم مجرد تكتلات لنفعيين جمعتهم المصالح الذاتية الضيقة الافق وفرقهم الخلاف على اقتسام الكعكة فكانوا وبالا على الوطن.

حيثما وجد الاصلاح وجدت الدولة وحيثما غاب الاصلاح غابت الدولة.

تحية للاصلاح في ذكراه الثامنة والعشرين وهو مازال يتصدر المشهد رغم الصعاب.


#الذكرى28لتأسيس_الإصلاح
#إصلاحيونلأجلاليمن


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
كلما تقلصت مساحة الجغرافيا الخاضعة لسلطة الانقلابيين المشتركة شراكة ضيزا بين بقايا صالح الثابتون على
بكل تأكيد الاجابة لا ، حتى وان كانت طائرة تجارية مثل التي نقلت رئيس الانتقالي ونائبه الى المكلا ، وحتى ان كان
أيّها المقامون الأحرار والشرفاء الأبطال ورجال الوطن الاشاوس الأماجد في مديرية الحشاء المناهضون للإنقلاب
تصوروا أن كاتب صحفي واكاديمي في احد كليات الجامعة يصف الربيع العربي بـ( الربيع المتصهين) !! فإذا كان من يعتبره
لم نصب بزهايمر سياسي ولم تكن ذاكرتنا مثقوبة حتى يتم سوق المنطق لنا والحقائق مقلوبة عن ثورة فبراير وجعلها
تقريباً كل من سكن الصافية أو أرتاد سوق الصافية، يعرف الرجل العجوز الطيب " أبو خالد" الذي ضل يبيع الموز في عربية
أخي الرئيس عبدربه منصور هادي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد... دعني أبدأ بالقول إنني على المستوى
يريدون تجيير 11 فبراير للحوثي! تذكّروا أن شباب ساحات 11 فبراير هم جُل جبهات القتال ضد الانقلاب اليوم ..فلمصلحة
كان اليمن قد أخذ يتجه ، بسبب السياسات الاجتماعية المنحازة لصالح ذوي النفوذ في المجتمع، نحو أن يصبح بلداً
في اخر نشاط للحركة المدنية الديمقراطية , رٌكز على بسط  الاراضي والعشوائيات في عدن , جهود تبذل لدعم المجتمع
اتبعنا على فيسبوك